لا تكتبيني فوق صمت جداري
لا تستفزي من جفا أشعاري
كل التقلب عندي حاضر أبداً
لتناقضاتي أجمل الآثار
كل التفرد في كلامي دائماً
فخذي كتابي وانتقي واختاري
كل التشابك في قلمي وفي ورقي
أوراق شعري استسلمت لدواري
إني أحبك رغم ظلم ظروفنا
لا تصبحي ريحاً تثير غباري
ولا تكوني جملةً قد قلتها
على صحفي ونشرة الأخبار
أنا الحضارة رغم كل تخلفي
تجدين هذا في اتزان حواري
أنا المثقف رغم فقر حضارتي
فتقدمي كي تمسكي أفكاري
لا تصبحي مثل التي لم ترتوي
وتعمقي دوماً بماء بحاري
فتكوّني كمثل لؤلؤةٍ نمت
في قلب أصدافي وعتم بحاري
وتقاتلي مع كل حرف قلته
وتمددي على ذرى أحباري
وتجذري في عمق تربة جارحي
وتكوني ثمراً على أشجاري
لو شئت كل الليل فيه محبتي
على ذراه تقلبت أقداري
كل السكينة والعواصف في دمي
وفي هدوئي هجمة الإعصار
وتقاسمي حزني ودمعة مقلتي
يا من هربت إليك يا عشتاري
وتكوني فوق السطور يمامةً
واستسلمي أبداً في ليل قراري
أنا المحيط فأبحري في عالمي
واستمتعي برواية الأسفار
إن الهروب إلى عينيك أمنيتي
أنا الذي عشقت إليك فراري
في شعرك المنساب سرّ الليل أرى
على الخصال تساقطت أمطاري

بقلم: لؤي نزال
2/5/2012م

Be Sociable, Share!