(1):حقائق حول الحريات والمصالحه ومنظمة التحرير الفلسطينية

30 views

3

الجزء الأول:

مدار نيوز – نابلس- كتبت ميسر عطياني/:  

مداخلتي حول ورقة الحقائق الخاصة بالحريات المقدمة في مؤتمر عقد حول انهاء الانقسام وتوثيق ذلك عبر اوراق حقائق حول الحريات والمصالحه ومنظمة التحرير الفلسطينية المقدمة من عضوات لجنة وفاق والمنعقد برعاية مؤسسة مفتاح برام الله يوم الاثنين الموافق 10/12/2018 ومشاركة الدكتور خليل عساف ممثلا عن لجنة الحريات ومسير اللقاءات والاوراق أيمن عبد المجيد >


للحريات العامة مفاهيم عدة تأتي بسياق كمال إنسانية الانسان بالحق بالهوية والوجود والحياة والأمن والتعليم وتوفير سبل المعيشة والحريات لا تحتاج لمن يتحدث عنها لانها وجدت منذ لحظة وجود الانسان وأضحت الضرولاة ليطمئن المحكوم للحاكم ويحاكم المستبد وبالحريات تسقط حكومات وتقام دول ويتعايش الفرد ضمن مبادىء الاحترام
بحالة الانقسام والصراع الفصائلي بين حركتي فتح وحماس تشكلت بيئة جديدة لمفهوم الحريات شرعنتها قرارات سيادية ومراسيم رئاسية وتضيق الحريات من طرفي الانقسام تشكلت من حيث تأثيرات الخطاب الجديد والعقيدة الامنية والعشائرية والمصلحة الفردية وبظل ارتفاع معدلات العنف والانتهاك الناتج بفرض منظورين أمنيين لكل توجهاته وعقيدتة الامنية حيث باتت عقيدة حماس الامنية بغزة مرتهنة لمصالحها وتأتي على حساب المواطن وباتت عقيدة السلطة وفتح الامنية بحجة الحفاظ على مشروعها السياسي وان اي اختراق للحريات لدى الطرفين هو اختراق للامن العام . 
والسؤال الاهم 
من أنا ؟ أين أنا ؟ لماذا؟ وهل من حقي ؟ وكيف ؟ والى أين ؟ 
والحريات بفلسطين تستند الى ما صدر من وثيقة الاستقلال والنظام الاساسي ومسودة الدستور والربط المباشرضمن التوجه العالمي للحد من الفجوة التي تشكلت على أساس التمييز وعدم المساواة بين الجنسين وبظل ما يتم التوافق عليه بالاتفاقيات الدولية وما تم التوقيع عليه كاتفاقية سيداو والعمل على قرار 1325 ووثيقة حقوق المرأة والعمل على تعديل القوانين المحلية للتوافق وموائمة الاتفاقيات الدولية وما تقدمت به الاطر النسوية والاتحاد العام للمرأة الفلسطينية بوثائق لتعديل القوانين الوضعيه المحلية واصدار قوانين خاصة بسن الزواج وتعديلات على حقوق المرأة بشكل عام على ارضية المساواة وما نتج عن تفرد بالقرار من جهات الاختصاص قانونيا وسياسيا بتعطيل العمل بما ذكر وسن تشريعات فرديه بحالتنا الفلسطينية بتغييب الحالة التشريعية والتنفيذية وابقاء الملفات ضمن نطاق الاعلان ومراسيم رئاسية وانعدام المساواة بنواحي الصحة الامن التعليم المشاركة السياسية الوظيفة العمومية والخاصة والعمال وعدم تقلد مناصب مواقع القرار والمشاركة بالانتخابات المحلية والرئاسية ونظام الكوتا وانعدام حرية التعبير كامثله على انعدام المساواة .
ونتاج الانقسام بالساحة الفلسطينية ما بين حركتي فتح وحماس وما نتج عنه من انتهاك للحريات تمثلت بالاعتقال التعسفي الاعتقال على ذمة المحافظ منع حرية التعبير الاساءة والشتم العنف بالتهديد الملاحقة الضرب التعذيب نتج عنه تشكيل لجتة الحريات اء وللحد والحيلولة او لايجاد حالة وفاق لمنع الانتهاكات بغزة والضفة بظل الاعتداء على المتظاهرين والضرب والاعتقال والشتم والسحل وبشكل خاص النساء.
وتغييب الحريات أدى الى ضعف بالتغيير والتساؤول الاهم كيف يتم توفير الحماية للنساء أثناء التغيير ومطالبها بحقها بالتعبير والتظاهر وخاصة انها هي المتضرر الاول بحالة الانقسام وتعييب الحريات ونتاج اللنقسام تبلورت بيئة عامة لا تحترم الاختلاف والتعددية وممارسة الحريات وتوسع الاعتقال التعسفي لخلفيات سياسية .

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash