على طرفي الجدار تكتمل معاني الحياة


قصص قصيرة جداً

على طرفي الجدار

تكتمل معاني الحياة


الكاتب/ محمود رمضان أبو الهنود


( زواج عن بعد )


مع كل لحظة اشتياق تراودهم يجتمعان خلف الجدار


كما العصافير تزقزق ينادي عروسه وتناديه


يغازلها بالكلمات ، يقبل يداها من بين الفتحات والثغرات


تبكي ويبكي ، يضرب بيديه وقدميه جبروت الجدار


يخبرها بحزن عن عدم منحه تصريح من الاحتلال لإتمام الزواج


يصرخ بغضب  في وجه الأزلام يلعن برجولته قهر الجدار


( الطريق إلى المدرسة )


في زقاق ضيق مطوق بالأسياج


ينتظر و زملاء مدرسته فتح البوابة في كل صباح


تدق الأجراس، يجلس الطلبة على مقاعدهم ،يتصبب العرق على وجنتيه الناعمتين


جسده الضعيف المثقل بالحقيبة المدرسية لا يحتمل معاناة أخرى على حواجز الاحتلال


يصل مدرسته متأخرا لا يعرف أي الأعذار يقدمها لإدارة مدرسته


يتعلم، ، يمرح ،يلعب مع زملاءه مصراً على البقاء


ينتظر بلهفة مسيرة بلعين الأسبوعية ليلقي بألعابه وحجارة الأرض نحو الجدار


( إرادة تصنع المستحيل )


مع بزوغ كل فجر تخرج من بيتها متسلحة بالصبر والإيمان


تجتاز رغم كبر سنها الطريق الوعرة لتتمكن من الوصول لبوابة الجدار


تنتظر ساعات طويلة حتى يؤشر لها جندي في عمر أصغر أحفادها باجتياز القلعة


تصل إلى الجانب الآخر  لفلاحة أرضها  منهكة الجسد والأعصاب


تزرع ، تحصد ، تغني للوطن ، ترفع يداها طالبة الرحمة من الرءوف المتعال


( معاناة من نوع آخر )


جسده المقعد لا يقوى علىالانتظار داخل سيارة الإسعاف لأوقات طويلة


يصلي على كرسيه شاكياً لله المعاناة التي يلاقيها عند  الانتقال للجانب الآخر من قبل الاحتلال


يدق القلب، تنهار الدموع، لحظة اقتراب الكلاب البوليسية لتتفحص جسده الطاهر وملابسه الرقيقة


تهدأ دقات قلبه فجأة ، يمسح دموعه بيديه ، تعود الابتسامة لوجهه  المنير بالايمان بعد سماع صوت الآذان


يردد باطمئنان الله أكبر الله أكبر ، حي على الصلاة ، حي على الفلاح


Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash