تواصل اعمال الاحتجاج للمطالبة برفع العقوبات عن غزة

860x484منعت الشرطة الفلسطينية والاجهزة الامنية مساء اليوم الاربعاء تظاهرة نظمت في رام الله للمطالبة برفع العقوبات عن قطاع غزة، وفرقت المشاركين فيها واعتقلت عددا من المشاركين.

وذكرت مصادر ان الشرطة واجهزة الامن التي انتشرت بكثافة في المكان، فرقت المتظاهرين الذين كانوا بدأوا بالتجمع في ساحة المنارة وسط المدينة تلبية لدعوة سابقة للتظاهر احتجاجا على فرض عقوبات على القطاع، مشيرة الى ان الشرطة استخدمت العصي وقنابل الغاز واعتدت على بعض المشاركين اثناء ذلك.

وقال صحافيون ان الشرطة الفلسطينية منعتهم من تصوير وتغطية التظاهرة الاحتجاجية وابعدتهم عن المكان حين بدأ عشرات المواطنين بالتجمع للمشاركة في التظاهرة.

وكانت السلطة الفلسطينية اعلنت اليوم الاربعاء انها قررت منع تنظيم المظاهرات مع تواصل الدعوات من قبل نشطاء للتظاهر للمطالبة بدفع رواتب موظفي قطاع غزة.

وذكر بيان رسمي صادر عن مستشار الرئيس لشؤون المحافظات، نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” اليوم أنه “يُمنع منح تصاريح لتنظيم مسيرات أو لإقامة تجمعات من شأنها تعطيل حركة المواطنين وإرباكها والتأثير على سير الحياة الطبيعية خلال فترة الأعياد”.

وتابع البيان أن القرار يأتي “احتراما منا لحق المواطنين في التعبير عن أنفسهم واحتراما للعمل بالقانون ونظرا للظروف الحالية خلال فترة الأعياد وللتسهيل على المواطنين في تسيير أمور حياتهم العادية في هذه الفترة”.

وجاء هذا القرار قبيل مظاهرة هذا المساء التي دعا لها نشطاء وشخصيات أكاديمية ومستقلة في مدينتي رام الله ونابلس للمطالبة بصرف رواتب موظفي قطاع غزة.

من جهتها، اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن “قرار السلطة استمرار لخرقها للقانون الفلسطيني ومواصلة لسياستها في كبت الحريات وحرمان الفلسطينيين من حقها في التعبير عن رأيها في القضايا الوطنية”.

ورفضت حكومة الوفاق الفلسطينية أمس، اتهامات فرضها “إجراءات عقابية” على قطاع غزة، مجددة التزامها بتحمل مسؤولياتها تجاه القطاع.

وأوضحت الحكومة في بيان عقب اجتماعها الأسبوعي في مدينة رام الله أن “الخصومات على الرواتب التي يتم الترويج لها بأنها عقوبات على قطاع غزة هي خصومات مؤقتة، وعدد الموظفين الذين يتقاضون 50 في المائة من الراتب يبلغ 15 ألف موظف مدني و20 ألف موظف عسكري”.

وذكرت أن “إجمالي ما يتم إنفاقه في قطاع غزة شهرياً يبلغ 300 مليون شيقل إسرائيلي (الدولار الأمريكي يساوي 3.5 شيقل) دون تحويل أي إيرادات من قطاع غزة للخزينة العامة”.

وقلصت السلطة الفلسطينية منذ أكثر من ثلاثة أشهر صرف رواتب موظفيها في قطاع غزة وعمدت على صرف أجزاء منها بشكل غير منتظم.

وبلغ عدد موظفي قطاع غزة مع نهاية العام الماضي نحو 58 ألف موظف (مدني وعسكري)، بحسب موقع ديوان الموظفين العام الفلسطيني.

وكانت حكومة الوفاق الفلسطينية قررت العام الماضي إحالة سبعة آلاف موظف تابع للسلطة الفلسطينية من المدنيين للتقاعد المبكر وفرض خصومات تقدر بأكثر من 30 في المائة على رواتب جميع موظفيها في غزة.

“القدس” دوت كوم

Be Sociable, Share!

Leave a Reply

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash