سلام باكس» شاهد عيان على شبكة الإنترنت يضفي «وجها إنسانيا» على ما يجري في بغداد

بعد بضعة أيام فقط من انطلاق حملة القصف على العاصمة العراقية بغداد بدأت شخصية غامضة تكتب تحت اسم «سلام باكس» تقارير منتظمة في موقع على شبكة الانترنت حول آثار القصف على المدينة. فقد كتب «سلام باكس»: «دمر انفجار هائل واحدا من الابنية التي احبها، واوشكت على البكاء حزنا على ما حدث. ويبدو ان الضربات موجهة بدقة شديدة، ولكن عندما تنفجر الصواريخ والقنابل فإنها تلحق خرابا في الاحياء التي تقع بالقرب من مواقع الانفجارات. التلفزيون العراقي لا يقول شيئا حول الانفجارات ولا يعرض شيئا. إذ ما هي فائدة الاناشيد الوطنية عندما تسقط القنابل على المدينة؟».

رغم التدفق المستمر للتقارير الاخبارية والمشاهد التلفزيونية والدعاية، فإن التقارير الاخبارية اليومية التي ظل يرسلها شخص غير معروف تحت اسم «سلام باكس» من داخل العاصمة العراقية باتت تقرأ من قبل عدد هائل على شبكة الانترنت. بدأت التقارير ترد من «سلام باكس» نهاية العام الماضي من شخص زعم انه مهندس معماري في نهاية العقد الثاني من عمره ويقيم في بغداد، ولكن مع استمرار الحشد العسكري في المنطقة خلال الشهور السابقة برزت اليوميات المنشورة في هذا الموقع كمحك واختبار ثقافي لرواد الانترنت ولغز ينافس اكبر الألغاز التي ظهرت على الانترنت. لا أحد يعرف ما اذا كانت شخصية «سلام باكس» هي الشخصية التي وصف بها نفسه، اذ لم يحدث ان نشر اسمه الحقيقي، كما لم ينشر علنا عن نفسه اي معلومات تساعد السلطات العراقية على التعرف عليه، رغم انه لم تبد من جانب عملاء صدام حسين أي رغبة في الكشف عنه. وعلى الرغم من مساعي العديد من القراء المهتمين بكشف هوية «سلام باكس»، فإنه ظل مختبئا في خضم الكم الهائل من شبكة المواقع التي يتكون منها الانترنت. وربما يكون «سلام باكس» شخصية مفبركة ومثالا على عدد لا يحصى من الحيل والخدع الموجودة على الشبكة. ولكن خلال الاشهر القليلة التي ظلت تظهر خلالها يوميات «سلام باكس» عل شبكة الانترنت، وافقت كلماته ـ سواء كانت حقيقية ام لا ـ ثقافة شكلتها شبكة الانترنت التي تعتبر مجالا لا تقيده حدود. فقد اصبحت هذه اليوميات صوتا لجيل من اجيال الانترنت اصبح معزولا عن الدول والقبائل ولكن يتواصل افراده رقميا مع بعضهم بعضا. يقول بول بوتين، وهو صحافي ظل يقرأ يوميات «سلام باكس» على مدى شهور: «لقد رأينا عدوا لديه الكثير من السمات المشتركة معنا اكثر مما كنا نتخيل… انه يبدو وكأنه من «ماونتين فيو» بكاليفورنيا. إنه صاحب ذكاء في مجال الانترنت، لكنه متقلب فيما يتعلق بالسياسة ويغير موقفه كثيرا…. ولا يهتم كثيرا.

وقد ظهرت يوميات «سلام باكس» لاول مرة في 4 سبتمبر (ايلول) الماضي برسالة حول عمود كتب في صحيفة «نيويورك تايمز» تحت عنوان «آثار رجل مجنون». تناول ذلك العمود عادات التأنق التي يتبعها صدام حسين ويفرضها، بما في ذلك ارشادات الاستحمام التي تفرض على كل من يعتزم مقابلته وتفضيله التقبيل بالقرب من إبطه

كُتب في Uncategorized | إرسال التعليق

استنفار الجيش الاسرائيلي من طفل يجمع الحصى

منى سمارة-الجامعة العربية الامريكية-استنفر الجيش الاسرائيلي  مساء امس السبت نتيجة اشتباه قوات الاحتلال بتسلل فلسطيني بنية القيام بعمل فدائي بالقرب من معبر بيت حانون “إيرز” شمال القطاع، حيث حلقت وعلى الفور مروحيات اسرائيلية لكشف المنطقة واضيئت السماء بقنابل ضوئية لكشف مكان المتسلل الذي اكتشف فيما بعد انه طفل لا غير، واعتقلته بعد اختبائه بالقرب من احدى الدفيئات الزراعية شمال قطاع غزة, وخضع الطفل  طه اسماعيل البالغ من العمر14 عاما للتحقيق لدى الاحتلال حيث أكد أنه كان يبحث عن الحصى ,وقال شهود عيان إنهم شاهدوا صباح اليوم إحدى دبابات الاحتلال تترك طفلاً بالقرب من بوابة كيسوفيم شرقي خان يونس تبين انه الطفل الذي تم اعتقاله مساء امس.

كُتب في Uncategorized | إرسال التعليق

افتتاح معرض لأعمال الرسام الاسباني بيكاسو في باريس

منى سماره-الجامعة العربية الأمريكية--تعرض في الجراند باليه في العاصمة الفرنسية باريس فى الفترة من الثامن من شهر اكتو بر القادم مجموعة من أهم أعمال الرسام الاسباني بيكاسو إلى جانب عدد من لوحات رواد فن الرسم العالميين والمعرض بعنوان بيكاسو والرواد .

وجدير بالذكر أن أمل بيكاسو قد تحقق بعد وفاته بخمسة وثلاثين عاما حيث كان يأمل دائما في عرض لوحاته إلى جانب مشاهير فن الرسم العالميين .

ومن الفنانين المعروضة لوحاتهم أيضا جويا ومانيه ورمبرانت وفان جوخ وجوجان .

وبيكاسو ولد فى عام 1881 وتوفى فى عام 1973 وكان واحدا من رواد السيريالية فى فن الرسم .

كُتب في Uncategorized | إرسال التعليق

القوات الاسرائليه تصيب مواطن بجراح وتعتقل عدد من المواطنين

منى سمارة_الجامعة العربية الامريكية

قوات الاحتلال تصيب مواطنا برصاص حيث اقتحمت بلدة الظاهرية فجر اليوم واعتقلت نحو اربعة عشر مواطنا.

وافاد شهود عيان لـ “معا” ان قوات الاحتلال داهمت البلدة فجر اليوم، واقتحمت منازل واجبرت سكانها على الخروج منها، وسط اطلاق للنيران وقنابل الغاز والصوت، ما ادى الى اصابة المواطن طلال عزبان بعيار ناري لم تعرف حالته قبل ان تعتقله واربعة عشرة اخرين.

واضاف الشهود ان القوة العسكرية اعتقلت كلا من: نايف مخارزه، بسام سمامرة، محمود ظفر الله، سامر ابو شرخ،مسلم نصر الله، مكرم شاهين، باسم وريدات، نبيل حرب، مجاهد وريدات، ماهر سمامره، ابراهيم سمامره، مالك عزبان، بسام الطل، اكرم ابو علان“.

كُتب في Uncategorized | إرسال التعليق

“الشعبية” تتهم أجهزة أمنية في غزة بانتحال اسم الجبهة وتحذر من التمادي

بيت لحم- معا- نفت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطيني، اليوم الثلاثاء، أي علاقة لها بما تسمى بـ “الجبهة الشعبية الإسلامية لتحرير فلسطين”، والتي جرى تداول خبر تشكيلها خلال الايام الماضية عبر بعض المواقع الالكترونية.

وقالت الجبهة في بيان تلقت “معا” نسخة عنه “لا يوجد لهذه التسمية، أو المجموعة التي تقف وراءها أي صلة بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أو بأي من قياداتها أو كوادرها أو أعضائها لا من قريب أو بعيد، سواء كان ذلك في الضفة أو غزة أو الخارج”.

وأضافت “لا يعدو الأمر عن أن هناك عددا من الأفراد المعروفين لنا والذين يعملون في الأجهزة الأمنية في غزة، تحركهم أجهزة أمنية معروفة جيداً للجبهة، وهو أمر لم تنكره هذه الأجهزة”.

وأكد البيان أن “انتحال اسم الجبهة الشعبية هو محاولة بائسة من القائمين عليها لن تؤثر في التشويش على الجبهة الشعبية، كما لم تؤثر محاولات سابقة باءت جميعها بالفشل الذريع”، محذرة القائمين على ذلك من التمادي في استخدام اسمها.

وفي سياق ذلك، أكدت الجبهة قناعتها “بحرية أي فرد أو مجموعة في الانتماء أو تشكيل أحزاب خاصة بها قناعة منها بالتعددية وحرية الرأي والانتماء، ولكن هذا شئ، وانتحال اسم الجبهة الشعبية شئ آخر”.

منقول من وكالة معا

5/10/2010

http://www.maannews.net/arb/ViewDetails.aspx?ID=321044

كُتب في Uncategorized | إرسال التعليق

Hello world!

مرحبا بك في مدونـــــات أميـــــن. هذه هي المقاله الأولى. تستطيع تعديلها أو حذفها, بعد ذلك تستطيع البدء بالتدوين!

كُتب في Uncategorized | تعليق واحد