وللذكري عودة

أضيفت من قبل nabila في Uncategorized 
لا ردود 

وللذكرى عودة

الجو الغائم تدهمه السيارة التى استقللتها إلي مسقط رأسي .. تلفحني نسمات تدغدغ ذاكرتي ..أسافر بسحابات خيالي إلي تفاصيل أيام بعيدة .. استسلم لغفوة الذكريات التى تتوافد كباقات ورد مهداة من الحياة ..

هنا .. في هذه الحديقة ..وأمام هذا التمثال بالذات خفق قلبي لأول مرة .. رأيت روحي تصعد لتعانق روحه البريئة .. وهنا كانت نظراته المحبة تخترق رأسي لتضخ دماء الحب في قلبي .. وهمسات أوائل الحب تداعب طفولتي المتعطشة للتعرف علي هذا الكائن البديع الذي يعزف علي أوتاري بمهارة..

أجلس في نفس المكان .. أبحث عن قلبي الذي تجمد وتعطلت وظائفه الحيوية .. فأجدني أستعيد الذكرى لأتيقن من أننى كنت مؤخراً أخلق  وهم التعاسة واشتهيه.. كعابد الصنم الأبله .. يصنع من ذلك الجهل  حائطاً يتوارى خلفه حتى لا يُجهد عقله.. أقتاتُ الوهم بنهم .. أُصبتُ بتخمته .. جرجرته خلفي ليلازمني.. صلبتُ نفسي علي جدرانه ..  وفي لحظة شرود عميقة .. وجدتنى أجمع تفاصيل حياتى معه .. كم هي حافلة بالجمال والمودة والحب.. كم هي هادئة.. وأدركت كم كنتُ متمردة علي مملكة صنعها لي بمشاعره التى لا تنضب.. طفرت دمعتى علي يدٍ أجزلت لي العطاء ولم تمتد لتأخذ أي مقابل .. ولكن أين هي الآن؟؟ .. يبدو أننا نعيش الحقيقة بعد فوات الأوان.

Be Sociable, Share!
 


فضلا اكتب ردك هنا:

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash