حين تشابكت اناملنا …

همست في اذنها ..

هذا انا..

قالت : اعرف انكَ انت ..

فان يدي يا رجل لا تنبسط الا لك ..

وان دفء يدك هو كلمة المرور الى كل مواقعي ..

فأنا خارطة صماء انت .. مفاتيحها ..

و جدارية مبهمة انطقتها  الوانك ..

انا صحراء ..

قلبي من رمل ..

غرسي صبار..

ومشاعري كالخماسين ..

.. فكنت من حولني الى بحر في المساء .. وبستان في الصباح ..

.. يا رجـــل ..

عشت طويلا اجهل هويتي ..

مذ ناديتني ..

عرفت ان لي اسما جميلا ..

و ادركت انوثتي منذ تعامد شعاع شمسك فوق اقاليمي ..

يا سيدي :

منذ كنت ..

مــا حطت ارضي سوى اجنحتك ..

وموانئي  مــا  رست فيــها الا اشرعتك ..

كنت ارضا متشققة ارهقها الجفاف ..

فكان حرثك ..

و غزير مطرك ..

فنشرت بذارا اعادني حيث ميلادي الاول ..

قــلت كفى يا امراه ما عدت احتمل ..

قــالت : لا ..

قــلت:

وما الذي لم تقولينه بعد ؟..

قــالت :

اني احبــك فــوق طـــاقة الاحتمـــال .

Be Sociable, Share!