الشاعر الكبير منير مزيد : الشعر عالم ملئ بالسحر والجمال والطقوس والخرافة ومجرد تماماً من المادة

أجرى الحوار – محمود أبو الهنود – خاص – صحيفة الشباب الالكترونية

” أسطورة الشعر، بروميثيوس العرب ، نبي الشعر ” .. أو قل ” جيفارا الشعر ” لايقصد هنا إرنستو ‘تشي ذلك الثائر الكوبي الأرجنتيني الذي انتفض ضد الامبريالية العالمية في الخمسينيات من القرن الماضي ، فالمقصود هنا شاعر إنساني حمل ألقاب عديدة من بينها ” جيفارا الشعر ” من عظمة وروعة ما يكتب .. إنه الشاعر الفلسطيني الكبير  منير مزيد ..ذلك الثائر الذي انتفض على اللغة التقليدية في الشعر ،واختار السير في طريق الحداثة والتحرر من القيود  التي تتحكم  بالشاعر في مخاطبته للحب  والجمال والحلم  والروح ، فأطلق عنان قصائده لتنزل تترى على متعطشي الشعر من كل أنحاء العالم حتى أصبحت قصائده المترجمة لعدد كبير من لغات العالم تستلهم عظمتها الكثيرين من رواد وكتاب الشعر الذين وجدوا فيها ما لم يجدوه عند شعراء ليسوا منير مزيد ..

” الشباب “  حاورت   شاعر الحب والانسانية  كما ناداه الناقد والباحث الروماني ماريوس كيلارو وكان لها هذا اللقاء.

عرفنا عن شخصية وحياة منير مزيد؟

شاعر وروائي ومترجم  فلسطيني مقيم في رومانيا ، درس في إنكلترا والولايات المتحدة الأمريكية، كتب في مجال الشعر والرواية و القصة القصيرة والأبحاث الأدبية باللغة الإنكليزية والعربية ، وترجمت إلى قصائده بالإضافة إلى العربية والإنجليزية إلى الرومانية.. الإيطالية.. الالمانية .. الاسبانية… البرتغالية… البولندية…الصربية… الالبانية … الهنغارية.. اللاتينية … السلوفانية… السلوفاكية…الاندونيسية… الفلبينية.. الفارسية.. الخ ، ونشرت في الصحف والمجلات في كل أنحاء العالم ما عدا في الأردن وفلسطين ، وشارك في العديد من المهرجانات الثقافية العالمية


الشاعر منير مزيد اسم شاع صيته في عالم الشعر ومنح ألقابا عالمية عديدة … هل تعرفنا بأهم تلك الألقاب و أسماء مانحيها…؟

أسطورة الشعر….. صوت الأرناؤوط العالمي للثقافة والفنون

شاعر الحب والإنسانية…. الشاعر والناقد والباحث الروماني ماريوس كيلارو

أوفيد العصر…..البرفسور الايطالي ببينو روزي

شاعر الحب و الجمال…….. الشاعر الفرنسي الكبير أتانيس فانتسيف دي ذراكي

نبي الشعر……الشاعر والناقد الروماني الكبير اوجين أيفو

ياني الشعر العربي ……..البرفسور العراقي عبد الستار الأسدي

شاعر الجمال و الصور البلاغية والفنية…….  البرفسور الإيراني محمد صادق البوصيري

عميد الشعراء……الفنان و الشاعر اللبناني الكبير كريم البعلبكي

أمير شعراء الغربة…..الشاعر والناقد الفلسطيني محمود فهمي عامر

شاعر الكلمة و الترجمة ….الأديبة السورية سها جلال جودت

بروميثيوس العرب …. الشاعرة والناقدة التونسية سلمى بالحاج مبروك

عندليب الشعر….  الدكتورة التونسية نجوى بن عامر

جيفارا الشعر…..الصحفي المصري مصطفى جمعة

كيف كانت بداياتكم في الشعر ؟

بدأت حكايتي مع الشعر وأنا في المدرسة كنت أكتب رسائل العشاق ، فكان اصدقائي الذين ج – يرغبون بأرسال رسالة غرامية لحبيبه فكانوا يطلبون مني ذلك حتى كنت معروفا بينهم ” كاتب العشاق ” الا انني لم أفكر في يوم من الأيام أن أكون أديبا أو كاتبا الا أني أذكر تفجر موهبتي الشعرية في عام 1982 وكنت في وقتها في امريكا فكنت أحلم أن أكون نجما سينمائيا…

أذكر أنني كنت أحضر طعام العشاء  حتى سمعت مقدم نشرة الأخبار يحذر الناس من أطفال

و مرضى القلب من مشاهدة الصور اسرعت للجهاز وكانت الصدمة فقد كانت الصور للمذبحة التي نفذت في مخيمي صبرا وشاتيلا للاجئين الفلسطينيين تملكتني حالة هستيرية غريبة فوجدت نفسي اكسر الجهاز وأبكي بحرقة وبنفس الوقت تملكني خوف كبير من هذا العالم هنا وجدت المأوى ” الشعر “  وانطلقت أول قصيدة الشرارة الأولى التي اشعلت كل هذ االحريق لأصبح وبحمد الله واحدا من كبار شعراء العالم…

أما القصيدة فكانت باللغة الإنجليزية و وترجمتها لاحقا للغة العربية…

أواه ما أشد حزني

أراني في الوجع

غداً

تبكي العصافير

تموت الزنابق

و تكفُ الحوريات عن الغناء

أود توديع الزنابق

وأن أطبع آخر قبلة

على شفة القصيدة

ما هي  المدرسة  الشعرية التي  ينتمي لها الشاعر منير مزيد؟

أنا من  أنصار الشعر للشعر في العالم العربي ، وهي طريقة لا يقصد أصحابها أن يستعملوا براعتهم في اللفظ ليمدحوا أو ليذموا أو ليرفعوا أو ليضعوا أو ليسايروا من يشاء متى شاء له هواه ومطامعه، فيمدحوا اليوم ما ذموه بالأمس ، فهذا ينافي التجربة وصدقها، ورسالة الشعر الوجداني في سبر أغوار القلب الإنساني والتعرف إلى أدق خلجاته، وإمكاناته الطبيعية، ومستقبله ، ومصيره الاجتماعي ، وتأثراته الوراثية ، وأحلامه ، وطاقته ، وموقفه الميتافيزيقي في عصره ، وكل ما يعد مقوماً من مقومات حياته وسعادته في الأرض…

أما المدرسة الشعرية التي انتمي لها ” المدرسة المزيدية” وهي أن الشعر عالمٌ مختلف تماماً عن عالمنا المرئي، عالم ملئ بالسحر والجمال والطقوس والخرافة بعيداً ومتجرداً تماماً من المادة، فالأسطورة تنم عن الحكمة، فهي بحث الإنسان عن وجوده وعن سعيه الدائم وراء الخلود، وتصوره لماهية الأشياء التي تحيط به ولا أستطيع أن اتخيل شعر بلا تطرق إلى الأسطورة أو الخرافة…

أما الحلم فهو الكنز الثمين والوجه الآخر الحقيقي للواقع الإنساني وطالما حلم الإنسان منذ أقدم العصور، فالشعر حالة صوفية تتأرجح بين التأمل والحلم فالإنسان بطبيعتة حالة مركبة من المشاعر الرومانسية والألم الواقعي والرموز السيريالية والقلق الوجودي، فالإنسان إذن حالة تجمع بين حالات متناقضة والشاعر الحقيقي هو الذي يرخي عنان قصائده فتخرج عفوية حصيلة ثقافة انسانية ومشاعر مركبة بقولبة ابداعية، وأنا لا أفند مدارس الشعر في ذاتي بل أمزجها وكذلك في قصائدي وهنا تكمن حقيقة الشاعر، أما القصيدة عندي فهي كائن حي ” الجسد والروح” فالبناء الشكلي ” البنيوي” والبياني يشكلان معاً جسد القصيدة أما روح القصيدة فهي الصدى الذي يبوح باسرار روح الشاعر ورؤاه …

الشاعر الحديث الاصيل شاعر غزيرالثقافة ذو امتدادات عميقة ووارث الحضارات كلها و ثقافات الامم يفجر مفردات اللغة لتصوير افكاره ويرتكز على فلسفة عميقة غنية تخرجه من القول الضحل الفاني الى القول العميق الخالد وبالتالي فالشعر ليس كما نريده أو نريد له، فهو فيض تلقائي للمشاعر القويَّةِ يَأْخذُ أصلَه مِنْ العاطفة المتأملة ولكنه ليس غارقاً في طين الموت والعتمة والشهوة إلى حدود فقدان الرجاء من انطلاقة متألقة له فالشعر حياة تجدّد فينا الرغبة في الحياة، وتدفعنا في تيار الحب إلى مزيد من الحب…..

إذن ، الشاعر لا يعمل على أفكار وتوجهات و شعارات كانت موجودة ليأتي هو ويطبقها دون العمل على اعادة خلقها من جديد وبالتالي عليه أن يخلق مفاهيمه الخاصة من خلال تفكيره الخاص وتوليده للأفكار والإبداع…

ما هو عدد القصائد أو الدواوين  التي نشرت لك .. وهل أصدرتم كتب في مجال الشعر ؟

هذه لائحة بأعمالي في الشعر والنثر:


ـ الألواح المفقودة / باللغة الإنجليزية

ـ الوجه الآخر للجحيم / باللغة الإنجليزية

فصل من إنجيل الشعر -/ صدر في رومانيا بثلاث لغات ـ الإنجليزية والعربية والرومانية –

فصل من إنجيل الشعر طبعة جديدة ترجمة مارياموغراش ـ الإنجليزية والفرنسية والرومانية –

ـ جداريات الشعر -/ صدر في رومانيا بأربع لغات ـ الإنجليزية والعربية والرومانية والاسبانية

ـ صور في الذاكرة / صدر في رومانيا بأربع لغات ـ الإنجليزية والعربية والرومانية والفرنسية

ـ صور في الذاكرة / الإنجليزية والبولندية

ـ المرأة خمر الحياة صدر في باريس بالإنجليزية والفرنسية

ـ وجوديات- / صدر في رومانيا بالإنجليزية والرومانية

ـ كتاب الحب والشعر/ صدر في رومانيا بالإنجليزية والرومانية

ـ حكايا مدينتين / صدر في رومانيا بثلاث لغات ـ الإنجليزية والعربية والرومانية

ـ دمشق معلقة الحب/ صدر في سوريا بالعربية و الإنجليزية

ـ ألواح كنعانية/ صدر في مصر بالعربية

ـ الحلم و حبيبتي / صدر في لبنان

ـ حديقة الشعر اللازوردي… صدر في لبنان بالعربية … عبارة عن أعمالي الشعرية الكاملة ويحتوي على 13 مجموعة شعرية

في الرواية

ـ الحب والكراهية صدرت في رومانيا بالإنجليزية والرومانية

ـ عروس النيل صدرت بالإنجليزية

في الترجمة

ـ بوابة الشعر العربي المعاصر

أنطولوجيا للشعر العربي المعاصرصدرت بـ ثلاث لغات العربية لغة القصائد الأصل و الرومانية

و الإنكليزية، وتحتوي على 186 قصيدة

ـ إعداد وترجمة إنطولوجيا الشعر الروماني – أكاليل الغار

ـ ترجمة ديوان الشاعر الباكستاني سونا الله -  حلقات ضمن حلقات

ـ ترجمة ديوان الشاعر الروماني ماريوس كيلارو -  نحو شفاهِ السماءِ

ـ ترجمة ديوان الشاعرة الرومانية كورينا ماتي غيرمان-  فسيفساء الروح

ـ إعداد وترجمة إنطولوجيا كبار شعراء الصين و اليابان – السحر الآسيوي

ـ إعداد وترجمة إنطولوجيا الشعر الروماني – ذاكرة من البلور

ـ ترجمة إنطولوجيا الشعر المصري … حين يغني النيل

ـ حديقة الشعر اللازوردي…. عبارة عن أعمالي الشعرية الكاملة  باللغة الإنجليزية ويحتوي على 14 مجموعة شعرية

تحت الطبع

ـ وجوديات- / بالعربي

ـ الحلم و حبيبتي / و الإنجليزية والرومانية

ـ شاعر و مدن / العربية والإنجليزية والرومانية

ـ قصائد من كون آخر / الإنجليزية والعربية والرومانية والإيطالية

ـ تائه بين بين الشرانق / بالعربية و الانجليزية والسلوفاكية

ـ السحر المعتق/ الإنجليزية والعربية والرومانية والإيطالية

ـ ملاحم شعرية / بالعربية والإنجليزية

ـ مواسم الشعر العذري/ بالعربية والإنجليزية

ـ فصل من إنجيل الشعر/ بالانجليزية و الاسبانية و الايطالية و البرتغالية

ـ قصائد بلغة النور .. حوار ثقافي وشعري بين بين الشرق و الغرب من خلال الشعر

بين الشاعر العربي (منير مزيد ) و الشاعر الإيطالي ( ميكيلي كا كمو ) وسيطبع الحوار في بيروت بالعربية والانجليزية وفي روما بالايطالية والانجليزية و نيويورك بالانجليزية والايطالية

ـ إعداد وترجمة إنطولوجيا الشعر السعودي …” حكايا الضوء والرمل ”

ـ ترجمة إنطولوجيا الشعر التونسي … تراتيل السحر و الزيتون

ـ

أعمال قيد الإنشاء

ـ إعداد وترجمة أنطولوجيا الشعر العربي المعاصر – قلائد الذهب

ـ إعداد وترجمة أنطولوجيا القصة العربية

ـ إعداد وترجمة أنطولوجيا الروماني – سنابل الحكمة

ـ إعداد وترجمة أنطولوجيا شاعرات العرب – عقد اللؤلؤ

ـ إعداد وترجمة أنطولوجيا الشعر الايطالي المعاصر – حديقة الضوء

دراسات و أبحاث

ـ الحب الرسالة الأبدية الأسمى …قراءة في ديوان “همسات دافئة ” للشاعر المصري حسن حجازي

ـ حب الوطن يخلد كل حب …. قراءة في ديوان انتظار الفجر للشاعر المصري حسن حجازي

ـ الشعر العربي بلسان الشاعر الإيراني محمد خاقانی أصفهاني

ـ  الحب عند الشاعرة باولا ماركوني

ـ الإسلام و حوار الحضارات

ـ الإسلام و الغرب و طلائع صراع الحضارات

ـ مفهوم الشعر وماهيته وإشكالية قصيدة النثر

الحياة الشعرية مليئة بالأحاسيس والمعاني الإنسانية .. إلى ماذا يميل الشاعر منير  في كتاباته للشعر ؟

هناك قضايا عالمية ألهبت خيال الإنسان منذ بدء التاريخ الواعي للبشرية حتى عصرنا الحاضر، وتلك القضايا كانت الشغل الشاغل للبشرية طوال تاريخها وهي ـ الموت والروح والرؤى والأحلام والحب
لم يلهب خيال الإنسان شيء كما ألهبته فكرة الموت، ولم يثر عقله من أفكار كفكرة انعدام العقل ذاته. فما الذي ستكون عليه الحال عندما يمضي إلى النوم ولا يفيق أبدا؟
ناقشت الفلسفات الإنسانية والديانات القديمة والتوحيدية اشكالية الموت واعتبرته مشكلة من عدة نواح ويبدو أن إشكالية الموت هي أكثر تعقيدا وغموضا من اشكالية أي قضية انسانية أخرى، فقد تناولت الفلسفات والديانات مفاهيم الموت وماهيته وعلاقته بالحرية والمسؤولية وفي إطار ذلك علاقة الذاتي بالموضوعي والأنا الفردية بالأنا الكلية وصولا للمعرفة الإنسانية وكل ذلك في إطار فلسفة الحياة والموت وتأثيرها على النواميس والعلاقات الإقتصادية والاجتماعية والإنسانية في المجتمع
فبينما أن الوجود الإنساني هو كائن فإنه يبقى بالفعل ممثلا لما لم يكتمل بعد ( أي يمثل نهايته هو ذاته) والنهاية برأي هدغر لا تعني الوصول إلى العدم الوجودي، وإنما إلى الوجود نحو النهاية، فالموت هو وجودي يحمله الوجود على كاهله بمجرد كينونته

يقول هدغر:” لقد وصلنا إلى الاكتشاف المربك القائل بأن الإنسان منذ البداية ذاتها محتضر، وهذه المعرفة تسود وتخصب فلسفتنا بأسرها

الموت… يُعرف على نحو حدسي .. فالموت أمر قبلي ، خلقت الحياة وخلق الضد معها .. يقول ماكس شلر: ” حيث أن الموت ليس احتضارا عرضيا بدرجة أو بإخرى يدركه هذا الفرد أو ذاك وإنما هو جزء لا يتجزأ من الحياة
وهكذا فإن الموت ليس مجرد أحد المكونات التجريبية لخبراتنا، وإنما هو ينتمي إلى جوهر معايشة كافة الحيوانات الأخرى، وحياتنا كذلك، وعلى هذا النحو فإن حياتنا تمضي نحو الموت، إنه ليس إطارا ثبت بالصدفة المحضة حول صورة عمليات فيزيائية وفسيولوجية عديدة، وإنما هو اطار ينتمي إلى الصورة ذاتها

إذن الموت الشغل الشاغل للبشرية طوال تاريخها ولعل هذا ما عناه أفلاطون بقوله: الفلسفة تأمل الموت
وهو نفسه الذي أغرى الفيلسوف الألماني شوبنهاور لكي يقول: “الموت هو الموضوع الرئيسي للفلسفة والملهم الأكبر للتفكير الفلسفي، بل إن بعض الفلاسفة والمؤرخين ذهبوا بعيداُ في إعطاء الموت دوراً استثنائيا في التاريخ البشري مثل المؤرخ المشهور (وول ديورانت) صاحب كتاب “قصة الحضارة” الذي قال: “الموت أصل الديانات كلها” أي أن الديانات كانت استجابة لقلق الإنسان تجاه الموت ومن خلال معالجتها لهذه الظاهرة وضعت إطار الفلسفة للحياة والوجود

لغز الموت يقود بجملته إلى البحث في أعماق الروح وأسرارها…. هل هي عرض؟.. ارتباطها بالنفس، فناؤها، خلودها، بعثها، أزليتها، مقرها، عمرها…..فالروح بالضرورة هي الخيط الذي يقود إلى الخلود…الطموح الإنساني…وهي بحد ذاتها السعي في عالم المثل وأطر الأكتمال.. .الإيمان بها يقود إلى عالم من المثل والفضيلة اللاقياسية بمحدودية المعرفة. بينما ظلت الروح عالقة في شباك أسئلة الموت ظل الخلود واقعا في شباك ثنائية الجسد والروح

ما هو الجديد في كتاباتك الشعرية تود الكشف لصحيفة الشباب عنه؟

أنهيت مجموعة شعرية جديدة بعنوان ” أيقونات سحرية ” وهي  عبارة عن قصائد لنجوم الغناء العربي وهم :

فريد الأطرش،أسمهان،عبد الحليم حافظ،فيروز،محمد عبد الوهاب،أم كلثوم،فايزة أحمد،نجاة الصغيرة وشادية

أنا كتبتها بالعربية والإنجليزية وترجمتها الشاعرة الإيطالية جارتزيلا آرديا للإيطالية

وكل فنان له قصيدة و القصيدة عبارة عن مجموعة قصائد قصيرة ‘ الومضة الشعرية ” تبدأ القصيدة بموضة تعريفية عن الفنان او الفنانة وتنتهي بومضة تلخص تجربة الفنان أو الفنانة…

والآن بدأت في مجموعة جديدة ” أحلام في ذاكرة من بلور” …

من هم الشعراء العرب والغربيين الذين نالوا تقديرك واحترامك ؟

عمر الخيام.. حافظ شيرازي .. فريد الدين العطار..أبو العلاء المعري..شعراء المعلقات … طاغور… دانتي..  ملتون.. بوشكين.. آنا اخماتوفا … جيفرسون.. اليوت… والت وايتمان…  ادغار الن بو…هوميروس .. أوفيد  ..بودلير .. رامبو.. دو فو .. باشو .. ماتسو …. أمينسكو.. كابير.. كازي نوزرال اسلام.. سيد كسوار جمال.. محمد اقبال..

ماهي الكتب المفضلة عند شاعرنا منير مزيد؟

أنا أقرا كثيرا في الكتب  وأهمها :
القرآن الكريم ،العهد القديم،العهد الجديد،كتاب الإيقان،تيبيتاكا،سوتراس،كنزا ربا،دراشة أد يهي،الأنفس،آدم بغرة،القلستا،النياني،شروتي،سمريتي،جرانث صاحب،مورمون،الخريدة النفيسة،المبادئ والعهود،التغيرات أو الجواب الإلهي وأقرأ كثيرا في الفلسفة والنقد والشعر والتاريخ…

ما هي أجمل قصيدة شعرت أنك كتبتها ؟

لا توجد قصيدة محددة وأنماهناك قصائد أعتبرها مهمة جدا في مسيرتي الشعرية و اهمها :

مراثٍ كربلائية….. جداريَّةُ الحبِّ والإلهام….من يَفهمُ الشاعر… من رَحَلاتِ منير مزيد….أَنا في البحرِ والبحرُ فيَّ….القمرُ يصرُخُ في حُنجرتِي….بين الحُلمِ و الرُوح….مُعجزةُ الحبِّ والحُلم…حبيبتي و الحُلم…الراعيْ وحُمْلانُ الشِعر….ليسَ سِحراً  بل سِرِّاً مِن أسرارِِكْ…التوائِمِ اللازورديَّة…هكذا تموتُ أُغنيتي…حكايةٌ فلسطينية…أعُودُ مُكلَّلاً بالغاِر…نشيدُ الأرضِ والخُلود…السحرُ المقدَّس…حُلُمٌ مُعتَّقٌ بالقُدسيّة…لمجد الحب أغني…كل شيء يهذي باسمكْ…أنا الشاعِرُ…فردوسُ اللذَّة… قبل التكوينِ…فاكهةُ الحُب…الشاعرُ والتنين…الشفافيَّةُ العذراء…حليبُ

اللوزِ والزَيتونِ… القصيدةُ المائيَّة … القصيدةُ القرمُزيَّة…كأسُ التجلِّي…جِداريَّةُ الحياةِ و المَوت…

ما هي القصيدة التي يمكن للشاعرمنير مزيد  اهدائها لنا؟

يسعدني أن أهديكم قصيدة ” حكاية فلسطينية”

بينَ حاناتِ الجُنونِ و الأحلامِ

أعيشُ

ناسِكا ً

أرهَقَهُ رائحةُ ضوضاءٍ تعبَقُ في الفضاءِ

و العدَمْ

يتحاشى الاصطدامَ بأفكارٍ مُطفأَةٍ

و إلى ظلِ رغبةٍ ساكنةٍ  .. انزوى

عسى أن يرتوِيَ من أنشودةٍ

لا تعرِفُ الختامْ….

لا أدري مَنْ أنا غيرَ أنَّني دوماً

أَنسلُّ بعيداً

حائراً

عائداً إلى مُروجِ الذكرياتِ

حاملاً روائحَ و ذكرى الأنبياءِ..

أُحدِّقُ في صميمِ الصمتِ

أرى أرواحاً صافيةً

أسراباً من ظِلٍّ و نورٍ

تئِنُّ حولَ نافورةِ الأحزانِ

تَلمَعُ في سكونِ الليلِ الباكيْ

تشتهي جسد َ حُلمٍ

يُفلِتُ من بينِ عِناقِ الموتِ و الحياةِ

اللامتناهِ

يسرَحُ في الأبديَّةِ….

تصعدُ الروحُ سلالم َ السماءِ

مكلَّلةً بشهوةِ الانعتاقِ

تُشرقُ حقيقةُ الحياةِ

بيضاءَ

من قلبيْ ….

غيرَ آبهةٍ بالزمنِ المُتَخَثّرِ

تتعرَّى المعجزةُ في وَهَج ِقصيدةٍ

تُذوّبُ أحزاني في نورِ اللهْ….

آهٍ أيَّتها الأحلامُ

مَنْ وشَمَ حياتي بالتشرُّدِ

سيمضي وقتٌ طويلٌ

قبلَ أنْ تبتلِعَ القصائدُ

هذا الحزنَ الهائلَ

تفتَحَ طريقاً لفجرٍ جديدٍ

غنيٍّ بالمغامرةِ

يـأبى إلاَّ أنْ يُتِمَّ تشكيلَ معجزةٍ

تأخُذُنا

لنستريحَ على صدرِ حوريَّةٍ

تنتظر عودتَنا….

آهٍ أيُّها الحزنُ الصاعدُ إلى السماءِ

هَلْ تَتذكّرُ طوفانَ الحبِّ الشهيِّ

جنيناً في بِذرةِ الألَقِ الصافيْ

تختزِنُ في أعماقِها كلَّ الأحلامِ الساحرةِ

و مِنْ ثَديِها رضَعَ حليبَ الحكايا..

وأنتِ أيَّتها الأسرارُ

يا من تُخفِينَ في أعماقِكِ بذُورَ حياتيْ

و تُلقِينَها في التِيه

تتساقَطُ عليها دموعُ أضويةٍ مهاجرةٍ

تنمو سنابلَ و قمحاً للهذيانْ

لم أكنْ أريدُ أكثرَ مِنْ وضْعِ الغَيمِ في سلَّتِي

أو لمسِ ريحٍ تتسرَّبُ من شقُوقِ الماءِ….

يا مَعبَدَ الزمنِ

يا من يحتوي قرابينَ أحزانيْ

كانتْ البلابلُ تشدو على نافذةِ قلبِي

و السماءُ تُدردِشُ مع حقولِ الزيتونِ

تهمِسُ في روحيَ عطرَها

قبل أن تتكاثَرَ الأفاعيْ في أحشاءِ الزنابِقِ

في عُروقِ الياسمينِ و الجُلَّنار

و يفترِسُ قطيعُ الذئابِ حُملانيَ البيضاءَ

الخضراءَ  .. الصفراءَ .. الزرقاءَ…. ..

و يسطُو القراصِنةُ على قارَبي

على كُتبي و قصائِديْ..

على فساتِينيْ المطرَّزةِ بالذهبِ

و شراشِفي الحريريَِّةِ .. ..

و الآنَ يا أيُّها الزمنُ المتورِّمُ بالظُلم

اِنطفأَتْ أحاديثُ الجَدَّةِ

و حديثُ الحصى المُحترقِ في الطوابِينِ ….

وأنتَ أيُّها الهاربُ مِن نفسيْ

مِن زوايا الخرابِ لملكوتِ الحُلمِ

ماذا تبقَّى لنا غيرُ عالَمٍ

يتحوَّلُ بأكمَلِه إلى كُتَلٍ مِن رمادٍ

يدَّثَرُ سنواتِ انتظارٍ تَنْمو  فينا ..

انتظِرْني لكي أموتَ معكْ.. ..

كِلانا لا يملِكُ مأوى غيرَ تلكَ المأساةِ

حياتُنا مخمورةٌ بالقهرِ

أدمَنْتُ أفيونَ الضياعِ.. ..

أبي لا يزالُ منفيَّاً

في قبرِهِ الغريبِ

ينتظِرُ نُموَّ زيتونةٍ

تأبى النمُوَّ في المنافيْ

و أمِّي تنظُرُ صباحَ مساءَ

إلى مرايا احتراقيْ

تحتسيْ جمرَ الغيابْ..

البطالة .. الهاجس الاكبر لطلاب الجامعات على أبواب تخرجهم

البطالة .. الهاجس الاكبر لطلاب الجامعات على أبواب تخرجهم

يعاني معظم خريجي الجامعات الفلسطينية من الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي انعكست عليهم بشكل سلبي ، وهو ما أدى إلى إنتشار نسبة البطالة في صفوف الكثيرين منهم ،وحرمانهم من الحصول على الوظائف وفرص العمل المناسبة لهم داخل سوق العمل الفلسطيني ، الأمر الذي جعل من عامل الهجرة حلاً مناسباً وعملياً يراود البعض منهم ، إلا أن الهروب من شبح البطالة عبر الهجرة إلى الخارج ليس بتلك السهولة بالنسبة للجزء الاخر في ظل الحصار الإسرائيلي الخانق والاغلاقات المستمرة للمعابر الواقعة في قبضة الاحتلال، بالاضافة لعدم عدم توفر ضمانات كافية لامكانية حصولهم على فرص عمل في الدول التي يقصدونها ، ” محمد أحمد 23 عام طالب بالجامعة الإسلامية مستوى خامس هندسة حاسوب يشعر بالقلق الشديد من سوء الأوضاع الاقتصادية السائدة ، وارتفاع نسبة البطالة خصوصاً وأنه على أبواب تخرجه الجامعي ، محمد يرى أن الحل الوحيد بالنسبة له في حالة عدم تمكنه من إيجاد فرصة عمل هو حزم أمتعته والهجرة إلى “بلاد الله الواسعة ” ، فطرق أبواب العمل في الدول الأوربية وبعض البلدان العربية سيكون أفضل عنده من الانتظار لفترة طويلة حتى يتمكن من الحصول على فرصة عمل لمدة 6 شهور أو أقل على بند البطالة التي تشرف عليها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ( الاونروا ) ،ففي ندوة عقدت بجامعة النجاح الوطنية بتاريخ 23/مارس من العام الحالي تحت عنوان ” إستراتيجية وزارة العمل في الحد من البطالة في صفوف خريجي الجامعات الفلسطينية ، أكد د. أحمد مجدلاني وزير العمل الفلسطيني أن مشكلة البطالة تواجه كافة الخريجين من الجامعات الفلسطينية والتي تسيطر كثيراً على سوق العمل الفلسطيني ، مشيراً إلى أن الجامعات الفلسطينية تخرج سنوياً نحو أربعين ألف طالب وأن 18% فقط من هؤلاء الخريجين ينخرطون في قطاع العمل والباقي ينضمون إلى سوق البطالة حسب وصفه ، وتحدث عن الأعداد الكبيرة من الشباب الفلسطيني التي تتقدم بطلبات للهجرة إلى دول أجنبية وعربية ، موضحاً أن 47 % من العاطلين عن العمل هم من فئة الخريجين ، وأن الاحتلال الإسرائيلي بإجراءاته في السيطرة على المعابر وتحكمه بمدخلات الاستيراد والتصدير وكذلك تبعية الاقتصاد الفلسطيني للاقتصاد الإسرائيلي كلها ساهمت في ارتفاع نسبة البطالة بين الخريجين ، لكن ” محمد الغريب ” طالب في جامعة الأزهر مستوى رابع كلية التجارة له رأي اخر .. حيث أشار إلى أن الخريجين هم الفئة الاكثر ظلماً في المجتمع كونهم لا يحصلون على حقوقهم كاملة ، و على العكس من ذلك تتراكم عليهم ديون الرسوم الجامعية التي اقترضوها من الصندوق الخاص بوزارة التربية والتعليم التي تطلب منهم التوقيع على سندات تلزمهم بدفع القروض والاقساط الجامعية المتراكمة عليهم بعد إتمام تخرجهم الجامعي وحصولهم على فرصة عمل ، وهو مايؤدي برأيه إلى زيادة معاناتهم ، بينما ” أحمد أبو طير” خريج من الجامعة الاسلامية عبر عن تخوفه من أن تؤدي نسبة البطالة العالية المنتشرة في صفوف الخريجين الجامعيين إلى شعورهم بالاحباط والملل ناهيك عن إمكانية تعرضهم لنسيان المعلومات التي اكتسبوها خلال دراستهم الجامعية ، منوهاً إلى أن الكثير من زملاءه في الجامعة تخرجوا قبل عدة أعوام ولم يتمكنوا من الحصول على فرصة عمل وانضموا بدلاً من ذلك إلى جيش البطالة المكون من خريجي الجامعات .

من جهته قال سفيان الصوراني رئيس جمعية خريجي كليات المجتمع بغزة أن الحصار الاسرائيلي المفروض على الأراضي الفلسطينية وبالأخص على قطاع غزة ساهم بشكل كبير بزيادة نسبة البطالة في المجتمع الفلسطيني بالاضافة إلى الانقسام الفلسطيني انعكس سلباً على تلك الظاهرة ، مشيراً إلى أن الحلول المطروحة والمنفذ جزء منها لاتفي بالمطلوب ولاتؤدي الى تحقيق الاستقرار الكامل للخريجين ، في ظل اعتماد تلك الحلول على برامج البطالة المؤقتة ، مضيفاً أن الخريج بموازاة ذلك أصبح غير مستقر في حياته اليومية والاجتماعية ، فهو بحاجة لفرص عمل و استقرار اجتماعي واقتصادي و توفير راتب ثابت له ، موضحا أنه أصبح هناك أعاد ضخمة من الخريجين يعانون من البطالة ، وهو ما يتطلب من جميع الجهات المسئولة العمل على توحيد جهودها المشتركة تجاه مساعدة الخريجين في التقليل من الآثار المنعكسة عليهم جراء انتشار البطالة بينهم .

إياد صباح : أعمالي الفنية تتعاطى بشكل مستمر مع قضايا مجتمعي

إياد صباح : أعمالي الفنية تتعاطى بشكل مستمر مع قضايا مجتمعي

حاوره / محمود أبو الهنود – خاص بصحيفة الشباب الالكترونية

” إياد صباح ” فنان تشكيلي ونحات فلسطيني ينتمي لجيل الشباب ، إستطاع خلال فترة وجيزة من حياته المهنية والابداعية ، حجز مكانة مهمة له بين مجموع الفنانين التشكيليين الفلسطينيين ، فلمع اسمعه كفنان تشكيلي مزج بين لغة الصمت والصخب في أعماله الفنية التي حققت نجاحاً كبيراً على صعيد محلي وعربي ، ولأنه نشأ في مجتمع يعيش واقعاً مختلفاً عن كثير من المجتمعات المحيطة ، بفعل الاحتلال الاسرائيلي الذي حارب الأرض والانسان الفلسطيني ، في كل مجالات الحياة، فلم يجد ” إياد ” أمامه للتعبير عن الواقع المّر الذي يحياه أبناء شعبه ، سوى المرور ” بريشته ” الهادئة على كل هموم وامال الناس الذين عايشهم محاولاً نقل ما تتحدث فيه أعينهم بجانب ألسنتهم ، فكانت مشاركاته العديدة في معارض عربية ودولية ، لتلقى أعماله الفنية نجاحاً كبيراً بين رسومات وأعمال عالمية.. ” الشباب ” حاورت الفنان التشكيلي إياد صباح ” للتعرف أكثر على حياته المهنية المليئة بالابداع .

من هو الفنان التشكيلي إياد صباح ؟

- إياد رمضان صباح فلسطيني الجنسية مواليد عام 1973

بكالوريوس فنون تشكيلية تخصص نحت – جامعة الفاتح – ليبيا

ماجستير فنون جميلة تخصص نحت – جامعة حلوان – القاهرة

- أعمل حالياً محاضر في جامعة الأقصى بغزة

عضو جمعية الفنانين التشكيلين بغزة

عضو اتحاد الفنانين العام

- معارض شخصية :

معرض الأرض طرابلس عام 1993

معرض وجهة نظر – طرابلس –1994

معرض ثنايا – قرية الفنون والحرف – غزة

معرض ظلال حمراء – المركز الفرنسي بغزة وانتقل إلى مركز خليل السكاكيني برام الله 2009

معرض خارج الاطار – مركز القطان – غزة -2010

- معارض جماعية شارك بها الفنان:

معرض جامعة ناصر – طرابلس 1993

معرض القبة الفلكية – طرابلس – ليبيا – 1994 م

معرض جمعية الفنانين التشكيليين – رشاد الشوى – غزة – 2001 م

معرض الطلائع الخامس والأربعون -2005- القاهرة – مصر

بينالي السكندرية الإسكندرية الثالث والعشرون – 2005- القاهرة – مصر

معرض الربيع – رام الله -2003م

معرض فنانين من غزة – باريس ومتجول ببعض المدن الفرنسية – 2007 م

معرض 10 فنانين من غزة – باريس – 2009م

معرض اثار الحرب – فوتوغرافي – المركز الفرنسي غزة – 2009م

معرض فصص بصرية – جالري التقاء -2010

معرض الفن الفلسطيني – دبي – ارت سوى – 2010

معرض فلسطين في عيون الشباب – بير زيت – نابلس – بيت لحم – 2010

مزاد الحوش – القدس -2010

– أعمال ميدانية :

نصب انطلاقة الفينيق – ميدان فلسطين – غزة

نصب حلم العودة – ميدان ابو حميد – خان يونس

نصب عروس البحر المجمع الإيطالي – غزة

نصب الفداء – ميدان ال17 – رفح

- ما هي الجوائز التي حصلت عليها؟ ( محلية – عربية – دولية ):

- درع جمعية الفنانين التشكيلين -2002

- جائزة جمعية محبي الفنون – 2005

- جائزة المرتبة الثالثة في مسابقة فلم الجوال ( الليلة البيضاء ) المركز الثقافي الفرنسي -2007 م

- جائزة بنك فلسطين – في مسابقة فن فلسطين 2009

- كيف كانت بداياتك في الفن التشكيلي ؟

كان لدي شغف بالفن والعمل ضمن نادي الفن خلال الفترة المدرسية ، ثم بدأت أعتمد على نفسي في الرسم ،و تقليد الفنانين العالميين مثل كامل المغني وسلمان منصور ، وفتحي غبن ، وهو ما دفعني إلى حب دراسة الفن وبالفعل حصلت على بكالوريوس في النحت ومن ثم درجة الماجستير في نفس التخصص والان أقوم بعملي بمهنية عالية .

ماهي الرسوم التي تجذب ريشتك ؟

كثيراً من الاشياء تثير الانسان وتخرج من خلال اعمالي الفنية محاولة التعاطي مع قضايا مجتمعي الفلسطيني.

-ماهي الصفة الغالبة على رسومات الفنان إياد صباح؟

تجمع اعمالي بين رسومات عن الوطن ، والحياة ، والطبيعة فانا من جانب أحاول ان اعبر عن كل ما اشعر به و مضيت على هذا الأسلوب الزاخر بالموضوعات، رغم ان قضايانا السياسية تفرض نفسها بشكل دائم .

- هل أنت راض عن أدائك الفني وعن حجم النجاح الذي حققته؟

لا يوجد رضا كامل عن كل شيء ، ولكن على الاقل تكون راض ٍ عن جهدك المبذل ولكن لازلت اشعر اني بامكاني ان اقدم اكثر

-ماهو تقييمك للفنانين التشكيليين الفلسطينيين؟ ، وهل برأيك استطاعوا أن يوصلوا صوتهم للعالم ؟

الحالة التشكيلية نابضة ولها وجود لا يستهان به في المحافل العربية و الدولية رغم كل العوائق التي تواجة الفنانين من الاغلاقات المستمرة للمعابر الحدودية ، وقلة الفرص لكنني أعتقد أن كل جيل يقدم ما يدهشك من وسائل التواصل والتعبير عن الذات.

-هل حصلت على تشيجيع ودعم من المؤسسات المهتمة ؟

لقد حصلت على اكثر من فرصة لدعم مشاريع فنية ونحن نتمتع بدعم مؤسساتي جيد مقارنة بالدول العربية لكن بالنسبة لحجم الدعم الفني في اوروبا لازال ينقصنا الكثير ، ولكنني أتمنى أن يتم ذلك قريباً.

- كلمة أخيرة يريد الفنان التشكيلي إياد صباح إضافتها ؟ .. أو أعمال جديدة تود الكشف عنها ؟

حقيقة أنا في صدد اقامة معرض جديد بعنوان ” حوار اللون الابيض “

و المعرض سيتناول غياب الأشياء من كادر العمل ليبقى اللون الابيض يقدم مدلول الاشياء ويخبرنا عن عناصر غادرت سطح اللوحة لتترك لنا مساحات بيضاء تحاور صخب اللون .