أرشيف يوليو, 2011

لمسات حارقة

لمسات حارقة

كلٌ منا يجري نحو الخطى ، وأنت تجرين باللمسات دافئة ليست مريرة

***

أيتها الرائعة الأنيقة شعرك ثوري يغزو مخيلة صدري البربرية ذلك يحيرني ويحير أمري ، يجعل أنفاسي تصرخ برقة ولكن هنالك شيء في مخيلتي يجعلني أتذوق طعم صمتك الهادئ

***

بالله عليك اكتفت ترانيمـــــــــــــــــ أقلامي الموسيقية ، واكتفت أصوات البلابل والحساسين فما يجول في مخيلتي يا حبيبتي ليس أقلُ شئناً ،فعزون عتمة هي النور الذي يضيء سماء عروبتي

***

تذوقي طعم الحرية قليلاً وقولي لي ما طعم حنذلقي …

العروبة

المكانة

الصبر ينادي شيم الحرية

تذكري حبيبتي إن الرجال أعند من الصخر فلا تحاولي أن تحني أمام الرجال فهم أهلٌ لذلك ، كم هو العدو حبيبتي ، عزون عتمة أعند من الصخر فرجالها أكثرٌ ونسائها كفرٌ فلا تتخيلين أقل من ذلك …

الكاتب الفلسطيني محمود عدنان

غريقٌ سيدتي

منذ أن وجدت الكلمات بدأنا نرسم حكاية عبر هذا الزمن ،بدأنا نؤلف ماضٍ مكتوب داخل مخيلتنا الشعرية أو داخل عقولنا الضائعة …

غريقٌ سيدتي

غريقٌ سيدتي بين أحضانك المدللة

فلم أجد سوى مقاماً

تقبيلك بكل اشتهاء

لم يكن بوسعي أن أقدم شيئاً لأجل أميرتي أو لم يكن بوسعي أن أحضن أمنيتي أمام العالم أجمع، بل استطعت أن أُجازف بعض الشيء من أجل أن أكون إنساناً بكل معنى فالإنسان يحدد مكانته وذاته ، فأنا أحدد مكانتي ومكانة سيدتي الجميلة صاحبة القلب الرائع عشيقتي زوجتي أمنيه…

سيدتي

حبذت أن أُقدم لهم ترانيم أوراقي الشعرية
وحبذت أن أرسم لهم متخيلتي الزهرية

هل تسمحي لي بذلك …

سيدتي

عشقك يحتاج عمراً طويلاً

وعشقهم يحتاج فكراً يلهوا بين أصابعك الوردية

الكاتب :- محمود عدنان