ذكرى استشهاد حكيم الداخل “ربحي حداد ” ابو الرامز

كتبت ميسر عطياني

بذكرى استشهاد القائد ابو الرامز ربحي حداد الذي رفض الخنوع وامتشق السلاح وكان مع رفاقه بمعركتهم بحصار البلدة القديمة ليكون الشهيد الذي لطالما كان يحلم ان يكون

بذكرى استشهاد ربجي حداد ابو الرامز من قضى 17 عاما متواصله بسجون الاحتلال الصهيوني وليعتقل مره ثانية وثالثة ويقضر احكاما بالسجن الاداري لمدة تتراوح بين 3 سنوات ويفرح عنه ويلتحق رغم كبر سنع بأبناءه كتائب ابو علي مصطفى ويستشهد بمعارك بطوليه بحوش العطعوط بالبلدة القديمة اثناء الاجتياح بتاريخ 6-4-2002

الشهيد ربحي حداد أبو الرامز” حكيم الداخ…ل” قضية وانتماء
الشهيد ربحي حداد أبو الرامز قصة صمود بالسجون تتوج بالاستشهاد بأرض المعركة
ولد الرفيق القائد بتاريخ 31/1/1947، وأنهى دراسته الثانوية في كلية النجاح الوطنية عام 1966 ثم التحق في نفس العام بجامعة الأزهر في مصر انتسب إلى كلية العلوم وأنهى السنة الدراسية الأولى.
بعد نكسة حزيران عام 1967م وبعد احتلال الجزء المتبقي من فلسطين وصحراء سيناء والجولان اضطر الشهيد للعودة إلى ارض الوطن في شهر 767 بعد أن حصل على دوره عسكرية من معسكر أنشاص في مصر لبناء منظمات وخلايا عسكرية كفاحية لمقاومة الاحتلال.
أهم المحطات النضالية في حياة الشهيد القائد أبو الرامز:
- 1963 انتسب إلى حركة القوميين العرب.
- 1966 تم اعتقاله في العهد الأردني بتهمة تأييد م.ت.ف.
- 1967 اعتقل 3 شهور في بداية الاحتلال الإسرائيلي.
- 1968 اعتقل بحجة مقاومة الاحتلال ، وعضوية متقدمة في صفوف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وحكم عليه 25 عاماً أمضى منها 17 عاماً في السجون الاسرائيليه وكان القائد المؤسس في الحركة الوطنية الأسيرة.
- 1981 في المؤتمر الوطني الرابع للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تم انتخابه عضواً في اللجنة المركزية العامة ومن ثم في المكتب السياسي.
- 1985 تحرر من الأسر في إطار عملية تبادل الأسرى مع الاحتلال الصهيوني وكان واحد من ثلاث مواطنين أشرفوا على عملية التبادل من داخل السجون.
- 1988 اعتقل إداريا 20 شهراً في معتقل النقب بدون أية تهمة.
- 1990 اعتقل لمدة ثلاث أسابيع في معتقل الظاهرية تحت التعذيب المتواصل.
- 1992 اعتقل 5 أسابيع في مركز تحقيق بيت تكفا تحت التعذيب الوحشي المتواصل.
بعد أن تحرر الشهيد من المعتقلات واصل نضاله خارج الأسوار بعناد الثوار دفاعاً عن قضيته ووطنه ومنغمساً في هموم شعبه حتى يوم استشهاده أثناء معركة جبل النار البطولية نابلس ، حيث استشهد الرفيق في حوش العطعوط بالبلدة القديمة مع رفاقه وإخوانه المقاومين بتاريخ 6/4/2002م.See More