همس الليل

يناير 17, 2012

صبراً .. صبراً

ضمن تصنيف: خواطر - هذيان — Hames Elleail في 6:32 م    

غريبة تبدأ صباحاتى

لا بلابل تشدو

لا نوافذ مضيئة
وحدى أجالس ذاتى وأوجاعى
وحدى هنا وأكواب القهوة والصمت جليسنا
يردد الصمت صمتنا
تمر ذاكرتى بمدينة أحزانى
يمر السحاب عقيما عليلا
يطوى البحر أمواجه
تغيب السفن عن مرافئها
حين غيابك
تدمن العين الدموع
تمتلئ
كل الاماكن
ودفاترى
واقلامى
وخطواتى
أصابعي
ملامحى
شفتى
قلبي
صدرى
أنفاسي
وكلماتى التى قيلت ولم تقل
محفور اسمك عليها بكل اللغات
كل الأشياء التى من عبيرك أتنفسها بشوق
أتذكر أنفاسك عندما تكتبنى وترسمنى
وكيف ينادينى صوتك المشاغب الشجى،، الشهي الكسول
صوتك البلسم الجميل
يهلهل باعماق روحى
يربكنى
يشعرنى بالدفء
حينها تمر أنفاسك لتداعب ثوبي
تحت ثوبي أسراب من حروفك المعطرة
تحت ثوبي انت وعصافير ترفرف بأجنحتها
وشلالات أنهار وماءا كثير
تعال نرقص لحنا من ماء
نرقص فرحا ، نرقص شوقا ، عشقا هوسا
أعلن بكل الجنون
أننى أنثي الجنون
انثي الدهشة
أنثي الماء
انثي الفرح
أنثي الأمل
أنثي البلسم
أنثي النار والشرر
أرتشف منتفضة من احلامى وذاتى لأجد ذاتى بين القلب ونار الشوق
كل اشيائي تسألنى عنك
أتعلم ماذا أقول لها :
” صبرا فإن موعدنا الجنة”.. !!

يناير 10, 2012

أحلامُ المطر

ضمن تصنيف: خواطر - هذيان — Hames Elleail في 8:59 م    

س أخبركَ بأشياء لربما لن تُدهشك
سيدي مليكى .. اعلم أنك الرجل الوحيد
الذي ملكنى بقوة
وتربع على عرش أنوثتى
وبأنك الوحيد المقيم بخفقات قلبي وإسمك ينير عتمة ليلي
وبأنك الوحيد من جلب لى الأمل والفرح لأيامى المعتمة
أقيم قداساً لصلوات سرية لعينيك
أشتهي النوم على وسادة الأحلام البعيدة
لأحلاماً تشتهى قربك
أتقمص حينها أدوار البطولة
أنا أنا
وأنت أنا
وأنا أنت
أتلبسكَ
أتقمصكَ
تتلبسنى
تتقمصنى
فتصير أنت أنا وأنا أنت
أراكَ كما أتصور
ألمسُ أصابعك
أشتمُ عطرك
أناظرُ سماءَ عينيك
وإبتسامة شفتيكَ
أتقمصُ شكل الشراشفِ لأكتشف تضاريسك
فتضاريسك تحتاجُ لهمساتٍ تنبضُ القلب
وتشعل الروح
وتنير البصيرة
من ركود الأمواج الباردة
سأبترُ كل المسافات بيننا
وسأجعل العصافير تسكن صدرك
وتغرد فرحاً
وسأجعل الياسمين يتمايل على جنان قلبك
وأستنشقك بعشق
وسأجعل سرائب الحمام تلوح فوقك
لتحميكَ من غدر الأحلام
وسأجعل الأحرف تتناثر في حضرتكَ عبيدٌ لأمرتِكَ
سأكتشفُ سر جغرافيتك
تعالّ لنتواري خلف أبواب الليل
كوردة تحتضنُ وردة
قمرٌ ينيرُ ليلهما
والمطرُ فوقهما يسقيهما حباً أبدى
تعالّ لنعش كامل الجنون
جنوناً نتوارى به من فضاءات الواقع
جنوناً يكتمل بنا
سيدي .. مليكى
دع المطر يبللنا
من أولنا لأخرنا

يناير 9, 2012

سفينتي وعينيكَ

ضمن تصنيف: خواطر - هذيان — Hames Elleail في 9:54 ص    

أتلصصُ من ثقب سفينتى على ذاكرتكَ

وألقي السلام على وجهك

أمازحهُ كما أشاء
وأطبع قبلةُ الصباح على عينيكَ
أناغي شبحكَ الأخرس
وأرسلُ عصافير تحملك على جناحاتها
وتُهديكَ حدائق الجنان
أراقبكَ من بعد

أراقبُ عينيك أين تلوح
مريضةٌ أنا بالشوقِ لعينيكَ
ولا أرجو الشفاء منهُ


والعمرُ لن يحلو ويزهر إلا معك
ولن يرحل الوجع إلا بقربك
ولن يغنى القلب إلا بقلبك
ولن تبتسم شفاهى إلا بإسمك
أما لكَ أن تأتى كى أفرح بك كثيراً ..!!

يناير 1, 2012

من أنت؟؟

ضمن تصنيف: خواطر - هذيان — Hames Elleail في 9:26 م    

من أنتَ حتى تطلب إذلالى؟ .. بقبول إمرأة يستهويها عقلك

تتجاهل وجودى بحضرتها .. وتُسر بقلمها الحزين

حزينةٌ أنا لإعترافك بسلطتها على افكارك .. بدلٍ منى
تريدُنى ان ابتسم لكَ .. وأصفق بحرارة لكما
إن كان سحر وجودى قد خَفق .. فرحيلي قبل عدمهُ عزة
لن أترك الأيام  فيما بيننا تبنى قصوراً من البرد والوهم
إنى صنعتُ حبكَ من الطرقات المهجورة والليالى الحزينة
أشعلتُ فيهِ قناديل الحياة والأمل.. وسرقت الشمس من بيتها
لتوهج قلبكَ من ظلمات الكأبة والحزن المكسور
ومنحتُ لياليك وروداً وشموع فرح تتراقص على أوتار فؤادك
من أنت ؟؟ قول لي .. فكيف يافؤادى لا تتذكر أفضالى؟؟
عبدتُ دربكَ بالورود والهوي .. وحصدت الأشواك عن طريقك
دع الغرور للحظة وافصح عما تخبأهُ.. فأنا اليوم أعاتبكَ
وغداً سأحملٌ عصا الرحيل وأتركك بين قلبٌ أنت ترغبهُ
وأنا لى الله ..