maha

Just another مدونـــــات أميـــــن weblog

ياخسارة عمـــرنا الي راح واحنا جاهلين بهذا الاســـــــم !!!

   

تريدون تعرفون أي اسم؟؟

اسم الله

‘ الجبار’

قد يتخيل البعض أن أسماء مثل ‘الجبار’ و’المنتقم’ و’القهار’

هي أسماء لقصم الظالمين والانتقام من الجبابرة.فقط !!

المشكلة هي أنك قد تكون عشت عمراً طويلاً

ولكنك لم تشعر أبداً بأسماء الله الحسنى،!!

هل تودون معرفة اسم الله ‘الجبار’ ؟؟

‘الجبار’

هو الذي يجبر المنكسرين. !!

هذا الاسم يراد به الحزانى،!

لمن ظُلِم !، لليتامى!،

لكل من أُهين أو كُسر وهو مظلوم!.

‘الجبار’

هو الذي يجبرك عندما تلجأ إليه بكسرِك!

فهو الذي يُجبِر المنكسرين.

وأصل كلمة ‘الجبار’ هو كلمة ‘جبيرة’

وهي التي يستخدمها من كُسِرَت يداه لتصليح الكسر.!!

يا سيدة ياسيد يا من ظُلِمتم، يا فتاة يا من تَقَوَّل عليك البعض بكلامٍ وأنتِ مظلومة وبريئة منه، من لك سوى ‘الجبار’؟ يا يتيم يا من أنهكتك الدنيا، يا أرملة، يا مطلقة يا من تنكر لك الكل حتى جيرانك، من لك سوى ‘الجبار’؟ يا شريك يا من شاركت شخصاً ما في شركة ثم خدعك واستولى على مالك، من لك سوى ‘الجبار’؟ يا من ظلمها زوجها ظلم شديد وألحق بها الأذى، من لها سوى ‘الجبار’؟ اليتامى، الحزانى، كل من ظُلِم في هذة الدنيا، من لهم سوى ‘الجبار’؟ لن تلجأ إليه بكسرِك إلا وينصرك لأنه سمى نفسه بـ ‘الجبار’. إذا انكسرت، الجأ إليه وتذلل بين يديه وابكي له وقل له، ‘أنا كُسِرت. فلان كَسَرَني’. هذا الاسم يقصد به للمنكسرين، للحزانى، للضعفاء، للمقهورين.

و من دعاء النبي (صلى الله عليه وسلم)، ‘يا جابر كل كسير’.

.

و يقول المثل الشعبي، ‘جبر الخواطر على الله’. !!

الجأ إليه إذا كُسِرت!

وقل له،

‘يا رب، اجبر بخاطري’.!!!

إذا طلب شخص من أحدٍ ما شيئاً فيقول له: ‘لأجل خاطري،…’!!

وتلين له كي يلين لك.

نحن نفعل هذا الفعل مع البشر، فما بالك بأكرم الأكرمين؟!!

‘جابر’ أم ‘جبار’؟

والفرق بينهما هو أن ‘الجابر’ قد يُجبرك مرة أو مرتان !

ولكن ‘الجبار’ يُجبرك كلما لجأت إليه.!!!

بعد هذا، أتلجأ للجبار أم لغيره؟

أنلجأ للناس طالبين منهم أن يُجبروا بخواطرنا

والجبار يعرض علينا أن يُجبر هو بنا؟!

قاعدة يجب أن تعتقد فيها:

‘إذا انكسرت ولجأت لله، فلن يُرجِعَك’.!!

قد يؤخر الله الجبر لحكمة يعلمها، لكنه لن يرجعك. !!

لن تلجأ إلى الجبار منكسراً طالبا منه أن يَجبر بخاطرك، فيُضيعك. !!!!

لابد أن يجبُرك!

قد يجبُرك الله تدريجياً لحكمةٍ يعلمها،

ولكن لابد وأن يُجبر خاطرك ولو بإشارة.

لاحظ أن كلمة ‘جبار’ في حياة الناس هي كلمة مذمومة،

لكن ‘الجبار’ سبحانه وتعالى هي كلمة كلها خير ومصلحة لأنه يرد للظالمين حقوقهم.

فهو جبار للمنكسرين، جبار على الكاسرين. لابد أن يقصم الله من ظلمك.

اكثر الناس جبراً لخواطرهم من الله:

هم الوالدين،!

فإياك أن تكسِر بخاطر أبيك أو أمك أو تدمع أعينهم أو تحمر وجوههم أو تنكسِر قلوبهم!

ولذلك وردت كلمة ‘جبار’ مرتين في القرآن على الوالدين على الحذر من أن تكون جباراً عليهم؛

مرة على لسان سيدنا يحيى في قوله، ‘وَبَرّاً بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُنْ جَبَّاراً عَصِيّاً’ سورة مريم الآية رقم 14،

ومرة على لسان سيدنا عيسى في قوله، ‘وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً’ سورة مريم الآية رقم 32

. إياك أن تشعر بالعار من أبيك أو أمك أو تَكسِر بخواطرهم مثل ألا تريدهم أن يظهروا أمام أصدقاءك!

.

الواجب العملي:

1. إذا كنت مظلوماً أو لديك حاجة ، الجأ للجبار واسجد بين يديه وقل له، ‘اجبر بخاطري يا رب’.

2- إلى كل من قرأ هذة الحلقة أروها لأهلك ، ولأصدقائك .. اعد ارسالها لغيرك !

اجعلوا كل الناس يتعرفون على الله.!

3. إذا كنت ظالماً، أذهب الليلة لمن ظلمته حتى يرضى عنك قبل أن يقصمك الله سبحانه وتعالى

4- اجبر بخاطر شخص !!

! ابحث عن مسكين

! أو اذهب لملجأ أو مستشفى، !

اجلب معك هدية،!

ابتسم في وجه فقير،!

امسح على رأس يتيم، إلخ…!

لكي تقول لله يوم القيامة،

‘جبرت بخاطر فلان، فاجبر بخاطري!!

ولكي يعرف كل الناس أن هذا الدين لإصلاح الدنيا وليس عبارة عن روحانيات فقط.

مايو 9th, 2010 Uncategorized | 5 تعليقات