Archive

Archive for October, 2009

المتطرفون اليهود يقتحمون المسجد الأقصى مجدداً

October 29th, 2009

25 Oct. 2009
بقلم الإعلامي محمد أمين – قامت سلطات الإحتلال الإسرائيلي بزج عدد كبير من عناصر الشرطة والقوات الخاصة في مدينة القدس صباح هذا اليوم 25 أوكتوبر 2009، حيث إنتشروا في كافة أرجاء المدينة وخاصة عند مداخل البلدة القديمة، وفي الطرقات المؤدية إلى الحرم القدسي والمسجد الأقصى، إستعداداً لهجمة جديدة يشنها قطعان المستوطنين والمتطرفين اليهود على المسجد الأقصى وباحاته، بدعوى إقامة طقوسهم الدينية بمناسبة ما يسمى بـ”صعود الرمبام إلى جبل الهيكل”، كما وقام جنود الإحتلال منذ صباح اليوم برمي قنابل الغاز المسيل للدموع في داخل المسجد الأقصى، لإجبار المصلين على مغادرته ومنعهم من تأدية صلواتهم، وقاموا بالإعتداء على المتواجدين في المسجد وباحاته بالضرب وبإطلاق الأعيرة النارية عليهم، موقعةً الكثير من الإصابات في صفوف المرابطين لحماية المسجد الأقصى والدفاع عنه، كما وأقدمت قوات الاحتلال على قطع التيار الكهربائي عن مآذن المسجد الاقصى بعد أن بثت نداءات عبرها لأهالي مدينة القدس بالخروج للدفاع عن المسجد الاقصى، ومساعدة المواطنين المحاصرين داخله.
وقامت جماعات دينية متطرفة من اليهود ببث نداءات لأكثر من ثلاثين جماعة للمستوطنين والمتطرفين اليهود، من بينها ما يسمى بجماعة “أمناء جبل الهيكل” عبر الإنترنت، طالبين منهم الإحتشاد والتجمع في مدينة القدس إستعداداً لإقتحامه، لإقامة طقوسهم وشعائرهم الدينية، بمشاركة العديد من أعضاء الكنيست الإسرائيلي من اليهود المتطرفين.
ومن جهةٍ أخرى تقوم سلطات الإحتلال الإسرائيلي الآن بمنع وصول الشبان والمصلين المتوجهين للمسجد الأقصى، حيث تدور الآن إشتباكات عند المداخل المؤدية إليه، وقد تمكن عدد بسيط من الشبان من الوصول إلى المسجد رغم الإجراءات الأمنية المشددة، للرباط فيه والدفاع عنه ولمنع المتطرفين والصهاينة وجنود الإحتلال من إقتحام المسجد الأقصى وباحاته.
لذلك، فإن المشهد الآن في مدينة القدس وباحات المسجد الأقصى خطير جداً، حيث أن هذه الإنتهاكات تمس عقيدة الأمة الإسلامية وكرامة الأمة العربية، ويستدعي منا جميعاً الوقوف في وجه هذه الإنتهاكات، ونصرة أهالينا المقدسيين الذي يدافعون الآن بأجسادهم عن المسجد الأقصى وعن حرمته وعن كرامة العرب والمسلمين، كما نطالب بإقرار خطوات تنفيذية فعلية لمنع هذه الإنتهاكات المستمرة للمسجد الأقصى ولحرمته، كما ونوجه النداء ونطالب بالتحرك العاجل والفوري على أعلى الستويات، وعلى الأمتين العربية والإسلامية، جماهيراً وحكاماً ومنظمات، تحمل مسؤولياتهم الأخلاقية والدينية والسياسية تجاه ما يجري في مدينة القدس والمسجد الأقصى، أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، مسرى النبي محمد صلى الله عليه وسلم ومعرجه للسماء، كما ونطالب المجتمع الدولي وهيئاته ومنظماته المعنية، بالتحرك الفوري، بالضغط وإجبار حكومة الإحتلال الإسرائيلي لوقف ممارساتها الإستفزازية لمشاعر الأمتين العربية والإسلامية، وتقديم الضمانات لعدم تكرار إقتحام باحات الأقصى من قبل قوات الإحتلال وقطعان المستوطنين.
إن المسألة جداً خطيرة، ولابد من ترجمة الشعارات المرفوعة تجاه الأقصى إلى فعل حقيقي على الأرض، حتى يشعر أهل فلسطين والمقدسيين تحديداً، بأن الأمتين العربية والإسلامية معهم قولاً وفعلاً، ولايجوز ترك الشعب الفلسطيني يدافع وحده عن الأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.

Mohammad Ameen.

خاص بالقدس