تطوير استخدام أدوات الاعلام الحديثة في عهد الربيع العربي

تطوير استخدام أدوات الاعلام الحديثة في عهد الربيع العربي
محمود أبو الهنود

تمثل الحاجة لتطوير استخدام أدوات ووسائل الاعلام الجديدة “مواقع التواصل الاجتماعي”، ضرورة ملحة في معظم بلدان الربيع العربي بعد اكتشاف الدور الكبير الذي اسهمت فيه بتغيير شكل وسياسات الحكم في كثير من تلك البلدان التي ظلت رازحة لفترة طويلة من الزمن تحت وطأة الديكتاتورية و غياب المشاركة الفعلية والحقيقية لمعظم القطاعات الجماهيرية في صنع القرارات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تهم الشأن العام.

ولما كان الاعلام يسير جنباً الى جنب مع افتعال الحراك الجماهيري العربي، وبروز الدور الكبير لشاشات الفضائيات العربية الاخبارية في ذلك، كانت مواقع التواصل الاجتماعي”فيس بوك، تويتر” تزخر هي الاخرى بكم كبير من الاخبار والمعلومات التي حرص البعض على بثها بشكل فردي وأحياناً بطريقة أخرى منظمة، وهو مايؤكد الحاجة لتطوير استخدام تلك الادوات الاعلامية الحديثة بحيث تكون قادرة على القيام بدورها التكاملي مع وسائل الاعلام المختلفة “المرئية منها والمسموعة، والمكتوبة، وصولاً الى مرحلة تحافظ فيها وسائل الاعلام المختلفة “القديمة منها والحديثة” على الاسهام بلعب دور أساسي ورئيسي في الحياة السياسية، والاقتصادية، والديمقراطية في البلدان العربية على نظير الدور الكبير والسابق الذي احتلته وسائل الاعلام المختلفة في كثير من الدول المتقدمة.

إن بروز اسهامات المواطن العربي في التعبير عن آرائه بحرية وطلاقة من خلال شبكات التواصل الاجتماعي ووسائل التدوين، يشير الى تغيير في أولوياته الفكرية وتوجهاته الوطنية والثقافية، ويلفت الانتباه الى حالة جديدة من الجرأة والرغبة في التغيير بدأ المواطن العربي يتملكها بفعل السياسات الخاطئة في كثير من بلدان الربيع العربي، تحتاج الى التطوير والاستمرارية بحيث يبقى الدور الطليعي لاسهامات الافراد في التعبير عن آرائهم، عصياً على النيل منه، أو محاولة اخماده، من قبل الحكومات الجديدة التي يفترض تعاقبها على الحكم بشكل وطريقة مختلفتين، لتستمر عجلة الانتخابات تسير بشكل ديمقراطي ومستمر وتعبر عن آراء الشعوب العربية واختياراتها التي يجب أن تلقى الاهتمام، من خلال العمل على بناء نظم ومؤسسات تشريعية وقضائية جديدة، تسمح بحرية العمل الديمقراطي، والحزبي، وتفسح المجال واسعاً أمام كافة الشرائح والفئات الاجتماعية المختلفة للقيام بدورها بشكل طبيعي ومنتظم.

إن الحاجة لتطوير اسهامات المواطنين العرب في التعبير عن آرائهم من خلال شبكات التواصل الاجتماعي، لاينفي الحاجة أيضاً، لان يكون ذلك الاسهام خلاقاً، ووطنياً، وبعيداً عن محاولات استغلاله من قبل جهات تستفيد من العبث في حالة الاستقرار في بلدان أخرى يتحقق فيها الرضا الشعبي، أو يمكن لاي اسهام غير سوي وليس في محله أن يؤدي الى بث الفرقة والخلافات في مجتمعات معقدة من الناحية الطائفية، وهو ما يستوجب توفر اقناع كافي لدي الجمهور من محاولة أي تغيير أو توجه نحو المطالبة بتحولات ديمقراطية، وسياسية، واقتصادية، بأسلوب وبطريقة وطنية خالصة، تشير الى رغبة حقيقية وملموسة في تحريك عجلة النهوض، السياسي، والاجتماعي، والديمقراطي.

Developing the use of modern media tools in the era of the Arab Spring
Mahmoud Abu Hanoud
The need to develop tools and new media “social networking sites,” an urgent need in most countries of the Arab Spring after the discovery of the large role contributed a change form and governance policies in many of those countries that have been Razhh for a long period of time under the weight of dictatorship and lack of participation actual and true for most public sectors in the political decision-making and economic and social interest of public affairs.
As the media goes hand in hand with fabricating mobility mass Arab, and the emergence of the great role of screens Arab satellite news in it, was social networking sites “Facebook, Twitter,” replete with the other you great news and information that’s keenness other on the left individually and sometimes in a manner another organization, which Miakd need to develop the use of such information tools of modern so as to be able to play its role complementary with different media “visual including audio, and written down to the stage keeps the various media,” old and new “to contribute to play a key role and a major in political life, and economic development, and democracy in the Arab countries to match the large role previously occupied by various media in many developed countries.
The emergence of contributions of Arab citizens to express their views freely and fluently through social networks and means of blogging, refers to a change in priorities intellectual and orientations of national and cultural, and draws attention to a new state of the courage and desire for change began Arab citizen imbued by the wrong policies in many countries Arab spring, need to be developed and continuity in order to keep the proactive role of contributions of individuals to express their views, sticks to harm it, or try to extinguish it, by the new governments that are supposed sequencing for governing and the way different, to continue the wheel of the elections are going democratic, continuous and express opinions Arab peoples and choices that must be received attention, by working to build systems and institutions legislative and judicial new, allow freedom of Democratic Action, and partisan, and allow wide to all the slides and different social groups to do its normal and regular.
The need for the development of posts Arab citizens to express their opinions through social networking, to discharge the need also, because this is contributing creative, and nationally, and away from attempts exploited by actors benefit from tampering in the case of stability in other countries achieved the satisfaction popular, or anyone can contribute to abnormal and is misplaced lead to sow discord and differences in the communities are complex in terms of sectarianism, which requires providing convince enough of the public than trying to change or move toward claim shifts democratic, political, and economic manner and in a manner purely national, indicate to real and tangible desire to move the wheel advancement, political, social, and democratic.

Developing the use of modern media tools in the era of the Arab SpringMahmoud Abu IndiansThe need to develop tools and new media “social networking sites,” an urgent need in most countries of the Arab Spring after the discovery of the large role contributed a change form and governance policies in many of those countries that have been Razhh for a long period of time under the weight of dictatorship and lack of participation actual and true for most public sectors in the political decision-making and economic and social interest of public affairs.
As the media goes hand in hand with fabricating mobility mass Arab, and the emergence of the great role of screens Arab satellite news in it, was social networking sites “Facebook, Twitter,” replete with the other you great news and information that’s keenness other on the left individually and sometimes in a manner another organization, which Miakd need to develop the use of such information tools of modern so as to be able to play its role complementary with different media “visual including audio, and written down to the stage keeps the various media,” old and new “to contribute to play a key role and a major in political life, and economic development, and democracy in the Arab countries to match the large role previously occupied by various media in many developed countries.
The emergence of contributions of Arab citizens to express their views freely and fluently through social networks and means of blogging, refers to a change in priorities intellectual and orientations of national and cultural, and draws attention to a new state of the courage and desire for change began Arab citizen imbued by the wrong policies in many countries Arab spring, need to be developed and continuity in order to keep the proactive role of contributions of individuals to express their views, sticks to harm it, or try to extinguish it, by the new governments that are supposed sequencing for governing and the way different, to continue the wheel of the elections are going democratic, continuous and express opinions Arab peoples and choices that must be received attention, by working to build systems and institutions legislative and judicial new, allow freedom of Democratic Action, and partisan, and allow wide to all the slides and different social groups to do its normal and regular.
The need for the development of posts Arab citizens to express their opinions through social networking, to discharge the need also, because this is contributing creative, and nationally, and away from attempts exploited by actors benefit from tampering in the case of stability in other countries achieved the satisfaction popular, or anyone can contribute to abnormal and is misplaced lead to sow discord and differences in the communities are complex in terms of sectarianism, which requires providing convince enough of the public than trying to change or move toward claim shifts democratic, political, and economic manner and in a manner purely national, indicate to real and tangible desire to move the wheel advancement, political, social, and democratic.

mahmoud-jornalist@hotmail.com

http://www.shasha.ps/more.php?id=38795#.UHtaQ28xpH4

برنامج إقامة روكيفيلر بيلاجيو يستقبل الطلبات

برنامج إقامة روكيفيلر بيلاجيو يستقبل الطلبات

الموعد النهائي للتقديم: 11/30/12
أمام كافة العلماء من جميع دول العالم ومن كافة الإختصاصات فرصة التقديم إلى برنامج إقامة في أيطاليا.

يوفر برنامج إقامة بيلاجيو، برعاية مؤسسة روكيفيلر، أجواء هادئة على ضفاف بحيرة كومو من أجل التركيز في العمل الموجه نحو هدف معين. تسنح الفرصة للسكان “الجدد” أن يكوّنوا العلاقات والمعارف ويستطيعوا حل المعضلات المعقّدة. يقبل البرنامج بانضمام العلماء، الفنانين المبتكرين والعاملين في هذا المجال إلاّ أن هذه المسابقة بالتحديد لا ترعى سوى العلماء. يستقبل البرنامج العلماء في كافة مراحلهم العلمية والذين يعرفون بانجازاتهم المتميزة كلٌ في مجاله، ونشجع العلماء من الدول النامية على الأخصّ.

يرحب البرنامج بالمشاريع ذي المواضيع المختلفة، إلاّ أنه هناك اهتمام خاص بالمشاريع التي تطرح مواضيع مؤسسة روكيفيلر: كالضمانات الأساسية للبقاء، الصحة العالمية، المناخ والبيئة والتحضر والأمن الاقتصادي.

إن رحلة الطائرة غير مؤمنة في برنامج الإقامة، إلاّ أن المؤسسة تملك برنامجاً مساعداً على السفر إلاّ أنه محدود بعض الشيء ويتعلّق بالمدخول الشهري للمدعووين للإقامة.

الموعد النهائي للتقديم، 30 تشرين الثاني/ نوفمبر.

لمزيد من المعلومات، انقر هنا.

http://www.rockefellerfoundation.org/
المصدر – ijnet

نصائح لإعداد تحقيق استقصائي من المشرف العام على شبكة الصحافة الاستقصائية العراقية

نصائح لإعداد تحقيق استقصائي من المشرف العام على شبكة الصحافة الاستقصائية العراقية
توظيف شخص غير كفوء في مؤسسة واحدة هو خطأ كبير ترتكبه إدارة تلك المؤسسة، لكن توظيف 100 شخص عديمي الكفاءة في عشرات المؤسسات الحكومية يعني ان أن هناك خللاً في نظام التوظيف. هكذا لخّص محمد الربيعي فكرة الفرضية بما يناسب التقصي في مجال الصحافة الاستقصائية وما يسهّل الأامر على الصحفيين في خطوتهم الاولى الأولى لتنفيذ مشاريعهم.

الربيعي هو المشرف العام على شبكة الصحافة الاستقصائية العراقية (نيريج) التي تعتبر التجربة الأاولى لمراكز وشبكات الصحافة الاستقصائية في العراق. تأسّست نيريج في 9 ايار أيار/ مايو عام 2011 ، وعملت منذ تأسيسها على توفير الدعم التحريري والمالي والاستشاري للصحفيين الاستقصائيين العراقيين، وهي وتقوم على تبني أساليب منهجية وعلمية في العمل الصحفي.

أنجزت نيريج خلال الفترة الماضية مجموعة من التحقيقات المهمة التي نالت جوائز متقدّمة في الوطن العربي والعالم, وساهمت تحقيقاتها في إقرار قوانين وتعديل غيرها وفي توجيه الاهتمام الحكومي الى إلى فئات مضطهدة في العراق. محمد الربيعي عمل مسبقاً في مؤسسات اعلامية إعلامية متعددة أهمها شبكة “أريج” اعلاميون إعلاميون من اجل أجل صحافة استقصائية، مشرفاً على التحقيقات الاستقصائية في العراق.

أهم النصائح التي قدّمها الربيعي لمن يرغب من الصحفيين للعمل بالعمل في مجال الصحافة الاستقصائية خلال لقاء شبكة الصحفيين الدوليين به، هي:

اختيار الموضوع: على الصحفي قراءة الصحف و متابعة الاخبار الأخبار و الاستماع بعناية الى إلى الحكايات التي يرويها الناس في الشارع و في المقاهي ، فقد يكون خبر ما عن اتلاف إتلاف طن من السكر الفاسد سبباً في تتبع الخلل في النظام الذي تسبب في دخول اطنان أطنان اخرى أخرى من السكر الفاسد في اوقات أوقات سابقة، دون تعرّضها للرقابة. وربما تكون حكاية يرويها لنا صديق عن تعرّض احد أحد اقاربه أقاربه للتسمم بعد تناوله طعاماً فاسدًا في احد أحد المطاعم، بداية مناسبة للتحقيق في اجراءات إجراءات النظافة المتبعة تي تتبع في المطاعم و وسوء الرقابة الصحية.

تجنّب الاخطاء الأخطاء التي يقع فيها الصحفيون الذين يريدون دخول المجال الاستقصائي في البحث عن العناوين الرنانة كالتي تتعلّق بتجارة النساء او أو بيع الاطفالالأطفال، . ألتفت التفت الى إلى أاقرب المواضيع إليك، كأن تفكّر ان أن خللاً في نظام الصرف الصحي في المدارس الابتدائية قد يتسبب بإصابة تلاميذ صغار بأمراض الكلى، او أو أن سماح الدولة للتجار باستيراد كابلات كهربائية رديئة مثلاً قد يتسبّب في اندلاع الكثير من الحرائق ويعرّض العشرات او أو المئات الى لخطر الموت.

البحث عبر الانترنت الإنترنت حول الموضوع المختار لمدة اسبوعينأسبوعين، لتصبح ملماً بالموضوع بشكل يمكّنك من وضع خطة تناسب مشروعك الاستقصائي.

دراسة مختلف جوانب القضية واستكشاف عناصرها، فأهمية التحقيق تاتي تأتي من اتساع دائرة الضحايا، والقدرة على اثبات إثبات الخلل في النظام او أو الممارسات الممنهجة التي تجري بصورة دورية دون ان أن يوقفها احدأحد.

يتطلّب إنجاز تحقيق استقصائي محترف ومؤثر ومتكامل الجوانب صبرًا ومطاولة كبيرة، لا يكفي ان أن تختار عنوان ثم تمضي لكتابة في كتابة الموضوع بناء على ما يتوفر من معلومات، بل يجب ان أن تملأ كل الفراغات، وتقدّيم صورة متكاملة للقارئ، تصدمه بحقيقة غابت عنه او أو لم ينتبه اليهالها.

تعلّم قاعدة نسميها “صفها ولا تقلها”، عليك ان أن لا تقول ان أن الوزير الفلاني سارق ويتعامل مع اموال أموال الدولة وكأنها ملك له، يكفي أان تقول انه أنه استأجر طائرة خاصة لنقل عائلته للسياحة على نفقة الوزارة، هذه الحقيقة لوحدها تثبت انه أنه سارق.

التشارك بنشر التحقيق، فنشر التحقيق على نطاق واسع يقنع المتضرّرين بان بأن التخلّص من الصحفي لن يكون مجدياً، لأان القصة لا يمكن التخلّص منها، وهو ما نسميه بفكرة “قتلك للصحفي لا يعني انك أنك ستتمكّن من قتل القصة”.

المصدر – شبكة الصحفيين الدوليين .

أدوية مجهولة التركيبة والمصدر في بعض صيدليات غزة

أدوية مجهولة التركيبة والمصدر في بعض صيدليات غزة
قطاع غزة – محمود أبو الهنود

نشر في 5/7 -2012
” ترامادول مهرب ” ، أدوية حكومية وأخرى تابعة لوكالة الغوث، شداد القوة، لبان للجنسين،Max Man، شوكولاتة حريمي، Tiger kING نسكافيه رجالي، Fox 125 th ، مستحضرات معظمها مهربة وبمسميات مختلفة، بعضها باللغة العربية وأخرى بالانجليزية، وتتفق غالبيتها في كونها منشطات جنسية مجهولة التركيبة والمصدر.
بعض صيدليات قطاع غزة تبيع هذه الادوية مجهولة الهوية للمواطنين أولا وثانيا إنها تصرفها من دون وصفة طبية.
ويؤكد أصحاب صيدليات استخدامهم ، بينما يقول آخرون إن بعض الصيدليات وجدت طرقا للتهرب من الحملات التي تقوم بها وزارة الصحة”.
وهذا ما يقوله “أبو محمد” وهو صاحب صيدلية في مدينة غزة لـ “مضمون جديد” من خلال بيع الحبوب المخدرة مثل ” الترامادول المهرب” وأدوية تابعة للحكومة ووكالة الغوث إضافة الى أدوية عشبية مجهولة التركيبة والمصدر.
وأشار إلى أن تلك الحبوب تأتي الى قطاع غزة عن طريق الانفاق، وتحصل عليها بعض الصيدليات عن طريق “تجار الشنطة” الذين يحققون أرباح طائلة من تجارتهم هذه.
ووفق “أبي محمد” فإن من بين تلك المستحضرات والادوية ما يعرف بشوكولاتة حريمي، Tiger K ING نسكافيه رجالي، Fox 125 th ، ولبان للسيدات وكلها منشطات جنسية عديدة.

نصوص القانون
ووفقاً للمادة ( 34 ) من قانون مزاولة مهنة الصيدلة في فلسطين ، يحظر على المؤسسة الصيدلانية شراء الأدوية إلا من الجهة المرخص لها ببيعها كما يحظر على الصيدلي بيع الأدوية المهربة أو المباعة لوزارة الصحة أو الخدمات الطبية العسكرية أو وكالة الغوث، أو تبرعات الأدوية الواردة إلى فلسطين ، كما تنص المادة ( 62 ) أن على الصيدلي المسئول الامتناع عن صرف الأدوية من دون وصفة طبية ويستثنى من ذلك مواد الإسعاف الأولى والأدوية (OTC) التي يصدر الوزير قراراً بإعفاء صرفها من شروط الوصفة الطبية بعد الاستئناس برأي النقابة.
وقالت (م.ل) الموظفة الصيدلانية في إحدى الصيدليات الكبيرة في قطاع غزة لـ “مضمون جديد” إنها كانت تعمل قبل فترة قصيرة لدى صيدلية كان صاحبها يبيع أدوية مخدرة مهربة من دون وصفة طبية، مشيرة الى ان المباحث الطبية ضبطته وتم اعتقاله وفرضت عليه غرامة مالية كبيرة، مما اضطرها لترك الصيدلية والبحث عن عمل آخر.
وأشارت إلى أن معظم تجار الادوية المهربة ليس لهم علاقة بمهنة الصيدلة. تقول: لا يكترث هؤلاء سوى لجنى الارباح.
وأوضحت أنهم لا يتعاملون مع الصيدليات بشكل عام ويلجأون لعرض ما لديهم لبعض صيادلة محددين ومعروفين بالنسبة لهم، خشية من أن يتم ضبطهم من قبل المباحث الطبية، مبينة أن نسبة الربح في الادوية المهربة بشكل عام عالية وتصل في بعض الادوية الى 100%.
ونبهت الصيدلانية الى ضرورة العمل على ضبط الاسعار فيما يتعلق بالادوية المهربة المصنعة من شركات عالمية وعربية معروفة وذات “المصدر والتركيبة المعلومتين”، التي استمدت شرعيتها بحكم عدم وجود بديل لها أو لرخص ثمنها اذا ما قورنت مع الادوية القادمة بشكل رسمي وعن طريق المعابر الحدودية.
خلط العلب بأخرى
صيدلي آخر فضل عدم ذكر اسمه قال لـ “مضمون جديد” يلجأ بعض الصيادلة الى طرق تحايلية ببيع بعض الادوية الممنوعة بشكل خفي، بهدف ارضاء جزء من زبائنهم، وضمان مستوى محدد للربح، مشيراً الى أن من بين الطرق التي قد يكون يتبعها البعض لاخفاء تلك الادوية الممنوعة، “خلط علب أدوية بأخرى، أو تخبئتها في أماكن قد لاتخطر على البال.
واضاف قد يلجأ البعض الى التخلص من تلك الادوية باعطائها للزبون بمجرد وصولها من تاجر “الشنطة”، داعيا الى ضرورة العمل على ضبط عدد الصيدليات، والادوية المهربة بما يضمن عدم تسويقها للمواطنين، الى جانب ضرورة وضع خطة اعلامية لمواجهة مروجي الادوية مجهولة التركيبة والمصدر، وتشجيع بعض الصيدليات والمواطنين على عدم التعامل معها بسبب مخاطرها الكبيرة.

تعميم وزارة الصحة وعقوبات لبعض الصيدليات
وكانت وزارة الصحة في غزة قد أصدرت تعميما على الصيدليات طالبت فيه بعدم بيع الادوية المخدرة إلا من خلال وصفة الطبيب المعالج، وحذرت الصيدليات من أن كل من يخالف ذلك سيعرض نفسه للمساءلة.
وسبق وأغلقت الوزارة عددا من الصيدليات في مناطق مختلفة من قطاع غزة بسبب تعدد وتكرار المخالفات بها.
ويشير د. محمد العفيفي مدير مركز بحوث الادمان في قطاع غزة الى أن الأدوية الموجودة في قطاع غزة تصنف الى ثلاثة أنواع: الاول أدوية مرخصة من قبل وزارة الصحة ولها رقم مسجل رسمياً في الوزارة، وهي الجزء الاكبر الموجود في الصيدليات. أما النوع الثاني فهي ادوية أيضا مصنعة رسمياً وتركيباتها معروفة، لكنها تأتي الى القطاع بطريقة غير قانونية.
أما الجزء الثالث من “الأدوية” فهي مجهولة التركيبة والمصدر، وعادة ما تكون عبارة عن وصفات طبية شعبية، يستخدم جزء كبير منها كمنشطات جنسية وكعلاج للامراض الروماتيزمية، كما تشمل أدوية مخدرة صرفة مثل “الترامادول” وحبوب السعادة.
وقال د. العفيفي لـ “مضمون جديد” إن القوانين الموجودة تحظر على الصيدلي التعامل بالأدوية من النوع الثالث لانه بذلك سيرتكب مخالفة كبيرة، موضحاً أن بعض الصيدليات قد تلجأ لبيع أدوية مجهولة التركيبة “والترامادول” المهرب ذي النسبة الخفيفة بسبب الطلب عليه من بعض زبائنهم، ولجني المزيد من الارباح وهو عادة يباع بدون وصفة طبية.
واستبعد مدير مركز بحوث الادمان في قطاع غزة تعامل الصيدليات بالحبوب المخدرة ذي النسب العالية أكثر من (100 مل للترامادول”. وقال يتم تدوالها في الغالب بين بعض الاشخاص وتستخدم من قبل المدمنين.
ونبّه إلى خطورة هذا النوع من الحبوب كونه يضاف إليها مواد أخرى تساعد على الادمان عليها، وهو ما يجعل استجابة المدمنين لمحاولات التوقف والتخلص منها تواجه أحياناً بعض الصعوبات، بل إنها تسببت في بعض الحالات بردود فعل خطيرة.
وعن طبيعة الحالات التي يتعامل معها المركز قال العفيفي إن معظمها ناتج عن تعاطي عقار “الترامادول” ، و”حبوب السعادة”. ويقوم المركز بتقديم خدمات توعوية ووقائية للتخلص والتوقف عن تعاطي تلك العقارات .

الرقابة: لا تهاون
أما طه الشنطي مدير دائرة الرقابة والتفتيش في وحدة الاجازة والتراخيص التابعة لوزارة الصحة بغزة فأكد ” لـ “مضمون جديد” بيع بعض الصيدليات الادوية المهربة بطريقة غير قانونية، مشيراً إلى أن دائرة الرقابة والتفتيش لا تتهاون مع أي صيدلية يثبت ارتكابها مخالفات صحية.
واضاف اغلقنا عددا من الصيدليات المخالفة في مناطق عدة من القطاع، نتيجة تأكدنا من انها تبيع أدوية تابعة للحكومة ووكالة الغوث الى جانب ارتكابها مخالفة كبيرة ببيع أدوية مهربة مجهولة المصدر والتركيبة وأدوية منتهية الصلاحية.
واضاف أن قرار اغلاق الصيدليات لم يكن متسرعاً وجاء بعد توجيه عدة اخطارات للصيدليات المغلقة لتصحيح أوضاعها الصحية لكن من دون جدوى، مما اضطر الوزارة وبقرار من وزير الصحة بغزة الى اغلاق الصيدليات.
ونوه إلى أنه يتم في بعض الاحيان ترويج بعض المستحضرات المصنعة من مواد منتهية الصلاحية وتعبئتها في عبوات جديدة حيث يعتبر ذلك مخالفة كبيرة يحاسب عليها القانون، مستغرباً ترويج البعض لما يعرف “باللاصق السحري” والادعاء بأنه يعالج جميع الامراض، مذكراً اياهم بأن ذلك غير وارد من الناحية العلمية.
وأضاف ليس كل ما يقولوه الصيادلة صحيحاً، فهذه المستحضرات الى جانب الكثير من المنشطات الجنسية التي يتم ترويجها في بعض الصيدليات هي هدر للمال ليس أكثر.
وأوضح أن جميع المؤسسات الصيدلانية وشركات استيراد الادوية العاملة في القطاع التي يصل عددها الى 600 مؤسسة مرخصة وخاضعة للنظام والقانون، وأن أي تجاوزات يتم اكتشافها من خلال الزيارات المفاجئة لدائرة الرقابة والتفتيش بالوزارة يتم رصدها ومحاسبة صاحب الصيدلية بالطرق القانونية.
وأشار الشنطي إلى أن وزارة الصحة تألوا سلامة وحياة المواطنين أهمية كبيرة، وتقوم بشكل مستمر بالرقابة على الصيدليات لضمان تقديم خدماتها للمواطنين بشكل سليم وقانوني.
وكانت الوزارة ألزمت جميع الصيدليات بسجل خاص يتم فيه تسجيل كمية وعدد الادوية المخدرة “الترامال” الموجودة لدى الصيدلية، وكل الأدوية التي يتم بيعها للمواطنين ومراجعتها من قبل دائرة التفتيش بشكل مستمر.