أسعار المفروشات المنزلية في غزة : مشترون يتذمرون وتجار يردون ” لانربح سوى القليل “

أسعار المفروشات المنزلية في غزة : مشترون يتذمرون وتجار يردون ” لانربح سوى القليل ”
خاص – دنيا الوطن – محمود أبو الهنود

رغب خميس محمد 37 عام تجهيز شقته بالاثاث المنزلي بعد أن تمكن منذ فترة قصيرة من الانتهاء من تشطيبها ، ماشجعه على ذلك حصوله على مبلغ مالي كان قد ادخره في ” جمعية مالية” مع عدد من أصدقائه وأقربائه ” ، لكن الفرحة التي اكتست على وجه زوجته التي رافقته الى أحد معارض بيع المفروشات في مكان سكناه بمدينة غزة ، سرعان مااختفت لدى معرفتها بسعر ” طقم كنب أمريكي ” نال اعجابها بشدة وتمنت أن يكون جزء من ” أثاث شقتها ” ، 9000 شيكل المبلغ المتوفر لدى خميس احتار كما يقول ” لدنيا الوطن في كيفية تقسيمها بحيث يتمكن من شراء طقم كنب وغرفة نوم جديدة ، بالاضافة الى طاولة سفرة و غرفة نوم أطفال ، الوسيلة الوحيدة التي لجأ اليها خميس ليتمكن من شراء بعض ما وعد به زوجته مرات عديدة ، الاكتفاء بشراء طقم كنب ، وطاولة سفرة وتأجيل شراء باقي الاثاث الى حين الدخول في جمعية جديدة وتحصيله مبلغ مالي آـخر ، يقول خميس ” انتهيت قبل حوالي عام من تشطيب شقتي وسداد معظم ديوني السابقة ، وهو ما جعلني أسعى ” لتعفيشها ” بالكامل ، لكنني انصدمت من ارتفاع الاسعار ، حتى أصبحت مضطراً الى شراء بعضها والاستغناء في الوقت الحالي عن شراء الجزء المتبقي ، يتمنى خميس كما يضيف ” لدنيا الوطن أن يوفر المبالغ المطلوبة لشراء بقية أثاث الشقة ، وأشار عادل صبحي 24 عام التقينا به داخل أحد محلات بيع المفروشات بينما كان يراقب عدد من العمال وهم ينقلون غرفة نوم اشتراها كما يقول بمبلغ مالي ليس زهيد ، يؤكد عادل الذي يستعد لعقد حفل زفافه بعد أيام معدودة ، أنه بعد محاولات بذلها للحصول على سعر مناسب لغرفة نومه الزوجية الجديدة تمكن من شراءها بمبلغ 1100 دينار أردني ، مشيراً إلى أنه رغم انخفاض سعرها عن الفترة الماضية خصوصاً في بدء الحصار الا أن الاسعار يجب تخفيضها أكثر وأكثر ، بحيث تناسب دخل المواطنين ، والاوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها سكان قطاع غزة ، مضيفاً أن الكثير من الشباب المقبلين على الزواج يتذمرون من ارتفاع اسعار المفروشات المنزلية خاصة ” غرف النوم ” ، مطالبا الجهات المعنية بتحديد سعرها بما يتناسب مع دخل المواطنين وخاصة الشباب منهم .

” دنيا الوطن التقت مع عدد من أصحاب المناجر والمعارض في مدينة غزة ، حيث قال أبو أحمد 46 عام يعمل في منجرة لصناعة أطقم الكنب ” لدنيا الوطن ” كان الله في عون أصحاب المناجر ” هو يؤكد أن صافي الربح الذي يحققونه لا يتجاوز ال 15 % اذا ما تم خصم ايجارات العمال ، وتكاليف الكهرباء، والمواد الخام ،والدهان، والقماش، والاهم من ذلك أزمة الكهرباء وما تؤدي به الى زيادة التكاليف ، يضيف أبو احمد أن الربح الذي يحققه أصحاب محلات بيع المفروشات مناسب وليس ربح طائل كما يدعي البعض ، موضحاً أن من يحقق ارباح تصل الى حد ال 30 % هم بعض التجار ممن يستخدمون خشب بجودة منخفضة مثل خشب ” المشاطيح ” وفي الغالب يباع انتاجهم على أنه تجاري وبأسعار زهيدة .

أبو حسام يعمل محاسب في شركة لبيع المفروشات بمدينة غزة نفى في حديث ” لدنيا الوطن لجوء بعض التجار الى رفع الاسعار بشكل لايتناسب مع دخل المواطنين ، مبيناً أن أسعار الخشب وتكلفة الانتاج هي العالية ، بحيث يعتقد بعض الزبائن أن أصحاب المعارض يحققون أرباحاً عالية قد تصل الى 50 % لكن ذلك غير صحيح ، موضحاً أن تجار الخشب هم من يتحكمون بالاسعار مشيراً الى أن بعضهم يتلاعب في نوعية وسعر الخشب من خلال بيعهم خشب من نوع ” الدرجة الثانية ” على أنه من الدرجة الاولى ” أ ” وهو ما يؤدي الى خسارة أصحاب المناجر مما يضطر البعض منهم لتعويض خسائرهم على حساب المواطنين .

وأوضح أبو واصف 52 عام صاحب منجرة لصناعة غرف النوم وأطقم الكنب أن أسعار الخشب و المفروشات ليست ثابتة ، ويتفاوت سعرها حسب الجودة ، مضيفاً أنه هناك زبائن تبحث عن نوعيات ذات جودة عالية ، وزبائن آخرون لايهمهم ذلك الامر كثيرا ، مشيرا الى أن الاسعار لم تتغير كثيرا عن السنوات ال 15 الماضية ، وعل العكس تماما فقد انخفضت أسعار المفروشات وفي المقابل ارتفعت أسعار الخشب ، مضيفاً أن معظم أنواع الخشب الموجودة في السوق يتم استيرادها من الصين يدخل معظمها عن طريق الانفاق حيث يستغل بعض التجار ذلك في رفع أسعارها بحجة تكلفة الاستيراد و النقل العالية .

وبحسب مركز الإحصاء الفلسطيني فقد انخفض الرقم القياسي لأسعار المستهلك بمقدار 0.24% خلال شهر نيسان الماضي للعام الجاري 2012 ، حيث بينت مؤشرات التقرير الذي تناول مؤشر غلاء المعيشة لشهر نيسان، أن الرقم القياسي العام لأسعار المستهلك لشهر نيسان قد بلغ 135.82 مقارنة بـ136.14 خلال الشهر الذي يسبقه، في حين سجلت الأسعار ارتفاعا بنسبة 2.91% مقارنة مع شهر نيسان من العام 2011.
وعزا الإحصاء السبب الرئيسي للانخفاض الحاصل على الأسعار في الأرض الفلسطينية، إلى الانخفاض في أسعار مجموعة المواد الغذائية والمشروبات المرطبة، والأثاث والمفروشات والسلع المنزلية، وخدمات المطاعم والمقاهي والفنادق، رغم ارتفاع أسعار مجموعة النقل والمواصلات، وأسعار المسكن ومستلزماته، والسلع والخدمات الترفيهية والثقافية، بينما اتسمت أسعار بقية السلع في المجموعات الأخرى بالتذبذب الطفيف، مقارنة بأسعار الشهر الذي يسبقه ، وقد سجلت الأسعار في قطاع غزة شبه استقرار، مسجلة انخفاضاً طفيفاً مقداره 0.03%، حيث تراجعت أسعار الاثاث والمفروشات والسلع المنزلية بمقدار 0.99%، وأسعار مجموعة السلع والخدمات المتنوعة بمقدار 0.33%، وأسعار المواد الغذائية والمشروبات المرطبة بمقدار 0.19%. في المقابل ارتفعت أسعار مجموعة المسكن ومستلزماته بنسبة 1.13%، وأسعار مجموعة الأقمشة والملابس والأحذية بنسبة 0.52%.

وفي الضفة الغربية شهدت الاسعار ارتفاعا بنسبة 0.12% خلال شهر نيسان 2012، نتج هذا الارتفاع بصورة رئيسية عن ارتفاع أسعار مجموعة السلع والخدمات المتنوعة بنسبة 1.18%، والنقل والمواصلات بنسبة 0.44%، وأسعار الاتصالات بنسبة 0.23%. رغم انخفاض أسعار الاثاث والمفروشات والسلع المنزلية بمقدار 0.59%، وأسعار خدمات المطاعم والمقاهي والفنادق بمقدار 0.30%، والأقمشة والملابس والأحذية بمقدار 0.19%..

وقد شهد الناتج المحلي الإجمالي في الأراضي الفلسطينية خلال العام الماضي 2011 نمواً ملحوظاً بلغ 9.9%. ، حيث ارتفع نصيب الفرد منه بنسبة 6.6%. وقد سجل نشاط الانشاءات أعلى نسبة نمو خلال العام 2011 بلغت 26.9%، يلي ذلك الإدارة العامة والدفاع 13.0% ثم النقل والتخزين 12.3% والزراعة وصيد الأسماك 9.9%. ويعزى النمو المرتفع في الأراضي الفلسطينية خلال العام 2011 إلى ارتفاع نسبة النمو في قطاع غزة، والذي بلغ 23.0% مقارنة مع 5.2% في الضفة الغربية. وقد ساهم قطاع الخدمات بأعلى نسبة من الناتج المحلي الإجمالي في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة. وبالرغم من الارتفاع الكبير في معدلات النمو في قطاع غزة خلال السنتين الماضيتين، فإن مساهمة القطاع في الناتج المحلي قد انخفضت إلى أقل من 30.0% من الناتج المحلي للأراضي الفلسطينية عام 2011.

وتحيط بقطاع غزة سبعة معابر، تخضع ستة منها لسيطرة إسرائيل ( معبر المنطار معبر بيت حانون معبر العودة ‘ صوفا ‘ معبر الشجاعية ‘ ناحل عوز ‘ معبر كرم أبو سالم معبر القرارة ‘ كيسوفيم ‘ معبر رفح ) حيث يدار معبر رفح منذ فترة من قبل الطرفين الفلسطيني والمصري .
ومنذ عام 2007م تفرض سلطات الاحتلال الإسرائيلي حصارا مطبقا على القطاع تمنع فيه دخول المواد التموينية والأدوية ومواد البناء وبعض انواع الاخشاب ، والمحروقات بأنوعها، وهو ما دفع الغزيين لشق الأنفاق عند حدود الأراضي المصرية، لإدخال مستلزمات الحياة المختلفة .

أبو يزن صاحب معرض لبيع المفروشات المنزلية في وسط مدينة غزة يقول” لدنيا الوطن أن سوق المفروشات خلال الصيف الحالي غير مبشّر ويشهد انخفاض في اقبال المواطنين على شراء المفروشات ، مبيناً أن حركة البناء الكبيرة التي يشهدها قطاع غزة أثرت على سوق الاثاث المنزلي بشكل كبير ، متوقعاأن يشهد العام القادم تحسنا في السوق حيث ستكون هناك آلاف الشقق والمنازل الجديدة بحاجة لتجهيزها بالاثاث المنزلي ، مؤكداً وجود بعض أنواع المفروشات ذات الاسعار المرتفعة ، لكنها برأيه تكون مصنعة بجودة عالية ، مضيفاً أن سوق المصنوعات الخشبية يحتوي على كل شيء ، وبأسعار مختلفة ، والامر هنا يعود للزبائن الذين تقع عليهم مهمة الاختيار ، فقد يستطيع بعضهم شراء طقم كنب بسعر لايتجاوز ال ثلاثة الآف شيكل ، وقد يلجأ البعض لشراء طقم كنب بقيمة 9000 شيكل ” لكن الجودة تختلف تماماً .

مجاهد السوسي رئيس اتحاد الصناعات الخشبية في قطاع غزة أكد ” لدنيا الوطن أن أسعار المفروشات المنزلية مناسبة ، وهي انخفضت بشكل كبير عما كانت عليه قبل عدة سنوات ، مشيراً إلى أن السوق يحتوي على أنواع عديدة من المفروشات مختلفة الجودة و الاسعار، موضحاً أن الصناعات الخشبية الفلسطينية ذات جودة عالية ، ويسعى رجال أعمال و شركات عربية عديدة لتوقيع اتفاقيات مع شركات فلسطينية يتم بموجبها تصدير بعض أنواع المنتجات الخشبية المصنعة محلياً بهدف تسويقها في الاسواق العربية ، مشيراً الى أن حالة الاغلاقات المستمرة التي تشهدها معابر القطاع تحول دون اتمام ذلك ، ويمنع الكثير من الشركات الفلسطينية من توقيع أي اتفاقيات يصعب تنفيذها نتيجة الحصار ، وأشار السوسي الى ضرورة العمل على السماح بتصدير الصناعات الخشبية من قطاع غزة الى الاسواق الاسرائيلية وأسواق الضفة الغربية ، وهو ما سيؤدي الى النهوض بقطاع الصناعات الخشبية في قطاع غزة نتيجة الانفتاح على أسواق جديدة ، والاسهام بتحسن الوضع الاقتصادي والصناعي في منطقة تتعطش للانفتاح التجاري والاقتصادي على العالم .

Be Sociable, Share!

تعليقات3

روابط أخرى لهذا الموضوع

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash