حفل جماهيري كبير في في الذكرى السنوية الاولى لاستشهاد رائد الصالحي

41678606_242829103072183_6521010538703486976_nنجيب فراج- اقامت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وعائلة الشهيد رائد الصالحي حفلا تأبينيا في الذكرى السنوية الاولى  لاستشهاده من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي التي اطلقت النار عليه بسبع رصاصات استقرت في جسده اثناء اقتحام المخيم لاعتقاله فبادروه باطلاق النار ما ادى الى اصابته بجروح بليغه ومن ثم جرى اعتقاله ونقله الى مستشفى هداسا وبعد ثلاثة اسابيع اعلن عن استشهاده.
وابتدأ الحفل الذي ادار عرافته الناشط محمد بريجيه بالوقوف دقيقة صمت على روح الشهيد الصالحي  وعلى كافة ارواح الشهداء.
وبعد ذلك القى احمد الصيفي  كلمة الجبهة الشعبية حيث وجه التحية الى روح الشهيد والى عائلته وابناء شعبه مؤكدا ان روحه ستبقى شمعة مضيئة تنير لنا الدرب والطريق، مؤكدا أن دماءه لن تذهب هدراً، وستبقى لعنة تطارد الاحتلال المجرم الجبان، وهذا العالم الصامت على الجرائم البشعة التي يواصل الاحتلال ارتكابها وخصوصاً استهدافه للأطفال بدمٍ باردٍ.

وحيت الجبهة جماهير شعبنا الصامد في مخيم الدهيشة والروح الوثابة والمقاومة والشجاعة التي يمتلكها شباب المخيم وخصوصاً الرفاق في الجبهة الشعبية والذين تصدوا في ذلك الفجر بكل بسالة وبطولة للاقتحام الاسرائيلي للمخيم والذي كان الأعنف خلال الأشهر الأخيرة،
وأكدت الجبهة أن مخيم الدهيشة سيبقى شوكة في حلق الاحتلال وقلعة حمراء صامدة وشامخة عصية على الانكسار لن ترهبها الاستهداف والاعتقالات والاقتحامات المستمرة للمخيم، ولن تستطيع أساليب القتل والإرهاب أن تقتل إرادة المقاومة والصمود لدى شباب المخيم.
واعتبرت الجبهة أن الهجمة الواسعة والممنهجة التي يشنها الاحتلال ومخابراته بحق رفاق الجبهة الشعبية في المخيم لن تزيدهم إلا إصراراً على مواصلة مسيرة المقاومة والتمسك بالمبادئ والقيم الوطنية والجبهاوية والتي لن تستطع أي قوة على ألارض أن تزحزحها أو أن تنتصر عليها.
وبعد ذلك القى محمد جميل ملحم امين سر فتح في المخيم  كلمة القوى الوطنية في محافظة بيت لحم واكد فيها ان دم الشهيد رائد لن وكافة الشهداء لن تذهب هدرا وان شعبنا الفلسطيني في كل مكان متمسك بحقوقه المشروعة وعلى الراس منها حق العودة وتقرير المصير واقامة الدولة المستقلة بعاصمتها القدس الشريف، وقال ان ما يحاك من مؤامرات مستمرة بحق شعبنا والتي تهدف الى تطبيق صفقة القرن حيث تشق الولايات المتحدة وحليفتها الكيان الاسرائيلي والرجعيات الاخرى الطرق لتعبيد تنفيذ هذه الصفقة من خلال الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل والعمل على شطب وكالة الغوث الدولية من اجل اسقاط حق العودة ولكن كل هذه المحاولات سوف تبوء بالفشل الذريع امام ارادة وصمود جماهير شعبنا المتمسك بمقاومته حتى الحرية والاستقلال وما شلال الدم المتدفق الا دليل على ان شعبنا لن يرفع الراية البيضاء، وسيبقى يقاوم هذا الاحتلال حتى طرده من ارض فلسطين.
والقى الصحفي العربي المصري بسام رضوان الشماع كلمة عبر الهاتف من القاهرة حيا فيها روح الشهيد رائد وكافة شهداء فلسطين الذين رووا بدمائهم ارض الوطن مدافعين عن عروبة فلسطين ومكانتها في العالم اجمع واكد ان فلسطين ستبقى حاضرة في قلوب وعقول الامة العربية واحرار العالم وان الهزيمة المحتمة هي مصير هذا العدو الاسرائيلي الغاشم، مؤكدا ان القدس هي اسد المدائن وملتقى الافئدة ومطلب المخلصين ، ومقبرة المعتدين ومسر الكفاح وصقر الانتصار.
يشار الى ان الصحفي الشماع ارتبط بالشهيد الصالحي وتابع حالته بعد اصابته وبعد استشهاده اصر على الحصول على شيء من مقتنياته فكان له ذلك الا وهي كوفيته التي سقط شهيدا وهو يتلفع فيها، وهو يعكف الان على انجاز عمل صحفي عن حياة الشهيد الصالحي
كمال القى كلا من مراد شمروخ عن مؤسسة ليلك حيث زامل الشهيد فيه والذي اهتم بانشاء مكتبة عامة وساهم في انجاز العديد من اللوحات الفنية من خلالها، كما القى احد رفاق الشهيد من السجن كلمة باسم اصدقائه الاسرى مشددا على اهمية الحفاظ على الاهداف التي سقط الشهيد من اجلها.
بعد ذلك القى فادي الصالحي كلمة عائلة الشهيد قدم فيها الشكر الى جماهير الشعب الفلسطيني ومؤسساته وقواه على الوقفة الوطنية المعبرة ازاء هذه الجريمة الاسرائيلية النكراء والتي جائت في سلسلة جرائم ضد ابناء شعبنا والتي لا تنتهي، وقال ان كل هذه الجرائم التي تقترفها قوات الاتلال جعلت ابناء شعبنا ان يتصدوا للعدوان بصدورهم العارية لتصبح دماء الشهداء الابرار البوصلة الحقيقية نحو القدس والعودة وتحرير ارضنا بكامل ترابها الوطني.
وفي نهاية الاحتفال قدمت مؤسسات وقوى مخيم الدهيشة واهالي الشهداء الدروع الى عائلة الشهيد رائد  تكريما لعطائه ودمائه الزكية.

Be Sociable, Share!

Leave a Reply

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash