يوليو
28
في 28-07-2011
تحت تصنيف (مقالات) بواسطة mohamedkrafess
   

- بقلــم :  محمد الكرافس

جريدة العرب الدولية 26 تموز 2011


°++++++++++++++++°

ليس هذا عنوانا لرواية أو فيلما سينمائيا أو نصا سرديا بمفهومه الأدبي و لكنه  عنوان الواقع الذي يعبر به عن المرحلة التي دخل فيها الربيع العربي بلون الدم العربي الخالص الذي يسيل خالصا و مخلصا  كذلك للتخلص من هذا النموذج السلطوي العربي الفاسد الذي قدم ولاءه و أقسم على ألا يترك السلطة إلا بعد إراقة الدماء و قتل الشهداء ،و التنكيل بالأبرياء، نسأل الله تعالى أن يذيقه شر البلاء ،و يريه في خاتمته سقم الداء الذي ليس بعده شفاء.

يحز في نفسنا كمتتبعين و محللين لهذا الوضع الذي  تمر منه الأمة العربية  و قد بدأت تنضج المقدمات الجنينية للديمقراطية على علة بدائيتها في بعض مناحي الخريطة العربية بعد المرض العضال الذي تسلط عليها باسم السلطة و الحكم منذ المرحلة الناصرية و الامتداد التحرري من الهيمنة  الامبريالية الغربية و لو نسبيا، حيث لم تستطع النخب العربية الحاكمة التخلص من تكشير الأنياب  أمام الخصوم المحليين و  السعي الدائم و المزيف لخلق الأعداء الوهميين قصد الاستمرار في الحكم و الحفاظ على الامتيازات العينية و المؤسسية . لذلك نرى اليوم صورة العالم العربي في هذه المرحلة الانتقالية من اللاديمقراطية إلى شيء شبيه بالديمقراطية و أيدينا على قلوبنا أن تتحول هذه الفرحة إلى مسخ مشوه للديمقراطية نفسها و تعطينا بالتالي مخلوقا هجينا يبدل الكلب بالجرو . و رأينا  فعلا كيف تتحول الآلة العسكرية  العربية التي تقتات من رغيف الدولة و التي من المفروض أن تكون مهمتها الأساس هي العمل على صيانة البلد ضد الهجمات و العدو الخارجيين لاسيما و دول عديدة منها سوريا لها جيوب محتلة  من إسرائيل هي منطقة الجولان بالخصوص، و عوض أن  توجه فوهة المدافع السورية إلى صدر الإسرائيلي الغاشم طوعها بشار و من معه و تحولت لتضرب بعمق الصدور السورية العارية و البريئة المطالبة بالكرامة.

لقد نجح الأسد فعلا –كنموذج لقصة الذئب الذي يحرس الغنم- في كل شيء إلا  في كسب ثقة السوريين و العرب و حبهم، و الطامة الكبرى التي لا تريد أن تدخل العقل مع بشار و غيره من العرب هو أنهم درسوا في جامعات غربية و تنسموا عبير الحريات و حقوق الإنسان  في جامعاتها و من المفروض أن تكون جيناتهم  الوراثية قد تذوقت ترياق الحقوق و تأثرت بهذا التواجد في الغرب ، لكن يبدو أن هناك عوامل  أخرى و محكمات عرفية تسري في الدم  و تعمل على تمرير سموم  مورثات التسلط و المرض بالسلطة و السطو على ممتلكات الشعب.

هذا النادي العاجز فعلا عليه أن يتعظ من مصير مبارك الذي خدم الامبريالية الصهيو-أمريكية في الشرق الأوسط ثمانين حولا كما قال الشارع الجاهلي و هاهو اليوم لا حول له و لا قوة بعدما صار إلى مصيره المنحط مرميا في زنزانة، و كل واحد ينادي له بنوع معين من العقاب. لمَ لا يتعظ هؤلاء القوم من مصير أشباههم من المتسلطين على رقاب الشعوب، المنكلين بمواطنيهم ؟

فقد وصلت إلى حدود الجمعة 22 تموز  أنباء من بعض الحقوقيين السوريين و غيرهم عن تجاوز عدد الشهداء السوريين 1400 شهيد برصاص العدو – عفوا برصاص القوات السورية للأسف- وهذه أم الكبائر التي تنبذها الشريعة السماوية و الأرضية  على الإطلاق حين تتجه فوهة البنادق الوطنية إلى أجساد أبناء الوطن عوض أن تكون لهم درقة تحميهم وتحمي ظهورهم من عدو خارجي قد يكون أرحم لهم من الذئب الداخلي خاصة و هم دافعو ضرائب المال العام الذي تشتري به الدولة السلاح.

إن المصطلح الوحيد الذي يليق بإنجازات الأسد و صالح و القذافي و من صار على نهجهم النيروني – نسبة إلى نيرون-  هو تحولهم إلى ذئاب مفترسة، همهم الوحيد البقاء في السلطة التي ورثوها مثلما يرث أي شخص ضيعة أو عقارا ، فوراء ذلك السكوت و تلك الوداعة الصفراء التي كانوا يظهرونها للاستهلاك الإعلامي تختفي اللغة التي يتقنونها: لغة الافتراس و الدم . لكن مثل هؤلاء سرعان ما يدوس عليهم التاريخ و حالة مبارككما أسلفنا خير مثال على البهدلة و جرجرة خريف العمر . و إذا أردنا أن نزيد ذلك مقارنة و تمثيلا فلنستحضر الرئيس الأمريكي 39 جيمي كاتر الذي قضى فترة رئاسية بين 1977 و 1981  و حصل سنة 2002 على جائزة نوبل للسلام و كيف ينظر إليه الأمريكيون اليوم بنوع من التبجيل و التعظيم ، و هذه حال الأمم الديمقراطية التي تؤمن بالعدل و الكرامة و التي نجحت في ضمان كرامة الإنسان و كرامة الحيوان و تتفوق في ذلك ، و لو سببت أذى لجرو صغير في فرنسا مثلا لطاردتك بريجيت باردو أمام محاكم يشهد لها بالكفاءة و الصرامة و أدخلتك السجن ، أما و المواطن العربي الأعزل يقتل مجانا برصاص ميليشات حاكمه فلا أحد يحرك ساكنا أو ربما لا أحد يسكن الآلام المتحركة في هذه الفترة غير التضحية بالأنفس و الجهاد ضد العتاة.

Be Sociable, Share!

أضف تعليقك
اسمك :*
بريدك :*
موقعك :
تعليقـــك:

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash