جولة في شوارع غزة .. الكل ضد جوال..

وانا أتجول في شوارع مدينتي الحبيبة غزة تلتقط اذناي بعض الكلمات المتناثرة من الكثير من المارين في طرقات وشوراع غزة لفتني من بينها كثير من الكلمات التي تنتقد شركة جوال وخدماتها التي باتت وبشهادة الجميع سيئة مع مرتبة الشرف، وليس في الشارع فقط تنتقد شركة جوال بل أي شخص يملك حساباً على موقع التواصل الاجتماعي العالمي facebook يستطيع أن يقيم مدى استياء الجمهور في غزة على وجه الخصوص من هذه الشركة التي تصف نفسها بالوطنية وانا هنا لا اشكك في وطنيتها بل انقل ما تصف به نفسها، فتعددت المجموعات والصفحات الداعية إما إلى إصلاح الشركة أو إسقاطها ومنها مجموعة قام بانشائها مجموعة من الشباب الفلسطيني تحت اسم الشعب يريد اصلاح جوال ، كما لا يخفى على أحد أنه مجموعة من الصحافيين الكرام انتفضوا في وجه الشركة مجموعة ضاغطة على الشركة تحت شعار الشعب يريد اسقاط جوال – صحافيون ضد الاحتكار، ولما لا وشريحة الصحافيين تعد من أكثر الشرائح تضرراً من سوء خدمة جوال. المزيد…