ناهض الريس .. نم قرير العين فقد أديت الأمانة

كتب: محمد نافذ السوافيري

14 إبريل 2010 م

عرفته رجلاً صادقاً ودقيقاً في حديثه عندما يتحدث عن القضية الفلسطينية وعن حقوق أبناء شعبه، فكان يزن الكلمة قبل أن يتفوه بها، لذا فإنه يكن  لم غريباً عليه أن يترك وصيةً يدعو بها الشعب الفلسطيني بالصبر والثبات والإيمان وعدم الإذعان للأمر الواقع، كما دعاهم فيها إلى التغلب على الواقع ومراكمة الإنجازات حتى استعادة الأرض والحقوق وإنهاء الاحتلال.

فإلى روحك سلام يا أبو منير .. وأن لم تفوت موقفاً ولا فرصةً تقول فيها كلمة حق حتى وإن كنت متعباً أو مريضاً، فكل المؤسسات الفلسطينية تشهد لك ببصمتك الواضحة وحديثك الذي لا ينسى وأنت تتحدث بكل دقة وأناة لتوضح الحقيقة وتنسج خيوط الأمل القادم مستبشراً بما هو آت.

سلام لروحك أيها الأديب .. وأن لم تترك صحيفة فلسطينية إلا وكان لك فيها كلمة صادقة ترسم من خلالها خريطة ملحمة النصر القادم فشهادة مقالاتك وكتاباتك وكتبك الغنية كفيلة بأن تتحدث لتسرد سيرتك الذاتية النضالية والأدبية والشعرية والإنسانية .

سلام لروحك أيها المستشار .. وأنت تمضي في سلك القضاء والقانون لتضع اللبنات الأولى للدولة الفلسطينية المقبلة، ولكنك في ذات الوقت كنت ترفض أي أخطاء دستورية أو قانونية فكان موقفك مشهوداً عندما رفضت خطأً دستورياً عندما ذكرت في إحدى مقالاتك بعنوان “سقطة في المجلس التشريعي لا يجوز أن تتكرر” وذلك في يوم الثلاثاء (13/5/1997) حيث قلت: ” حدث ذلك عندما استبيحت من قبل البعض مناقشة حكم قضائي نهائي وقطعي صدر عن محكمة العدل العليا، وبذلك نصب المتكلمون في نقد الحكم أنفسهم قضاة فوق القضاة وادعوا لأنفسهم علماً فوق علم الطبقة العليا من ذوي الاختصاص”.

سلام لروحك أيها القائد الوطني .. فقد كنت حريصاً على الوحدة الوطنية الفلسطينية، فكفى بقولك: ” على الفلسطينيين في مناطقهم أن يتماسكوا ويتضامنوا ولا يسمحوا للفتن أن تطل برؤوسها القبيحة منذرة بالدمار” ليؤكد مدى حرصك على هذه الوحدة.

سلام لروحك أيها الشاعر .. فالأدب والأدباء والشعر والشعراء يشهدون بأنك خضت هذا المجال بكل جدارة فكان لك بصمتك الواضحة، فلُحنت لك القصائد والأناشيد التي تتغنى بالوطن الغالي، وكنت أيضاً الأب الحاني الذي لم ينسى أطفال شعبه من خلال كتاباتك الشيقة فألفت عدداً من القصص للصغار وللكبار أيضاً.

وأخيراً .. فإن كل الكلمات والتعبيرات لن توفيك حقك أيها القائد الكبير لذا كان جلياً من باب الوفاء أن يعطر كل أبناء الشعب الفلسطيني ممثلاً بالسلطة والحكومة والفصائل والمؤسسات كافة سيرتك الخالدة وأن تكون منهجاً للأجيال القادمة، فالرجال الأوفياء أمثالك لهم كل الحب والوفاء.

ولتكن مقولتك “من لم تنفعه تجربته لم ينفعه جهده” أولى دروس التضحية والفداء لأبناء شعبنا الذي طالما كتبت وأفنيت عمرك من أجل الدفاع عن حقوقه.

“سلام عليك في الخالدين”

Be Sociable, Share!

2 Responses to “ناهض الريس .. نم قرير العين فقد أديت الأمانة”

  1. llutfi jarour قال:

    رحمك الله يا ابو منير … ذهبت وبقيت سيرتك الطيبة بين الناس … لان الناس لا تذكر الا الطيب الخلوق الامين .. وكنت كذلك خيرا طيبا …. نسال الله ان يتغمدك بواسع رحمتك ان يسكنك فسيح جناته…..

    [WORDPRESS HASHCASH] The poster sent us ’0 which is not a hashcash value.

  2. A.S قال:

    رحمة الله عليه كان رجلا بحق

    [WORDPRESS HASHCASH] The poster sent us ’0 which is not a hashcash value.

Leave a Reply

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash