مخيم الدهيشة: الاقرار بجمع الادلة على جرائم الاحتلال

IMG_1342اتفقت شخصيات ومؤسسات حقوقية وقانونية وإعلامية ومجتمعية فلسطينية، على تزويد المحكمة الجنائية الدولية، والآليات الحقوقية والإنسانية الدولية الأخرى، بما فيها وكالة الغوث، بمعلومات وأدلة موثقة عن جرائم وانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم الدهيشة، وذلك ضمن ملف التحقيق الفلسطيني.
جاء ذلك خلال اجتماع عقد في قاعة مؤسسة إبداع، في مخيم الدهيشة، وحضره  شعوان جبارين ، وزاهي جرادات، من مؤسسة الحق، والوزير السابق شوقي العيسة، وعضو المجلس التشريعي عيسى قراقع، والمحامية سحر فرنسيس من مؤسسة الضمير، ونضال العزة من مؤسسة بديل، ووالد الشهيد نديم نوارة، والمحامي فريد الأطرش من الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، والمحامي عبد الرحمن الأحمر، وانغريد جرادات من حركة المقاطعة، والأسير المحرر نضال ابو عكر، وخالد الصيفي وصالح أبو لبن من مؤسسة ابداع، والصحافيان حمدي فراج وحسن عبد الجواد، والناشط عمر الخطيب، وحميد مزهر عم الشهيد أركان مزهر، وجمال هماش عضو لجنة التنسيق الفصائلي في محافظة بيت لحم.
وناقش المشاركون في الاجتماع، الأسباب الداعية إلى إطلاق حملة دولية قانونية وإعلامية لفضح الجرائم التي ارتكبها الاحتلال المستمرة ضد المواطنين في مخيم الدهيشة، والعمل على محاكمته وعدم إفلاته من العقاب، وذلك بهدف الحد من هذه الجرائم والاستهداف المستمر للمخيم.
 واقر المشاركون في الاجتماع المباشرة في توثيق الانتهاكات التي يرتكبها جنود الاحتلال، ونشر تقرير شهري حول هذه الانتهاكات والجرائم يوزع على وسائل الإعلام والمؤسسات الحقوقية الفلسطينية والعربية والدولية، والطلب من هذه المؤسسات تضمين هذه الانتهاكات في تقاريرها.
 وأكد المجتمعون على أهمية إنتاج فيلم قصير يعرض أبرز الجرائم والانتهاكات التي يمارسها الاحتلال ضد أطفال وشبان وأهالي المخيم، وتدريب فريق تصوير ميداني من أبناء المخيم لرصد هذه الانتهاكات من خلال استخدام برنامج الأدلة المحمية “أي وتنس” المعتمد لدى المحكمة الجنائية الدولية.
 وأكد المجتمعون، إمكانية تحويل الجرائم والانتهاكات المتكررة التي ترتكب من قبل قوات الاحتلال  ضد أبناء المخيم إلى قضية ضد مرتكبيها، خاصة أنها جرائم تتعلق بالقتل العمد للأطفال والشبان خارج نطاق القانون، وتحدث في منطقة “ألف”، ويصاحبها تهديدات من قبل مسؤولين في جهاز المخابرات الإسرائيلي.
ولفتوا إلى أهمية مخاطبة أهالي ومؤسسات المخيم للمقررين الخاصين في الأمم المتحدة، والتفاعل مع البرلمانات الدولية، والجهات الدولية التي تتضامن مع الشعب الفلسطيني، عبر الأفلام الموثقة والزيارات، و”السكايب”، وربط ذلك بموضوع إنهاء خدمات وكالة الغوث.
يذكر أن ما يزيد عن 100 شاب وطفل أصيبوا برصاص قوات الاحتلال، في مخيم الدهيشة، خلال الشهور 15 الماضية، وان عشرات منهم اضطروا لاستخدام العكازات بعد إصابتهم في أرجلهم، وخصوصا بعد تهديدات علنية أطلقها ضباط مخابرات إسرائيلية.

 

Be Sociable, Share!

Leave a Reply

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash