دعوة هنية..زيارة عباس .. خنقتونا

كم فرحنا وهللنا عندما أعلنها رئيس الحكومة الفلسطينية في غزة اسماعيل هنية أنه يوجه الدعوة للرئيس الفلسطيني محمود عباس للحوار سواء في غزة أو اي مكان يتم الاتفاق عليه، وكم فرحنا وهللنا عندما طل الرئيس عباس ليعلن انه مستعد لزيارة غزة …

ولكن بعد الفرح والانبساط لماذا لا نترك عقولنا تسرح قليلاً … هل فعلا الرئيس عباس سيزور غزة ؟، وإذا كان هذا سيحدث فلماذا التأخير؟  ، مع ان لهجة الرئيس محمود عباس كانت غريبة نوعا ما وهو يبدي استعداده لزيارة غزة لكني سأسلم أنه يقصد ما قاله بكل تأكيد، ولكن لماذا اتبع ذلك بأنه لن يزورها للحوار كما دعاه إلى ذلك هنية، بل سيزورها للاتفاق على تشكيل حكومة فلسطينية وطنية والتحضير لانتخابات محلية وتشريعية ورئاسية.. وهنا مربط الفرس .

هنا قد تعلن الحكومة في غزة وحماس أن ليس هذا مطلبنا وليست هذه هي دعوتنا .. فدعوتنا كانت للحوار والنقاش وليس لترك الملفات عائمة وندخل في دوامة تشكيل الحكومة والتحضير للانتخابات.. فهل عباس كتب على قبوله دعوة هنية بالموت قبل أن ترى النور؟! أم أن هذا بوجهة نظر عباس لا يتعارض مع دعوة هنية.

لماذا لا يجتمع الطرفين تحت مظلة عربية ولتكن مصر حتى يتم إذابة الجليد عن كثير من الملفات ومن ثم يزور أبو مازن غزة ؟!،وحينها ستكون فعلاً زيارة أبو مازن للتوافق على تشكيل حكومة والتحضير للانتخابات، فأنا اشك أن من السهولة أن تقبل حماس ما تقدمه فتح كما أنه ليس من السهل أن تقبل فتح ما تقدمه حماس .. لذا لا بد من تقريب وجهات النظر قبل أن نقول علينا التوجه فورا لتشكيل حكومة والتحضير للانتخابات..

الخلاصة أن الانقسام يزداد ترسخاً وثباتاً على الساحة الفلسطينية في كل لحظة ، وأن كل التحركات التي يقوم بها الشباب هنا وهناك لن يكون لها التأثير المطلوب لاسيما وأنها ليست بالحجم المطلوب، كما أنه من الصعب أن ننكر أن هناك ايادي خفية حركت جزءاً من تلك الفعاليات سواء تلك الأيادي من الفصائل أو الأحزاء او الشخصيات.. لذا على الجميع أن يتداركوا الموقف وأن يجلسوا فورا للحوار والنقاش وترتيب الملفات وإلا فإننا يوما بعد يوم نجني على عدالة قضيتنا ..

التكوينة السياسية والشعبية في فلسطين ليست كل باقي الدول فنحن شعب ليس لديه مرجعية مستقله أو ائتلاف شبابي مستقل .. كثير من الشعب الفلسطيني مؤطر في تنظيمات .. والكثير الباقي غير المؤطر لا توجد مرجعية له .. لذلك لا مجال للحديث عن حراك شعبي عفوي ومستقل ونزيه بعديا عن التنظيمات إلا اذا بدأنا العمل على تشكيل جبهة شبابية مستقلة بعيدة عن كل الفصائل والتنظيمات .. ولحين ذلك اذا لم تتحرك الفصائل لانهاء الانقسام سيتعمق لدرجة اخشى أنه حتى في حال تم تشكيل المرجعية المستقلة فإنها لن تتمكن من انهائ الانقسام بسهولة ..

وأخيرا كلمة واحدة للجميع أوجهها   …   خنقتونا     حلوها  يا  بتحلو عنا …

Be Sociable, Share!

You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0 feed.
You can leave a response, or create a trackback from your own site.

لا يوجد تعليقات بعد, كن الاول لتقول شيء


إترك رد

XHTML: You can use these tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash