حالة الاحوال الجوية لليوم الاربعاء

mataeasdaغزة - تتوقع الاراصاد الجوية ان يكون الجو غائماً ومغبرا احيانا ويطرأ انخفاض ملموس على درجات الحرارة لتبصح ادنى من معدلها السنوي العام بحدود 5 درجات مئوية، ويتوقع سقوط زخات خفيفة متفرقة من الامطار قد تكون مصحوبة بعواصف رعدية ، والرياح جنوبية شرقية الى شرقية نشطة السرعة مع هبات قوية احيانا والبحر خفيف ارتفاع الموج .



حدث في مثل هذا اليوم 30/10

arsad-asda

 أحداث
1928 – بدأ أول بث تلفزيوني في بريطانيا.
1953 – الرئيس الأمريكي دوايت أيزنهاور يوافق رسمياً على الوثيقة الخاصة بمجلس الأمن القومي التي تنص على أن ترسانه الولايات المتحدة النووية يجب الحفاظ عليها والتوسع فيها من أجل مواجهة التهديد الشيوعي.
1980 – تسريح الرئيس الجزائري أحمد بن بلة من الإقامة الجبرية التي فرضت عليه منذ الانقلاب العسكري الذي قام به هواري بومدين.
1991 – انعقاد مؤتمر مدريد للسلام في الشرق الأوسط بحضور وفود من سوريا ولبنان وفلسطين والأردن وإسرائيل وبإشراف كل من الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة.
1994 – انعقاد المؤتمر الاقتصادي الأول لدول الشرق الأوسط بالدار البيضاء بمشاركة 60 دولة.
1995 – اجراء استفتاء في مقاطعة كيبك الكندية وذلك للاستفتاء على استقلال المقاطعة عن كندا، وأسفرت النتيجة عن 50.6% مع البقاء ضمن الإتحاد الكندي و49.4% للاستقلال.
1996 – إصدار لعبة كوماند اند كونيكور : ريد ألرت.
2004 – زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن يظهر في شريط فيديو مبرراً هجمات 11 سبتمبر.
2005 – تشكل إعصار بيتا فوق البحر الكاريبي بعد تحوله من عاصفة إستوائية.

 

 

مواليد
1871 – بول فاليري، أديب وشاعر فرنسى.
1885 – إزرا باوند، شاعر وأديب أمريكي.
1900 – إسماعيل الأزهري، رئيس السودان الأسبق.

 

 

1960 – دييغو مارادونا، لاعب كرة قدم أرجنتيني.
1964 – عدنان الطلياني، لاعب كرة قدم إماراتي.
عبد اللطيف مبارك، شاعر مصري.
1979 – سيماو سابروسا، لاعب كرة قدم برتغالي.
1983 – ديانا كرزون، مغنية أردنية وصاحبة لقب سوبر ستار العرب في دورته الأولى.
1987 – علاء الريشاني، لاعب كرة قدم سعودي.

 

 

وفيات
1611 – الملك كارل التاسع، ملك السويد.
1809 – وليام كافينديش بنتينك، رئيس وزراء المملكة المتحدة.

 

 

أعياد ومناسبات

 
يوم تذكر ضحايا القمع السياسي في دول الاتحاد السوفيتي السابق.

 

 

 

 



ويلات التنازع وإستراتيجية التدمير

mazn asdasdqwبقلم د.مازن صافي

أزمات التنازع في العالم، تبدأ من البيت الصغير”الأسرة” وتظهر في الدول العربية والإقليمية والدولية، وفلسطين ليست خالية من هذا التنازع، بل حتى أن الأحزاب والحركات والقوى نفسها يوجد فيما بينها تنازع وفي كل داخل كل منها تنازع، سواء ظهر على السطح أو بقي كامناً.

 

وفي إحدى الكتب قرأت فقرة فلسفية استرعت انتباهي، وفكرت في مضمونها كثيرا، يقول الكاتب: “إن التنازع والتعاون متلازمان في الإنسان لا ينفك أحدهما عن الآخر فلا يستطيع الإنسان ان يتنازع مع جميع الناس إلا إذا كان مصابا بعلةٍ نفسية، انه حين يتنازع مع فريق يجد نفسه مضطرا إلى التعاون مع فريق آخر وهكذا كلما نشأت الجماعات والأحزاب والكتل السياسية والفرق الدينية وكلما لاحظت نزاعا في جانب فاعلم أن هنالك تعاونا في جانب آخر وكذلك تجد تنازعا كلما لاحظت تعاونا، وإذا ضعف التنازع في جماعة ما ضعف التعاون فيها أيضا.”

 

والقارئ للواقع الحالي يلمس بأبسط أدوات الملاحظة أن العالم كله يمر بأزمات، فهناك أزمات داخلية في البلاد العربية ولازال الدخان وصوت البارود ورائحة الدماء تفوح منها، كالعراق وسوريا وليبيا، وهناك بلاد تتعافي من أزمات لتدخل في أزمات أخرى، والأزمات متعددة منها الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، وبلا شك أن كل الأزمات في العالم مرتبطة مع بعضها البعض، ولنقترب أكثر بالقول أن غالبية الأزمات تُعد مُسبقا في مصانع، وتصدر على هيئة مشاكل وفوضى في أماكن مختلفة لتحقيق أهداف قريبة او بعيدة المدى لتشكل “استيراتيجية دولية”، وتعتبر المنطقة العربية هي المستهدف الأكبر، والآن نلاحظ أن الأمر تدحرج وربما وصل إلى مراحل مختلفة، فنجد الإرهاب في بعض الدول الأوروبية، وقبل أسابيع تابعنا الانقلاب الفاشل في دولة إقليمية “تركيا”، وما يثير الانتباه، أن “إيران” لا تحظ بِكَّم ٍمن الأخبار التي يمكن أن نعرف ما يجري فيها أو ماذا يُخطط لها أو منها، ولكن بكل تأكيد فإن قطع العلاقة بينها وبين السعودية، يعني أن منطقة الخليج العربي ستكون مسرحاً لوقائع مستقبلية تنتظر لحظة الصفر.

 

وكلما اقتربنا أكثر في قراءتنا لما يحدث نجد أن العالم كله يمر الآن بأزمة ناتجة عن فشل النظام الدولي الجديد في برامجه، وسيطرة قوى عظمي فيه على القرار بالتفرد، ووصول الوضع العربي الى مستوى ضعيف أمام هذه “المؤامرات” لأن المسرح الكبير مفتوح فوق أراضيه والأدوات هي مواطنيه وقراره السيادي وحدوده مستباح، وهنا علينا أن ننظر إلى (إسرائيل) بعيون مفتوحة، لأن البرنامج الدولي جعلها القوة العظمى في المنطقة، وكذلك تسريع عمليات التطبيع معها، والخاسر الأكبر هنا هو شعبنا الفلسطيني وقضيتنا التي تعتبر “المؤرق الكبير” للمشاريع الدولية، فالعالم يدرك أنه بدون إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وحل القضية الفلسطينية وإحلال السلام العادل في المنطقة وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، فلن يكون أي نجاح دائم لأي مشروع دولي وستبقى شعلة الصراع مشتعلة في المنطقة والعالم.

 

إن أي صراع وتنازع داخل الدولة الواحدة أو الكيان الواحد، يولد شعورا شعبيا بالإحباط والسخط ويؤدي إلى تراجع في فرص التنمية وهدر للمقدرات، وبالتالي المطلوب مراجعة لكافة السياسات وتصويبها، بما يخدم استقرار الدولة ومعالجة أسباب وتداعيات التنازع، وينطبق الأمر أيضا على الانقسام الفلسطيني، وربما يشكل الانقسام مرحلة خطرة للغاية، كوننا تحت الاحتلال، ونناضل من أجل استرداد حقوقنا، وبالتالي كلما تجذَّر وتعمق الانقسام كلما ضعفت قدرتنا على النجاح واجتياز المعيقات التي تفرض عليها إقليميا ودوليا، وبأدوات إسرائيلية واضحة.

 

وأخيراً، يجب أن ننظر إلى الغد بعيون التفاؤل والأمل، لأن قراءة سريعة في الأزمان الماضية وسردا للتاريخ البعيد والحديث، تطلعنا على أن كروية الأرض تعني كروية التكوين الدولي، فلا شيء يبقى كما هو، وسوف تظهر أقطاب دولية ربما تتنازع فيما بينها وتقوى قدرتنا على التواجد وبقوة في العالم، وننهي كل ما نعاني منه، الأمر لا يقاس بالسنوات، ولكن التاريخ شاهد على كل ذلك، فلنسجل تاريخا وحدويا فلسطينيا نفخر به ونتقدم ونداوي جراحاتنا.

 

 

 



الحقيقة أحمد عزام وإقليم رفح

13528782_544671392382830_6200485241471976455_n
بقلم الكاتب//سامي إبراهيم فودة

نسلط الضوء على حقيقة ما جرى يوم السبت الموافق 18/6/2016م وبدعوة من اللجنة القيادية العليا للمحافظات الجنوبية غزة, حضره أمين سر لجنة إقليم رفح لمناقشة أخر المستجدات والتطورات والاستعدادات والمعيقات التي تواجه قيادة الإقليم وتمكنها من عقد مؤتمر الإقليم الثاني في رفح,وحيث أن الأخ المناضل احمد عزام أبو إسماعيل هو عنوان من عناوين الشرعية وابن الشهيد إسماعيل عزام وشقيق الشهيد القائد رمضان عزام وعبد الرحمن عزام والذين اغتالتهم إسرائيل على حاجز الميراج ومؤسس مجموعات الفهد الأسود في محافظة رفح وأسير محرر أمضى ما يزيد عن عشر سنوات في السجون الإسرائيلية وعميد في المخابرات

العامة ومراقب جمعية الأسرى والمحررين ورئيس جمعية الأسرى والمحررين وعضو مجلس مركزي ومؤسس اللجان الشعبية للاجئين وأمين سر حركة فتح في إقليم رفح’ فقام باستعراض ما نفذته اللجنة التنظيمية وأمانة السر من أعمالاً تتعلق بمؤتمرات المناطق التنظيمية التي عقدت فيها الانتخابات والبالغ عددها عشرة والمتبقي من المناطق التي لم يعقد فيها هي منطقة أبو يوسف النجار ومنطقة كمال عدوان….

وتحدث بصراحة مطلقة عن الدور الذي تمارسه الإطارات الموازية للحركة المتجنحة وتحدث عن المال السياسي ومحاولات الفساد المنظمة والعراقيل التي توضع من أجل إفشال الجهود الرامية للانعقاد مؤتمر الإقليم وتحدث عن المحاولات المتكررة التي تستهدف الاستحواذ على فتح والسيطرة عليها وخلق واقع من التبعية في إطار المشروع المضاد للشرعية الوطنية وللقائد العام للحركة وتحدث عن ضرورة تنفيذ قرارات اللجنة المركزية وقرار السيد الرئيس بشأن كل الأشخاص والحالات المتجنحة بعدم تمكنها من دخول مؤتمر الإقليم ومنعها من ذلك ومحاسبة كل المتورطين في أعمال مناهضة للحركة…

وتفاجأ الحضور في اللحظات بمداخلة غير نظامية خرجت عن المألوف هدفت إلى توجيه الإساءة المباشرة إلى أمين سر الإقليم ومنعه من عرض الحقيقة وما يحدث في رفح وقد نفذ هذه المهمة إحدى أعضاء الإقليم المتجنح ح-ع وقام بتطاول اللفظي والسب والشتم الغير مبرر مطلقاً على الأخ المناضل احمد عزام والغريب والمستهجن بأن اللجنة القيادية لم تقم بدورها التنظيمي وتحقيق الانضباط في الجلسة التنظيمية ولم تطلب من الأخ المذكور ح-ع تقديم اعتذار ولم توقف الجلسة أو حتى تخرج المذكور ح-ع من الجلسة بعد رفضه للاعتذار وعما بدر منه واستمرت اللجنة القيادية في إدارة الجلسة وكأن شيئاً لم يكن وهذا يدل على تواطؤ البعض منهم في ما حدث من تطاول وأهانه غير مسبوقة للحركة في إطار جلسة رسمية نظامية….

وان العجيب والغير قابل للمنطق والخارج عن كل العراف والمعروف أن تأخذ اللجنة قراراً بإعفاء الأخ احمد عزام من مهامه كأمين سر الإقليم خلال 24 ساعة بحق من وقع عليه كل هذا الظلم والافتراء أمام قيادة فتح في غزة دون إشعاره أو حتى تشكيل لجنة تحقيق, بدعوة أن الأخ احمد عزام تعامل برد فعل لما تعرض له من تطاول وإهانة غير مسبوقة في تاريخ الحركة وقامت بتكليف الدكتور جلال شيخ العيد كمُسير للإقليم لحين إجراء الانتخابات -

هذا وقد تابعت كل قيادات الحركة في قطاع غزة والضفة الغربية ما يجري في فتح من قمع وتعسف وتظهير لما تبقى من الإطار الشرعي للحركة والمرتبط بالقائد العام وكأن ما يجري في رفح هو بمثابة تسليم مباشر وإذعان ومؤامرة على فتح وإخضاعها في إطار مشروع التجنح….

وأملين من السيد الرئيس واللجنة المركزية بوقف هذه المؤامرة لما لها من تداعيات خطيرة تمس واقع الحركة في مختلف الأقاليم والمحافظات على مستوى القطاع…

والله من وراء القصد

 

 



مؤتمر الإقليم بين النظام والفوضى …2

13344562_536046143245355_8612568427683292048_n
بقلم الكاتب//سامي إبراهيم فودة

منذ قدوم السلطة الوطنية الفلسطينية في نهاية أبريل نيسان من العام 1994م وقبلها إبان الاحتلال الإسرائيلي كان قطاع غزة كله عبارة عن إقليم واحد موحد,ومحافظة شمال قطاع غزة تعتبر منطقة تنظيمية واحدة, بخمس شعب تشمل/ شعبة بيت حانون- شعبة بيت لاهيا والمشروع- شعبة جباليا البلد والنزلة والصفطاوي-شعبة شرق مخيم جباليا – شعبة غرب مخيم جباليا –

واستمر الحال على ذلك حتى انعقاد المؤتمر التأسيسي,واعتبر الشمال إقليماً في العام 1995م,حيث عقد المؤتمر تحت رعاية السيد القائد العام شمس شهداء فلسطين ياسر عرفات, وبحضور أغلب أعضاء اللجنة المركزية حيث كان مقر اللجنة الحركية العليا لقطاع غزة مقابل أنصار وشكل المؤتمر التأسيسي انطلاقة التجربة الديمقراطية الوليدة والأولى…..

على مستوى إقليم ومحافظات الوطن حيث كان الشمال سباقاً في تكريس نهج الديمقراطية وتثبيت أركان النظام وشرعية اطر الحركة التي تستمد عبر صناديق الانتخابات واستمرت قيادة الإقليم المنتخبة في إدارة شؤون الحركة حتى العام 2004م

حيث عمدت قيادة الحركة على تشكيل لجان إشراف تشرف على إجراء الانتخابات في المناطق التنظيمية خمس مناطق وهي منطقة الشهيد فضل ريحان ومنطقة الشهيد حاتم السيسي ومنطقة الشهيد فؤاد أبو الفتح ومنطقة الشهيد جميل سلمان ومنطقة الشهيد عطية الزعانين وصولاً إلى مؤتمر الإقليم الأول ذلك عبر (لائحة خاصة سميت فترتها بلائحة الأخ المناضل صخر بسيسو ) والتي تتضمن أن تقوم القواعد التنظيمية في الإقليم والمناطق بانتخاب أعضاء مؤتمر الإقليم من القاعدة مباشرة عبر( الهيئات الناخبين بعدد لا يزيد عن 38 عضو في كل منطقة وشكل ذلك حينها تجاوز للنظام….

وتطور يلبي حاجات وطاقات الكوادر والقيادات التنظيمية الميدانية وفعلاً عقد مؤتمر الإقليم الأول في نادي خدمات جباليا في تشرين الثاني من العام 2004م واستمرت قيادة الإقليم بقيادة الحركة ومرت حينها في العديد من الاستحقاقات الوطنية التنظيمية والتي بدأت في مطلع كانون الثاني يناير من العام 2005م بانتخابات الرئاسية الفلسطينية ومن تم انتخابات البلديات والمجالس المحلية وكذلك مجالس الطلاب في الجامعات وانتخابات المجلس التشريعي في مطلع العام 2006م,

تعرضت الحركة ومشروعنا الوطني إلى انتكاسة أسفرت عن فصل الضفة الغربية عن غزة وما شهدته ساحة القطاع من أحداث دامية في منتصف حزيران من العام 2007م وكان من أبرز شهداء معركة الدفاع عن الشرعية الشهيد جمال أبو الجديان أبو ماهر أمين سر الإقليم والأخ المناضل حسين أبو هليل عضو قيادة الإقليم وبهاء أبو جراد أمين سر المنطقة في مدينة بيت لاهيا والشهيد سميح المدهون….

وأعيد تكليف قيادة الإقليم وأمانة سرها في مطلع تموز من العام 2007م واستمرت في قيادة شؤون الحركة وتثبت أركان التنظيم وشرعيته بعد الضربات المؤلمة التي وجهت للحركة وقيادتها الشرعية ورفضت في سبيل ذلك العديد العديد من التضحيات الجسام التي ينعمون بفضلها بعد الله أبناء الحركة الآن وقد تم توسيع نطاق العمل التنظيمي في محافظة الشمال غزة وبعد تسمية الإقليم باسم الشهيد القائد جمال أبو الجديان حيث بلغت المناطق التنظيمية بعد التوسعة إلى العدد ستة عشر منطقة,وناضلت قيادة الإقليم نضالاً نظامياً شرساً وتداعت الحق في تمثيل الشمال في مؤتمر العام السادس بحصة إقليمين

وذهبت إلى المؤتمر بعدد 23 عضو بقرار مصدق من قبل اللجنة المركزية ومفوضية التعبئة واليوم تسير الأمور باتجاه ترتيب انعقاد مؤتمر الإقليم الثاني وذلك بعد قامت للجنة الإقليم الحالية وللجنة الأشراف الرئيسية بالتعاون مع المناطق المنتخبة باستفتاء كافة الشروط والمعايير اللازمة للانعقاد مؤتمر الإقليم الثاني
والسؤال هنا هل فعلاً للجنة الإشراف الرئيسية ولجنة الإقليم أعلنت عن انتهاء عقد مؤتمرات المناطق والتي وصل في بعضها عدد لجان الشعب إلى 46 شعبة ,وهل ستذهب لجنة الإقليم ولجنة الإشراف إلى الموافقة على لجنة إقليم موسعة تبلغ بحدها الأدنى 19 والأقصى 25 عضو..وهل استؤنفت لجنة الإشراف ولجنة الإقليم عقد مؤتمرات مناطق جديدة والذهاب إلى فصل الشمال إلى إقليمين وإذا وصلت الحوارات مع لجنة القيادة إلى طريق مسدود باتجاه انجاز وتثبيت حق الشمال مساواته تنظيمياً ومالياً وإدارياً ,

كما يتساوى مع عدد أعضاء أبناء الحركة في المحافظة والإقليم والذي بلغ عددهم بعد استيفاء كافة الشروط النظامية إلى 53 ألف عضو هذا يعني وفقاً للنظام وبناء على الإحصاء والحصر التنظيمي المثبت أصولاً فإن الشمال يستحق ثلاث أقاليم,هذا إذا أردنا الاعتماد على الإحصاء والحصر التنظيمي فقط أما إذا ذهبنا باتجاه السجل المدني ومقارنة مع شمال غزة بمحافظة خان يونس التي تتشكل من ثلاث أقاليم منفصلة فإن التعداد العام للسكان وفق دائرة الانتخابات المركزية العامة فإن عدد سكان محافظة شمال قطاع غزة يبلغ 326 ألف نسمة بينما خانيونس تبلغ 316 ألف نسمة مجتمعة بأقاليمها الثلاثة وهذا يعني بأن الشمال يزيد عن خانيونس بما يزيد عن 10 ألاف نسمة وهذا يتطلب رفع الظلم والإجحاف الذي يعاني منه الشمال طوال 22 عاماً متتالية ….
سنوافيكم بجديد الحلقة “رقم “3″انتظرونا

والله من وراء القصد

 

 

 



القائد الاسير مروان البرغوثي ابوالقسام مفخره لحركة فتح ينبغي متابعة قمعه ونقله الى سجن اخر

 

jkhgkhjgbkjhbgvkjh jhgvjkghvkjgfk kjكتب هشام ساق الله – منذ ان نشر الاعلام الفلسطيني اخبار حول قمع ونقل الاخ الاسير القائد مروان البرغوثي عضو اللجنه المركزيه والنائب في المجلس التشريعي تابعت تطورات الامر وسالت فلم يعطني احد أي رد حول الى اين تم نقل الاخ مروان او أي استنكار من عضو باللجنه المركزيه لقمعه ونقله التعسفي او بيان من تنظيم فتح في الضفه الغربيه او قطاع غزه او يتحدث احد عن هذا المناضل الكبير مروان ياعالم فخر لحركة فتح وهو الاسرى في سجون الاحتلال من حافظوا على مقاومة حركة فتح وانتماء ابنائها في كل مكان .

 

الاخ المناضل والقائد الفتحاوي مروان البرغوثي الذي اعد مبادرة الاسرى لانهاء الانقسام الداخلي لم يصدر أي بيان رسمي عن أي مسئول في حركة فتح او المجلس التشريعي او السلطه الفلسطينيه ولم يتابع الاعلام اين تم قمع وعزل الاخ مروان فهذه المره التي تزيد عن ال 32 مره التي يتم فيها قمع قائد مثل مروان البرغوثي ولا يتابع ولا احد يسال عنه .

 

للاسف اللجنه المركزيه لحركة فتح مقصره بحق ومكانة الاخ المناضل مروان البرغوثي لا اعلم ماهذا التقصير وهذه السلبيه وكانه مش عضو باللجنه المركزيه ولا هو عضو بالمجلس التشريعي الفلسطيني عن كتلة فتح البرلمانيه ولا انه رمز عزة وفخر لحركة فتح ان يعتقل قائد في الخليه الاولى لحركة فتح ويحكم 5 مؤبدات و50 عام هذا الرجل المناضل القائد الجماهيري والاكاديمي الحاصل على شهادة الدكتوراه والسياسي المتميز فخر لحركة فتح ان لايسال احد من القاده المنبطحين عنه الذين يفترض انه زميل لهم بالخليه الاولى .

 

اليوم كتبت الاخت المناضله فدوى البرغوثي عضو المجلس الثوري لحركة فتح ام القسام زوجة الاخ القائد مروان على صفحتها طمانتنا عليه ” اخوتي واخواتي ، أصدقائي وصديقاتي الأعزاء .لقد تم إبلاغنا من الصليب الأحمر ، ان المناضل مروان البرغوثي أبو القسام ، يتواجد الآن في ما يسمى سجن جلبوع ، الواقع شرق مدينة الناصرة ، ولم يبلغنا اذا ما كان في العزل الانفرادي ، او في قسم العزل الجماعي ، وسنتأكد من ذلك حين يتسنى للمحامي زيارته في الأيام القادمة ، مؤكدين ان كل الضغوطات التي يمارسها الاحتلال ضده و من اجل اخماد صوته ، لن تنال من عزيمته ، و صبره ، وصلابته ، ولن تزعزع إيمانه بحق شعبنا وعدالة قضيتنا ، وحقنا بل واجبنا في النضال ضد الاحتلال والظلم والاستبداد ” .

 

لك اخي مروان كل الاحترام والتقدير مني ومن كل ابناء حركة فتح الذين عرفوك وعرفوا نضالك ودورك عن قرب تاكد ان لك اخوه واصدقاء ومناضلين سيبقوا على عهدك وعهد الشهيد القائد الرئيس ياسر عرفات لن نتنازل عن الكفاح المسلح ولن نتنازل عن خيار المقاومه وسنظل نرفض التطبيع مع الكيان الصهيوني وسنظل نرفض السلام ونطالب باطلاق سراحك ونرفض الخطوات التطبيعيه واللقاءات المجانيه مع الكيان الصهيوني .

 

كنت اتمنى ان يخرج احد اعضاء اللجنه المركزيه ويطمئن كوادر وقيادات وابناء حركة فتح عن الاخ مروان البرغوثي ان يتحدث أي شيء عنه ولكنهم للاسف بدهمش يزعلوا الكيان الصهيوني ودائما صورايخ كلامهم تخطع لشروط الرباعيه والبعض منهم لا يعتبر الكيان الصهيوني عدو له .

 

صدقت اختي ام القسام حين كتبت على صفحتها ” أبو القسام ، سجن ، إبعاد ، مطاردة ، إقامة جبرية تحقيق ، تعذيب ،عزل إنفرادي ، عزل جماعي ، في هدريم ، في ريمون ، في نفحة ، في جلبوع وين ما بدهم يعزلوك ، حبيت شعبك اكثر ، وتمسكت بحقه أكثر ، وشعبك حبك أكثر ، انت مش معزول انت بتعيش فينا.” .

 

وكانت مصلحة السجون الصهيونيه يوم الثلاثاء 25-5-2016 قامت بنقل القائد الوطني مروان البرغوثي بشكل تعسفي من سجن رامون الصحراوي الى جهة غير معلومة وذلك بعد ان وصل هذا السجن قبل ايام معدودة ومنعته خلال هذه الفترة من التنقل بين اقسام السجن المختلفة، وكانت هذه هي المرة الاولى التي ينقل فيها القائد الوطني مروان البرغوثي من قسم العزل الجماعي في سجن هداريم بعد ان كان قد احتجز في هذا القسم لمدة عشر سنوات متواصلة ولم تسمح له سلطات السجون بالتواصل مع اخوانه الاسرى في باقي السجون.

 

الحملة الشعبية لاطلاق سراح القائد الوطني المناضل مروان البرغوثي وكافة الاسرى تدين بشدة نقل القائد البرغوثي الى جهة غير معلومة وتؤكد ان كل هذه الاجراءات والعقوبات بحقه لن تنال من عزيمته واراداته وانه قامه وطنية وعالمية يزيد السجن من صلابتها وثباتها وقوتها ، وتتوجه له ولاخوانه الاسرى في كافة السجون والمعتقلات بتحية الاجلال والاكبار وتؤكد لهم ان موعدنا مع الحرية آت لا محالة.

 

ولد القائد الاسير مروان البرغوثي، عضو اللجنة المركزية و أمين سر حركة فتح في فلسطين، عام 1959 في قرية كوبر غرب مدينة رام الله وبعتبر البرغوثي مهندس الانتفاضة وعقلها المدبر ورمزاً للوحدة الوطنية ومقاومة الاحتلال.

 

واعتقل عند بلوغه 15 عاما وحصل على الثانوية العامة داخل السجن. وما أن انقضت سنوات السجن الطويلة الأولى بين عام 1978 وحتى أفرج عنه في مطلع العام 1983 حتى انتقل إلى جامعة يبرزيت ليحتل رئاسة مجلس الطلبة فيها لثلاث دورات متعاقبة ويعمل أيضا على تأسيس منظمة الشبيبة الفتحاوية في الأراضي الفلسطينية.

 

تعرض البرغوثي للاعتقال والمطاردة طوال سنواته الجامعية حيث اعتقل عام 1984 لعدة أسابيع وأعيد اعتقاله في أيار 1985 لأكثر من 50 يوما ، ثم فرضت عليه الإقامة الجبرية في نفس العام ثم اعتقل إداريا في آب 1985، وكان السجين الأول في الاعتقالات الإدارية.

 

في عام 1986 تم إطلاق سراحه وأصبح مطاردا من قوات الاحتلال إلى أن تم اعتقاله وإبعاده خارج الوطن بقرار من وزير الحرب الإسرائيلي آنذاك اسحق رابين .

 

وعمل بعد إبعاده مباشرة إلى جانب الشهيد القائد أبو جهاد واستمر البرغوثي في موقعه في المنفى عضوا في اللجنة العليا للانتفاضة في م.ت.ف التي تشكلت من ممثلي الفصائل خارج الأراضي الفلسطينية، وعمل في اللجنة القيادية لفتح (القطاع الغربي) وعمل مباشرة مع القيادة الموحدة للانتفاضة.

 

في المؤتمر العام الخامس لحركة فتح (1989) انتخب عضوا في المجلس الثوري للحركة وكان اصغر اعضاء المجلس الثوري سنا والوحيد من كادر الاراضي المحتله العضو المنتخب في هذا المجلس .

 

في نيسان/أبريل عام 1994 عاد البرغوثي على رأس أول مجموعة من المبعدين إلى الأراضي المحتلة، وبعد ذلك تم انتخاب البرغوثي بالإجماع نائبا للحسيني وأمين سر الحركة في الضفة الغربية.

 

في عام 1996وفي إطار الانتخابات العامة الرئاسية والتشريعية انتخب عضوا في المجلس التشريعي نائبا عن دائرة رام الله، البرغوثي، الذي يحمل درجة البكالوريوس في التاريخ والعلوم السياسية ودرجة الماجستير في العلاقات الدولية عمل حتى تاريخ اعتقاله محاضرا في جامعة القدس في أبو ديس،

متزوج من السيدة والمحامية فدوى البرغوثي .عضو المجلس الثوري لحركة فتح.

 

وللبرغوثي أربعة أولاد أكبرهم القسام (الذي اعتقل أواخر العام 2003 لتسعة وثلاثين شهرا) وربى وشرف وعرب.

 

تعرض ‘أبو القسام’ إلى أكثر من محاولة اغتيال على أيدي القوات الإسرائيلية ونجا منها، وعند اختطافه في 15/4/2002 قال شارون رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك ‘أنه يأسف لإلقاء القبض على البرغوثي حيا وكان يفضل إن يكون رمادا في جره’.

 

في 20/5/2004 عقدت المحكمة المركزية في تل أبيب جلستها لإدانة القائد المناضل مروان ألبرغوثي، حيث كان القرار بإدانته بخمسة تهم بالمسؤولية العامة لكونه أمين سر حركة فتح، وبكونه مؤسس وقائد كتائب شهداء الأقصى التابعة لفتح. وقد طالب الادعاء العام بإنزال أقصى العقوبة بحق البرغوثي وطالب بإصدار حكم بسجنه ستة وعشرون مؤبدا.

 

عُقدت الجلسة الأخيرة لمحاكمة القائد المناضل مروان البرغوثي في السادس من حزيران 2004، في المحكمة المركزية بتل أبيب وأصدرت الحكم عليه بالسجن خمسة مؤبدات وأربعين عاما،

البرغوثي، خلال سنوات الاعتقال ، لعب دورا بارزا في نجاح ‘اتفاق القاهرة’.

 

وفي المؤتمر السادس لحركة فتح عام 2009 انتخب البرغوثي عضوا في اللجنة المركزية للحركة كما انتخب زوجته المحامية فدوى البرغوثي عضوا في المجلس الثوري للحركة.

 

وترأس القائد المناضل مروان البرغوثي القائمة الموحدة لحركة فتح في الانتخابات التشريعية الفلسطينية الثانية، في التاسع من أيار 2006 وقع البرغوثي نيابة عن حركة فتح ‘وثيقة الوفاق الوطني’ الصادرة عن القادة الأسرى لمختلف الفصائل الفلسطينية في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وقد تبنت منظمة التحرير الفلسطينية هذه الوثيقة باعتبارها أساسا لمؤتمر الوفاق الوطني، وقد قادت هذه الوثيقة إلى اتفاق مكة بين حركتي فتح وحماس وتشكيل أول حكومة وحدة وطنية في تاريخ السلطة الفلسطينية في شباط 2007.

 

في العام 2010 حصل القائد البرغوثي على شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية من معهدالبحوث والدراسات التابع لجامعة الدول العربية

 

صدر للبرغوثي مجموعة من الكتب خلال سنوات الأسر وهي كتاب ‘الوعد’ وكتاب ‘الوحدة الوطنية قانون الإنتصار’ وكتاب’ مقاومة الإعتقال’ ( نص مشترك كتبه البرغوثي وعبد الناصر عيسى رئيس الهيئة العليا لأسرى حماس في سجون الإحتلال ، وعاهد أبو غلمة رئيس الهيئة القيادية لأسرى الجبهة الشعبية في سجون الإحتلال وعضو اللجنة المركزية للجبهة ، كذلك صدر للبرغوثي كتاب ‘الف يوم في زنزانة العزل الإنفرادي’ (يسرد فيه سيرة التعذيب والتحقيق والعزل خلال الف يوم من العزل والتحقيق الذي تعرض لها بعد إعتقاله في الخامس عشر من نيسان 2002. وكان قد صدر له قبل اختطافه ‘رسالة الماجستير’ عن العلاقات الفلسطينية –الفرنسية

 

 

 

 

 

 



اللجنه المركزيه هي من افشلت الدكتور زكريا الاغا في مهمته بعد اسقاطها قطاع غزه من اولوياتها

asjdhajshg jhasgjhgasj hgajsgjashdas

كتب هشام ساق الله – تحيه بالبدايه للاخ الدكتور زكريا الاغا ابن القطاع الصامد هذا الرجل المناضل الذي حاول وحاول وحاول كثيرا من اجل دفع الحركه الى الامام وطالب كثيرا بحل مشاكلها المتفاقمه هذا الرجل المناضل الذي افشلته اللجنه المركزيه لحركة فتح في ادائها السيء وفشلها المتلاحق واسقاطها قطاع غزه من اولوياتها والتعامل معه على انه جزء خارج التغطيه والحجه دائما سيطرة حماس عليه رغم ان البعض منهم هم من اسقطوا قطاع غزه بتخاذلهم في ايدي حركة حماس .

 

 

مايميز دور الاخ الدكتور زكريا الاغا انه متواجد في قطاع غزه لايخرج منه الا بمهمه وطنيه الى الخارج هذا الرجل الذي فتح بيته ومكتبه لابناء الحركه وتحمل هموم ومشاكل قطاع غزه وطالب كثيرا بحل المشاكل المختلفه ولكن البعض في اللجنه المركزيه الذين افشلوه ولعبوا في ساحة القطاع من خلال مندوبينهم وكتبة التقارير وحجبوا الامكانيات الماليه وصدروا الازمه تلو الازمه في وجهه ليضعوه بشكل مباشر امام ابناء الحركه انه عاجز وغير اهل وكفىء على قيادة تنظيم حركة فتح في قطاع غزه .

 

ماذا يفعل الدكتور زكريا امام قطع الرواتب لابناء الحركه الضربه تلو الضربه بتهم مختلفه وبتقارير كيديه وماذا يفعل امام تفريغات 2005 المظلومين الذين يتقاضوا راتب اقل بكثير من حقهم وتم فصل العديد منهم وماذا يفعل في ظل الظلم الذي يتعرض له موظفين قطاع غزه المدنيين والعسكريين ويتم خصم كل انواع العلاوات وكذلك وقف كل الترقيات ماذا يفعل الدكتور زكريا امام الظلم التاريخي الممنهج الذي يتعرض له قطاع غزه .

 

تخيلوا موقف الدكتور زكريا اثناء الحرب والعدوان الصهيوني على قطاع غزه والذي استمر 51 يوم انه طالب بميزانيات اضافيه للوقوف بجانب ابناء حركة فتح الذين هجروا الى المدارس واستشهد ابنائهم وجرح اعداد كبيره منهم وهدمت بيوت عدد كبير منهم ماذا يقول لهم لا شيء بيده حتى يعطيهم امام هذه الازمه الانسانيه التي تتطلب ان تقف الحركه الى جانب ابنائها في هذه المحنه ارسلوا اليه مبالغ لم تصل الى موازنات الحركه الشهريه .

 

ماذا يفعل الدكتور زكريا امام اعتصام كل المظلومين والمقهورين امام بيته ومكتبه فهو ممثل السلطه امام الجميع الكل يراجعه هو شخصيا او يراجع ابناء مكتبه والرجل لايقصر يكب ويرفع للقياده ولكن هناك قرار بافشاله ولا احد يقف ويتضامن معه او على الاقل يحاول ان يخفف عنه وعن الهيئه القياديه التي تتحمل المسئوليه التنظيميه الى جانبه .

 

ماذا فعلت اللجنه المركزيه حين يتم اعتقال الدكتور زكريا ومنعه من السفر من قبل اجهزة امن حركة حماس فهو من في الواجهه وهو من يتصدى لهم بالاجتماعات والجسات وكل المناسبات ماذا يفعل حين يتم تجاهله بعضوية الوفود المفاوضه مع حركة حماس وكانه غريب وليس جزء من التشكيله فاهل مكه ادرى بشعابها ماذا يفعل رجل يعيش ويتواجد في مدينة غزه .

 

يريدونه ان يجتث جماعة المفصول من حركة فتح محمد دحلان ويقصيهم ويميز بين ابناء حركة فتح من خلال عقد المؤتمرات التنظيميه حتى يتمثل مندوبينهم وكتبة التقارير انصارهم والرجل يتعامل مع ابناء الحركه بشكل متساوي والمؤتمرات سيدة نفسها ومن يفوز من ابناء الحركه هو من يجب ان يمثلها في المؤتمر السابع أي كان تصنيفه حسب مجموعة الحاقدين باللجنه المركزيه على قطاع غزه الذين يريدوا تدمير الحركه واضعافها ليحمي اتفاقهم مع حركة حماس بداية الانقسام بان تكون حركة فتح في قطاع غزه ضعيفه .

 

ماذا يفعل الدكتور زكريا وهيئته القياديه امام المال المتدفق من دولة الامارات العربيه التي يقوم محمد دحلان المفصول من حركة فتح بكبها في قطاع غزه ويعطي الاطر الموازيه للحركه اموال طائله في مناطقهم واقاليمهم ومكاتبهم الحركيه ماذا يفعل امام عدم وجود موازنات تشغيليه او انتظام الموازنات الشهريه ماذا يفعل الرجل امام وجود ماكينه اعلاميه وهو لايمتلك حتى وسائل الاعلام التابعه لحركة فتح من نقل نشاطات التنظيم ووجهات نظر الكادر الفتحاوي .

 

حجم الكراهيه التي بثها ايتام الدكتور نبيل شعث في الفتره التي تولى فيها مسئولية قطاع غزه واقصاء وتشجيع وتفعيل تيار محمد دحلان بالظهور كرد على اقصاءاته في الاقاليم والمكاتب الحركيه اضافه الى كب اموال في قطاع غزه من اجل دعم تجنح مايسمى بالشرعيه من قبل نبيل شعث واخرين باللجنه المركزيه وخارج اللجنه المركزيه من الاجهزه الامنيه ودعم اشخاص بعينهم والاستقواء على الهيئه القياديه لحركة فتح وجعلها ضعيفه هي من افشل الدكتور زكريا وزملاءه في الهيئه القياديه .

 

الدكتور زكريا حين قرر ترك مهامه التنظيميه لم يتخاذل ولم يهرب من مسئولياته التنظيميه ولكنه احتج على الاخ الرئيس القائد العام لحركة فتح ولجنته المركزيه المخصيه الذين يعملوا ضده بشكل واضح ويتلقوا التقارير الكيديه والاتهامات واشياء كثيره مع تعليمات بالعمل ضده وضد الهيئه القياديه من اجل ان يتم اقصائهم عن مهامهم من الذي نجح بتهدئة قطاع غزه وكوادره التنظيميه وعمل توازن رائع بين تيار مايسمى بالشرعيه الكذابه وتيار المفصول من حركة فتح محمد دحلان سوى الدكتور زكريا الاغا .

 

الجميع سيفتقد الرجل في الملمات الصعبه وخاصه حين يتطلب تواجد قائد فتحاوي في الميدان صاحب صلاحيه وله مهمه وطنيه فهو يتواجد دائما في قطاع غزه ونجح في عمل حالة توازن في الساحه التنظيميه الله يستر ان يؤجج جماعة ايتام نبيل شعث وجماعة المفصول من حركة فتح الساحه بقطاع غزه بعد الدكتور زكريا من اجل التسابق على هدم وتدمير حركة فتح فهناك قاعده فتحاويه عريضه في قطاع غزه وجماهير عريضه تحتاج الى قياده واداء جيد على الارض من اجل ان تتقدم الحركه الى الامام .

 

انا اقول الله يساعدك ويكون بعونك اخي المناضل ابوخلوصي صخر بسيسو على مهتك في قيادة مكتب التعبئه والتنظيم فهو سيضعوا امامك كل مشاكل قطاع غزه المتكدسه خلال 10 سنوات من سوء اداء اللجنه المركزيه وسيغرق محمد دحلان قطاع غزه اكثر بالاموال من اجل تدعيم تياره وجماعته كان الله في عونك امام كل المشاكل المتكدسه والتي تبدا بتفريغات 2005 والمفصولين من كوادر حركة فتح والظلم التاريخي للموظفين واشياء كثيره اخرى ستواجهها حال نزولك الى قطاع غزه وستستمع كما استمعت من قبل وسيفشلوك قبل ان تبدا .

 

الاخ الدكتور زكريا هو مواليد محافظة خانيونس في ترايخ 13/1/1942 وتلقى تعليمه في مدارسه وكان من اوائل الطلبه في قطاع غزه والتحق في كلية الطب بجامعة القاهره نظرا لتفوقه الدراسي .

 

تعرف على الشهيد الرئيس المرحوم ياسر عرفات قبل ان يتوجه للدراسه في جامعة القاهره والتقاه عدة مرات فهناك علاقه عائليه قديمه تربط والده المرحوم الحاج ابراهيم الاغا بوالد الشهيد ياسر عرفات وزادت العلاقه بعد التحاقه بجامعة القاهره والتحاقه باكرا في صفوف حركة فتح اثناء دراسته في الجامعه عام 1967 .

 

تخرج من كلية الطب في جامعة القاهره وتخصص في طب الامراض الباطنيه وحصل على تخصص وامتياز عام 1971 وعمل في مستشفى ناصر بمدينة خانيونس كطبيب مختص بالامراض الباطنيه وكان رئيس قسم الباطني في مستشفى ناصر منذ عام 1974 حتى عام 1987 حتى قامت قوات الاحتلال الصهيوني بفصله نظرا لنشاطه التنظيمي والسياسي وعمل مديرا طبيا للمستشفى الاهلي العربي في مدينة غزه .

 

شارك في تاسيس الجمعيه الطبيه العربيه والتي كانت تضم الطب البشري والصديلي والبيطري وطب الاسنان عام 1977 وكان ضمن الكوكبه النشطيه التي شاركت بتاسيس العمل النقابي والمجتمعي وخاض الانتخابات فيها ووصل الى رئاسة الجمعيه الطبيه وعضويته عدة دورات انتخابيه وتولى رئاستها بالفتره مابين 1985- 1992 .

عضو مؤسس في كل الجمعيات الوطنيه الاهليه الفلسطينيه مثل بنك الدم والجمعيه الوطنيه لتاهيل المعاقين والبيت الصامد وأمين صندوق مجلس التعليم العالي بالقدس 1985- ورئيس مجلس امناء جامعة الازهر في مدينة غزه ومؤسس لجنة القوى الوطنيه والاسلاميه الفلسطينيه عضو الوفد الثلاثي الفلسطيني المحاور لوزير الخارجية الأمريكية الأسبق جيمس بيكر بجانب المرحوم فيصل الحسيني والدكتورة حنان عشراوي عام 1991 (قبل مفاوضات مدريد) وعضو الوفد الفلسطيني المفاوض في مؤتمر مدريد وواشنطن 1991- 1993.

 

 

وكان ضمن اول حكومة فلسطينيه يتم تاسيسها ويراسها الرئيس الشهيد القائد ياسر عرفات وأول وزير اسكان في اول حكومة تشكلها م. ت. ف للسلطة الوطنية الفلسطينية 1994- 1995.

 

 

في المؤتمر الخامس لحركة فتح الذي تم انتخاب لجنة مركزيه و تم اقرار تعين كادرين من الارض المحتله يكونوا سريين ولايتم الاعلان عنهما وتم الاتفاق على ان يكونا الدكتور زكريا الاغا والمرحوم القائد فيصل الحسيني وكان يقود تنظيم حركة فتح كاعلى مرتبه تنظيميه قبل هذا التكليف وبعده .

 

 

تم انتخابه في مؤتمر المجلس الوطني الفلسطيني الذي انعقد في مدينة غزه عام 1996 عضو باللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه وتولى دائرة العلاقات القوميه والدوليه فيها ثم دائرة اللاجئين فيها وتم تكليفه باكثر من مهمه من قبل الرئيس الشهيد ياسر عرفات والرئيس القائد محمود عباس في ليبيا والعراق وسوريا ومصر .

 

 

واعاد الرئيس القائد محمود عباس تكليفه من جديد كعضو باللجنه المركزيه لحركة فتح بعد المؤتمر السادس للحركه الذي عقد في مدينة بيت لحم على الرغم من انه لم يرشح نفسه وتم الزامه بقبول تولي المهمه التنظيميه مره اخرى

 

اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني عدة مرات للتحقيق دون ان يتم ادانته او الحكم عليه ومره اعتقلتهاعتقالا اداريا بقرار من وزير الدفاع اسحق رابين 15/4/1989 قبل استشهاد الشهيد خليل الوزير ابوجهاد بيوم وقامت باستدعائه لمقابلة ضباط المخابرات الصهيونيه والاداره المدنيه مئات المرات وفرضت عليه الاقامه الجبريه ومنعته من السفر للخارج لسنوات طويله جدا .

 

وتربط الدكتور زكريا علاقات وطنيه بكافة التنظيمات الفلسطينيه والشخصيات الوطنيه على مستوى الوطن والشتات وخاصه في قطاع غزه وهو شخصيه محبوبه ومحترمه وعنصر غير منفر ووجه مقبول لحركة فتح لم يتلوث كغيره وهو شخصيه نظيفه بالمعايير الوطنيه اطال الله عمره وامده بالصحه والعافيه ان شاء الله واعاده سالما الى ابنائه واحفاده وابناء حركة فتح وشعبنا الفلسطيني .

 

والدكتور زكريا الاغا متزوج من الاخت المرحومه المناضله الدكتوره فريال البنا عضو المجلس الثوري لحركة فتح ورئية لجان المراه للعمل الاجتماعي في قطاع غزه والتي وافتها المنيه بداية السلطه الفلسطينيه وله منها ابناء وبنات هم الدكتور عمار والمهندس محمد والسيده سمر والسيده الدكتوره لنا والدكتوره هلا والمهندسه هيه ولديه احفاد رائعين يحبهم ودائما يضع صورهم على الفي سبوك .

 



ايتام مرحلة الدكتور نبيل شعث وجماعة محمد دحلان المفصول من حركة فتح خنجر يطعن في خاصرة حركة فتح

askdjhakjs hkajshkj haskjhkajshquiw

 كتب هشام ساق الله – الجماعتان المتنافستان في قطاع غزه هم جماعة ارزقيه يبحثوا عن اماكنهم وخدمة مصالحهم والحصول على استحقاقات لولاءات لاشخاص من اجل ان يكونوا على قيادة حركة فتح يستخدموا اساليب ووسائل تضعف حركة فتح وتمزقها وهم بالاول وبالاخر يناضلوا من اجل اشخاص بعينهم بها التباغض والكراهيه بينهم يدمروا حركة فتح ان الاوان ان يتم لفظهما من حركة فتح فهم متجنحين ممارسه وفعلا .

 

 

اهم ماتعاني به الساحة التنظيميه الفتحاويه في قطاع غزه من مرضين يتغلغلا بداخلها من يسموا انفسهم جماعة الشرعيه هم تيار متجنح بداخل الحركه يتحدثوا عن الشرعيه والولاء للاخ الرئيس محمود عباس قولا ولكنهم يمارسوا التجنح بعينه في داخل الحركه يحاولوا ان يقصوا كل من يختلفوا معه وتجاوزه لضمان وجودهم ومكانتهم خلال المرحله القادمه وممارساتهم وافعالهم متجنحه وهؤلاء للاسف يبثوا الكراهيه والحقد بداخل الحركه ليس فقط على جماعة محمد دحلان المفصول من حركة فتح بل يريدوا اقصاء كل من يختلف معهم .

 

 

وكثير من ايتام نبيل شعث الذي استفادوا من تاجيج الفتنه انقلبوا على الدكتور نبيل شعث وباعوا ولائهم لاخرين في اللجنه المركزيه وخارج اللجنه المركزيه الاولويه لمن يدفع اكثر ويحسن اوضاعهم وظروفهم واساس العلاقات المتغيره الالتزام بكتابة التقارير الكيديه والعمل كمندوبين وهناك اموال يتم ضخها من موازنات بداخل حركة فتح لتاجيج الخلافات التنظيميه الداخليه .

 

 

اما جماعة المفصول من حركة فتح محمد دحلان فهم باغلبهم الا من رحم ربي منهم يبحثوا عن مصالحه ارزقيه يبحثوا عن كرت جوال او مخصص مالي دوري او الاستفاده من المال الاماراتي الذي يتم كبه في قطاع غزه لايمتلكوا برنامج تصحيحي ويقوموا بعمل اطر موازيه في المناضط والاقاليم والمكاتب الحركيه ويقوموا بتجنيد ولاءات لمعلمهم بشخصه واسمه وخطه ولا تبعدهم سوى خطوات نحو الانشقاق عن حركة فتح بانتظار اللحظه السياسيه ومايدعوه بانهم تيار اصلاحي كذب وزور وبهتان فهم يسيئوا باعلامهم لحركة فتح ويبحثوا عن كل ماهو يسيء للحركه باسم الاختلاف مع الرئيس ويقوموا بنشره على اعلامهم الذي اصبح يتفوق عن اعلام المعادين للحركه يتماهو معه ويسبقوه دائما بالاساءه لحركة فتح .

 

 

هناك من يرضع كل البزاز ويظل يباعي على راي المثل وينتقد من اجل بروز شخصيته هو وبالنهايه هو الحريص على حركة فتح وهو من يبحث عن الافضل هذا ينطبق على الجماعتين جماعة ايتام مرحلة نبيل شعث المدعين انهم الشرعيه او من يدعو انهم تيار الاصلاح بحركة فتح وبالنهايه يناضلوا من اجل نيل رضى محمد دحلان وشرعنة امواله ووضعه في صورة الحدث وهو في الامارات يعمل لدى ال نهيان موظف مثله مثل كل موظفينه هو وجماعته .

 

 

شخصنة القضايا والمواضيع التنظيميه هي سبب التراجع الذي تعاني منه حركة فتح ان الاوان ان يلتف ابناء الحركه حول كوادر وقيادات فيها يشكلوا طريق انقاذ حركة فتح بعيدا عن هذه التيارات المرضيه التي تنخر في جسد حركة فتح ان الاوان ان يتجمع ابناء الحركه حول وحدة حركة فتح بعيدا عن الاشخاص والمسميات أي كانت فحركة الشهداء والاسرى والجرحى والمناضلين فتح تحتاج الى من يوحدها ويبث فيها المحبه والاخوه التي تمتعت فيها حركة فتح مع انطلاقتها وبدايتها وتصحيح البوصله باتجاه تحرير فلسطين ودعم المشروع الوطني الفلسطيني .

 

 

قد يحتج ايتام نبيل شعث عن هذه التسميه فهم من يستغلوا اسم الرجل ومرحلة الاقصاء التي ابتدعها حين تولى مهمته التنظيميه في قطاع غزه ورفع التناقض الثانوي بداخل الحركه جماعة المفصول محمد دحلان لكي يكون هو التناقض الرئيس والعدو الاول والاساسي كي يقصي الموالين له من اجل هدم وتدمير حركة فتح .

 

 

هذه الظواهر المرضيه التي تعاني منها حركة فتح في قطاع غزه هي من يدمرها ويهدمها ومن هو ليس معهم يرجم بحجر ويتم اتهامه بواسطة تقارير كيديه انه من الاعداء ويهاجم بصفحات التواصل الاجتماعي ويتم تهديده والسبب ان هناك اتفاق بينهما على تدمير واضعاف حركة فتح وبقاء الوضع على ماهو عليه من اجل ان يكونوا قيادات في غفله من التاريخ يتجاوزا كل المناضلين الذين يستحقوا ان يقودوا حركة فتح .

 

 

اقول للاخ صخر بسيسو مفوض مكتب التعبئه والتنظيم الجديد القديم بان هناك قنابل موقوته بجسم المؤتمر السابع القادم وخلايا نائمه ستظهر اثناء انعقاد المؤتمر باعضاء الاقاليم والمكاتب الحركيه بازدواجية الولاء هؤلاء سيفجروا المؤتمر بنقل احقادهم الى داخله من اجل تغيير نتائجه مابني على باطل فهو باطل فالنظام الاساسي لم يتم اعتماده في انتخابات المناطق ولا انتابات الاقاليم ولا انتخابات المكاتب الحركيه .

 

 

المفحجون اخي ابوخلوصي اصحاب الولاءات المزدوجه والارزقيه هم من اقصدهم بالخلايا النائمه ينبغي محاربة المتجنحين من جماعة ايتام نبيل شعث او جماعة المفصول من حركة فتح محمد دحلان فكلاهما ظواهر مرضيه ينخروا في جسد حركة فتح .

 

 

 



مانريده من الاخ القائد مروان النموذج المناضل والقدوه الحسنه في ظل فساد ممنهج تعيشه قيادة حركة فتح

aksdjhak jhkj haksjhkajsh kjash

كتب هشام ساق الله – مانريده من الاخ المناضل الاسير القائد مروان برغوثي عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح والمعتقل في سجون الاحتلال الصهيوني المحكوم 5 مؤبدات وثلاثين عام النموذج المناضل الشريف الغير منغمس بالفساد حتى يكون قدوه ونموذج لمناضلي حركة فتح في ظل فساد اصبح ممنهج تعيشه قيادات حركة فتح لذلك تجتاج الحركه الى من يمثلها ويكون وجها مشرقا لها بعيدا عن الفساد والتطبيع مع الكيان الصهيوني .

 

حركة فتح الحركه المناضله التي انطلقت بتبني الكفاح المسلح وممارسة القيم الثوريه في القيادي والمناضل المعاديه للكيان الصهيوني والتي تناضل وتعمل على تحرير فلسطين كل فلسطين اصبح اليوم يقودها قيادات غارقه في التطبيع والعلاقات مع الكيان الصهيوني لاذنيهم يسيؤوا بممارساتهم وعلاقاتهم وتصريحاتهم لهذه الحركه المناضله تجعل ابناء الحركه يشعروا بحاله من التوهان والانفصام بين انتماءهم وبين ممارسة قياداتهم .

 

واخرين اخي مروان يتشدقوا بملء الصوت بحركة فتح وهم غارقين بالفساد اصبحوا يمتلكوا الملايين الملايين من خلال استغلال مواقعهم يتحدثوا عن النضال من اجل ان يشرعنوا تلك الاموال وحالة الرفاهيه التي يعيشوها هم وانصارهم ومن حولهم واخرين يحللوا السرقه واخرين لايتم الوصول لهم من قبل لجنة مكافحة الفساد التي تتعامل مع الفسده حسب علاقاتهم مع قيادة الحركه .

 

مانريده منك اخي مروان ان توحد هذه الحركه المناضله وتعيدها الى خطها الذي انطلقت به تؤمن بالحق بالكفاح المسلح وممارسة الكفاح المسلح تلفظ المنبطحين الذين يتعاملوا مع التنسيق الامني والتطبيع مع الكيان الصهيوني كانها منهج حياه وتلفظ الفسده المدعين انهم مناضلين وتتيح المجال لابناء الحركه المناضلين بكل المواقع ان يتسلموا مسئولياتهم ان تتيح للشباب والكوادر الاكاديميه والمناضلين ان ياخذوا دورهم وحقهم بدلا الانتظار في طابور القياده بعد السبعين او الستين يكفي فساد وتمسك بالمواقع والكراسي .

 

 

لايخفى عليك الوضع التنظيمي السيئ الذي تعيشه حركة فتح في ظل هذه اللجنه المركزيه المريضه التي تقود هذه الحركه المناضله باتجاه مصالح البعض فيها والذين فشلوا على مدار الست سنوات الماضيه بكل ماكلفوا فيها وتتركز القرارات والمسئوليات بيد عدد قليل منهم هم من يعملوا وهم من تتركز المهام والمسئوليات في ايديهم والاغلبيه منهم يعانوا مرض الاعلام والظهور ونعيش تصريحات متناقضه باختصار لايوجد برنامج يلتزم به الجميع اقل مايقال عنا اننا جماعة كل من ايده اله .

 

نعم لانعقاد المؤتمرات كما ورد في تجربتك حين عدت الى الوطن اخي ابوالقسام ولكن ليس بمنطق حش وارمي وعقد مؤتمرات حتى يتم انتخاب اشخاص بعينهم ووجود محاور بداخل الحركه تتيح استمرار اعضاء باللجنه المركزيه في مواقعهم واستمرار حصولهم على امتيازات ماليه كبيره على حساب ابناء حركة فتح وكذلك تمتعهم بامتيازات من السلطه هم وابنائهم وزوجاتهم وجيرانهم وكلابهم على حساب ابناء الحركه .

 

مانريده من الاخ ابوالقسام ان يعيد لحركة فتح الهيبه والشخصيه الثوريه المناضله تدفع المحترم والمناضل الى الامام وتلفظ الفاسد والمطبع مع الكيان الصهيوني تعطي الجميع حق التنافس من اجل رفعة الحركه وليس من خلال الاستفاده من الحركه ماليا ووظيفيا نريدك ليست للرئاسه فهي تاتي مع الوقت والزمن ولكننا نريدك ان توحد الحركه داخليا ان تجوب الوطن والشتات في توحيد الحركه على برنامج سياسي وتنظيمي يحل مشاكلنا المختلفه ويقتلع الفساد الممنهج يلفظ كل المسيئين لهذه الحركه المناضله بمختلف المستويات التنظيميه .

 

اقوم بنشر الحوار الذي نشر في موقع دنيا الوطن مع الاخت فدوى البرغوثي عضو المجلس الثوري لحركة فتح وزوجة الاخ ابوالقسام كما ورد

 

فدوى البرغوثي في حوار شامل:أبو القسام سيستجيب لنداء الشعب ويترشح للرئاسة

 

رام الله – خاص دنيا الوطن : من محمود الفروخ

 

خلال زيارتها الاخيرة للاسير القائد مروان البرغوثي منتصف الاسبوع الماضي حملت زوجته فدوى البرغوثي انطباعات هامة وتصورات وافكار وتحذيرات وامتعاضات ومطالبات وتوجيهات ونداءات حيال العديد من القضايا التي تشغل المواطن الفتحاوي خاصة والفلسطيني بشكل عام تجاه مايدور على الساحة الفلسطينية .

 

حيث أكدت عضو المجلس الثوري فدوى البرغوثي أن زوجها الأسير مروان البرغوثي يساهم مساهمة جادة وهامة بمايدورعلى الساحة الفلسطينية رغم 14 عاماً من الأسر مشيرة الى أن إسرائيل قد فشلت في كل محاولاتها لكتم صوته وعقله وقلبه النابض بحب فلسطين على حد قولها

 

وأضافت فدوى في حوار خاص لمكتب دنيا الوطن برام الله أن البرغوثي تعرض للعزل الانفرادي لمدة أربع سنوات منذ اختطافه وبعد ذلك نُقل إلى العزل الجماعي لذلك عزل صوته لفترات معينة عن الساحة الفلسطينية .

 

فيما أشارت الى أن زوجها يبذل جهدا كبيرا بما هو متاح له للتواصل مع العالم الخارجي على الساحة الفلسطينية عبر بعض القنوات والصحف الفلسطينية الناطقة بالعربية والإنجليزية بالإضافة لبعض الكتب التي يستطيع الحصول عليها عبر الزيارات القليلة له داخل الزنزانة .

 

وقالت فدوى ان هناك معلومات تصل له عبر مجموعة من المتطوعين ضمن الحملة الشعبية لاطلاق سراح المناضل مروان البرغوثي وكافة الأسرى الفلسطينيين والتي تهدف دائماً لوضع البرغوثي بالصورة أول بأول وهذا ما أنجح خطته في إفشال الخطة الإسرائيلية لعزله وقد أكدت فدوى البرغوثي أن كل استطلاعات الرأي تؤكد أن الشارع الفلسطيني يثق في زوجها، مشيرة إلى أن الشارع الفلسطيني أيضاً يسكن في قلبه ووجدانه فيما قالت إن مروان البرغوثي يرى أن التحديات أمام حركة فتح تحديات كبيرة وأن التحدي الأكبر والأهم أمامهم هو إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأن انطلاقتها ورصاصتها الأولى كانت من أجل هذا الهدف السامي وهو متأكد أن الرصاصة الأخيرة ستطلق لنفس السبب على حد تعبيرها

 

وعن التحديات الأخرى أمام حركة فتح هي تحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام وتممت ” هو دائماً يقول ان الوحدة الوطنية هي قانون الانتصار للشعوب المحتلة ولحركات التحرر ولا يمكن لهم تحقيق التحرر بدون ذلك”.

 

وأكدت فدوى أن مروان هو أول من أطلق شعار شركاء في الدم شركاء في القرار وهو أول من قال ان الوحدة الوطنية للشعب الفلسطيني ليست للترف ولا للهو بل هي ضرورة كالماء والهواء للشعب الفلسطيني من أجل أن ينتصر وأضافت أنه يرى أن التحدي الثالث أمام حركة فتح هو تحقيق الديمقراطية أولاً للشعب الفلسطيني بإجراء انتخابات مستمرة في المؤسسات الفلسطينية بشكل عام ومؤسسات حركة فتح بشكل خاص من أجل إرساء الديمقراطية داخل الحركة

 

رؤية مروان البرغوثي من أجل توحيد الصف الفتحاوي

 

الخطة التي اعتمدها مروان البرغوثي عندما عاد بعد سبع سنوات من الإبعاد وانتخب بالإجماع كأمين سر حركة فتح في الضفة الغربية كانت تتمثل بأنه أدرك أن حركة فتح في حالة ضعف بعد سبع سنوات من الانتفاضة فبدأ بمؤتمرات الأقاليم والمناطق من أجل إرساء الديمقراطية داخل الحركة وفي نفس الوقت تمكين داخل الحركة لاستعادة قوتها.

 

وأضافت زوجته ” كان مروان البرغوثي يعول على أن حركة فتح هي العمود الفقري للنضال الفلسطيني ولإرساء الديمقراطية وتكريس التعددية من أجل أن نخلق بيئة ديمقراطية فعالة .”

. كما اشارت الى أنه أول من طالب وناضل من اجل انعقاد المؤتمر السادس وحتى اليوم يعتقد أنه واجب على حركة فتح مواصلة انعقاد المؤتمرات لأن ذلك يرسى الديمقراطية في الشارع الفلسطيني فيما أشارت أنه يعتقد الأن انه من الضروري عقد المؤتمر السابع وطالب بذلك .

 

فيما أوضحت أن قيادة حركة فتح هي المسئولة عن تأخير وتعطيل انعقاد المؤتمر السابع حتى اللحظة، فالقيادة مجتمعه لم تنجح في عقده حتى اللحظة وتضع الحجج بشكل مستمر وأضافت فدوى البرغوثي ” من الضروري عقد المؤتمر السابع من أجل أن تطمئن الجيل الفتحاوي الجديد أن هناك ديمقراطية داخل الحركة بالإضافة إلى ضخ دماء جديدة في الحركة، لافتة الى ان عدم انقعاد المؤتمر فان ذلك يعني انه لا يوجد دماء جديدة ولن يكون فرصة للشباب او النساء.

 

وفي السياق نفسه نفت فدوى البرغوثي ان يكون هناك صراع بين الفئات العمرية، مشددة على ضرورة ان يكون الشباب موجودون وان تسلم الاجيال بعضها البعض واوضحت البرغوثي ان هناك تقصير من قبل السلطة و قيادة فتح لاطلاق سراح زوجها، حيث قالت: “لو لم تقصر في المطالبة بالافراج عنه لما دخل في عامه 15 في سجون الاحتلال”.

 

واستبعدت فدوى البرغوثي ان يكون هناك من يعمل بشكل شخصي على عدم اطلاق سراح المناضل مروان البرغوثي، لافتة الى ان الشعبية التي يحظا بها مروان لدى الشعب تمنع أيا كان له اهداف شخصية ان يجهر فيها

 

موقف البرغوثي من ترشيح نفسه للانتخابات الرئاسية

 

وحول امكانية ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة في حال انعقادها اكدت فدوى البرغوثي ان الشعب رشح مروان بوفائه و التفافه و باستطلاعات الرأي التي تتم وبالرسائل التي تصله، موضحة ان الضغط على ابي القسام كبير من شخصيات و احزاب و مؤسسات و شخصيات اعتبارية سواء من الداخل او الخارج بان عليه ان يستجيب لنداءاتهم و مطالبهم.

 

وقالت: “بالشكل الرسمي لا يوجد موعد لاجراء الانتخابات، وطالما ذلك فمن الصعب ان تتحدث عن الانتخابات، ولكن نترك لابي القسام القرار الذي سيتخذه في الوقت المناسب و الذي سيكون استجابة للجماهير الفلسطينية على الاغلب”. اكدت ان ابو القسام له الحق في هذا الشيء ، وسيكون قراره استجابة الى نداء الشعب الفلسطيني بما يريده من مروان البرغوثي لحماية القضية الفلسطينية والمسار الوطني الفلسطيني و مسيرة الحركة الفلسطينية.

 

وفي السياق ذاته اوضحت فدوى البرغوثي ان القرار سيترك الى ابو القسام كيف سيستجيب لنداء الشعب الفلسطيني صاحب الرؤية بمن يريد وماذا يريد من مروان البرغوثي.

 

وقالت: ” حركة فتح مفخرة لكل الشعب الفلسطيني و لمروان و لكل فلسطيني وطني، لذلك ما يتم الحديث عنه سابق لأوانه وسنترك لابو القسام بالتشاور مع كل الناس التي تتواصل معه منذ سنوات، حيث ان هناك عشرات الرسائل يتواصل فيها مع اصحاب الراي و الخبرة والمعرفة، فهو بالتشاور مع الجميع سيأخذ قراره المناسب بأي شكل وطريقة و هذا سيكون بعد تحديد موعد للانتخابات، فمن الضروري الان ان يكون هناك انتخابات فلسطينية وتشريعية و رئاسية و مجلس وطني من اجل تمكين وتقوية الحالة الفلسطينية”.

 

وبينت الرغوثي انه من السابق لأوانه الحديث في ملف تولي ابو القسام الرئاسة، مشيره الى ان الموضوع سيترك له كي يقرر، وما سيقرره سيعلن في حينه، مؤكدا ان هذا الموضوع يجب الا يناقش بتفاصيله وانما يجب ان يناقش بأهدافه وهو حماية القضية ومواجهة اقصائها، ومواجهة تغيير المسار الوطني الفلسطيني والحركة الوطنية الفلسطينية.

 

وفي حال عدم ترشح القيادي البرغوثي للرئاسة اوضحت زوجته ان قيادات الحركة ستكون واعية لدور مروان البرغوثي ولمكانته ولما سيضيفه في حالة النضال الفلسطيني، حيث قالت: “لا اريد ان اتحدث عن شيء لم يحدث، واقول انني على ثقة بانه سيكون هناك قرار لحركة فتح من شأنه ان يستنهض حالة الشعب الفلسطيني”.

 

وحول سؤال لها في حال شغر منصب الرئاسة حاليا من يرى مروان رئيس لفترة مؤقتة رئيس المجلس التشريعي ام رئيس المحكمة الدستورية ام رئيس اللجنة التنفيذية ؟ اجابت بخصوص الشخصية التي ستتولى منصب الرئاسة لفترة مؤقتة و التي يراها القيادي مروان البرغوثي قالت زوجته: “لم ادخل معه في نقاش من هذا النوع، حيث مازال القانون الاساسي الفلسطيني يحتكم له الفلسطينيون، ولكن في حالة خارجة عما هو موجود فهناك المجلس الوطني و المركزي و مؤسسات الشعب الفلسطيني التي من شأنها تعالج هذا الموضوع”.

 

وحول ترشيح نفسها لاي منصب قادم بالانتخابات كعضو ثوري او تشريعي ، نفت البرغوثي ان تكون قد ناقشت الموضوع، مؤكدة انه ما تحدده الانتخابات سيتكون هناك قرارات اين يمكن ان تكون الخدمة، قائلة: “حينما طلب مني باي منصب سأكون ذهبت الى انتخابات بلدية رام الله، فهذا شيء اخترته انا، اما في المجلس الثوري فقد حصلت على اصوات عالية وكانت مرضية لي، اما في حال ما كانت هناك انتخابات سنقرر ما اذا سندخل هذه الانتخابات ام لا”. واضافت: “ارى نفسي في حركة فتح يعني في المجلس الثوري

 

برنامج البرغوثي السياسي في الصراع مع اسرائيل

 

وفي سياق برنامج مروان البرغوثي السياسي في الصراع مع اسرائيل، بينت فدوى البرغوثي ان المطروح للشعب الفلسطيني هو حل الدولتين، معتبرة الى ان ما تقوم به اسرائيل الان هو القضاء على حل الدولتين، لافتة الى ان العالم مازال يؤيد الشعب الفلسطيني بحل الدولتين وبالتالي سيبقى هناك بصيص من الامل لانقاذه، على حد تعبيرها.

 

وقالت: “في حال لم ترد اسرائيل حل الدولتين فنحن كفلسطينيين نرضى بحل الدولة الواحدة الديمقراطية وننظر الى حل الدولتين، حيث مازال المجتمع الدولي يعلن انه مع حل الدولتين و مازال يرى انه من الممكن انقاذ حل الدولتين و اذا لم تنقذه اسرائيل فهي تودي الى حل الدولة الواحدة”.

 

ونفت البرغوثي رغبتها في الحديث عن شيء يمكن ان يكون، موضحة ان نضال ابو القسام استمر لـ40 عاما حيث ان الجميع يعلم كيف تعامل مع هذا الاحتلال، لافتة الى ان مروان خلال الـ40 عاما من النضال يرى ان هذا الاحتلال جاثما على صدور الفلسطينيين و يجب ان يرحل ولا يمكن القبول العيش في ظله سيتم مواجهة الاستيطان، مشيرة الى ان ذلك يدخل ضمن مسيرته التي دفع خلالها 22 عاما من عمره في الاعتقال و 7 اعوام من الابعاد و محاولات اغتيال ونجا منها بأعجوبة بالاضافة الى الاقامات الجبرية.

 

وقالت: “حينما كان هناك فرصة للسلام فانه دعمها، ولكنه وجد ان اسرائيل تستخدم السلام واللقاءات التفاوضية لتكريس الاحتلال والاستيطان، وشعبنا الفلسطيني ايقن هذا الموضوع، لذلك انطلق في انتفاضته وقد عبر خلالها عن ارادة الشعب الفلسطيني بقيادة الانتفاضة و الانخراط في صفوف الشعب الفلسطيني”

 

واضافت: “مروان البرغوثي يرى انه اذا كان هناك فرصة سلام بشجاعة شجعناها، واذا كان هناك عدم وجود فرصة للسلام بشجاعة قاومنا هذا الاحتلال، لذلك لا تعارض بين السياسة و بين النضال ضد هذا الاحتلال”.

 

وحول موقفه تجاه قرار اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بقطع العلاقة مع الاحتلال اكدت البرغوثي ان القيادي مروان تحدث سابقا قبل قرار منظمة التحرير عن ذلك خلال مقاله الاخير، موضحا انه يرى لا يمكن الحديث عن حركة تحرر ويجري الحديث عن تنسيق ما بين المحتل و الشعب المحتل، كما انه يرى بانه من الواجب عادة الامور الى نصابها بان هذا الاحتلال يحتل الشعب الفلسطيني الذي يجب عليه ان يرفض وجود الاحتلال الى جانب العمل مع المجتمع الدولي والعمل السياسي والقانوني ومقاطعة اسرائيل، لافتة الى ان كل ذلك يشكل استراتيجية فلسطينية وطنية حتى يستطيعوا ان يمتنوا مواقفهم، على حد وصفها

موقفه من المبادرة الفرنسية

 

وفيما يتعلق بمشاورته حول المبادرة الفرنسية من قبل الفرنسيين قالت: “لا يمكن القول بانه تمت مشاورته فهو مطلع عليها، ولكن هو دائما يكون مع اي مبادرة تكون مع الشعب الفلسطيني، ولكن يريد ان ترتكز اي مبادرة على انهاء الاحتلال، فأي مبادرة تقدم للشعب الفلسطيني تعهد بانها ستلتزم بانهاء الاحتلال الاسرائيلي للأراضي الفلسطينية فستكون مجدية ومفيدة وقادرة على اعطاء الامل للشعب الفلسطيني، ولكن اذا كانت تستند على ادارة شئون الاحتلال او التعايش معه فهو يرى انه لا داعي لهذه المبادرات”.

البرغوثي و رأيه في المصالحة

 

وحول رؤية البرغوثي حول المصالحة اوضحت ان موقفه في هذا الملف اصبح ثابتا وواثق ومعروف لدى كل فلسطيني، مشيرا الى ان كل فلسطيني يبحث عما قاله مروان منذ الانقسام الى هذا اليوم يعرف انه صاحب رؤية ثابته بانه يجب انهاء الانقسام فورا و يعتبره نقطة سوداء في تاريخ النضال الفلسطيني على جبين المنقسمين، كما انه يعتبر ان من يغذي الانقسام يعني انه يشجع وجود الاحتلال الاسرائيلي، اما من يعمل من اجل انهاء الانقسام فانه يعمل على انهاء الاحتلال الاسرائيلي.

 

وقال: “بادر مروان من خلال وثيقة الاسرى للوفاق الوطني التي كتبها بخط يده و سمي مهندسها من خلال الرسائل التي كان ينقلها الى قيادات الفصائل بمن فيهم فتح و حماس والجهاد الاسلامي من خلال المواقف والبيانات التي خرجت عنه او من خلال المقابلة الاخيرة التي كان فيها سؤال ضمن المقابلة ووضع النقاط العشرة، حيث يقول المناضل مروان: اذا فشلت المحاولة الـ11 لانهاء الانقسام فهذا لا يعني الا نحاول المرة الـ12 “، مؤكدة على انه يرى بانه في ظل الانقسام لا يمكن تحقيق الحرية.

 

وبينت زوجة الاسير المناضل مروان البرغوثي انه بغض النظر عمن يعطل الانقسام فان ابو القسام يرى ان التحدي الاكبر امام حركة فتح هو تحقيق الوحدة الوطنية، لافتة الى انه غير مقتنع بان كل ما يحدث في القدس من تهويد و في غزة من حصار وفي الشتات الا يكون كل ذلك محفزا او مسئولية للقيادات الفلسطينية لانهاء الانقسام؟ قائلة: “اذا لم يكن ذلك كله محفزا لانهاء الانقسام، فما هو الشيء الذي يمكن ان ينهي الانقسام، حيث ان الحالة الفلسطينية وصلت الى مرحلة من الصعوبة واقصاء قضيتنا الفلسطينية و المعاناة و الالم و الشهداء و الاسرى و نحن نتطلع ونناقش بنود من هنا و هناك”.

 

اكثر مسئول يتواصل معه مروان البرغوثي

 

وفي سياق اخر اكدت ان من يزور مروان هم الاخوان الفلسطينيين في اراضي 48 وهم اعضاء القائمة المشتركة وهم احمد الطيبي و اسامة السعدي، هذا بالنسبة لمن يستطيع ان يزوره، لافتة الى انه يتواصل مع جميع القيادات على مسافة واحدة ومع جميع التنظيمات و مع قيادات حركة فتح والفصائل ومؤسسات المجتمع المدني ومع مجموعة من رجال الاعمال والشخصيات الاعتبارية ، مشيرة الى ان ابو القسام يمنع من استعمال الهواتف النقالة منذ 14 عاما حيث كان في العزل الانفرادي ثم نقل الى العزل الجماعي، لافتة الى ان تواصله تكون عبر الرسائل وزيارة المحامي والاشخاص المسموح لهم بزيارته.

 

وفي السياق اوضحت ان هناك عدد من الاخوان في اللجنة المركزية يتواصلون معها بخصوص مروان، في المقابل هناك العدد الاكثر لا يتواصلون.

 

قصة حصوله على شهادة الدكتوراه

 

وحول حصوله على شهادة الدكتوراه، قالت زوجته: “هوحصل على شهادة الدكتوراه لانه كان مسجلا لها قبل اعتقاله في معهد للدراسات والبحوث في جامعة الدول العربية وكانوا قد قبلوا الخطة، وهذا ساعد بان يكمل داخل السجن، وان لم يكن مسجلا ومقبولة رسالته لما استطاع الحصول عليها، وكانت عنوان رسالته هي (الاداء التشريعي والرقابي والسياسي للمجلس التشريعي الفلسطيني وآثاره على الديمقراطية في فلسطين)، والتي حصلت على درجة الامتياز مع مرتبة الشرف الاولى في القاهرة، ووضعت كمرجع اساسي في مكتبات جامعة الدول العربية”.

 

البرغوثي و اداء المجلس التشريعي

 

وحول مدى رضاه عن عمل المجلس التشريعي، بينت انه لا يرى مجلس تشريعي يعمل الان، لافتة الى ان هناك كتل برلمانية تعمل، واصفة ذلك بالمؤسف نتيجة للانقسام ومن الاشياء التي اثرت على الشعب الفلسطيني.

اللغات التي يتحدثها

 

واكدت انه يتحدث اللغة الانجليزية بطلاقة والعبرية وقليل من الفرنسية

 



داية كل يوم جديد نهمس “صبـــــاح الخيــــر”"

صباح الخير

مع بداية كل يوم جديد يهمس لك الصباح ويقول

 

 

أنا الصفحة البيضاء المشرقة

 

 

بإطلالتي..

 

 

معي تتنفس الدنيا.. عبق النسيم العذب النقي

 

 

وتغسل وجهها قطرات الندى الصبوحة المترقرقة

 

 

فتنتشي زهور الصباح سعادة وبهجة وطهرا

 

 

لتنمو.. وتنمو.. وتنمو.. وتثمر

 

 

أنا بداية كل بناء.. وتألق كل زرع

 

 

أنا إشراقة شمس الصباح الدافئة..

 

 

التي تملأ القلوب أملا.. في يوم مشرق.. ليوم أروع

 

 

شمس.. تهدي الأرواح إلى.. منتهى أمانيها

 

 

أنا.. الصباح الجميل الرائع فلا تضيعني بالهم والحزن ..

 

معي كن متفائلا .. كن أنت .. قل لنفسك سأكون أنا النفس التي خلقها الله عزوجل وكرمها وارتضت به ربا