مدونة نادين

مدونة إبداعيّة تتضمّن أفكار وخواطر لفتاة فلسطينية.

A beginning or is rather an ending?!

ديسمبر 26, 2010

The words that harmonize the events of this story are no different than any other fairytale, they use the Sol key of time, the Do major scale of place, and the bimol of characters, therefore I might as well start the blessed unification of a long committed life following the known traditions; standing on the altar, exchanging  promises under the supervision of a mysterious force, some call it Love while other prefer to believe its Gods presence. For that reason and If I am sincere enough to allow the addition of an entertaining sarcastic beginning, the lines of this story are unfolded by the magical hypnotizing spell of a coming journey:

“Once upon a time!”

Once upon a time when time was as simple in its senseless grace as dripping honey in a beehive, and as irrational in its macabre anticipations as the fear of a blind man of the sunshine he has never experienced, no heroes were deflected from the curve of stable heroic acts..and so by the sly contradicting ways of time and by its subtle mood changes it became  the dominant characteristic that ruled the serenity of these  heroes. It thrived the thrown of destiny from the human race and appointed itself a ruler upon the affairs of what it believed was its property of souls. It captured the free will of the sun and chained the anarchism of the moon, bullied them until they started a cycle of shame, emitting their weakness of reaching the peak only to disappear again into the trenches of uncertainty. Trees began to lose their leaves as required taxes and earth opened its womb as a massive grave for all of those that time haunted into its web of death. New expressions were introduced to the court of life such as “fetus”, “child”, “teenager”, “man”  ,”woman” ,”old” , ”young”, “alive” ,”dead” and many other indications and descriptions of one’s state and being.  Time allied with a destructive hurricane which summoned all the forces of nature into a boiling pot of changes, added the voodoo of ancient evil recipes and cooked them together to feed the hungry mouths of the stunned people, their souls were poisoned with hatred, grudge, cruelty and greed, their entities were contaminated with selfishness,  resentment, loathing, intolerance and superficiality. Their flowers of pure innocence were invaded by wicked thorns, their virtuous reflection was accompanied by the presence of a vice shadow. Eyes were taught to judge, hearts were ordered to despise, lips were forced to curse and ears was warned to never listen.  The winds lost their mesmerizing stories and instead were howling the tragedies they have smuggled through; water no longer glittered the happiness of its pearly creatures but was helplessly witnessing the murder of the bloody horizon. Clouds shrugged their confusion and were forbidden to express their frustrated sighs of agony.  Even fire succumbed to the smokes of surrender, and grew pale in its illuminating flames. Birds mourned over the vanity of life, and butterflies tore their wings in sympathy with the agitated white roses.

Time directed and humanity played, it planned and they carried out, it dreamed and they made it true, they were mere puppets in an endless show, slaves to their own ignorance and lost in the mystifying and perplexing understanding of a purposeless existence, engulfed in the caves of a baffling empty realization and trapped in the eggs of a nest which an anxious snake awaits by its side.

It seemed as if hope was already hiding in its coffin of despair, while optimism became addicted on the drugs of pessimism, chaos was appointed as the prime minister of organization and sorrow was the host of the daily comic show of emotions, people went to schools of retardation and later on were sinking in the wreck of the society, news were aired to remind the listeners of time and clocks were ticking over the sound of their heartbeats, they slept on its tick tocky movement , inhaled its punctuality and exhaled its waste, they woke up to its alarms and made appointments based on its cycle. Time was absorbing all the attention they were showering it with and was growing bigger and bigger in an infinite size, monstrous wars broke out, revolutions and discoveries were celebrated, memoirs were written and disasters mirrored their destruction. A prospering culture was being renowned and heroes were kept immortal in minds, yet we were still acting, reading a dull script, mimicking the pleasure of time only to hear the echo of our pathetic clapping. People fooled themselves of an artificial happiness and were almost persuaded that they have reached their satisfaction from living. Religion sometimes was a main theme time liked to experiment, morals and ethics were needed props, but everyone appeared to forget that it was all an illusion time was mastering.

Change was rarely sparked off every now and then by the exceptional memories that have not been entirely wiped off, for humans possess the key to the doors of the different eternal dimensions that time has staunchly sealed. These phenomena were described as involuntary reactions of a person in coma, his reactions can be detected on the machines, the doctor which in this case is time, is certain that they indicate nothing, however, time began to experience unexplained cases of waking up after numerous years, fear was planted in his confidence and he decided to get rid of any person who shows any sign of rebellion whether it was supposed to be voluntary or involuntary, that is why the heroes living in this time are cleverly interwoven with tragedies.

For this reason  our story unconventionally does not allow the existence of any super heroes, for it can’t endure the burden of guilt that its selfishness would afflict any chosen heroes or heroines with, it prefers to make no specific choices not to step off the curb of veiled hints and indirect suggestions.  Its observing of other tales taught it the perseverance needed to manipulate time, for I am certain that time is watching me, reading my words carefully, waiting for a name to parish it, but this story would not open the tunnel time needs to reach its destination, therefore I shall torment it with the vagueness of my ideas, and anguish it with the uncertainty of my words, perhaps one day place would force time to abdicate its thrown and the beginning of my story would start “ once upon a place”!

I wish our story could depart its essence with the happily ever after ending. However it seems it cannot guarantee an ending at all , for the time it has taken place in is identical to the time that rules us nowadays, and can time actually be stopped or ended?! Doesn’t it rather astonish you to draw the conclusion that our spirituality has not really ascended the stairs of progress nor descended them?! Doesn’t it give you the impression that we are the same stagnated water drops in the deeds of that precise hole dug in the exact piece of this universe since the creation of a substance and its anti duplication!?

I can neither place money of answers under your pillow as a reward for your tooth of questions nor can I write you holy books and send messengers to enlighten your minds, I can’t even clarify the relevance of these questions with the story, for I am as naive and unaware of its proceedings as you are, so consider it as an aside, the right of an indigenous writer to steal a quick monologue, rules have no bonds in the atoms of my thinking , therefore I beg your pardon for the mess of ideas that my ink is splashing on the neat paper of your brains book, all I know is that a beginning does not have to be concealed by an ending and that an ending is only a beginning, therefore my story ends and begins but cannot begin and end!

مناظرةٌ نفسيّة

ديسمبر 26, 2010

اصطادت عيناي فريسةً بطلقاتٍ ناريّةٍ تحملُ في دويّها غبارَ السّليقةِ الإنسانيّة, تلك الّتي رفعتها التّجارب أعلاماً تُرفرفُ بالغريزةِ الحيوانيّة, وتتلوّى منطويةً عل نفسها خجلاً من مداعبات الّرياح بفطرةٍ بشريّة… هكذا اخترقت مقلتيَّ جدارَ أسرارها, كالسّهم المضرم الّذي يحترق ذيلهُ بلهيب حمية الرّامي و تنقضّ نيرانه على جرح المصاب بغير تأني…غرقتُ بطرفي الفضوليُّ في قطراتٍ لا تكاد تُسكت جوعَ حفرةٍ عشوائيّة, سطحيّة في عمقها, لا مغزى لوجودها… تملّكتني حيرةٌ لم أستطع تحديد تفسيراً لها في مكتبية المنطق العلميّ, و عجزتُ عن إتيان سبباً لظهورها في أرشيفات التّاريخ الفلسفي…تمكّنت الفريسة من ممارسة شعوذتها على مسرح استفهامي وأصبحت أنا الكليم النّازف, عُكست الأدوار و استبدلت النّصوص, ولم ألبث أن أجدَ نفسي ملقىً وسط لطخاتِ من الدّماء لفنّان عصريّ مبتكِر, حوّلَ جسدي الّذي كان قد وشّحه بألوانٍ ناضرة إلى قطعة من جمادٍ أبيض لا تنتمي إلى حمرة الورود الّتي رُمي في أحضانها…أمّا هي فقد وقفت في بعدٍ وسطيّ عن تراجيديا اللحظة شامخةً بجمالها الجبّار, متجسّدةً بعذوبة ملامحها أفروديت الإغريقيّة…رمقتني بتعابيرٍ استهجانيّة  مكسوّة بأقحوانيات من التّهكّم…وأخذت تتفحّصُ جزعي بدقّة طبيبٍ عاجز عن تشخيص سقم مريضه فتركه أسيراً لقنوطه  يصارع سكرات الموت…شقَّ لمعان الأسنانِ  ثغرها إلى ضفّتين تجتاحهما أزهاراٌ ورديّة, فأبصرت في النّهر الّذي يمرّ بسلاسةٍ بينهما انعكاساتٌ من ماضيّ القريب و مستقبلي البعيد… لملمتُ بقايا شجاعتي وزرعتها في حديقة قلبي لعلّ وعسى أثمرت ما يمكّنني طعمه على مواجهة زوبعة سكونها, فإذا بي أسرح في سماوين رماديّتيْن في عبوسهما و زرقاوين في رقّتهما, وإذا بالحيرة تقفز بفزعٍ من سريرِ سباتها المؤقّت, بدأت تعزف ترنيمةً من العذل و العتاب بقيادة جوقة مشاعري… شعرتُ بنسمةٍ من التّغيير المربك عندما سمعت تأوّهَ خطواتها وهي تقبّل الثّرى بشغفٍ و تعانق الهواءَ بلهفة… تخبّطتْ نبضات قلبي على نشاز كلماتي الصّارخة ولكن الخاضعة, وتزاحمت أفكاري في سوق أعلنت محلّاتهُ عن خصمٍ هائلٍ على أثمن بضاعتها, بينما تدثّرت هي بمسكٍ من هدوء البال و تزيّنت بروجٍ من برودة الأعصاب…اغتال الخوفُ الحيرة واستولى على عرشها فوراً, حذّرني من التّحرّك وكبّلني بسلاسل من الجمود بحكمٍ ديكتاتوريّ… انصعتُ لأوامره كما علمتني سليقتي, واخترت دفْنَ ما تبقّى من الفضول في مقبرة التّردّد…غيرّ أنّي أحسستُ بلمسةٍ مشحونةٍ بوجدانٍ أعجميّ اختلط مع سكّان تجاربي يتعرّف عليهم وعلى عاداتهم, و يعرِّف في الوقت ذاته على كيانه…لم يكن مكنونه غزواً ولا سطواً, لم تكن خلجاته مفروضةً بالبطش ولا بالسّيطرة, كان ببساطة علاقة..شراكة..بل صداقة…ساعدتني على نجدة نفسي فنهضت, وقفتُ وجهاً لوجها أمام فريستي وصائدتي…وهبتها فؤادي فأرجعته, أهديتها وعودي فلم تنصت… فهي ليست سوى جزءا من رجولتي, هي ليست إلّا تضادّا ل”هو” , ذلك الضّمير الّذي قيّد رؤيتي للحياة فصنع منها ترهات محدودة…هي ليست سوى حكمة تقول:

“هب نفسك لنفسك, تهديك الحياة شأنك”.

خرافة بنهاية واقعيّة

سبتمبر 24, 2010

من وراء قضبانِ نقصٍ داخليٍّ أنظر إلى بقعةِ ضوءٍ سكبتها دموعي على نقاء صفحةٍ سوداء، بحبرٍ لؤلؤيِّ الّلون، يقسّمُ بصري نفسه على أجزاء القضبان الحديديّةِ سعياً وراء رؤيةٍ شاملة، ولكن تفني الزّوايا المستطيليّة التّشكيل نظري، تترامى على مقلتيّ أشعةٌ مبهمةٌ في نورها، عبثيّة في بريقها ولكن عازمة في وصولها إلى منطق صانعها، لعلّ و عسى تنجلي حقيقة ساعاتها الاثنى عشر وهي معلّقةٌ في عزلة الأحلام ،مشرّدة بين وحدة الأوهام، هناك مشتّتة بجانب نجومٍ و كواكبَ قانطةً في قصصها، عابسةً في تعابيرها و ممّلة في جمود تحركها وفق نظامٍ محكمٍ من تخطيطٍ مسبق.

ألا تدري أيّتها الّلقطات الإشعاعيّة بأنّي مثلكِ سُكبتُ فاصلةً على سطرٍ لا يلائم فحوي حروفي ولا يتّسع لتحدّي تعابيري؟، ويا ليتني نقطةُ لنهايةٍ ما , حدّا أخيراً لمعنى مكتمل.. كلّا فقد انحرفَ القلم الّذي قرّر وجودي أثناء انسيابهِ في سلسال القدر، و جعلني عبئا ذا تشويهاتٍ غير مقصودة لحظة ظفر شبكة الصّيد بجثّتي في جوف حبالها، بين جملتين متناقضتين في صراعٍ دائمٍ للإنتماء يصطحبهُ استئنافٌ سرمديٌ لإيتان حقيقةَ نفسٍ عشوائيّة في سليقتها للمعرفة، أشلائي الفكريّةُ ممزّقةٌ بين فكيّ وحشيّ الإمتلاك، خجلاتُ روحي أسيرةٌ في زنزانةٍ بقيْدان من التّهم، ومرادُ كياني نصفه خضع ليمّ الحصحصة بينما نصفهُ الآخر محلّقٌ بين أذرع غيمة على شكل خيالٍ من الأمنيات، فكيف تستغيثي بقوّةٍ من تضاربٍ موقعهُ نسبةً لخريطة التّعقل مفترقُ الجنون؟، رّبما أستطيع أن أُدرِجك كلمةً أعجميّة في هامش التّفسير حتّى تُشفق على جهلك يدُ القدر فتقتصي أثرك و تفكّ شيفرة تركيبك، ولكن ليس من الممكن أن أضمن لك نتيجةً ترضي مبتغاك و تروي عطش تلهّفك, ألا تذكري حال الشّمس حين حُكم عليها بالمهانة في غروبها ساقطةً من أعلى المنازل إلى أحقرها بسبب تجرّأها على الإبتسام في وجه محبّيها؟، و الرّيح كيف حُسم مصيرها بسكوتٍ أبديّ و همسٍ غير مفهوم نتيجةَ علاقة حبّها لصدفٍ جرفته الأمواج من أماكن بعيدة؟، و الشّجر الذي في حسرتة يخسر كلّ سنةٍ كسوته و يتعرّى من كرامته كالفلسطينيّ لأنّه افتتح أغصانه بيتاً لعصافير المهجر؟!

استنكرت الأشعّةُ نصيحةَ فاصلةٍ لا تفقه بحدّ ذاتها وطنها و لا حتّى مذهبها في الحياة, واختارت تجربةَ رحمةِ الأيّام بابتسامةِ تفاؤلٍ و قلبٍ يخفق بكريات من سعادةٍ حمراء، لملمت أجزائها المتفرّقة ببضاعتها عن رصيف عينايّ وهربت بها إلى تلطّخها المتميّزعن ظلال السماء، انتظرتْ الرّد بعصبيّةِ بشريٍّ حُرم من نيكوتين سمومه اليوميّة، و ترقّبت وصول الجواب بتوق الأزهار إلى بلل ندى الغداة، أمّا من خلف شبّاك قفصي جزمتُ أنّ شمعتها ستُطفأُ قريباً ، فما الحياةُ سوى بداية فرحةٍ تمشي بخطواتِ السّذاجة حتّى تهلك في هاوية نهايةٍ غير متوقّعة، باءت بتقليدِ استمراريّتها روتينأً قدريّاً مُضجر.

وبالفعل لم تُغيّر الحياة مجرى أحداثها جاعلةً من الماضي مستقبلا جديدا لحاضرٍ قديم ، لعنتْ البقعةَ اّلتي كانت تريد الاستقرار بحقيقة واحدة تتمثّلٌ برضوخٍ شهريّ لقّبتهُ بدورةَ القمر، حيث تخسر البقعة في كلّ يوم جزءاُ من توهّجها بين أطياف الظّلال الّتي كانت تمقتها، هذا هو الّسبب وراء بؤس تلك البقعةِ و كربها الرّقيق الإستدارة والهشّ الإستعارة، فنحن ننظر إليها كلّ ليلةٍ باسم القمر، أصبحت مثل كلّ ما نراه حولنا يعيشُ مصيبةَ الشّقاء في كونٍ يجاوب دون قراءة الّسؤال، يحكُم من غير أخد القضيّة و حذافيرها بعين الإعتبار فهو أعمى متسرّع متخبّطاُ في خطاه دون اهتمام لمن تُبعد عصاه من الطّريق وتدفشه إلى الحافّة دون صديق .

يصفُ الحبيبُ جمال حبيبته بالقمر فتدبّ السّعادة في نفسها ويروح ويجيءُ وجهها باحتدام الخجل, اسمح لي بالسؤال أيّها العاشق، واعذر جهلي في الغزل فإنّي لست من مشجعيه، كيف تمكّنت أنت أيضًا من حصر تلك البقعة في مقارنة لا تنطبق عليها عندما علّمك الحبّ حريّة الرّوح وعدم التّملّك؟ أتساءلت عن حقّك في استخدام ما لا تملكه كأداة في التماس مودّة أنثى؟ ولكن في النّهاية من أنا كذلك لسرد قصّة فيضٍ إلاهيّ عبر كلمات مشككةٌ مصداقيّتها؟ لا أدري,لعلّ عدم المعرفة هي معرفةٌ بحدّ ذاتها, وربما جهلي ينبع من شلّال إدراكٍ و تجربات روحي حين كانت حرة في بعد سابق,  القمر مع ذلك لا يزال يبكي شهباً ليذكّر روحي المكبّلة أنّ السّعي إلى الحرّية دون إذنٍ منها ينتهي بعبوديّة.

كان يا مكان

أغسطس 12, 2010

كان يا مكان في زمان يفتقر للأمان أسطورة، نُزعت صفحاتها من كتاب حكايات القدم ، و بُعثرت سطورها عاريةً فوق غطاءِ خرافاتٍ بطوليّةِ النّهايات، كان يا مكان شيئا موجودا ملموسا رغم استحالة مصداقيّته ولكنّه أملُ قنوطٍ وانتصارُ هزيمةٍ وشفاءُ ألمٍ، أمّا الآن في عبثيّة شخصيّات عطبة لا وجود لتضادّ ولا تناقض، فكيف تشكّك بما لا يقين له وكيف تجزم بما لا ارتباك فيه، أليست الحياة تابوتَ نفسٍ تموت كلّ يوم من أجل أن تحيا يوما آخر، أليس الوجود صرخةَ روحٍ تعذّب ذاتها بأدوات النّدم حتّى تشعر بأنّها حقيقيّة بكربها، لذلك نحن لا نزال مسرحية من الضوضاء البشرية غير أنّنا بلا نصوص ولا تسلسل في الحدث، كلّ ممثل يظنّ أنّه ظُلم في ثانوية دوره وكلّ مساعد يعتقد أنّه كان سيتقن تقمّس الشّخصية الرّئيسة بلا ريب، وهكذا نحوم في فوضى دون انسجام ولا تناغم, دون توافق ولا تناسق, الحسد يتغّذى على الجشع و الجشع يعيش على الفساد و الفساد يقيم على الجهل في دورة سلسلتنا الغذائية، و نبقى نقول كان يا مكان مكانا وكان يا زمان زمانا ولكن ما كان بشر، لأنّ مفهوميّة البشر كما حلّلناها التباس تعريفات، فقد اختلطناها بقسوة و ظلم و حرّفناها ببطش واضطهاد، ثمّ صقلناها تحت عنوان الخداع و القوّة، عار علينا بصلواتنا متنوّعة مهما كانت اتّجاهاتنا إذا ظنّنا أنّ الله راضٍ عما آلت عليه أحوالنا من كذب ونفاق، الملائكة بطهارتها مستعارة من خزي أوضاعنا الملوّثة بالاستغلال و الجبن، بالفعل عار على كلّ يد تلتمس غفران الرب و رضاه ثمّ ترمي بقذراتها على حافّة شارع، عار على كلّ فم يدعي للرّحمن بأن يزيده نعماً بعد ذلك ينمّ ويقذف باستهتار و تعالٍ، حتّى أدياننا تجرّأنا على جرّها الى أحقر المنازل، ولا نزال نمجّد مسرحيّتنا هاتفين نحن الأفضل! نحن الأحسن! أنا أبكي و أقول نحن مصيبة المكان والزمان، نحن الخطر ،نحن انتحار أنفسنا ولسوف نموت في كذبة، فنحن من كذبنا ونحن أجيال الكذّابين و جحر الكذبةّ.. وتوتة توتة خلصت الحدّوتة, ويبقى السؤال حلوة ولا فتفوتة!؟

علمٌ فلسطينيّ

أغسطس 1, 2010

هكذا إذاً… سهمي المخمليّ ينقصه حدّةٌ في رأسه، وحسامي المصقول يعاني من عمى السّرعةِ في حركته الإنسيابيّة.

هكذا إذاً… شهابي النّاريّ معزولٌ في كتلةٍ من جليدٍ خرافي، ومذنّبي الحارق يفتقر إلى حرارةٍ ليضرم بها لهيباً كتذكارٍ من رحلته التشاؤميّة.

هكذا إذاً… حجري الصّموديُّ يختاله موجٌ من النّعومة، وجبل شموخي اخترقته نسمةٌ من ذلول الشّمس عند المغيب.

هكذا إذاً…وطني احتُلّت خريطته، وأرضي نُفيت في خيمةٍ تحت تضاريسها.

وأنا لا أزال أُرتّل حروفاً صدئةً مهترئةً كسواكٍ انهالت عليه أسناني بملل الواجب، وأختي كما هيَ جالسةً تُركّبُ قطعاً مستترة في محاولةٍ عبثيّةٍ لتقودَ حلماً خلف آثار درّاجتها الطّفوليّة، وأبي مثل ما كان دائماً صنماُ  من منحوتات الثّورة يحكي تاريخاً بصمت القنوط، أمّي أيضاً تشاركنا في جمود توقّف الزّمن راكضةً في سباق همومها، أمّا قلمي فهو العاملُ المتغيّر الوحيدُ في فوضى ألّا شيء، كلّ يومٍ يخسر من كتلةِ حبره بسبب إضرابه عن ترك الكلمات معلّقةً على حبل الإنتظار ككومةٍ من ثيابٍ مجرّدة تروحُ وتجيءُ بأمرٍ من رياحٍ غربيّة كانت أم شرقيّة، فبدلاً من الضّياع في متاهةِ الأيّام المتشابهةِ في عشوائيّة التفافاتها اختار قلمي أن ينزفَ بدمه الأزرق أجيالاً من الرّسومات المفهومة، لعلّ وعسى تجذبُ انتباهَ مشتري وتُعلّق تحفةً أثريّةً في متحف عقولٍ متنوّرة، ولكنّ العروق على وشك لأن تجفَّ مياهُها تحت أشعّة الإحباط، والدّماء تكاد أن تكون تجلّطاتٍ متشوّهةً تحت رعايةِ أدواتٍ طبّيّة وعنايةٍ بشريّة، بمعنى آخر تحت شفقةِ مشنقةِ الانتحار، وكلّ ما استطيع سرده في خطورةِ الرّوتين العربيّ من السّكوت هو تنهّداتُ عاشقٍ حُرم من بريق أعين الحبيب فأقول:

 هكذا إذاً…  عيون حبيبي خسرت بريقها في دموع التّرحال، وعاشقي يأنُّ ألماُ من بُعدِ علمٍ تارّة أحمر غجريّ، وتارّة أخضر ملكيّ, وتارّة أخرى أبيض ملائكيّ وتارّة أخيرة أسود نقيّ، وقد يكون أحياناً في دقائق معدودة يُمضيها الحوت على السّطح قبل الإختفاء في أعماق المحيط امتزاجاً رباعيّ، علماً فلسطينيّ.

A summary of a lost soul

أغسطس 1, 2010

Being alone is what I chose since my earliest memory, it is what I have carefully planned and what developed to be a spontaneous reflex that my mind unconsciously sends as a vital command for my survival, I walked my initial steps on the road of my life surrounded by endless traffic lights, road signs, zebra lines and many warnings, I was fooled with a façade freedom while the road I was trying to cross eagerly was only the illusion of a free choice, my steps were already drawn according to a master plan I was fulfilling blindly, even the people I met along the way were only the approved puppets that were necessary to carry on the written script on the theatre of hypocrisy.. I thought I was happy in the midst of all these faces that dominated my days and skillfully paved me a safe pavement to walk on instead of testing the reality of the main highway, where no cars can hit me and no police officers can question my breaking of the law, it was simply a harmonious life, a typical one for a naive person who thought everything that shines is gold.

One day of an infinite calendar of false dates I jumped to the forbidden area of life, I was flooded with a sense of a real experience ahead waiting for me to blend in its mysteries, I hesitated for I wasn’t used to such situations where I have to face something new that my dictionary did not have a definition to yet, I looked to the parade of lies waiting for me to come back on the pavement of curses and I saw questioning faces ordering me to ignore the temptation of the unknown and for the first time I heard their real voices which were not composed of love songs but of dominant thoughts and the tone of control and I realized that I was only imprisoning myself in their bars of macabre without knowing that I was feeding them with power to brain wash my mind, I turned my back to them and decided to call them the past I looked at my feet and named their steps the present then I glared at the new curves in the road and saw my future, but at that moment I shed tears for I had to leave many people behind, people who no longer fitted my understanding nor understood my requested fitting in an embarked journey, at that moment the firmness of the decision to be alone was conceived in the womb of my heart and I started walking in random paces and at different speeds, by doing that I met great phantoms of lost souls who were condemned to a world where they didn’t belong, lost souls like mine wondering aimlessly seeking for an aim to wonder for! I bid farewell to many and clung to others in a weird hello every time we talk, I was able to distinguish between them a heart beat that seemed to make mine invisible by its enchanting melodies that played directly to my core and bloomed it into a bush of white roses, however I can still hear the echo of my lonesome shadow, and I still taste the salt in my stubborn tears, and every now and then I find a puppet from that pavement trying to pull me back with its strings, but I fight despite the many falls I manage to stand on my feet, and that’s the story of who I am.

Acceptance leads to the bigger picture

يوليو 24, 2010

The stagnated images of reality freeze me in their paralyzed water drops every now and then…Constantly. In those love deprived moments I am trapped with one thought in a bubble that can never be burst, it’s me vs. the thought, only me and the thought, not even silence dares to play his tunes of awkwardness nor dares he sing the lyrics of relief.

The thought is accustomed to the dead moments that run aimlessly in a random train track, following no specific dimension of time, whereas I stand in my hollow position of weakness guided by the wisdom of one heart beat, one aim, and one rhythm. The thought glorifies its worshiped self and refuses to surrender by taking the lead; it waits apprehensively with no trace of conscious to the signals of fear which my confused thoughts emit.

It suddenly senses the lack of unity and determination of my state and the bubble protests in agony to the aw of the new born thought; called compromise and nicknamed acceptance. A step of harmony is taken by myself and the self of the thought, the bubble bursts, the impossible becomes possible, the paralyzed water starts vibrating and rain pours.

New rain drops join in, melting in the climax of a realistic illusion and a delusional reality…No matter how was slow the water was moving, it really is and was vibrating and the vibration was another level to the horizon, to a craved happiness, a deserved one.

What democracy means to me؟

يوليو 23, 2010

Democracy is the rule of people, by the people and for the people, however it cannot survive without freedom of expression.  It is the future vehicle that leads to peace and equality. It’s the voice of the people, it’s the guarantee of their rights as citizens, it’s an essential element of the success of every civilized country, and it’s the reason why people of different races are able to rhyme together in the endless song of life.

The confusing conflict in Palestine was sparked off by the lack of democracy, people’s voices and opinions have been buried with Palestine with no mercy under the autocracy of the parties in  power.

To me democracy is the solution, to me democracy can end this terrible nightmare that we have been trapped in for more 60 years, but how can democracy be achieved when we are living under occupation?!!. Democracy is neutral, it doesn’t favor Fateh nor Hamas, if they can listen to each others ideas and try to find a compromise that satisfies both parties, if they accept the rule of law, election results and respect the majority of peoples decision the situation will be improved and Palestine can walk its first step towards peace after they solve their inner conflict.

 When it comes to Palestine and Israel peace is needed in order for democracy to thrive. Fatah wants negotiation with Israel but Hamas refuses most of the conditions, Israel doesn’t want Hamas to have power and yet Hamas won’t ever surrender .You see everyone is acting how they think is right, they don’t stop for a second to see what the other side has on mind. Nothing will be achieved without democracy; people are fed up with this tense atmosphere that carries nothing but conflicts and wars over power.  People want to rest they want what’s best for them and for their children’s future not what’s best for the government.  We have reached the point where it seems emmigration is the only way to keep living. We have reached the point where we can easily abandon our homes our nationality because there is no hope that our dreams will be fulfilled. We want to retire of this hazardous job that we have been enduring for almost half a century. People say nothing will free our souls unless a miracle is sent from heaven but we are blinded by disappointment to see that this miracle is in our hands, it is democracy.

From my point of view it will be hard to apply democracy in Palestine especially with the circumstances that we suffer from, but we can try to apply it in schools between teachers and students, parents and children, women and men. If we succeed to introduce democracy to our lives, democracy will definitely develop and grow until it spreads throughout Palestine.

A new generation has been borned and many more will be and these generations aren’t like the old ones, they don’t want to be ruled by Autocracy, we don’t want to think of Israel as our enemies, but no one would listen they’d rather listen to the sound of guns and bombs than to hear what the youth like myself and many others have to say. We don’t want to be prisoners of Hamas and Fatah’s policies of nothing but failure (till now) ; we don’t want to get lost between their endless conflicts among themselves and Israel like our ancestors. We want democracy to free us from these chains, to give us a better place to live in so we can get to taste the flavor of peace, love and justice.  impossible is nothing if we unite, and that’s what democracy means to me.

موافقة بالإجماع

يوليو 22, 2010

تضخ أفكار مرصعة بجواهر الأمل نهاية وطن سعيدة من حكايات الخرافات الوهمية، فتغدو هذه النهاية بداية جديدة لقصة واقعية مأساوية فترسم سطورا بكلام يهمس برموز التعاسة، وتغزل شخصيّات قيّدت بأجنحة إلا نهاية، فتزرع حبوب لاكتئاب في حقل روح أسيرة، وتغزو صفحاتها فيضان دموع هائجة تخفي الحروف في أعماق الغموض وتترك غلافا مكسوا بعبير الذكريات وندى الجروح، تحوم حولها تساؤلات عن هدف مفقود، وتتمعّن في خفاياها أعين فلسطينيّة لطفل صغير لا يستطيع هضم ما تحتوي من علامات فراغ فيغرق في ألاشيء مستغيثا بجواب واستفسار إلى أن يصل قعرا حصّن بالنضال و حيث مملكة من الأسماك تخبّئ في عظامها الهشّة صورا مقتطفة من معاناة شعب المقدّسات و شعباً سقط في دوّامة الضّياع في تاريخ متكوّن من أرقام تشاؤم جمعت معا لبناء أداة تدمير شامل، فولدت مشاعر جديدة في قلب الطفل واجتمعت كلها لتقرر ما العمل, فاقترح الخوف الهجرة ولكن أسكتته نيران الغضب الظمآنة للانتقام فهبّت رياح الخضوع تطالب بالاستسلام فهرع صراخ يفوق الخيال يصيح بالنضال و الاستمرار، حلّ سكون خاطفا لحظات مصيريّة من الزمان، كانت نتيجته موافقة إجماع فتحت أبواب قلبها مرحبة بالأمل الجبّار، رافعة علم الانتصار، علم فلسطين.   

 

امبراطوريّة العرب

يوليو 20, 2010

امبراطورية الأوهام سقطت, عرش الانسانيّة تخلّص من انسانيّته, وحاكم الحياة تظاهر بالموت المؤبّد. الشّعب هلّل ظانّا أنّه حرّ, حرّ للتّمرّد, حرّ لخوض الحرب دون قواعد وأسس ضميريّة, حرّ ليتسلّط بجبروته على كلّ من لا يستطيع بدوره أن يبطشه.

وهكذا مرّت الأيّام القفراء ومرّت معها سنين القنوط بساعاتِ هؤلاء البؤساء, امبراطوريّة الفساد انتصرت, عرش الدّمار تزيّن بغدر الخياتة بحدِّ ذاتها, وحاكم الموت تظاهر بالحياة الخالدة.الشّعب, لا يوجد شعب, فكلٌّ امبراطور على شعبه الّذي بدوره امبراطور على شعب شعبه, الحرية مغتربة منفيّة تحصحص في عبثيّة الفضاء الّذي يفتقد العدم, الرّاية لا تُرفع فالسّماء الأرض والأرض السّماء, لذلك الرّاية يُداس غليها وتتخبّطها اقدام وأنامل منسوجة من أشلاء خزيٍ صُقل في وعاء الفخر ورُمّم بأيدي النّحّاتين, صدأه لا يزال بصداه يرنّ في الآذان ولكم الآذان لا تسمع والأعين لا ترى الثّقوب والقلب لا ينبض إلا بالشّذوذ الاجتماعيّ والخلقيّ, العقل فهو أيضاً مغترب منفي يغرق في بحر يفتقد الماء.

ما هذه الحالة العشوائيّة؟ ما هذا الانقلاب الكلّي؟ وكيف تطوّرنا بالرّجوع إلى ما وراء الوراء؟! إسأل نفسك فكلّ من يقرأ كلماتي مسؤول وجزء من هذه المصيبة الكارثيّة الانحلاليّة المتوارثة, وكلّ من يفهم فحوى سطوري يفهم العبء الّذي نحمله منذ الطّفولة والشّباب والكهولة إلى الكفن.

أنا أستنشدكم, أستنجدكم, لا تدعونا نتحوّل إلى بقايا أهرامات تحترقُ تحت أشعّة شمس مصر, أو حدائق معلّقة في ماضي بابل, لا تدعونا صخرةً هنا و أثراً هناك, فما نفعله الآن لن يدخلنا عجائي الدّنيا السّبع ولن يسجّلنا في كتابٍ تاريخيّ, فنحن ممحاةٌ توحّشت وأخذت تمحي نفسها بجنون احمرار الشّمس عند المغيب, لا تدعونا نصل إلى مرحلةٍ لا يوجد فيها تاريخ, إلى مرحلةٍ لا يوجد فيها نحن.