مؤتمر بروكسل الاقتصادى الفلسطينى الاول من نوعه على الاراضى البلجيكية

alktsha

غزة – مراسلنا – محمد الشريف 

وصف الرئيس الفخري لـ”منتدى بروكسل الاقتصادي الدكتور كمال الحسيني، المؤتمر المنتظر بأنه “استثنائي ويتسم بالعملية، وسيؤسس آلية لمتابعة كل ما يطرح فيه من أفكار ومشاريع وما سيصدر عنه من قرارات .

“مؤتمر بروكسل الأول”، الذي يعقد في عاصمة الاتحاد الأوروبي، وعلى مشارف المفوضية الأوروبية، سيشارك فيه مئات رجال الأعمال الفلسطينيين في المهجر، خصوصا من أوروبا والأميركيتين، ومن الضفة الغربية وقطاع غزة، ومن أراضي عام 1948، سينضم إليهم رجال أعمال عرب، ونحو خمسين شخصية سياسية واقتصادية أوروبية، على رأسهم وزيرة خارجية بروكسل بيانكا ديبيتس، ويحظى بدعم ورعاية ومشاركة رسمية فلسطينية رفيعة، قد تتوج بحضور الرئيس محمود عباس .
وقال الدكتور كمال الحسينى في مؤتمر صحفي عقد برام الله مع الشركاء، اليوم الأحد، “سيكون مؤتمرا جامعا لكل الفلسطينيين فى الوطن والشتات ورسالته إننا نريد استثمارات في فلسطين، لا معونات”، موضحا أن عدة مشاريع سوف تطرح في المؤتمر للشراكة بين رجال أعمال فلسطينيين من الداخل مع نظرائهم في الشتات .
و قال رئيس صندوق وقفية القدس، منيب المصري، نحاول من خلال المؤتمر بناء جسور التواصل والتكامل بين رجال وسيدات الأعمال من الداخل وإخوانهم في الشتات، من منطلق أن التعاون المشترك هو الطريق الأمثل للنهوض بالاقتصاد الفلسطيني، والهدف تنمية قطاع خاص فلسطيني يكون عونا للقطاع العام في بناء الدولة المستقلة .
وأضاف المصري، الذي انشئ قبل 22 عاما شركة فلسطين للتنمية والاستثمار باديكو القابضة والتي باتت كبرى المجموعات الاستثمارية في فلسطين، “نسعى لبناء اقتصاد مؤثر على الصعيد الإقليمي، وليس فقط على الصعيد المحلي، وهذا المؤتمر فرصة لتبادل الخبرات والأفكار وفتح آفاق التعاون والشراكات وتطوير المشاريع الاستثمارية في فلسطين”.
وقال المصرى سنسعى خلال المؤتمر إلى توجيه بوصلة الاستثمار نحو القدس، لتعزيز صمود أهلها، والاستفادة من الفرص الاستثمارية الواعدة فيها، خصوصا في قطاعي السياحة والإسكان”، مذكرا في هذا السياق بتجربة شركة فلسطين للاستثمار العقاري، إحدى شركات مجموعة باديكو القابضة، في الاستثمار بقطاع الإسكان في المدينة المقدسة، مؤكدا استعدادها للدخول في شراكات مع فلسطينيي الشتات لتنفيذ مشاريع جديدة.
ووجه المصري رسالة إلى الحكومة الفلسطينية، مفادها أن “القطاع الخاص الفلسطيني جاهز لشراكة فاعلة مع القطاع العام”، معربا عن أمله في أن يشكل مؤتمر بروكسل “بداية لشراكة حقيقية بينهما”، داعيا مجتمع الأعمال إلى أوسع مشاركة في المؤتمر.
ومن خلال المؤتمرالصحفى وضح رئيس اتحاد جمعيات رجال الأعمال، سمير زريق، مؤتمر بروكسل انعكاسا لإدراك جميع الأطراف بأنّ استنهاض الاقتصاد يتطلب تضافر جهود كل شرائح الشعب الفلسطيني أينما كانوا، على الصعيدين الرسمي والخاص، ولا يقع على عاتق طرف واحد.
وقال “الهدف هو الثبات على الأرض، وهذا يحتاج إلى اقتصاد قوي وفرص عمل، ومجتمع الأعمال هنا يبذل قصارى جهده، لكنه لا يستطيع وحده تحقيق هذا الهدف، نحن بحاجة إلى تضافر جهود كافة الأطراف في الداخل والشتات”.
يذكر ان مؤتمر بروكسل الاقتصادى الفلسطينى سوف تحتضنه الاراضى البلجيكية فى الفترة من 14-17 تشرين الأول/أكتوبر القادم

 

 

 

 

Be Sociable, Share!

ضمن تصنيف غير مصنف | لا تعليقات »

أضف تعليق:




*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash