أبريل
10

 

نظم في طولكرم  مهرجان حاشد لتكريم أمهات الشهداء والأسرى نظمه نادي الأسير بالتعاون مع حركة فتح، وتلفزيون الفجر الجديد وبدعم من القطاع الخاص الفلسطيني والمؤسسات الاهلية وذلك في قاعة ريم البوادي بطولكرم

وحضر المهرجان  محافظ طولكرم طلال دويكات، ووزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، ورئيس نادي الأسير قدوره فارس، وأمين سر فتح مصطفى طقاطقة، وأعضاء من المجلس التشريعين ورؤساء بلديات ومجالس قروية وممثلو المؤسسات الرسمية والشعبية والالاف من اهالي الاسرى والشهداء

وبدا المهرجان بالسلام الوطني فدقيقة صمت وحداد على ارواح الشهداء ثم رحب عريف المهرجان معين شديد بالمشاركين والحضور ومشيدا بالتعاون الذي تم بين مؤسسات القطاع الخاص والجهات الرسمية من اجل تنظيم هذا المهرجان التكريمي

والقى احمد سمير السرغلي رئيس اللجنة التحضيرية للمهرجان كلمة توجه من خلالها بالتحية الى امهات الاسرى والشهداء ومستعرضا الجهود التي قامت بها اللجنة من اجل الخروج بهذا المهرجان التكريمي اللائق وشكر كافة الجهات التي ساهمت من اجل انجاح المهرجان وداعيا الى التضامن المتواصل مع الحركة الاسيرة في سجون الاحتلال

وحيا محافظ طولكرم العميد طلال دويكات، في كلمة الرئيس، الشهداء الذين سقطوا دفاعا عن فلسطين ومقدساتها، ووجه التحية للأسرى القابعين في سجون الاحتلال وهم يعيشون في خط المواجهة الأول، ويتعرضون لأبشع صور التعذيب، مؤكدا أن إرادتهم ستنتصر على المحتل الذي يحرمهم أبسط حقوقهم المشروعة في العلاج.

ونقل دويكات تحية الرئيس إلى أمهات وزوجات وأهالي الأسرى، ووجه التحية إلى كل أسرة فلسطينية ناضلت وتناضل، وقدمت الشهداء والأسرى والجرحى.

وطالب دويكات الشعب الفلسطيني بالوحدة الوطنية ورص الصفوف وإنهاء الانقسام الذي يعيق التحرر وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

و شكر الوزير قراقع القائمين على المهرجان، الذي أصبح نهجا سنويا في طولكرم، ما يدل على اهتمام هذه المحافظة بالأسرى والشهداء، والوقوف إلى جانب قضيتهم المقدسة.

ووجه قراقع التحية للأسرى، وطالب بالإفراج الفوري عنهم، خصوصا الأسير أكرم منصور ثالث أقدم أسير فلسطيني في سجون الاحتلال، الذي يصارع المرض بعد 33 عاما من السجن، والذي دخل في غيبوبة منذ 36 ساعة، وكتب وصيته للشعب الفلسطيني مطالبا الاعتناء بشقيقاته من بعده، حيث لا يوجد لهن معيل.

واستنكر قراقع سياسة الإهمال الطبي المتعمد من قبل إدارات السجون بحق الأسرى على مرأى ومسمع من جميع المؤسسات العالمية المهتمة بحقوق الإنسان، دون أن تستطيع فعل شيء.

وأكد قدوره فارس أن الشعب الفلسطيني يقف خلف الأسرى وقضيتهم ومعركتهم مع المحتل، وصولا إلى حريتهم بشكل كامل، وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وشدد فارس على اهتمام السلطة الوطنية بقضية الشهداء والأسرى ودعا الى اوسع حركة تضامنية شعبية ورسمية مع الحركة الاسيرة في سجون الاحتلال

واستذكر مصطفى طقاطقه امين سر حركة فتح اقليم طولكرم الشهداء الأبرار، وتمنى الإفراج الفوري عن الأسرى دون شرط أو تمييز، داعيا العالم للوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني لنيل حريته واستقلاله وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها الدس الشريف.

ودعا زهير الخطاب من مؤسسة رعاية اسر الشهداء  إلى تكريم الشهداء يوميا وليس يوما فقط بالسنة، وتقدم بالشكر للقائمين على الاحتفال.

وطالب الأسير المحرر محمد الصويص في كلمة الحركة الاسيرة في سجون الاحتلال  إلى جعل يوم الأسير في 17 نيسان، يوم غضب فلسطيني نصرة لقضية الأسرى. وشكر كافة الجهات التي عملت على تنظيم هذا المهرجان.

وتخلل المهرجان فقرات غنائية للمطرب الفلسطيني علاء الجلاد وفقرات فنية لاطفال روضة جيل الامل ودبكة شعبية لفرقة كفر اللبد .وفي نهايته تم توزيع الهدايا على امهات الاسرى والشهداء كما تم تنظيم غذاء جماعي على شرف الامهات

 

 

Be Sociable, Share!

أضف تعليقك
اسمك :*
بريدك :*
موقعك :
تعليقـــك:

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash