حركة فتح تكرم الاسيران ناصر ومحمود ابو سرور في ذكرى اعتقالهما قبل 27 عاما

SRUR5نجيب فراج -زار وفد من قيادة حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح اقليم بيت لحم بكافة اطرها وفعالياتها وعلى راسها فعاليات ولجان الاسرى مساء اليوم السبت منزل الاسيرين ناصر ابو سرور ومحمود ابو سرور المحكومان بالسجن المؤبد مدى الحياة بمناسبة مرور سبعة وعشرين عاما على اعتقالهما على ايدي سلطات الاحتلال الاسرائيلي.
وشارك في الزيارة امين سر حركة فتح اقليم بيت لحم محمد المصري واعضاء الاقليم وامناء سر المناطق التنظيمية وعلى راسهم امين سر حركة فتح بمخيم عايدة ورئيس اللجنة الشعبية بالمخيم سعيد العزة وعبد الله الزغاري مدير نادي الاسير ومحمد عبد ربة رئيس جمعية الاسرى والمحررين وماجدة الازرق نائبة مدير مكتب هيئة الاسرى والمحررين وممثلي العديد من قطاعات الحركة الاسيرة وحركة فتح .
وقدم الوفد دروع تقديرية لوالدة الاسير ناصر ابو سرور وشقيق الاسير محمود ابو سرور تكريما لهما على صمودهم وصبرهم على فراق القائدان الوطنيان اللذان يمضيان حكما بالسجن المؤبد منذ 27 عاما .
وقال المصري ” اننا ناتي اليوم هنا الى مخيم عايدة مخيم الصمود موقعا من مواقع النضال الوطني الفلسطيني وقلعة من قلاع حركة فتح التي قدمت الشهداء والاسرى والجرحى والمناضلين الكبار مشيرا الى ان المخيم شكل رافدا متقدما من روافد النضال الفلسطيني على مر سنوات المقاومة والنضال الوطني الفلسطيني على مختلف الاصعدة”.
واشار المصري الى انه ليس من الغريب على حركة مثل حركة فتح والتي اطلقت الثورة المعاصرة منذ اربعة وخمسين عاما ان تقدم خيرة ابناءها قادة في غياهب السجون الاحتلالية منذ سبعة وعشرين عاما مؤكدا ان خيرة ابناء وقيادات شعبنا يقبعون خلف جدران السجون حيث يشكل ابناء حركة فتح النسبة الاكبر مما يؤكد ان فتح كانت وما زالت وستبقى العمود الفقري للثورة الفلسطينية رغم كل المؤامرات.
واكد ان تكريم الاسيرين القائدين محمود وناصر ابو سرور يشكل رسالة لشعبنا وحركتنا واسرانا ان فتح ما زالت على العهد وانها ستواصل طريق النضال الذي خطه محمد وناصر حتى تحقيق الاهداف الوطنية المشروعة وعلى راسها دحر الاحتلال واقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف وتبيض سجون الاحتلال .
من جهته ثمن محمد لطفي زيارة وفد قيادة حركة فتح اقليم بيت لحم الى مخيم عايدة وعائلات الاسيرين ناصر ومحمود ابو سرور مشيرا الى ان فتح احتفلت بالانطلاقة قبل ايام وهي تحي اليوم بهذا التجمع ذكرى مرور سبعة وعشرين عاما على اسر القائدان محمود وناصر ابو سرور وستواصل النضال الوطني الفلسطيني حتى تحقيق اهداف شعبنا.
واكد لطفي ان فتح ستبقى وفية لدماء الشهداء وعذابات الاسرى مهما بلغ حجم التامر على الحركة ومشروعها الوطني الفلسطيني مشيرا الى ان فتح تتعاظم وتخرج اقوى بعد كل مؤامرة لان هذه المؤامرات تسقط على صخرة وتضحيات انبل ابناءها من مناضلين واسرى وشهداء حيث تتجذر الحركة في عمق وقولب ابناء شعبنا الذي لم ولن ينسى تضحيات القادة الكبار من شهداء واسرى وابرزهم كريم يونس ومحمود وناصر ابو سرور.
عبد الله الزغاري رئيس نادي الاسير الفلسيني اشار الى ان حجم الاستهداف اتجاه الاسرى يتزايد في الاونة الاخيرة حيث شهدنا قرارات عنصرية و وحشية للنيل من صمودهم ونضالهم عبر قرارات ما يسمى وزير الامن الداخلي الفلسطيني مشددا على اهمية تفعيل قضية الاسرى وتعزيز حضورها في اوساط شعبنا حيث يؤكد الاسرى على ان كافة الانشطة والعفاليات الجماهيرية المساندة تعزز صمودهم وترفع من معنوياتهم ليكونوا قادرين على التصدي لجرائم الاحتلال الاسرائيلي.
بدورها عبرت والدة الاسير ناصر ابو سرور وشقيق الاسير محمود ابو سرور عن شكرهما لحركة فتح على هذا التكريم والزيارة مشددين على ضرورة العمل من قبل فتح من اجل انهاء معاناة الاسرى الذين طال غيابهم في غياهب سجون الاحتلال.

Be Sociable, Share!

Leave a Reply

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash