الاسير رقم 1587

1

قراءتي للرواية التي شرفني الاسير هيثم جابر بنقاشها بتعاون مع المكتبة الشعبية 
*لماذا هذا العنوان 1587 

ميسر عطياني – أسيرة محررة 

فلسطين المحتلة
التلويح بورقة صفراء كتب عليها رقم 1587 ليصبح الانسان رقما واسما جديدا ” في عالم الجدران والصقيع ما أنت الا بضعة أرقام مصفوفة على قارعة تاريخهم الملطخ بالدماء ” “هنا أنت في عالم ما قبل الموت الأول وما قبل الشتات الأخير ” هنا تتوقف نون النسوة عن الإخصاب وتتوقف سنابل القمح عن الإنجاب “.

Read more »