همس الليل

أكتوبر 25, 2011

اشتياق طفلة

ضمن تصنيف: خواطر - هذيان — Hames Elleail في 7:44 م    

  • شلالات حبك تطغي عليا
    تنسينى مرارة فعلك
    تنكر رفضك
    تحذو خلفك كطفلة
    تعشق مداعبتها
    رغم أذيتها لقميصك
    فهل من الممكن أن ترفض إبتسامتها
    ضحكة عينيها
    تلاكشك بألعابها
    تخربش وجهك بأظافر اناملها
    تداعب شفتيك
    بأنامل أصابعها الملساء
    تتمتم ببراءه صوتها
    كلمات تنسيك أحزان يومك
    فكيف ترفض حبها ……… !!!
    كيف ترفض حبي إذا كيف ..!!
    أقنع عقلي
    أقنع طفلتى
    لماذا تقبع مكانك
    على فراشك
    ولا تقترب منى
    تجلسنى على قلبك

    تتركنى أبكى وأبحث عن لعبتى
    أبحث عن جوارا بداخل قلبك
    أريد أن أنضج وأنا معك
    من طفلة
    لإمرأة
    إمرأة تشتهيها
    تنام بداخلك
    تشعلك لهيبا من أنوثتها
    تثير رجولتك الراكضة
    تزلزل أرضك
    عندما تقبلها
    تنفجر براكين ذكوريتك
    أمام خصرها
    ….
    تستبيح كل ما لديها
    لعينيك
    تسرق كنوزها
    لتحتفظ بهما بعيدا عن أعين الطامعين
    داخل عروق جسدك
    ….
    تنام عينيك على صدرها
    خوفا من ضياع عسلهما
    فشفاهك متعطشة
    للعسل
    واللبن
    والماء
    ……
    أنا لك
    لك منى كل ما تشتهى
    كن لى لأعطيك ما ترغبه
    ولك كل أكواز اللبن
    والعسل
    كن لى قلبا وروحا وجسدا
    ….
    تعال إقترب منى الأن الأن
    أنا أشتهيك وأود رسم خريطتى
    على يديك
    بقبلات شفاهك
    تتفحص أسراري
    وتنسي مفتاح قلبك معى
    وأانا أبقي لك وحدك
    ….
    ستقول عنى وقحة
    ربما
    ربما أكثر من ذلك
    لكنى لا أخشي منك لأنك
    تخشي من مشاعر رجوليتك
    إن كنت تود الان إثارتى فأنا
    تقبع داخلى ثورات تمتلكها عينيك
    عينيك أنت وحدك
    وحدك فقط

لماذا فجرت حقدك

ضمن تصنيف: خواطر - هذيان — Hames Elleail في 7:26 م    

أقسمت يمينا الرفض
على قلبي
روحى
جسدى
حتى لو كنت أخر الإناث
على كواكب الدنيا
أى قلب تمتلكه
أين مشاعر الإنسانية لديك
تنتعنى بإهانات قسوتك
تتركنى أتصور جرم كلامك
لما هذا الحقد
لماذا تفعل ذلك
لماذا
تقتلتنى مرارا
ترمى سهامك
بسموم حديثك
بين أضلاعى
تطردنى من حياتك
بلا سبب
لماذا لماذا لماذا
ألا أستحق موجة إحترام
منك
من فؤادك
ألا أستحق منك
تقديرا لإشتياقي
لمحبتى
لجنونى
بك
ألا أستحق منك
رشفة حب
من شفتيك
لا أريد عطفا منك
أريدك انت كأنت
لماذا تفعل ذلك الجرم مرارا…!!
لماذا
من ماذا تهرب
أخبرنى …!!!
من حبي لك
أم إشتياقي لعينيك
أم من عطشي لنبض فؤادك
أأأأه من غدر مشاعرك

أأأأه من غدر كلماتك

أأأأه من كبرياء غرورك
لماذا كل هذا الجرم …!!!
أنا أعشقك عشق المجانين
قل لي أين ستجد أنثي مثلي
تجن بك
تتمنى البقاء معك
على بساطة حياتك
قل لى من سيعشق فؤادك كفؤادى
ويموت من أجله
من ستعشق أنفاسك كأنفاسي
صوتك
همسك
عيناك
قل لى من من
أين هى من ستتحمل جرمك وقتلك لها مرارا
أين ستجدها ومن تكون
….!!!
أخبرنى من ستهوى عيناك مثلي …!!!
لماذا تذبحنى دائما وتركض بعيدا
تتركنى أنادى وأستنجدك
من بين ضلوع الصبر
والأهات
تتركنى أصارع أيام فراقك
وأرسمك كفارس عربي
يعود ليحمى حبيبته من الضياع
من وحوش الليالى
من غدر الساعات الميميتة
أخبرنى لما كل هذا الحقد عليا
لم .. !!!
أن أعشقك حد السماء
ولو أستطعت الإبتعاد أكثر لإبتعدت بوصف حبي
أخبرنى لماذا تفعل هذا ؟؟
تتركنى أتأملك بالمساء
أراك قمرا ينير غرفتى
أتمنى سماع صوتك
همسك
ضحكتك
أنفاسك
تثيرنى بنسمات الفراغ التى تتركها عندما أهاتفك
تجعلنى أتتوق للقفز من فراشي لأنام بجوارك
تحتضننى رشفات حبك
تمسح وجنتى بأطراف أصابعك
تقبل عيناى
أقبلك حينها كما ترغب أنفاسك
رجولتك
كما تشاء
سأغنى لك
طول المساء
سأعد لك أشهى الألوان
سأسافر بك بين ضلوعى
سأخذك في دنيا
لن تجدها مع غيري
لن تراها مع أنثي غيري
مهما كانت براعتها
لن تكون مثلي
لن تعشقك مثلي
لن تشتهيك مثلي
لن تقبلك مثل قبلاتى
لن تخاف عليك من نفسها مثلي
لن لن لن لن ……
لن أقسم بأنك لن ترى إمرأة تشتهى قربك مثلي
لكن دع الأيام تثبت لك ذلك ………. !!!!

أكتوبر 23, 2011

لم الهـروب

ضمن تصنيف: خواطر - هذيان — Hames Elleail في 5:35 م    


أسألك ..أجبنى
لم الهروب ..!!
تهرب من ماذا
من نفسك أم من نفسي
أم من الزمان
لا تقل لي من هموم الزمان

لم تقنع دائما نفسك بأشياء
لا تسمن ولا تغنى من جوع
وتتخذ طرق الهجران سبيلا لدربك
… !!
لما لم تدرك الشمس
من أي جهة تنير دربك
لما لم تمشي بطريق القمر
ونجماته دليل دربك

لم تخمد سيفك بنيران قلبك
وتترك جمر أشواقك هادئة
أتخشي منى
عندما اقترب منك
أن ألقي حطبا تشعل قلبك
اتخشي من إحساسي وإحساسك
يجتمعان وانت بغفلة من نومك
تخاف أن تستمع لنارك
فتثير غضبك وتقتل لهيب حبك
بسيفك
….
يزعجك صوتى
أم تزعجك ذكريات صوتى
ذكريات تمد يديها لك
لتنتشلها من قبور الهجران
وتعيد لها الحياة
….
ألم يستنفر قلبك
من تبلد مشاعرك
وجمود مشاعرك
برغم كل الحنين
الذي تخبئه داخل سراديب
مملكتك السرية
رغم كل الحب واللهفة
التى تختبئ بين جفون عيناك
رغم العتب والملامة
التى عرفتنا بأسباب خلافتنا
الإ أنك تبنى جدارا من الصمت
حول مملكتك
وتتركنى أهذي بين وديان الصحارى
لأفتش عن مفتاح قلبك الضائع
….
أبحث عنه بين حبيبات رمل الصحارى
تحرقنى شمس حبك
أهلك من عطشي وجوعى لقربك
أتنفس حرائق حبك

وكل ذلك لم تعطينى ردا على إنتظارى
مملكتك الصامتة المهجورة
تريدنى ارويها حبا
أزرعها شوقا
أغنى طربا
ولكنى لم أيأس ما زلت أبحث عن سرا يبقينى ملكة قلبك للأبد .. !!!!


..

ناري تود إنتقامــك

ضمن تصنيف: خواطر - هذيان — Hames Elleail في 5:10 م    

سأنتقم بكل عنفوان
وسأجعلك تركض خلفي كالمجانين
وسأترك إسمى يدور حولك
وتفتش عنه فلا تجده
….
ستروى قصة عشقك لكل من تراه
ولن تجد عرابا يجدنى
ستعلثم بحروف إسمى كالأطفال
لن أبرد نارك
سأشعلها كلما هدئت
ستحرقكك لهيبها
لن تجد من يطفئها غيري
ستبحث عنى بكل الطرقات
والمدن
والكهوف المهجورة
قسما بربي سأنتقم من كل من يقترب طريقي
يبحث عنى ليرشدك بطريقي
سأجعلك تحترق بلهب نيرانك
سأنتقم ..سأنتقم منك ومن كل البشر ..!!
…..
سأزرع لك الألغام الموقوته
في كل مكان
لن تجد ممرا سريا
تمر منه بسلام

سأنثر لك الأشواك
سأجعلك تبكى دما
على ذنبك
سأحرق أشواقك بلهيبك
لن أتألم عليك
سأعلن يوم إنتصاري عليك
وأرقص على أنغام عشيقك
على تلك الكلمات
كلمات “إلا أنتى ”
سأقلب موازين الكلمات
جحيما تشعلك جمرا

حينها ربما تشعر بنارى
وبالحريق الذي اقترفته يداك
وبنهر دموعي الذي جف
علي رحيلك

جعلتنى أنتظرك على وسادتى
ليالى وساعات ودقائق وثوانى
منتظرة منك رنة هاتف
تبدل نار قلبي بجنة
ترسمها لى بلحظات بثوانى
من ترانيم صوتك
أمواج أنفاسك
ألحان كلماتك
…..
كم أردت أن أخبرك بحريق أشواقي
نادهتك بإسمك بشخصك
تمر بمدينتى المهجورة
ربما تحن على قلبي
تستشعر بحجم خسارتى لك
بقدسية لحظاتك لدى
….
جئتك مرارا ودموعى تسبقنى
تشكو قسوة أفعالك
برغم كل الأنين
لم يهزك حنينى
تتهمنى بتمثيلى وبدموعا أذرفتها زيفا
قل لي من الظالم والقاسي ..!!
أجبنى .. !!
أنفاسي تنتظر لهيب أنفاسك
نبضاتى تهلهل لنبضات قلبك
حنينى يتسعد للرقص على أنغام حنينك
ينتظر رجوعك بفارغ الثوانى
….
كم أنا إمرأة حمقاء تستجدى منك حبا مضي
حبا ترك علة بقلبي
أه على أه
مازلت أنبض بحروفك
كيف أنام ليلي وفراشي مليء بجمرات إنتظارك …….. !!!!

جنون الأمس

ضمن تصنيف: خواطر - هذيان — Hames Elleail في 9:01 ص    

ليلة أمس ثار جنونى عليّك
كلمات خرجت منك كالرصاص
أصابتنى في الأعماق
جعلت الأرض تقذفنى مع أمواج البحر
تتخبطنى نار تلتهب دمى
تمر بأوردتى
شراينى
تعيش داخلى جهنم
تتساقط من عيناى شظايا حريقي
تتركنى أغنى كلمات ملعونة
….
تبتعد عنى خشية الإحتراق
وأنا أنتظرك برغم مشاعل جهنم
أن تركض إلىّ كجرى المجانين
ويديك تلتمس دموعى
وتمسح رماد حريقي
وتبرد نارى بضمى إليك
وتهمس لي بصوتك الحنون
كلمات تشعلنى بنار شوقك
خوفك
جنون أحاسيسك
تُدور لى الأرض بأصبعك
تأخذنى بعيدا عن مدينة القهر
تغطى جسدى بثوب أزهار البنفسج
ترسم لى قصرا بنظرات عينيك
تحلق بي بعالمك الخاص
تلتهم شفتيك شفتى
تروي ظمأى
تعتصرنى بين يديك
تلصقنى بجسدك
تُشعرنى بحرارة جسدك
وإضطراب أحاسيسك
ورعشة جسدك
وموج أنفاسك
تُقبل خفقات قلبي
تلتمس خصل شعري
بأنامل أصابعك
تجعلنى أنسي ذاتى
لأكون انت
وأنت أنا
تأخذنى بنظرات عينيك
عالما أتراقص فيه على نبضات قلبك
على ترانيم أنامل أصابعك
تختطف لى النجوم
وتصنع لى عقدا منها
تضعه بيديك حول عنقي
تستنشقنى أنفاسك المضطربة
كأمواج البحر الهائج
تذيبنى كالشمعة
بين أحضان قبلات أنفاسك الهائجة
وبين كل هذا وهذا الجنون
تشك في حبي لك
وتقول لى أخطأنا
بماذا يخطء العشاق
أخبرنى
بماذا .. !!

أكتوبر 22, 2011

لعنات الإنتظار

ضمن تصنيف: خواطر - هذيان — Hames Elleail في 7:50 م    

تتخابط داخلى بقايا دقائق
ثوانى
تنتظرك منذ زمن
ترغب بمجيئك
للمح شوقي عينيك
لهفت صوتك
بمناداة حروفي
….

بطريقة سؤالك عنى

تسالنى كيف احوالى
اجيبك
لست بخير
تعاود تسالنى لماذا
أجيبك بهمس
لأننى لست بقربك
….

أرغب بتفجير ساعة الإنتظار

وتوقيف الزمن
عند لحظات تجمعنا
لا تفرقنا بعدها
دقائق الوقت
وفتور الساعات

كم أشتهى وقتا

أسعد به
معك
معك
أنت وحدك
تحت ضوء القمر
ونسمات العشق
وورود الحب
….
كم أبغض ساعات إنتظارك … !!!

ثلج ونار

ضمن تصنيف: خواطر - هذيان — Hames Elleail في 7:22 م    

صوت ضربات أناملك على الأله
تشعرنى بقوة إعصارك
وحريق شهوتك
تثير أنفاسي
جنون يعترى جسدك
كأنك تتخبط مع ذاتك
تريد إمرأة تشفي غليلك منها
وتخمد نار شهوتك بها
وتطفيء شعلة سجائرك
بجسدها
تود الإنتقام من حواء
….

تخيرنى بين البقاء والرحيل
وددتُ البقاء لكن
أى بقاء هذا .. !!
الذي سيهين جسدى
ويرضي جسدك
وغرور رجولتك
….

أفضل الرحيل برغم عطشي لك … !!

سألتنى .. أجبتك ..

ضمن تصنيف: خواطر - هذيان — Hames Elleail في 5:01 م    

عشقُ هجرنى
منذ فصول
دموع حرقتها لهب الجفاء
حرمان طغي بياض قلبي
سوده البغض والحقد
كرهت معشر الرجال
عشقت رجلا ببغض الغدر
حلمت برجوعه لأحضانى
مرت أيام وأيام
والبعد يزداد
وعيونى تزداد حزنا

بحثت عن حياتى لأقاوم حبه
عشقت عملى عوضا عنه
أصبحت أبحث عن دهاليز أفكار
تعجبنى ومضاتها
فكرة جميلة وبريئة
جعلتنى أبحث عن شبح كاتب تناولها في مذكراته
تلك الصدفة المتعمدة
عرفتنى بك
وتصادقنا
وتحادثنا
لست أدرى لما ساعدنا القدر بتلك السرعة
أهى سرعة ملعونة أم ماذا ..!!!
أوقعتنى في عمق افكارك
وأصبحت ملهم لحظات الجمال لدى
صدمتنى أيامى بإنتظارى لك
كزوجة تنتظر عودة زوجها
أمدت يديك إلى قلبي لتمسح غبار الهجر والحرمان
فتحت كتابه بين يديك
وجعلتك تتصفح تلك الحروف التى رسمها رجلا قبلك
وتلك الخرائط السرية
وممرات قلبي وعقلي …
فتحتها أمام عينيك دون خشية من شئ
كأننى كنت أنتظر قدومك
لتكسر روتين البقاء والوفاء لشخص غدر عشقي
وبرغم من كل ذلك أنام على همس كلماته ونبضات قلب كانت لي
أصبحت بتناقضات في فكرى قلبي إحساسي ..
جعلتنى أتناول كأس حبك
أخذته منك بشهوة إمرأة عطشي منذ دهور
تنتظر عند بابها رجلا يقتلع حزنها
لكننى إمرأة لا تقبل بأى رجل يقتلع أبواب إنتظارها
جعلت قلبي يبنبض نبض مات شعوره منذ أزل
إبتسمت شفاهى خجلا منك
لأننى أعلم أنك أحببتنى أكثر من حبي لك ربما بنبضة أو دقة أو رعشة
لكنى متيقنة لو خيرتنى لإخترت البقاء معك
أتعلم أرغب الأن الأن بالبقاء معك
تتركنى أتنصت على ضربات جنون قلبك
تهمس لي كلاما يذيب قلبي بين يديك

أحبك ..أحبك ..أحبك

أحبك بكامل الجنون والعقل

أحبك ..أحبك ياأجمل أغنية
فتغنى لى بصوت هادئ لا يسمعه غيري
أقبل شفتيك حينها لأنها غمرتنى بأشواق كلماتك
أشعر بشوق عيناك ولهفتك المجنونة بالنظر إلى
تريد البقاء معى إلى أزل الدهر ..
أحقا وجدت بي المرأة التى تبحث عنها
هل أستحق قلبك …!!!