أبريل
16
التصنيف (اهم الاخبار) بواسطة mohammedalsharif في 16-04-2017

asduias

غزة – مراسلنا – محمد الشريف

 

 احتفل عشرات المسيحيين الفلسطينيين من الطائفة الأرثوذكسية، التي تسير حسب التقويم الشرقي، في قطاع غزة، صباح يوم الاحد بعيد الفصح  المجيد  .

 

وأقام المحتفلون، فقرات دينية لإحياء قداس “عيد الفصح ” داخل كنيسة القديس “سانت بيرفيريوس” للروم الأرثوذكس، وسط مدينة غزة.

 

وقال القديس بابا الياسوع ، :” إن رسالتنا في العيد الفصح  هي الدعوة إلى أن يعم السلام جميع أنحاء العالم، ويتحقق الامن والامان والوحدة لكل الفلسطينيين  وعلى المسؤلين توصيل رسالة المسيح حتي يعم السلام “

 

وأضاف:” نحتفل بالعيد، ونحن نعاني من أزمات متتالية نتيجة الحصار الإسرائيلي المستمر للعام العاشر على التوالي والذي لا يفرق بين فلسطيني مسلم او مسيحي”.

 

وأكد أن أبناء الطائفة المسيحية في قطاع غزة اليوم يحتفلون وهذا يؤكد على المحبة المتواجدة في قطاع غزة .

 

وبدأت ليلة أمس، الكنائس والطوائف المسيحية التي تسير حسب التقويم الشرقي في الأراضي الفلسطينية، احتفالاتها بعيد الفصيح المجيد .

 

حيث يتبع نحو 70% من مسيحيي قطاع غزة، لطائفة الروم الأرثوذكس، بينما يتبع البقية لطائفة اللاتين الكاثوليك. ويذكر أن الطوائف المسيحية التي تسير حسب التقويم الشرقي في فلسطين، هي “الروم الأرثوذكس، والسريان، والأقباط، والأحباش”. في حين احتفلت الطوائف التي تسير حسب التقويم الغربي، بعيد الميلاد في الرابع والعشرين من الشهر الماضي.

 

وبينما أعلنت الحكومة الفلسطينية من جهتها، اليوم الاحد  ، عطلة رسمية في كافة مؤسساتها بمناسبة عيد الفصيح  المجيد حسب التقويم الشرقي.

18010562_1884433685161943_6123484738841073940_n

18010084_1884434808495164_1337416608245392108_n

17990925_1884432531828725_6559329519072431852_n

17990734_1884432001828778_6705634811018129013_n

17966497_1884435711828407_640352775240490496_o

17952496_1884432338495411_7574544205111826436_n

17951986_1884443885160923_2309328467463408708_n

17951922_1884431375162174_8315517868018258240_n

أبريل
15

iasjdjams

غزة – مراسلنا – محمد الشريف 

بعد سنوات من البناء والبحث والعمل الجاد، بدأت حنان أبو قاسم في تحقيق أول حلم لها من الإنجاز بحصولها على المرتبة الأولى في المؤتمر الدولي لإدارة الكوارث في العالم في تركيا، وحصولها على دعم لافتتاح مؤسسة صحية متخصصة بالإسعاف والطوارئ في قطاع غزة.

 

وتؤكد ابو قاسم أن الفرصة جاءت بعد دعوتها ومشاركتها في عدة مؤتمرات كانت بدايتها في المملكة الاردنية الهاشمية لحضور مؤتمر الاسعاف والطوارئ خلال شهر ديسمبر في العام المنصرم، وعليه وجهت دعوة لحضور مؤتمر ادارة الازمات ودورها في تخفيف الالم في العالم بمشاركة دول اجنبية وعربية.

 

وتلفت ابو قاسم انها كانت الفلسطينية الوحيدة خلال هذه المؤتمرات التي كانت تمثل معاناة شعبها وما تعرض له خلال الفترات والحروب السابقة، وتشير إلى أنها رفضت عروض للعمل في المؤسسات الخارجية وأصرت على العودة إلى قطاع غزة لإنجاز ما بدأت به فعليا في مساعدة ابناء شعبها وتقديم الرعاية الصحية لهم خاصة في فترات الازمات والاحداث الصعبة.

وكشفت ابو قاسم أن اهداف المؤسسة الصحية التي سيتم افتتاحها في القطاع  تحتوي على العديد من الجوانب الصحية والترفيهية  والدعم النفسي والمعنوي والفنية لتخفيف من أعباء الحياة على ابناء الشعب الفلسطيني المحاصر في قطاع غزة.

 

وتضيف حنان ابو قاسم في نهاية حديثها ان ما تقوم به هو البداية لحلم تسعى اليه في تقديم الخدمة الصحية بعد الانطلاقة من البقعة الصغيرة المحاصرة في غزة إلى تقديم الخدمة لجميع ابناء الوطن العربي وحمايتهم من الحروب والازمات المتكررة عليهم