للعاشقين سلامٌ من دموع العين

للعاشقين سلامٌ
من دموع العينِ،
من وريقات الزهورِ
فوق أحزان الكلام
للعاشقين
مجرى الدمعِ
في كل غابات الرحيل
ودمع فرحٍ لم يجف عن الخدود
أوراق ليلٍ
قد صَبغتُ
بكل ألوان الملام
للعاشقين
غريق أوراقٍ
في بحار الحبر.
للعاشقين
منثورةٌ
أطرافُ شوقٍ
قد تهشم في الحطام

للعاشقين
تَلوتُ شعراً
ذات صحراءٍ
فيها تائهاً قد كنت
ذات لحنٍ قد اصطفاه الليل
في عُتم الظلام
طاب الهوى في كل نائبةٍ
رغم إحتضارٍ فوق درب العشق
في وضح الظلام
للعاشقين
على ألواحهم
حفرت
قصائدٌ للحزن
ويخدشون بالأحزان
كل لوحٍ من رخام
للعاشقين
في تاريخهم عِظاتٌ من سكونٍ
ولست أنسى أنهم
في كل شاهدةٍ عظام
للعاشقين
تحيةٌ وسلام
وعطر وردٍ
لكل من في ليله حزناً أقام
لكل من ساعاتُهُ مرَّت مع الأشواقِ
كأنها أعوام

للعاشقين
قيثارةٌ تردد الأنغام
على صدى
أوجاعِ جَرحٍ قد أصاب القلب
لوقعه في الصدر
وقع للنبال
ومن أنين تمثال بكى في صمته
وكل من في سهدهِ رجا وصالاً
مع علمهِ
أن لا وصال
للعاشقين
مفهوم أعصارٍ على تلال الحب
وفي الوداعِ،
عجزتُ عن وصف المُحال
وجع المطارق فوق الزهر
سيداتي، سادتي
ليست تقال
للعاشقين
خيبات الزمان
ومحضَرُهُم
فوق مكتوب الزمان خيال
وليس للعشاق
من شعاع شمس الحب
غيمةٌ وظلال
للعاشقين
سلامٌ من دموع العين كنت أنثرها
لكل ضائعةٍ
في البحث
عن إجابةٍ لسؤال

للعاشقين
لقد قيلت حكاياتٌ
لها وقعُ جرحٍ
وفي الآلام إيضاحُ
للعاشقين
سلامٌ من مهيمنةٍ
ضُرَبَت
على وتر الأحزان إيقاعُ
يسير فيها على أنغام قافيةٍ
سمعت في قرعها
من الآلامِ أنواعُ
إن يصطدم بالحب،
أين مهربه؟
في ليله المرِّ أوجاعٌ وإخضاعُ

للعاشقين
بقايا سوف أكتبها
على دفترِ الليل
وللأقلامِ إعجازُ
ولن أطيل إذا ما قلتُ قصتهم
فإن أجزتُ
فلبُّ القولِ إيجازُ

للعاشقين
شحوبٌ في كلامِهمُ
لم يقترب من الإيضاحِ كتَّابُ
وللشفاه عند الحبِّ مقصلةٌ
ما لحديثِ شفاهٍ
تفسيرٌ واعرابُ
وللمحب
لذيذٌ في معتَّقِهِ
وللعتيق من الأنخابِ أنخابُ
فإن تجرعته
شربت حسرتهُ
تروي المرارةَ أكوابٌ وأكوابُ
ولا تقل: ما ذنبهُ حبي
فأنا قرأتُ بأن الحبَّ غلّابُ
يدق مسمارهُ في كل زاويةٍ
وفي الصميمِ
مطرقةٌ ومثقابُ
لكل واجلٍ من دمعةٍ سقطت
لم يبق للدمعِ في الأحداقِ أعصابُ

للعاشقين
حريقٌ في شحوبِهمُ
له لون نارٍ
وللنيران ألوانُ
فوق الظهور
هموم الحبِ قد حملت
منه الجميلُ
وفيه الحزنُ عنوانُ
للعاشقين مكانٌ في الدموع إذا
صوتٌ لذكرى
أو في الصوتِ نسيانُ
للعاشقين مشقاتٌّ معقدةٌ
جباله ارتفعت
وأوديةُ وشطآنُ
للعاشقين
بفم الأزمانِ أغنيةٌ
طرب المكانُ
وللإيقاع أحزانُ

للعاشقين
دليلٌ يتبعونَ به
إلى النهاياتِ
أوهامٌ ودخّانُ
لؤي نزال
17/8/2012

Be Sociable, Share!