أرشيف سبتمبر, 2012

يا عشاق البرشة

تحية طيبة وبعد :

أفواهكم صارت سرد حكاية يؤلفها العشاق،والبشاق ، والفرزدق تاريخكم كل ظلم مظلمة ، تاريخكم مرصوف على أفواه المقابر .

ما أنتم إلا عابرون كالسبيل تصفقون وتقرعون الأجراس بلا مقابل ، أما عابت عليكم شيمكم العظيمة بعد ، كلن منكم يقرع الأيادي ويعلوا بالأصوات والخناجر ، تجلسون أمام الشاشات في المقاهي من أجل مغفرة زعامات الطناجر ، تتحدون بعضكم البعض من أجل لعبة التحدي الجابر ، فبرشة برشا زعمائها يهود خناجر .

يا مؤيدين ومشجعين ومناصرين برشة اللقاء قريب تكريم النازي جلعاد سليط فالسليط هو المسلط عليكم وشاليط هو اليهودي العنصري يا الإرهابي أتفرحون بويلات مصائبكم قدسكم لن تتحرر طالما أنتم ضعفاء بالروح والقلب والفكر ، أما زلتم كما أنت فليتغير التاريخ يوماً ما ولكن على قمع رؤوسكم اليابسة .

إلا أنت يا رسول الله فالشعوب في نومٍ عميق عذراً يا سديدي يا حبيبي يا رسول الله تحول الحال إلى سوءٍ في الحال ، فما عابت الأقوام إلا عيابٌ وسردٌ يؤلفها العقلاء . عذراً يا رسول الله فنحن لسنا بجبناء ولسنا كما حال الشباب اليوم يؤيدون الجبناء ، فالتخرج أمةً تناجيهم من غفلتهم يا رسول الله .

بقلم : محمود عدنان

ضياع الوسامة


من قرية عزون عتمة ومن كل بيت فلسطيني في عزون عتمه نقدم أحر التعازي إلى أهالي جنين وخاصة ذوي خالد برهم ، نأسف على ما اقترفه المجرم من ذنب ، فما نطلبه إلا الصبر والولاء إلى رب السماء إن شاء الله تعالى .
ما من سببٍ إلا في قلبه مسبب ، وما من ضياع إلا ورائه ألف ضياع .

لا تحزن يا من رمرمت العزة في المعتز ، فشهادة خالد برهم ألم مؤلم على قلوبنا ،

يا سيلي يا سدليَ قتلت البراءة فقتلت الجراح في قلبي .

لا أعلم لماذا ؟ قتل البراءة في قلوبنا وفي قلوب الأطفال أصبحت منثورة في واقعنا . ولا أعلم كيف؟ يستطيع قلبه فعل ذلك بكل معنى القوة .

في الحقيقة ما نطلبه من سادة الرئيس محمود عباس وما نطلبه من سيد الوزراء د. سلام فياض وما نطلبه من كل جرح عربي من السادة الوزراء القائمين على حفظ الأمان ونشر العدل والحق إن كان هذا موجود أصلاً بين أيديهم ، وإن كانوا فعلاً على حق فمناصبه ليست للفرح والمرح ، جلسوا أماكنهم ليقدموا ما يستحق هذا الوطن والشعب من تضحيات ، فلا يكفي إعدام الجاني بما اقترف من جرم ، فالمجني عليه ذهب لملاقاة ربه نسأل الله أن يجمعه مع الأنبياء والصديقين ، الله هم أمين .

لا أعرف ماذا أكتب ؟ ولكنني أدمنت على تلفيق الأسئلة بكل مقصود ومفهوميه .

لماذا كان سبباً في حرمان الطفل طفولته ؟

كيف سمحَ له قلبه وعقله من قتل طفل ٍ ينمو ببراءة ووجدان ؟

قد قتل براعم طفلٍ يلهوا بدراجته ، يلهوا بين خلانه وأصحابه ، حرمه من الحياة يا أب الحياة ، حرمه من إخوانه الصغار ، لم تنعم أظافره وراح شهيداً قبل أن يقدم شيئاً لوالديه .

يا رب العزة يا الله يا صاحب الجلالة ارحم من طلب منك الرحمة وأرحم ذويه ، يا رب العرش الكبير ، يا من فوق السماء يا الله صبر ذويه ومننهم على الخير ، الله هم أمين .

الكاتب : محمود عدنان

عثرة في زمن الضياع


سبحان من عظم الكون بلطفه وبنور عظمته .

الحكيم يدرك الأمور بسلاسة وليونة ، والعقيم يلفق المدركات كما يرى .

أما أنت فلا سبيل من مناجاتك ، كن حكيماً دءوبا بسلطانك ، رئيساً موالياً لبطش وزرائك ، فقد غدا الحال بالسوء وتمزقت كل أغصان أوراقك . فما أنت عليه أنت .

ضاع الضياع يا فياض وكتفينا بالجياع الموالي وخشينا أصفاد المعاناتِ ،تحشمنا فسترنا العورات بالخمار ،. قلنا أين هم الرجال العظماء ! هل تحلوا وارتدوا حلي النساء .

الشعب أولاً يا للشعب يعيش المعانات كما يمني ياقوتها ويهتدي لقاسم النجار يثني ويثني بالغناء ثانيها ، أبن النجاح دائماً راويها كان الزميل والصديق لقلبي سيد الوفاء في زمنٍ تحشم الرجال العظماء بالفقر وهم جياع .

السادة ثانياً يا للسادة عشاق النذالة في السرد تؤنث الحكاية ، لطموا الفاحش بالغناء ، وعندما أصبحوا زعماء نزعوا لقمة العيش إلى أشلاء ، فمن أفواه الفقراء يسلبون رغيف الخبز بدهاء ، فهم الجياع ونحن الأغنياء .

الكاتب :- محمود عدنان

يا عظيم يا رسول الله

صلى الله عليه وسلم تسليما كثيراً إلى يوم الدين …

كما نعلم يا أمة سيدي رسول الله يا أمة عزوة رسول الله ، تبكي أظافرناً دموعاً في الخشوع والركوع خير أنام سيدي وحبيبي رسول الله .

يا أمة العرب يكفيكم ضجرا يا أمة محمد كفاكم لهواً وتشتتا ، كفاكم ذلاً وتهاوناً

يا أمة محمد صلوا عليه خير تسليما ، والله في الصلصال ما بكت نفسي . أنما بكت نفسي حباً واشتياقا لمجدك يا رسول الله يا جل المقام..

يا مصر ، يا لبنان ، يا سوريا ، يا فلسطين يا شوقي وحنيني ، يا أل سعود ، يا خليجية بيروت يا أمة العرب ألا تسمعون أصوات البلال والحساسين ، تبكي على خير عزٍ لنا خير أبٍ وأخٍ وحبيبٍ لنا ، كفاكم لهوا بالمرجان والياقوت .

أين أنتم يا زعماء العرب يا قرود أستغفر الله العظيم لا أذلكم أبدا ، ولا أهين مكارمكم الرذيلة ، فأنتم الفاسدون ونحن أهلاً لمآثر الأخلاق ، أستغفر الله العظيم أنتم أسياداً لنا ونحن عبيداً لكم ، لا والله وألف لا نحن نؤمن بالله وحده وبنبيه محمد عليه أفضل الصلاة وسلام .
يا أمة العرب اذهبوا حيث شئتم فأنا ذاهبٌ هنالك حيث يستكين قلبي ، وإن وجدتموني ميتاً ، فكفنوني تحت قناديلكم المعلقة على أسوار البيوت ، ورحموا كل من على هذه الأرض ، فسلام الله عليكم حتى الممات

الكاتب :- محمود عدنان

الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ

صعابٌ تشتاقُ إلي خيراً من ملذةِ فوق قضيتي . واحسب نفسك قيصراً ولا تحسب نفسكَ شيخاً في القلاع قيصرا .

قضيتي ذهبت زوراً وبهتاناً كالسيل في الوديان ، قضيتي أصبحت بلا قضية فالعنوان يرصع ألف عنوان .

يا مشعر الأوطان كنا نقاتل من أجل فلسطين والآن أصبحنا نقاتل من أجل كيلوا طحين .

يا سيدي يا سيدي الرئيس عذراً ليس ما نريده هو الضياع أو التشتت بل نريد الخبز والبترول فقد تحول الحال إلى حالٍ أسوء كله مرارة وسوء ، يا سيدي رحيلك كرحيل القارص في الشتاء البارد وجيز ليس منكر ، عذراً سيدي فلا لازم لوجدك أبداً ، لقد غيرنا مجرى التاريخ بدل أن نركب مرسيدس أصبحنا نركب الحمار بلا أذنين حتى لا يسمع الدعاء ، وبدل استخدام البترول أصبحنا نستخدم البرسيم والشعير ، وبدل البندورة بدأنا نستخدم الفراولة فهو أرخص وأقل أجر.أما بنسبة للحمة يا للحمة فالطلب عليها مجدي للنفع ، بطلنا لسنا بحاجه للحمة ، بقول بعض الحكماء اللحمة مضرة لصحة يوجد لدينا الماجي يا للماجي مجدي لنفع .

فرحيلك سيدي أجراً بلا أجر عذراً سيدي تركنا وترك قضيتنا ورحل فلك الأمان وسلام

الكاتب : محمود عدنان

ترانيم ذكرى

ترانيم ذكرى

ثرى عزون عتمه هو غطاء جسدي يوم الممات ، أنفاس عدنان كفني الأبيض ، جوهر الإخلاص أصدقائي تابوت نعشي .

ترانيم ذكرى

عشقتها بكل معنى الكلمة ، ماتت بعد الرحيل السافر ، اقتلعت مني نسمة الحب وتركتني أثور أنا ونفسي .

لماذا رحل الراحل عني بلا إذن ؟؟؟

تلك الذكرى التي أتت من سفر بعيد لتقابلني يوم الميلاد الجميل ، بعد شوقٍ فاصل اتسعت كل أحلامي وزادت كل أمالي ذروة فقررت الآن أن أدوس بكل عظمتي على رذاذ اليابسة بأجمل وأجل ذكرى .

ذلك التاريخ رصد بحروف يانعة رقيقة ذات وجدانٍ عالي ، فترك كل أمالي معلقة على رشفة فنجان قهوة ، فالشموع أنارت جلساتي المعتمة بإشراق مفعم بأحاسيس العشق والغرام ،حتى البلابل والحساسين غنت لي بألحان العذوبة وبألحان العشق والغرام إلا إنها ماتت ميتة قاسية مروعة .

تجاهلت أحلامي ورغباتي وكل ما يتعلق بذاكرتي وحتى أملي الزائفة وقررت أن انصاع تحت الأوامر وأن اعلم أن رضاء نفسي صعب جداً ومن المستحيل ذلك ولكن كتمت النفسي وأمتها ميتة قاصية لماذا فعلت ذلك ؟ من أجل الإرضاء . يقول محمود عدنان :(( قبل أن ترضي نفسك أرضي الله ومن ثم الآخرين ، وبعد ذلك ستكون سعيداً رغم كل الجروح المتراكمة في نفسك )).

أُقسم بالله أن النفس التي عشقت هي النفس الكريمة عشقت بكل معنى العشق من قلب رائع محب بصدق وإخلاص ، ولكن التغيرات التي حصلت أجبرتني على التخلي من أجل إرضاء من وقف فوق شامتي وهام علي بفكره القاتل ، فقررت الانسحاب بعد أن قررت هجر كوخي الصغير .يقول محمود عدنان (( كل ما كتب يحذف بسهولة سلسة ، وكل ما يلصق في الذاكرة لا يحذف أبداً ، يبقى مخلداً مع صاحبة ، ويتألم بهدوء تام )) .

الآن أقول لكم يوم ميتتي أتركوني فوق الأكفان معلق …

وتركوا الذكرى الأهل الذكر ، تركت لكم نثير كلماتي تبحر في سماكم ،، سأبقى صامتاً حتى الممات .

الكاتب :- محمود عدنان