أرشيف ديسمبر, 2011

بيان في كفن الضياع


التاريخ نفسه يعاد ، منذ زمن ليس بعيد عنا بل عشناه وربينا فيه ، أذكر ذلك زمن تماماً ، كان ذاك التاريخ مؤلم على كل قلب فلسطيني حر ، كان ذاك تاريخ يخنق قريتي عزون عتمه ، أذكر ذلك تماماً ، ذاك التاريخ الذي لا ينسى .

ذاك التاريخ الذي سبق عهد قلمي وسبق عهد أجدادي لم ينسى بعد ولن ينسى من أي ذاكره فلسطينيه بته ، وعند الكبر كما النقش على الحجر أول أيام الإعدادية وقعت الصرخات المؤلمة تنثر في بقاع الأرض تحت ويل الرصاص القاتل تحت ما يسمى احتلال وطن بل تحت ما يسمى تشريد وطن وقمع قلم وقتل دفاتر علم بل ما يسمى سلب هوية أمه بل تجريد أمه من الهوية .

عنوان قمم ، وعناوين فقدت حق الشرعية كما وصفة شرعية هذا الشعب ، تاريخ لم ينسى بعد وصرخات قلم لم تنسى بعد ، نعم ، أعترف بهويتي ، وأعترف بجنسيتي الأصلية ، وأعترف وبوطنيتي، وأعترف بكل مصداقية وشفافية ، وأعترف بصرخات قلمي النازف فأنا محمود عدنان أحمد علي .

يتبع فيما بعد …

الكاتب :- محمود عدنان

فتاة عاشقة تقتحم أسوار مدينتي

فتاة عاشقة تقتحم أسوار مدينتي للكاتب محمود عدنان _ عزون عتمة .

متواجده في مكتبت جامعة النجاح الوطنية

http://www.arabicbookshop.info/BookCovers/206-432.jpg

روايتي

http://www.arabicbookshop.info/BookCovers/206-432_1_3.jpg

مجرد إخضاع

ذاك الزمن الذي لا يعرف بأوصافه ، ذاك الزمن كتب بأصوات الكثيرين ، ذاك زمن خط بألوان العشق والهيام وعرض خيوطه أمام الملاين .
مجرد امرأة عشقت الجولة يوماً فكأن أول اللقاء سلاماً وغراماً ، وكان أخر اللقاء غدراً وفراقاً .

عزيزتي أعيش بلا إخضاع …

فالقوانين التي أخضعتني هي من سحر ك الفاتن .

حبيبتي كل العام وأنت بخير تزهرين بألوان وردية …
عشقٌ وتبجيل
غرامٌ وتدليل
سترٌ فوق الهامات وأرواحٌ بلا أجساد …
حبيبتي أحبك جداً ويسعدني قمع الزعامات فأرواحهم بلا أجساد …

أخر الكلمات … غرامي لكي ليس بقليل يا صاحبت القلب الجميل .

الكاتب :- محمود عدنان

عاصفة الشتاء

أحمد أنتظر قليلاً لأعود .
إلى أين صديقي ؟
هنا أنتظر لا عليك لن أتأخر .
أنتظر لا عليك أذهب .

لم يكن في اليد حيله فقد أتاني خبر مؤسف حقاً ، لا أستطيع إخبار أحمد ، ماذا علي أن أفعل ؟ أخبريني زوجتي ماذا أفعل ؟
الزوجة :
لا تخبره بالحقيقة فقد يصاب بالجنون .
إذاً ماذا علي أن أفعل ؟ أخاه أمجد قتل أمام عيني ، كنا في الأرض فأتى عدد من الجند الإسرائيلي ليغتصب الأرض فقمنا بالرد عليهم ، فقام العدو بضرب النار علينا فوقع أمجد أرضاً ،قفزت من مكاني متجهاً إلى أمجد فوجدته قد فارق الحياة .

الزوجة يا ويلي أرجوك لا تخبر أحمد ماذا بعد ذلك ؟ لقد تم القبض على بعض الشبان وقمت بالفرار أنا وبعض الأخوان لم نستطع إيقافهم ، ذهب كل شبر منها،سنعيد القرة أثناء الليل .

زوجي كن حذراً ، وتأكد بأنك لن تخبر أحمد .

كيف لي أن أعيش وأنا جريحاً
كيف لي أن أكتب وأنا صامتاً يائساً
كيف لي أن أعيش هادئاً
حزني لا يساوي جرحاً
وطني يا وطن الأوطان بك أصبح صبحاً
وطني يا وطن الأوطان بك أمسي مساءاً
يا ليتك حضناً
يا ليتك عمراً
ضاع منك شبراً وشبراً
وطني يا وطن الأوطان حكموك جلداً
من يطعن اللسان بلسان
يحكم عليه سجناً
وطني يا وطن الأوطان
مات صبحاً

اعلم يا محتل مهما كنت قوياً فنحن جنداً من عند الله وجدنا على هذه الأرض من أجل حمايتها فسيأتي يوم الوعد إنشاء الله .

الكاتب :- محمود عدنان

الوطنية

جاء محمود عدنان العلي إلى القرية فوجد العدو يضع النقاط على الحدود فضاع فكرة بعيداً فقال :-

عزون عتمة هي السنبلة التي ضاعت من أهلها ، سيأتي يوماً لنعيد الأوراق الزهرية ، ستعودين كما أنت بإذن الله ، فراحت عنينه بذرف الدموع . جاء الصمت وهز قواه دون أي ملمس فقال : الوطنية سحقاً لها .

ماذا تريد مني ؟؟؟

الوطنية جاءت لتكبل اليدين بالحديد

الوطنية هي سجنٌ وتعذيب

ماذا تريد مني بعد مضي الأعوام ؟

أخبرتكم أن الوطنية كاذبة

أخبرتكم أن الوطنية همنٌ وعذاب

ماذا تريد مني بعد مضي الأعوام

أخبرتكم أن الوطنية غادرة

أخبرتكم أن الوطنية ساخرة

ماذا تريد مني بعد مضي الأعوام ؟؟

أقول لكم أن الوطنية كافرة

جاءت لتكبل اليدين بالحديد

أخبرتكم أن العبيد سادة

ماذا أخبركم عن الوطنية يا سادة ؟؟

الوطنية تزج الشرفاء بالسجون

الوطنية لحدٌ وكفرٌ وعذاب

ماذا أخبركم يا سادة؟؟

وطنيتكم زائفة

لا بل وطنيتك سراب

جاءت لتكبل اليدين بالحديد

كلها عذاب

ماذا تريد مني بعد مضي الأعوام ؟

الكاتب :- محمود عدنان

رأيناكم

رأيناكم

ماذا يقول محمود عدنان العلي لزعماء العرب ؟..

كل العناوين زائفة ، وكل الرسائل زائفة ، ماذا بعد ؟؟؟

تخيلاتي تحتاج إلى السكينة ، أنا هنا أتعثر .

ماذا بعد كل هذا ؟؟؟

عنوان يحتاج إلى الدقة والتخيل بل يحتاج إلى الحقيقة والواقع المشهود . ماذا بعد كل ذلك ؟

زائفون ونعلم …

خائنون ونفهم

كاذبون ونعلم

غادرون ونفهم

رأيناكم وتجاهلناكم
قالنا قد يتغير الحال بل الحال

فالمضارع حاضر

أنتم ماذا بعد الحاضر ؟

قفوا وكفا

رأيناكم ماذا فعلتم

بعتم الأهل بالمال

ماذا بعد كل هذا ؟؟

وقعتم على أرض لا تخصكم

فبعتم المال بالمال

فما هي مصالحكم ؟

الأرض كرهتكم

السماء كرهتكم

النجوم كفرتكم

ماذا بعد كل هذا؟

انصرفوا يا سادة فالأعراب كرهتكم

انصرفوا فلا مصير لكم

هيا ارحلوا

فلا حاجة لكم

الكاتب :- محمود عدنان