طولكرم

شيع الى مثواه الاخير عصر اليوم جثمان المرحوم صلاح نجيب رئيس بلدية عنبتا والذي توفي يوم امس الاول عن عمر يناهز 65 عاما وانطلق الموكب الجنائزي للفقيد من مستشفى الزكاة واخترق شوارع طولكرم وصولا لمنزل العائلة في عنبتا وحيث القت العائلة نظرة الوداع الاخيرة ومن ثم صوب المسجد القديم في عنبتا حيث تم الصلاة على الجثمان ليحمل بعدها على الاكتاف مخترقا شوارع عنبتا وتقدمه حملة الاكاليل واخترق الموكب الجنائزي للفقيد شوارع عنبتا وصولا الى المقبرة الغربية فيها حيث وري الثرى هناك وشارك في تشييع الجثمان الطيب وشارك في تشييع الجثمان الطيب عبدالرحيم امين عام الرئاسة وابن عم الفقيد وكذلك رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله ورئيس ديوان الرئاسة الدكتور حسين الاعرج واعضاء مركز ية فتح محمود العالول وعزام الاحمد ومسير اعمال محافظة طولكرم جمال سعيد واللواء زياد هب الريح قائد الامن الوقائي ومديرو الدوائر والهيئات والمؤسسات والفعاليات والاطر والنقابات والجامعات والعاملين في قطاع البنوك والقضاء ورؤساء بلديات ومجالس قروية ورجال الدين المسلم والمسيحي والسامري والالاف من ابناء عنبتا ومن محافظات الضفة. والقى حسين الاعرج رئيس دبوان الرئاسة كلمة نيابة عن الرئيس محمود عباس نقل من خلالها تعازي الرئيس الى ال الفقيد واسرته الاعرج بالمواقف الوطنية الصلبة للفقيد ودفاعه المستميت عن القضية الفلسطينية وجهوده لخدمة ابناء بلده ووطنه وشعبه كما القى رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله كلمة قدم خلالها التعازي الى ال الفقيد والى اسرة بلدية عنبتا واهالي البلدة وابناء شعبنا مؤكدا ان وفاة رئيس بلدية عنبتا هي خساؤة للجميع ومشيدا بالمسيرة التربوية والنضالية للفقد والقى المهندس ثابت اعمر رئيس بلدية عنبتا بالوكالة كلمة باسم مؤسسات عنبتا مؤكدا على الفاجعة التي اصابت عنبتا جراء غياب رئيس بلديتها وابنها البالر صلاح نجيب مشيرا الى ان الفقيد عمل باخلاصوبعطاء لا يوصف من اجل خدمة بلدته عنبتا والارتقاء بواقع الخدمات المقدمة للمواطنين رغم المرض الذي الم به ومستعرضا مسيرته التربوية ووفه الى جانب المظلومين وعمل الخير واصلاح ذات البين واكد ان روحه الطاهرة ستبقى خالدة في عقولهم والقى مؤيد شعبان امين سر حركة فتح اقليم طولكرم كلمة باسم فصاءل العمل الوطني عبر من خلالها عن حزنه لوفاة صلاح نجيب رئيس بلدية عنبتا مشيدا بمواقف الفقيد الوطنية واخلاصه في الدفاع عن قضية شعبه العادلة وقضايا امته وعاهده على الاستمرار في الدرب وصولا للخلاص من الاحتلال واقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس والقى اديب رفيق كلمة ال الفقيد عبر من خلالها عن الفاجعة التي اصابت العائلة برحيل ابنها صلاح نجيب و شكر امين عام الرئاسة الذي كل من شارك في تشييع الجثمان مؤكدا ان ذلك دين في عنق العائلة التي ستبقة مخلصة لفلسطين الارض والقضية والشعب