خراب منتزهات غزة .. إلى متى ؟!!

21كتب: محمد نافذ السوافيري

4 إبريل 2010

قررت قبل أيام الخروج مع أحد أصدقائي للتنزه وللترفيه عن أنفسنا للخروج من ضغط العمل وبالفعل قررنا الذهاب إلى مكان التنزه الأكثر شهرة في غزة ألا وهو “الجندي المجهول” فسلكنا طريقنا متجهين إلى هناك، وعندما وصلنا تفاجئت بتغيير جذري في المتنزه وكأنه مهجور ولا يهتم به أحد، فالأشجار الكبيرة لم تعد بزينتها التي عرفنها عليها من قبل حيث كانت بلدية غزة تهتم بقص الزائد من أوراقها وتحويلها إلى تحفة فنية جميلة تسر الناظرين.

 

أما الأشجار الصغيرة فأصبح بعضها مقعداً للمتنزهين بعد أن سرقت المقاعد الرخامية وتكسر بعضها ولكن مع العلم أنه ما زال هناك مقاعد كما هي وأخرى ممكن أن تصلح للجلوس عليها، ناهيك عن العشب الأخضر الذي كان من أجمل ما يزين هذا المتنزه فقد أصبح أرض جرداء قاحلة بعد أن كان يكسوه العشب الأخضر اليانع، كما ساءني أيضاً رؤية ” نوافير المياه ” بمظهرها البائس والتي تعتبر من أهم المصادر لراحة النفس بشكلها الجميل “المعهود” حيث أصبحت مجمعاً للقمامة وخربة لا يستلطف الزائر النظر إليها.

 

وفي لحظتها دفعني الفضول بالتوجه لرجلٍ أعتقد أنه كان يعمل في نظافة المتنزه فبادرته بالسؤال لماذا لا تهتم البلدية في المتنزه كما كان من قبل؟ فرد مجيباً: ” الناس بتخرب كل شيء والشعب ما بلبق له “، ففهمت منه أن البلدية تنوي إصلاح المتنزه ولكن المواطنين لا يهتموا بالإصلاح ويتعمد بعضهم الخراب.

 

لذا كان لزاماً علي أن أهمس بكل مسؤولية وأمانة للمسؤولين في بلدية غزة للالتفات إلى هذا الجانب وإعطاءه أهمية كبيرة، فمن وجهة نظري أرى أن المتنزهات في غزة ومع إقبال فصل الصيف من أهم مصادر راحة النفوس للمواطنين البؤساء.

 

وغير مقبول أن تبرر بلدية غزة عدم إصلاح المتنزهات في غزة بأن المواطنين غير مهتمين ويتعمدون الخراب – إذا كان الأمر صحيحاً – لأن بيدها أن تضع حداً لذلك بطرق متعددة، وأقترح منها:

-         ضرورة إفراز نواطير لكل متنزه بخلاف رجال النظافة وأن يكون لكل منهم مهمة خاصة.

-         ضرورة بأن تضع بلدية غزة لافتة كبيرة أمام مدخل كل متنزه كما هو الحال في “متنزه البلدية” وسط شارع عمر المختار، تتضمن تعليمات وإرشادات للمواطنين.

-         ما المانع بأن تعمل البلدية على مخالفة كل مواطن يتعمد التخريب أو الإهمال أو السرقة أو ما شابه، وحينها سيكون هذا الأمر رادعاً للجميع.

 

وأخيراً .. فإن متنزه “الجندي المجهول” ما هو إلا نموذج ويقاس على ذلك المتنزهات الأخرى في غزة، ولذلك فإن المطلوب من البلدية أن تضع حداً لهذا الأمر وأن تكثف جهودها في إصلاح المتنزهات وتعميرها لأنها أحد معالم الحضارة والجمال لغزة الصامدة.

 

Be Sociable, Share!

3 Responses to “خراب منتزهات غزة .. إلى متى ؟!!”

  1. يوسف الحناوي قال:

    اخي العزيز محمد

    انا اجد حلاُ دعني اقولها بالعامية اللي ببلاش كتر منو

    فيعني طول ما هما ما بيدفعوا شي ولا بيتعبوا بتنظيف المكان (الا من رحم ربي) فمن السهل انوا تلاقي هيك ظواهر

    هذا من وجهة نظري

    مشكور اخي على الموضوع الرائع

  2. jalal قال:

    سلمت يداك على هذا الموضوع اخي الحبيب وانشاء الله تكون دوم على هذا الطريق الصحيح الذي لا تعرف فيه ولا تخاف لوم لائم انشاء الله

    [WORDPRESS HASHCASH] The poster sent us ’0 which is not a hashcash value.

Leave a Reply

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash