تم دعوتي مع 30 شخصية من غزة لحضور مؤتمر في مدينة ( سديروت ) تحت اسم غزة _ سديروت من الأزمة إلى الاستدامة , من قبل مؤسسة صوت آخر العالمية و خرجت من غزة إلى ( سديروت ) بشكل طبيعي عبر معبر بيت حانون و بإذن من الجهات المختصة في غزة و أثناء جلسات المؤتمر رفض الأخوة الذين حضروا معي من غزة تعريف أنفسهم و قد رفضت أنا ذلك معلناً اسمي لأنني لا اخفي شئ و اعلم ما سأقول و تحدثت حول معاناة غزة و سكانها من الحصار الإسرائيلي و ما يفرضه على غزة من ردود أفعال عنيفة تجاه إسرائيل حيث لا يمكن أن تواجه غزة عنف إسرائيل بالورود و تحدثت عن مشاكل الكهرباء و الغاز و غيرها و كان قد قاطعني متحدث إسرائيلي بالقول أن حماس هي المسؤلة فقلت له لا بل إسرائيل بيتنا هي المسؤلة و أن ميل المجتمع الإسرائيلي نحو اليمين المتطرف في إسرائيل لن يجلب لها الأمن و السلام , و أنني على الرغم من إنني معارض لحماس إلا أنني أتيت من غزة إلى هنا دون معوقات و لا اخشي العودة إلى غزة  …

عند عودتي لغزة صباح اليوم فوجئت بأن صحيفة يدعوت احرونوت قد قامت بنشر موضوع حول المؤتمر جاء فيه أنني الوحيد الذي أعلن اسمه و كأنه كان يجب أن اخفي اسمي مثل الآخرين !!! و قولتني تلك الصحيفة أنني اخشي العودة لغزة و اخشي من حماس !!!

إنني من هنا من غزة انفي و بشدة التحريف و التلاعب المقصود بالكلام الذي جاء على لساني و الذي هدفه كان على ما يبدو أنهم كانوا يبحثون عمن يقول هكذا عن غزة و عن حماس و أنا لم أفعل , و الله من وراء القصد .

 

 

معين شقفة

غزة / 17-2-2011