السلطات تحول الكاتب السياسي اسماعيل رمضان الى الاعتقال الاداري لستة اشهر

36583116_1286612688138898_7224637485865762816_nنجيب فراج -حولت السلطات الاسرائيلية الى الاعتقال الاداري الناشط والكاتب السياسي اسماعيل حسين رمضان “57 سنة ” من سكان مخيم الدهيشة الى الاعتقال الاداري لمدة ستة اشهر.
وصادق قاضي عسكري في محكمة عوفر العسكرية على القرار الصادر من قبل جهاز الامن الاسرائيلي معتمدا على ما يسمى بالملف السري الذي يحظر على الاسير ومحاميه الاطلاع على بنوده بدعوى الحفاظ على مصادر المعلومات الواردة فيه، الا ان ممثل النيابة العسكرية ادعى بالقول ان رمضان يشكل خطرا على امن المنطقة التي يعيش فيها  ومارس نشاطات تخدم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين على حد زعمه، وقد جرت المداولات بغياب الاسير او محاميه نظرا لمقاطعة المحاكم الادارية من قبل الاسرى  الاداريين احتجاجا على هذه المحاكم الصورية والتي تشكل اداة في يد الاجهزة الامنية الاسرائيلية.
وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت رمضان من منزله قبل نحو عشرة ايام واعتدت عليه بالضرب المبرح رغم تقدمه في السن ورغم انه يعاني من شلل اطقال في احدى ساقيه وقد تعمد الجنود بضربه عليها ما ادى الى اصابته برضوض، وقد رفض الجنود نقله الى المستشفى رغم اصابته.
ويشار الى ان رمضان كان قد اعتقل في سجون الاحتلال الاسرائيلي عدة مرات لمدة ست سنوات  ويمارس الكتابة حيث يعد كتابا عن سيرة عدد من المناضلين الفلسطينيين كما ان له مساهمات في كتابة التحليلات  والاراء السياسية ونشط في الاونة الاخيرة من نشرها على موقعه في الفيس بوك.
وقد استنكرت القوى في مخيم الدهيشة ومحافظة بيت لحم اقدام قوات الاحتلال على اعتقال رمضان مؤكدة انه اعتقال سياسي على خلفية ارائه المناهضة للاحتلال الاسرائيلي والمشاريع التصفوية التي تستهدف القضية الفلسطينية واخرها ما اطلق عليها صفقة القرن، وطالبت القوى قوات الاحتلال بالافراج عنه فورا محملة اياها مسؤولية أي مفاقمة لوضعها الصحي لا سيما وانه بحاجة الى العلاج المستمر والمتواصل

Be Sociable, Share!

Leave a Reply

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash