الأرشيف لشهر ديسمبر, 2010

الجامعة العربية الأمريكية مركز الإبداع والنشاطات

 

 

في زيارة للجامعة العربية الأمريكية تجد نفسك في ذلك المكان المليء بالحيوية والنشاط ، نشاطات عدة  تقوم بها إدارة الجامعة وكلها ذات أهداف تكون لخدمة المسيرة التعليمية وتحفيز الطلاب على الاجتهاد ، وأخرى للتسلية ، وأخرى وطنية تقوي صلتهم بوطنهم ، وغيرها من النشاطات التي تدعم الجامعة بكل زواياها .

 فقد قامت الجامعة خلال الفترة ما بين بداية الفصل الدراسي الحالي في الخامس والعشرين من أيلول إلى يومنا الرابع من كانون الأول ما يقارب 30 نشاطا تنوعت بموضوعاتها وأهدافها ، فنراها سياسية ، اقتصادية ، تعليمية ، تحفيزية وترفيهية  ووطنية ، فنراها تنشئ المعارض وتحيي أياما سطرت في تاريخ فلسطين كدليل على مناضلة الشعب الفلسطيني منها ذكرى وفاة الشهيد ياسر عرفات ، ومن ناحية أخرى نراها تكرم من حصل على شهادات عليا من كادرها التعليمي ، وأيضا عقد دورات تدريبية وتعريفية بأمور اقتصادية ، وقد نقف قليلا عن تلك المعارض التي أقامتها الجامعة منذ بداية هذا الفصل الدراسي حتى هذا اليوم لنجدها قامت بافتتاح العديد من المعارض .

في الثالث من تشرين الأول افتتح الدكتور عدلي صالح رئيس الجامعة العربية الأمريكية في جنين، معرضا للقرطاسية والكتب، نظمه مجلس اتحاد الطلبة في الجامعة، بهدف خدمة الطلبة من خلال توفير القرطاسية والكتب والاحتياجات المختلفة لهم.   وقال الدكتور صالح :” أن الجامعة تدعم وتشجع كافة الأنشطة والفعاليات العلمية والثقافية والترفيهية التي تنظم في الجامعة، كونها تعود بالنفع والفائدة على الطلبة وتساهم في تطوير وصقل شخصياتهم من خلال الأنشطة اللامنهجية ” .

وفي الثاني والعشرين من شهر تشرين الثاني افتتح في الجامعة العربية الأمريكية في جنين معرض “فلسطين في عيون الفنانين الشباب” والذي ينظمه المجلس الثقافي البريطاني ومؤسسة جيل للنشر/ فلسطين الشباب بالتعاون مع الجامعة ، وحضر المعرض مساعد رئيس الجامعة عبد الباري مسلم ، وفتحي عمور مدير العلاقات العامة بالإضافة بعض أساتذة الجامعة ، وسعد حلواني مدير البرامج في المركز الثقافي البريطاني وصابرين عبد الرحمن المنسقة العامة في مؤسسة جيل للنشر/فلسطين الشباب .

وأشار ممثل المجلس الثقافي البريطاني إلى أن المجلس يرى في مثل هذه المعارض فرصة هامة لدعم الفنانين الفلسطينيين الشباب ومساعدتهم على تبادل وعرض تجاربهم الفنية في مناطق مختلفة في فلسطين .وقالت صابرين عبد الرحمن أن المعرض ” هو معرض فني متنقل يضم أعمال 29 فنان وفنانة فلسطينيين يتواجدون في فلسطين التاريخية والشتات وبعض الدول الأوروبية” .

 وفي ذلك محاولة الفنانون الشباب استكشاف الطبيعة والحرب والمدن والقرى والمخيمات الفلسطينية من خلال أعينهم، ويأخذون ما هو أعمق من السطح، ويصورون الشوارع والممرات والبنايات والشبابيك على أنها أحلام وحب وذكريات وليست مجرد أماكن.

وفي التاسع والعشرين من نفس الشهر افتتحت في الجامعة معرض الكتاب ، الذي افتتحته أ. سهام البرغوثي وزيرة الثقافة والدكتور يوسف عصفور رئيس مجلس إدارة الجامعة والدكتور عدلي صالح رئيس الجامعة ، تحت عنوان “القراءة للجميع” ونشر الثقافة والمعرفة ، بهدف تشجيع القراءة.

وافتتح المعرض الذي نظمته الجامعة بالشراكة مع وزارة الثقافة، بحضور أعضاء من مجلس إدارة الجامعة ونواب ومساعد رئيس الجامعة وعمداء وأساتذة الكليات ومدراء الدوائر وممثل عن محافظ محافظة جنين، بالإضافة إلى ممثلي المؤسسات الرسمية والأهلية وعدد من قادة الأجهزة الأمنية في المحافظة، وعدد من الشخصيات الاعتبارية.

وقالت الوزيرة سهام البرغوثي :- ” إننا أصحاب الرواية الفلسطينية ويجب أن نثبت روايتنا للعالم اجمع ونتبنى سياسة الكتاب المدعوم من خلال توفير كافة الكتب العلمية والثقافية في مكتباتنا وبيوتنا وجعلها في متناول كل الراغبين في القراءة” .

وكان هناك ور لبعض الكتاب في التحدث عن هذا المعرض ، ففي كلمتها قالت الكاتبة فيروز شحروري  :- “من خلال القراءة الإبداعية يستطيع الإنسان أن يرفض ما يريد من مواقف وان يتجاهل ويهمش ما لا يلزم في حياتنا وان يعزز ما هو عنوان لحضارتنا وتقدمنا وازدهارنا  ” .

 واختتم المعرض في الرابع من الشهر الحالي  ، وأدار حفل الختام الطالب عبد الكريم تركمان وحضره حسن السعيد مدير مكتبة الجامعة ومجموعة من الشعراء الفلسطينيين بالإضافة إلى عدد كبير من طلبة الجامعة.

وخلال المعرض تم نقاش وتحليل لإحدى الروايات الفلسطينية التي أصدرتها وزارة الثقافة الفلسطينية  .كما ألقى الدكتور طارق كميل المحاضر في كلية الحقوق في الجامعة محاضرة تحدث فيها حول حقوق الملكية الفكرية ووسائل حمايتها وصور الاعتداء على حق المؤلف واثر تكنولوجيا المعلومات على النشر، كذلك تم نقاش دور القانون الفلسطيني في حماية الملكية الفكرية وأين تكمن المشكلة في حماية هذه الملكية.

وتقيم الجامعة حاليا معرضا للمنتجات ، ومن خلال الأنشطة السابقة نلاحظ إقامة الجامعة لما يقارب 4 معارض في غضون شهر ليدل ذلك على اهتمام الجامعة في مصلحة الطالب ودعم المسيرة العلمية والحث على القراءة من خلال معرض الكتاب ، وأيضا تحفيز الإبداع .

 

 

 

ضمن تصنيف قضايا اجتماعية | لا تعليقات »