سابقة خطيرة.. تحويل الاسير شواورة الى الاداري عشية انهائه لمحكوميته 14 عاما

20108654_2024076147618102_4182634372541932953_nنجيب فراج – في الوقت الذي كانت فيه قرية الشواورة الى الشرق من بيت لحم  بكافة قواها وفعالياتها تتزين وتستعد لاستقبال الاسير ساهر محمد سالم الشواورة “40 سنة” من سكان القرية بعد قضاء 14 عاما في سجون الاحتلال  بتهمة الانتماء لحركة فتح ومقاومة الاحتلال يوم غد تفاجا الجميع باقدام قوات الاحتلال باصدار قرار بتحويله الى الاعتقال الاداري لمدة ستة اشهر بدون ابداء الاسباب.
وقال العديد من الاهالي والنشطاء في القرية ان خبر  تحويله الى الاداري بهذه الطريقة وقع كالصاعقة علينا في القرية لا سيما وان عائلته تستعد ايضا للاحتفال بزفافه يوم الجمعة القادم على خطيبته التي انتظرته كل هذه المدة.
واشار الوزير عيسى قراقع رئيس هيئة الاسرى والمحررين في تصريح لمراسل “القدس” الى ان القرار خطير للغاية   وهو سياسي بامتياز ويؤكد على ان قرارات الاعتقال الاداري تشكل سيفا مسلطا على رقاب الفلسطينيين بدون اية مستندات قانونية وتتناقض نع الاعراف والمواثيق الدولي، وهو قرار يذكر بما حدث للاسير بلال الكايد من ثرية عصيرة الشمالية والذي امضى 14 عاما وجرى تحويله الى الاداري لمدة ستة اشهر  وذلك قبل نحو العامين ليضطر بدخول اضراب مفتوح عن الطعام استمر لمدة 70 يوما وخلال عقدت ادارة السجون صفقة انهى الكايد اضرابه مقابل الاكتفاء بمدة ستة اشهر واحدة.
وقال قراقع ان الدولة العبرية وسعت  استخدامها للاعتقال الإداري، دون تهمة أو محاكمة، كبديل سهل عن الاجراءات الجنائية، وتحت ما يسمى “الملف السري” الذي لا يسمح للمعتقل أو لمحاميه بالاطلاع عليها واصدرت منذ العام 1967 أكثر من (50) ألف قرار بالاعتقال الإداري “ما بين قرار جديد أو تجديد الاعتقال الإداري”، منها مايزيد عن (26) ألف قرار منذ العام 2000، مما جعله وسيلة للعقاب الجماعي وهذا يُعتبر جريمة حرب من منظور القانون الدولي، وفي السنوات الأخيرة صعدت من اللجوء لاستخدامه بشكل لافت بنسبة تزيد عن 50% عن العام الماضي، ونسبة تصل الى 100% عن العام 2014، مما رفع عدد المعتقلين الإداريين في السجون الى نحو 550  معتقل اداري، وأن 60% منهم قد جدد لهم الاعتقال الإداري لأكثر من مرة.
وقال ان تحويل اسير الى الاعتقال الاداري امضى محكوميته يعد  سابقة خطيرة تعتبر جريمة مركبة  لابد من ادانتها من قبل المجتمع الدولي والعمل على وقفها.
 ان الاضرابات عن الطعام ضد الاعتقال الاداري تواصلت منذ عام 2011، عقدت خلالها ادارة السجون اتفاقات مع الاسرى بعدم التمديد حيث دشن هذه الاضرابات الاسير خضر عدد ولحقه العديد منهم.

Be Sociable, Share!

Leave a Reply

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash