أكتوبر
24
في 24-10-2010
تحت تصنيف (غير مصنف) بواسطة moeen
    153 مشاهده

يقول علماء ان الشخص الذي يستخدم جهاز الكمبيوتر النقال وهو موضوع في حضنه او على ساقيه عليه ان يعيد التفكير في سلوكه هذا، اذ ان اعتياد هذه الممارسة يمكن ان يسبب اصابته بما يسمى «متلازمة الجلد المحمص» وهي حالة يبدو فيها الجلد مبرقشا نتيجة التعرض طويل الامد للحرارة.
ويقول العلماء السويسريون في تقرير نشروه مؤخرا في المجلة العلمية المختصة بطب الاطفال Pediatrics انه من الحالات التي درسوها حالة طفل في عمر 12 سنة اخذ جلد فخذه الايسر مظهرا اسفنجيا فاقدا للون بعد ان مارس العاب الكمبيوتر لعدة ساعات يوميا ولعدة شهور، وبالرغم من احساسه بحرارة الكمبيوتر على جسمه، الا انه لم يغير وضعه، واشار العلماء ايضا الى حالة طفلة من فيرجينيا راجعت الاطباء لعلاج اصابة مماثلة.
وتقول د.كمبرلي سالكي، التي عالجت الطفلة، انها كانت تمضي ست ساعات يوميا تعمل على جهاز الكمبيوتر وهو موضوع على فخذيها، وكانت درجة حرارة جلدها نتيجة ذلك تصل الى 52 درجة سلسيوس، وتقول ان هذه الحالة التي شاهدتها في عام 2007 واحدة من 10 حالات مماثلة ناتجة عن الوضع الخاطئ للكمبيوتر النقال، ذكرت في المجلات الطبية في السنوات الست السابقة.
وتقول سالكي ان الحالة يمكن ان تتسبب ايضا عن التعرض الزائد للحرارة من أي مصدر حراري لا يصدر عادة ما يكفي من الحرارة للتسبب بحروق، ورغم ان الحالة غير خطيرة، الا انها تسبب تغيرا دائما في لون الجلد، وفي حالات نادرة جدا يمكن ان تسبب تلفا يؤدي في النهاية للاصابة بسرطانات الجلد، تبعا لما يقوله د.اندرياس ارنولد، ود.بيتر ايتن من مستشفى جامعة بازل في سويسرا، ويقول الباحثان انهما لم يلاحظا اية حالات سرطان جلد ترتبط باستخدام الكمبيوتر النقال، الا انهما يقترحان للسلامة وضع وسادة او حقيبة تحت الكمبيوتر النقال عند استخدامه للحيلولة دون وصول الحرارة الى الجلد.
وتقول سالكي وهي استاذة امراض الجلد في كلية طب جامعة ايسترن فيرجينيا، ان مظهر الجلد المصاب تحت المجهر يماثل مظهر الجلد الذي تعرض لفترة طويلة لحرارة الشمس.
ويشار الى ان كبرى الشركات الصانعة لاجهزة الكمبيوتر النقال تضع في الكتيب المرافق للجهاز تحذيرا من وضعه على الفخذين او تعريض الجلد لحرارته لفترة طويلة خشية التسبب بحروق فيه.
وفي هذا الاطار يشير العلماء الى تقرير طبي نُشر قبل سنوات اظهر ان الرجال الذين يستخدمون الكمبيوتر النقال في وضع كهذا يرفعون من درجة حرارة كيس الصفن، وانه على المدى الطويل يمكن ان تسبب هذه الحرارة نقصانا في اعداد الحيوانات المنوية المنتجة من الخصيتين، مما قد يؤدي الى العقم

Be Sociable, Share!


التعليقات

ريما بتاريخ 24 أكتوبر, 2010 الساعة 9:35 ص #

مقاله جيدة وارجوا الاستفادة منها


أضف تعليقك
اسمك :*
بريدك :*
موقعك :
تعليقـــك:

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash