يا أبو مازن ويا فياض..عودا إلى رشدكما نحن شعبكما وليس سوانا

يتسابق تارة الرئيس أبو ماون وتارة رئيس الوزراء في رام الله سلام فياض إلى إدانة مقاومة الشعب الفلسطيني أو أي عمل يؤدي إلى إصابة المصالح الإسرائيلية بالضرر أو يحدث خسائر سواءً بشرية أو مادية، فمرة يصف أبو مازن علميات المقاومة بالحقيرة ومرة أخرى بالجبانة ومرات عديدة بصفات قبيحة، وكذلك فياض الذي يصف العمليات التي تمس مصالح اسرائيل وتكبدها الخسائر سواءً بالإرهابية، وهذا أيضا موقفه من عملية القدس التي جرت اليوم الاربعاء 23-3-2011 حيث انفجرت عبوة في محطة الباص المركزية باسرائيل لتقتل سيدة إسرائيلية وتصيب ما يزيد عن 30 اسرائيلياً. المزيد…