مدونة الإعلامي محمد العجلة

نوفمبر 21, 2012

من يوميات الحرب على غزة . . اليومان الخامس والسادس

ضمن تصنيف: عام — محمد العجلة في 7:21 م    

طوال اليومين الخامس والسادس للحرب على غزة (الأحد والاثنين، الموافق 18 & 19/11/2012)، تواصلت الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة، من شماله إلى جنوبه، ومن غربه إلى شرقه، وارتفع عدد الشهداء ليبلغ حتى عصر هذا اليوم (الاثنين 19/11) ثمانية وتسعون شهيداً بينهم أربعة وعشرون طفلاً وأكثر من سبعمائة وأربعين جريحاً، الغالبية العظمى منهم مدنيون. ومن الملاحظ أن عدد الشهداء في هذين اليومين زاد عن عددهم طيلة الأيام الأربعة السابقة نتيجة العنف المتزايد الذي تستخدمه القوات الإسرائيلية في هجماتها الجوية وخاصة على المنازل المأهولة بالسكان.

كما استمرت المقاومة الفلسطينية في قصف المدن والبلدات الإسرائيلية بالصواريخ، في وقت تكثفت فيه المساعي الإقليمية والدولية من أجل وقف العدوان والتوصل إلى اتفاق تهدئة، دون أن يؤخر ذلك استعدادات إسرائيل للحرب البرية، من حشد للدبابات وجنود الاحتياط وقصف جوي ومدفعي وبحري للأماكن والطرقات المتوقع أن تستخدمها الدبابات الإسرائيلية في طريقها إلى مدن غزة في حالة اتخاذ قرار بالهجوم البري الذي –إن حدث- سيكون مكلفاً ودموياً وربما مليئاً بالمفاجآت، وهذا ما يضعه قادة الاحتلال في حسبانهم.

ويمكن تقسيم الغارات الإسرائيلية إلى:

أولاً، ضرب أهداف جديدة: تمثلت في استهداف الإعلاميين والمؤسسات الإعلامية الآتية:

- قصف مقر فضائية القدس في برج شوا حصري الذي يضم الكثير من مكاتب وسائل الإعلام المحلية والعربية والأجنبية، وإصابة ستة من العاملين فيها، أحدهم وهو خضر الزهار بترت ساقه.

- قصف مرئية الأقصى في برج الشروق، وهو أيضاً مليء بالمكاتب الصحفية والإعلامية،  وإصابة أحد العاملين.

هذه الغارات على وسائل الإعلام تزامنت مع تحركات إسرائيلية أخرى ضد الإعلام الفلسطيني منها السيطرة على تردد قنوات فضائية كالأقصى، وإذاعات محلية تبث على موجة إف إم وبث بيانات دعائية باللغة العربية ضد حركة حماس والمقاومة بشكل عام، صادرة عن قيادة جيش الاحتلال الإسرائيلي، وكذلك التشويش على الفضائيات والإذاعات المحلية التي تعتبرها إسرائيل مساندة وداعمة للمقاومة.

ثانياً، توسيع قصف بعض الأهداف: ونقصد هنا المنازل المأهولة بالسكان، وهي منازل تدعي إسرائيل أنها تعود لمقاومين. وهذا الأسلوب الوحشي الذي استخدمته إسرائيل في مواجهات سابقة مع غزة وفي حرب 2008، تصاعد خلال هذين اليومين بشكل كبير، وتُوّج بقصف منزل عائلة الدلو في حي النصر بمدينة غزة ما أدى إلى استشهاد أحد عشر مواطناً غالبيتهم نساء وأطفال تسعة منهم من عائلة واحدة. وبطبيعة الحال يذهب ضحية هذا الأسلوب الهمجي أطفال ونساء وشيوخ آمنون وغالباً يكونون نائمين، بينما لم يكن المقاوم نفسه في البيت في غالبية الحالات. وتهدف هذه الضربات إلى النيل من الروح المعنوية لأفراد المقاومة وبث الذعر والهلع بين أهاليهم وجيرانهم وبين عامة الناس، ومحاولة للضغط على أعصاب قيادة المقاومة للقبول بشروط إسرائيل لوقف إطلاق النار.

ثالثاً، الاستمرار في قصف أهداف اعتادوا على ضربها، وتشمل:

- ضرب المقاومين سواء كانوا يقومون بمهمات قتالية أو كانوا في سيارات أو على دراجات نارية. ومن الملاحظ في هذا العدوان أن هذه الحالات ليست كثيرة، فيبدو أن أفراد فصائل المقاومة اتخذوا إجراءات أمنية مشددة أثناء تحركاتهم، والمواطنون لا يرون المقاومين في الشوارع، وفقط يسمعون عنهم في وسائل الإعلام.

- مقرات شرطية، حيث تم قصف مركز التفاح والدرج فجر الأحد ومركز شرطة العباس في حي الرمال فجر الاثنين، استكمالاً لقصف المقرات الحكومية الأمنية والمدنية التي كان أبرزها تدمير مقر مجلس الوزراء والمقر العام للشرطة (مدينة عرفات للشرطة) في وقت سابق.

- أراضي زراعية وخالية، وقد كان لها نصيب الأسد من القصف منذ بداية العدوان، حيث تدعي إسرائيل أنها من خلال قصفها، تضرب الأنفاق والألغام ومخازن الأسلحة.

- ورشات ومصانع، وواضح هنا هدف إسرائيل في إحداث خسائر مادية للفلسطينيين.

- الأنفاق على الحدود بين قطاع غزة وجمهورية مصر العربية، وتعتقد إسرائيل أن هذه الأنفاق هي التي مكنت المقاومة من تجهيز نفسها وتطوير بنيتها العسكرية. كما أن الأنفاق كان لها الدور الرئيسي في إفشال الحصار الإسرائيلي المفروض على غزة منذ أكثر من خمسة أعوام.

- مرافق عامة مثل استهداف استاد فلسطين وهو ملعب رئيسي لكرة القدم في مدينة غزة ويضم مبان ومدرجات، وتم استهدافه بشكل أخف في بداية العدوان.

تواصل وفود التضامن العربية

في هذه الأجواء الدامية تواصلت زيارات الوفود التضامنية المصرية إلى غزة، وكان من بينها الوفد المصري الشبابي الكبير المكون من خمسمائة شاب وشابة الذي وصل مساء الأحد ومكث ليلة واحدة رأى وسمع فيها أهوال القصف الإسرائيلي وآثاره المأساوية. وكان مستشفى دار الشفاء هو القبلة الأولى لهذا الوفد وكل الوفود التي سبقته، حيث يرقد فيه مئات الجرحى وفيه ثلاجات الموتى التي تضم جثامين آخر الشهداء الأبرار في انتظار توفر فرصة مناسبة لتشييعهم ودفنهم. وما أن غادر هذا الوفد الشبابي قطاع غزة إلاّ وكان وفد القوى السياسية المصرية يصل إلى قطاع غزة عبر معبر رفح ظهر الاثنين، ومن بينهم الدكتور محمد الكتاتني رئيس مجلس الشعب المصري السابق، ويتكون هذا الوفد من قرابة ستين شخصية اعتبارية مصرية.

وفي الحقيقة أن استمرار وصول هذه الوفود إلى غزة وهي تحت القصف الإسرائيلي يحمل في طياته العديد من الرسائل منها ما هو موجه لأهلنا في غزة بأنهم ليسوا وحدهم في هذه المواجهة غير المتكافئة وأن الشعب العربي واحد وعدوهم واحد. وهذا يشير بوضوح إلى الاختلاف بين زمن حكم حسني مبارك وما بعده تجاه فلسطين وأهلها. ومن هذه الرسائل ما هو موجه إلى العدو الإسرائيلي بأنه لم يعد بإمكانه الاستفراد بالشعب العربي الفلسطيني، وأنهم كعرب لا يخافون طائراته ودباباته التي لا تكف عن إرسال حمم الموت حتى أثناء وجود هذه الوفود في غزة.

نحن في منتصف اليوم السادس للعدوان الإسرائيلي، ومعنويات المواطنين عالية وإيمانهم قوي بعدالة معركة المقاومة ضد الاحتلال، وأداء الفرق الصحية والشرطية يستحق كل التقدير، وفرق الدفاع المدني تعمل بكل جهد مستطاع مع تسجيل ملاحظة تخص عملهم وهي قلة الإمكانيات المتعلقة بإزالة الأنقاض وإخراج الشهداء والمصابين من تحتها، وهو ما يؤدي إلى تزايد عدد الضحايا. ولا ندري ماذا تحمل بقية هذا اليوم (السادس) لأهل غزة، الذي سقط فيه من الصباح حتى الآن خمسة وعشرون شهيداً، مع استمرار الجنون الإسرائيلي واستهدافه لمزيد من المنازل المأهولة وترويع الأطفال والنساء والشيوخ والتهديد بالحرب البرية.

***

 

Be Sociable, Share!

لا يوجد تعليقات »

لا تعليقات حتى الآن.

خلاصات RSS تعقيب رابط

أضف تعليق

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash