هكذا دافع اصحاب الارض في الخضر عن اراضيهم حينما قام المستوطنون بزراعتها

62245861_352779442063108_6861041342886182912_nنجيب فراج – نهض صباح اليوم العديد من افراد عائلة موسى في بلدة الخضر متوجهين الى اراضيهم المعروفة باسم وادي ابو بجير الى الجنوب منها بعد ساعات من معرفتهم بقيام العديد من المستوطنين بزراعة هذه الارض بمئات اشجار الزيتون واللوزيات والمشمش والخوخ بدون وجه حق ومد انابيب للمياه متصلة بالبؤر الاستيطانية المجاورة والتابعة لمستوطنة نفي دانيال المقامة على اراضي البلدة.
فقام المواطنون من الرجال والنساء من عائلة موسى حيث تعود الارض لهم ومسجلة باسم ورثة الشهيد اسماعيل موسى وحسن حميدة وعلي سليم وقاموا انابيب المياه وقلع الاشجار شجرة شجرة بعد ان كانوا قد قدموا شكوى للشرطة الاسرائيلية ضد هذه الممارسة مؤكدين انهم سوف يدافعون عن ارضهم بكل ما يملكون من قوة، كما قام هؤلاء المواطنون باقتلاع مقاعد خشبية كان المستوطنون قد وضعوها في هذه الارض البالغة مساحتها نحو تسعة دونمات ، وتمت عملية اقتلاع الاشجار وزالة كل اثار المستوطنون اما اعين عدد منهم والذين وقفوا عن بعد ليشاهدوا قيام المواطنون الفلسطينيون اصحاب الارض الشرعيين بالدفاع عن اراضيهم دون ان يقتربوا منها، كما حضرت قوة من الشرطة الاسرائيلية الى الارض اثناء قيام المواطنين باقتلاع الاشجار حيث قامت الشرطة بتصوير المكان وتحدث احد الضباط المخول بذلك مع المواطنين مدعيا ان الذي يحسم مصير هذه الارض وملكيتها هي ما يسمى بالادارة المدنية الاسرائيلية ونظرا لان يوم الاحد هو يوم عطلة رسمية بمناسبة “عيد شباعوت” يوم نزول التوارة فان ذلك لن يتم الا في اليوم التالي وبعدها وحسب ما تقوله الادارة المدنية بامكان الاهالي الفلسطينيين حراثتها وزراعتها من جديد اذا كان الجواب ايجابي لصالح الاهالي.
واكد عدد من اصحاب الارض انهم لن ينتظروا قرار احد ليحدد لمن هذه الارض بل هو قرارهم وجاؤوا اليوم ونفذوا ازالة اثار المستوطنين الذين يهدفون الى سرقة ارضهم والاستيلاء عليها كما حصل في كل المرات السابقة في الاراضي الفلسطينية ففي الكثير من الاحيان يدخل المستوطنون الارض ويزرعونها عنوة ” اننا نملك الارض واورقها الثبوتية والرسمية والتي تؤكد على احقية ملكيتنا بها اب عن جد”، وبالتالي خلال الايام القادمة سوف يتم حراثتها وزراعتها وتسييجها لمنع المستوطنين من دخولها مرة اخرى.
ويستذكر اصحاب الارض انفسهم ما حصل من حادثة مشابهة قبل خمس سنوات حينما قام مستوطنون بزراعة ارض مجاورة باشجار الكرمة وتدعى العروض فقدموا شكوى للجهات القضائية الاسرائيلية التي ظلت في اروقة المحكمة في بيت ايل طول تلك المدة دون ان يبت فيها ولكن المحكمة منعت اصحاب الارض الشرعيين وكذلك المستوطنين الذين قاموا بزراعة الاشجار من دخولها طيلة هذه المدة حتى يتم اصدار قرار بشأنها.
يطمع الاحتلال الإسرائيلي بأراضي الفلسطينيين في بلدة الخضر، ويحاول بشتى الطرق سرقة أراضيهم لبناء المزيد من البؤر الاستيطانية، التي تلتهم المئات من الدونمات الزراعية لصالح تلك المستوطنات.
وصعّد الاحتلال من عمليات تجريف الأراضي، في ظل ما يذيعه الإعلام العبري عن نية حكومة الاحتلال بناء المزيد من الوحدات الاستيطانية لاستيعاب المزيد من المستوطنين في تجمع مستوطنات “غوش عتصيون”.
وفي موازاة ذلك تشرع جرافات الاحتلال الإسرائيلي بتجريف مئات الدونمات بعضها زراعية، في مناطق خلة العين، وكفرة حماد، وخلة الفحم، بغرض شق طريق استيطاني لربط مستوطنات القدس بمستوطنات “غوش عتصيون”، تمهيدا لبناء بؤرة استيطانية توسيعا لمستوطنة “إليعازر” المقامة على أراضي البلدة، بينما أغلقت الطرق المؤدية إليها ببوابات حديدية، ومنعت الأهالي من الوصول إلى أراضيهم.
ويقول رئيس البلدية ياسر صلاح إنّ جرافات الاحتلال تعمل بشكل مكثف في تلك المناطق، تنفيذا لتعليمات رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو لبناء بؤرة استيطانية جديدة، في الوقت الذي تمنع فيه بشكل يومي المزارعين الفلسطينيين من الوصول إلى أراضيهم والاعتناء بأشجارهم.
ويؤكد أن غالبية تلك الأراضي توجد أوراق ثبوتية لها لدى أصحابها، باستثناء جزء منها كان مرهونا للحكومة الأردنية، واستولت عليه سلطات الاحتلال الإسرائيلي عند احتلال الضفة، بينما تقع تلك الأراضي في المناطق المصنفة بحسب اتفاقية أوسلو بتصنيف (c)، وهي مصادرة في وقت سابق.
ويعد وضع بلدة الخضر دقيقاً، كونها تربط بين جنوب الضفة الغربية المحتلة والقدس، وهي بالأساس محاطة بالمستوطنات، وجدار الفصل العنصري، والطرق الالتفافية. ويلتهم الاستيطان معظم أراضيها، وهي كذلك نقطة تماس مع جنود الاحتلال الإسرائيلي، وتجري فيها بشكل شبه يومي مواجهات معهم، إضافة إلى حملات الدهم والتفتيش والاعتقال شبه اليومية، في محاولة لترويع وتخويف الأهالي والسيطرة على أراضيهم.

ويلفت صبيح إلى أن مخططات الاحتلال الإسرائيلي واضحة في بلدتهم، وكل ممارساته ترمي إلى سياسة التهجير وتفريغ الأراضي من أصحابها.

Be Sociable, Share!

Leave a Reply

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash