احراق العلم الاسرائيلي في مسيرة وفاء للشهيد براء حمامدة

20046682_1984169058531339_3755413069761175298_n نجيب فراج – انطلقت مسيرة جماهيرية حاشدة  في ساعة متأخرة من الليل الفائت في شوارع مخيم الدهيشة وصولا الى منزل الشهيد براء اسماعيل حمامدة الذي استشهد برصاص الاحتلال الاسرائيلي صباح يوم الجمعة اثر اقتحام للمخيم اعتاده الجنود بشكل شبه يومي.
وانطلقت المسيرة التي شارك فيها مئات المواطنين من  خيمة العزاء التي اقيمت بمحيط صرح الشهداء في الشارع الرئيس القدس الخليل حيث اختتام تقبل العزاء بهذا الشهيد واثر المواطنين مرافقة والد الشهيد واشقائه وعائلته الى منزله بهذه المسيرة الحاشدة وخلالها ردد المشاركون الهتافات الوطنية التي تشيد بالشهيد براء وبطولته وشجاعته، ولدى وصول المسيرة الى محيط المنزل قام عدد من الملثمين باحراق العلم الاسرائيلي وسط صيحات الشبان وهتافاتهم.
وسبق المسيرة مهرجان  خطابي في عرين الشهيد تراس عرافته الناشط محمد بريجية وخلالها جرى تكريم والد الشهيد وعائلته ودخل عشرات الشبان الملثمين من الجبهة الشعبية الى الخيمة وصافحوا والده وقبلوا يديه ومن ثم توجه هؤلاء الى المنزل ليصافحوا والدة الشهيد وركعوا امامها  في منظر انساني واخلاقي ابكى  كل الحضور.
وبعد ذلك القى محمد طه  نائب محافظ بيت لحم كلمة باسم حركة فتح  اشاد فيها بمخيم الدهيشة ونضال وتصدي شبانه لعصابات الاحتلال الاسرائيلي خلال اقتحامه المتكرر للمخيم حيث يشكل هذا التصدي افشالا للمخططات الاسرائيلية في كسر شوكتنا فاصبح المخيم عنوانا للصمود والتحدي يفتخر به كل قريب وبعيد وليعرف الاحتلال اننا سنبقى هنا حتى تتحقق العودة الى قرانا ومدننا التي هجر منها، معتبرا دماء الشهداء شهيدا وراء شهيد هي الوقود التي سنعبر من خلالها  هذا الطريق الطويل والوعر ولكنه طريق سيوصلنا الى اهدافنا في العودة والدولة وتقرير المصير.
كما القى  الشيخ عبد الكريم عياد كلمة باسم حركة حماس واشاد فيها ببدايتها بالجبهة الشعبية في مخيم الدهيشة الذي يقفون الى جانب العائلات ويحملون على عاتقهم كل هذه الهموم مشددا على اهمية الوحدة الوطنية الميدانية التي تشكل صمام امان في التصدي للمؤامرات التي تستهدف هذا المخيم العظيم، وقال ان الشهيد براء كان مثالا للاقدام والشجاعة التي لا تعرف التردد او الخوف وكان دائما متأهبا لمواجهة الاحتلال بصدره العالي كغيره من مئات الشبان دفاعا عن المخيم واهاليه وعن الوطن بشكل عام و امام هذه الحالات من البطولة ليس هناك خوف على الوطن وليس هناك حوف على كرامة هذا الشعب وحقوقه التي يضعها في قرة العين.
من جانبه وجه حسن عبد الجواد التحية روح الشهيد براء ووالده ووالدته واخوانه وعموم عائلته مؤكدا ان دماء الشهداء لن تذهب هدرا وان هذه الدماء تراكم بعضها بعضا وتشكل البوصلة نحو القدس ومقدساتها ونحو العودة وتقرير المصير وتحرير فلسطين اجلا  ام عاجلا.

Be Sociable, Share!

Leave a Reply

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash