أرشيف مارس, 2011

أمنيتي و الرسالة الغرامية

البعد القاتل هو البعد الذي يقتل الحبيب ويحرقه بالوعة الشوق ويجعله متعطشا بوحشته الخانقه … أما أنت سيدتي :- فرسالتك وصلتني… تحدثني بشوق وغرام,تقبلني بروح مفعمه بالأحاسيس والأنفعالات وبالوعة الأشتياق… أميرتي أمنيه:- رسالتك الغرامية قتلتني وأحرقت بساتين أفراحي الضائعه وصاعت بين همساتي وبين سنبلات قلبي إلا إنها صارحتني بشوقك وعشقك فما لك يا أميرتي إلا أن تكوني راضيه… أما رسالتي لك :- أميرتي عزون عتمة وأشبال عزون عتمة وسنابل عزون عتمة ليسو أقل منك بل أنت أميرتهم وأميرة قلبي ووجداني … أعشقك , أحبك جدا , أعشقك بمعنى العشق .‏.. أمنيتي سأقدم فكري,وروحي,وقلبي لأجلك. سأقدم روحي حبا وغراما لأجلك أنستي الجميلة… الكاتب :- محمود عدنان_

عزون عتمه تصدر كلماتها الضائعه وعشيقة محمود عدنان تصدر همساتها الحائرة فتفسر كلمة بحبك

فسرت أميرتي كلمة بحبك فصدر منها كالتالي :-

ب ……. بموت فيك
ح…….. حياتي
ب……. بيبي
…ك……. كل دنيتي انت ههههههههه كيف تفسيري

عندما بزغت عشيقتي إلى هذا الفجر إستطاعت أن تقدم كلمات رائعه فهذه الكلمات ستبقَ معلقه هنا …

محمود عدنان

أمنيه

أمنيه
أنتِ شيءٌ عظيم تجسده قلبي
ويتجسده الفرح …

***

أمنيه
غرامك ليس سهلاً على قلبي
وليس سهلاً على فكري
وليس سهلاً على روحي

***
أمنيه
جاء وقت الرحيل فلا داعي للدموع فليكن إشتعال الشموع أفضل يا سيدتي .
حان الآن موعد رحيلي عنك وعن كل البشر إلى عالم ليس أنفع من عالمي ، اليوم حبيبتي لا بكاء ولا عويل نساء فاليوم يوم الوداع الأكبر فرحيلي ليس برحيل بل الكفر يا حبيبتي …

***

غداً مسافر إلى بحر الشوق حبيبتي إلى بحر رمال المشقة إلى حيث أجد الشوق والأشتياق معاً إلى حيث يسكن البعد حبيبتي

***

أنا حذرتك قلبي أنا حذرتك من رحيلي لا تكفر بي حبيبي …
سأكتبلك ، سأنثرلك ،
إن لم يكن بقلمي ، فليكن بروحي ، وإن لم يكن بروحي فليكن بقلبي .
أحبك ، أحبك ، أحبك
سلاماً حبيبتي ليكن لقائنا بعد شهر
وداعاً حبيبتي
***
( إعلمي أميرتي أنني سأعود ، لكن عودتي ليس هكذا ستكون ، سأعود من أجلك أميرتي )

ملاحظة ( أحبك جداً )

الكاتب :- محمود عدنان

حان الآن موعد زفاف ترانيم كلماتي

حان الآن موعد زفاف ترانيم كلماتي

حبيبتي لأجلك أعلن السلام …
وكما أعلن ترانيم عشقك سيدتي
فأنا الطير الذي لا ينكسر
من أجلك أزف لحان وصفي الحائر
فأشجب وأستنكر وأقول لك
أنت حبيبتي
وهنا أقف حائراً مستنيراً بفرحي وسروري
حبيبتي
أعشقك
هذه الكلمه وصفها رائع
هذه الكلمه لها مذاقٌ طيب على القلب وللسان
صحيح أنني عاشق ولهان
ولكنني من أجلك أعلن الأمن والسلام لقلبك أميرتي

أميرتي
يا منبع الفؤاد
يا منبع روحي
ادخلي إلى قلبي وثناياه فأنا العاشق المبجل
لأجلك أعشق ولأجلك أموت
وإن ذهبت فلا عشق في هذا الوجود
أمنيتي الجميلة أعشقك
ولتدمع لأجلك كل النساء
وليبقى حبي لك نجماً في سماء قلبي

الكاتب :- محمود عدنان

حبيبتي منذ السفر

حبيبتي منذ السفر

حبيبتي جاء وقت الفراق وقت الرحيل ، حان وقت الوداع لا وقت لدموع ، حبيبتي سفري ليس بسفر بل إيمان وإثبات للوجود .
حينما أغرقت سفينتي الحائرة بين هامت قلبك كنت متيقناً ومدركاً أن عشقي لك ليس بقليل ولكن يؤسفني ما حل بي من عواصف .

حبيبتي الموج الذي اطاح بسفينتي هو الشوق الذي مزقني ومزق لوعتي الشعرية ،والعواصف التي أصابتني هي عواصف همساتك السحرية .

حبيتبي لا عودة لي الآن ، لأن سفري همٌ والهم إدمان فمَ لي يا حبيبتي إلا الغياب الطويل لأعود لك بشوق كبير يفجر أغصان أوراقي وأغصان همساتي القرنفلية .
أمنيتي حبيبتي هو أنتِ لا غيرك ، لا ألف أمنيات أنت الزهر ومعانيه أنت القلب وجواريه فمَ عليك يا حبيبتي إلا أن تكوني مشتاقه وأن تكوني عاشقة فرحيلي ليس برحيل .

حبيبتي لا دموع عند الرحيل فرحيلي بين عينيك ليس برحيل .

الكاتب :- محمود عدنان

أيها السافلون

أيها السافلون
أيها السافلون قفوا مكانكم
القدس كرهت أقدمكم المتعفنة
أيها السافلون كم ستحكمون البلاد العتيقة
القدس كرهتكم
والأطفال والمشردين
أما زلتم جالسون
كفاكم أيها المستعمرون
لا مصر … لا لبنان
لا ليبيا … لا جليل لا جولان
نظامكم فاسد
نظامكم حطام
أيها السافلون
ماذا أصابكم
القدس عاصمتكم
أنسيتم خير الأوطان
أيها السافلون
أنظروا إلى شعوبكم
اليوم رصاصٌ بلا دخان
وغداً زلزلزال وبركان
أما زلتم تجلسون
كفاكم أتركوا الأوطان
أتركوا الأوطان ورحلوا
ما عاد لكم مكانتاً
ما عاد لكم أوطان
فليحل الأمن والسلام
ولنكن أهلٌ للخير والعدل
لماذا أنتم باقون ؟؟؟
قتلتم الأطفال
شردتم الشيوخ
بعتم المساجد
أبقي شيءٌ لنا
أيها السافلون
لماذا أنتم باقون ؟؟؟…

روائع فلسطينية

روائع فلسطينية

كما وصفت الحقيقة تبقَ حقيقة متزنة لكل شاب فلسطيني أو أردني أو مصري أو سوري أو ليبي أو مسلم أوعربي الحقيقة حقيقة ثابتة ليست مجردة والشجاعة موجودة راسخه في الأذهان .

نفتخر بمعنى كلمة فيمن يتحدون الحاضر من أجل إيجاد الحرية ،الحرية يا فلذات أكبادي هي الحب هي العشق هي الوجدان الذي نسعى إليه دوماً .

فما قاله أبو العدنان يوماً …
لولا حبيبتي والياسمين لمَ أحببت الحرية
ولولا همساتها الحائرة لمَ إحترت بحبها
هي الحب الذي نما في قلبي
هي الأمنيه الوحيدة التي إمتلكتها
وزرعت في قلبي مجاديف العشق والغرام معاً
فأبحرت بين عينيها

وغرقت بين شواطىء شفتيها

فلم يسعني شاطىء الجنون

لأن الجنون علمني كيف أعشقها

فأنا عاشقها وسيد قلبها

فهي الأمنية الوحيدة التي إكتسبتها من الله

فلي الحق في عشقها

وأنا أقول لها

إن شئت أم أبيت

أحبك

الكاتب :- محمود عدنان

الإنسانية ورحيقها

الإنسانية ورحيقها

ليس برد الصيف كبرد الشتاء ، وليس حرها كشتائها نسائمها أروع بكثير .
نحن أصحاب الإنسانية منذ أن نشأنا على هذه الأرض ، ولكن نعيش بلا إنسانية حقاً .

نحن ما تعلمناه من أرواحهم الطاهرة ترخت لنا ، ولكن نسينا ما تعلمناه منهم .

لكن لن أنسى ما تعلمناه منهم ، ولن أنسى ما تعلمتهم من سيدتي

حبيبتي علميني كيف أكون بمعنى الرحيق ، بمعنى الزهر بمعنى أشواق قلبي .
أمنيتي إعشقيني وعلميني معنى العشق فالأبجديات لم تعلمني التحليق .
إكثري من العشق فكوخي يريد الأقتراب منك أكثر فأكثر
فعهداً لك أميرتي سأبقى أنثر عشقي لأجلك حتى الممات فنثري عشقي بين شفتيك ، فأنا اليوم عاشقاً وغداً سأكون المتيم في العشق .

الكاتب :- محمود عدنان

همسات سائرة

همسات سائرة

قيل لي الحبيب للحبيب ، والعاشق للعاشق ، والمغرم للمغرم ، والحياة لا قيمة لها بدون حب .

فاليوم هو يوم الأرتباط العالمي بين الحبيب والحبيب أمل في الحياة ، كلمات تخرج بشوق وغرام .

كل قصائدي وكل اوراقي ترحب بك سيدتي ، حتى ترانيم أوراقي تقدم لك شيئاً جميلاً وحساً وجدانياً .

العالم الذي يحتويني هو عالمك السحري ، وحتى أغصان يديك سيدتي ،
الخيال الذي يصطحبني هو خيالك السحري ، وحتى فكرك رائع يا أميرتي .
طالما أنا موجود على هذه الحياة لك أكتب ولك أنثر ، حتى الدموع التي تكلفني على البكاء تكتب لأجلك.

كيف لي أن أترك المكان وأرحل سيدتي ؟؟؟ وأنت من عملني البقاء
من أجل الحب وترانيم الحب .

الآن سيدتي أستطيع أن أقول لك الصخور والسنابل والأشجار والأزهار تقف صامته أمام حبي لك .

اليوم هو يوم الأرتباط العالمي فصرحي لي سيدتي أن أنثر زهوتي في المكان وعلى أطلال شفتيك وبرزخ عينيك .

أيها الصخر عندما جئتك في العام السابق وخاطبتك وخاطبت صلبك لم تجبني أتذكر ذلك أم نسيت ذلك ، اليوم أعود لك واقول لك معك حق لأنك لم تقدم لي الأجابة فصمتك كان أفضل إجابة بنسبة لي .

لا تستطيع أيها الصخر أن تقدم الحبيب للحبيب ولا تستطيع أن تطرح أنفاسك للحبيب ، ولكن أنا أستطيع أن أقدم روحي فداص لهذا الحبيب ، وأستطيع أن أتحدى العالم من أجل الهذا الحبيب ، فالأمنيه الوحيدة التي كانت لي كسبتها حباً وعشقاً وغراماً .
أمنيه هي الأميرة التي أشرقت على همسات ضريحي فهي الحبيب الأول والأخير ، فالحق لي إذاً أن أكتب عن حبيبي كما أريد .

أمنيه أنت الحبيب الذي يجعلني أفرح ، فلك يا حبيبتي ما تشائين ، ولك أيضاً الحق في قتل أنفاسي ، لك كل هذا فبعثريني كما تريدين ، أقسم بالله سأبقى على عشقي حتى الممات ..

الكاتب :- محمود عدنان

الرحيل خلف العالم

الرحيل خلف العالم
فكرتُ كثيراً …فقررت … أن أتفرغ لأجلك …
فليس لدي ما هو مهم
قررت أن أتفرغ لأجلك …
فلا يوجد ما هو أهم منك
ولا شيء يستحق العناء
غير عشقك سيدتي
قررت أن أكتب لأجلك عنواناً يليق بحاضرك وماضيك .

الرحيل خلف العالم

ربما يصبح الأنسان بلا معنى ، وربما يكون هو المعنى بحد ذاته ، فلا يعقل أن يكون الإنسان بلا معنى .

عندما بدأت الكتابة كانت كلمات بسيطة عميقة المعنى ، ولكن بالنسبة للقارىء كان يراها بلا معنى ، كنت في ذلك الوقت أنثر دموعي بين الأوراق ليكون لها وزناً ثقيلاً يجعل كلماتي ظاهرة وغير معقدة .
وعندما قرأت بعض التعلقيات وجد المعقبين يحملون لي السيف والمتراس معاً ، قلت في نفسي بدات حرب النوبة الفكرية ، لم أستطيع تفادي الأمر بدات أنثر نثوري من أجل القارىء وحده ، فكانت الأجابة المعلقة على شاشتي ( أنت سارق ) نعم هذه أرقَ وأفضل الكلمات التي أفزعت قلب أبا العدنان يوماً ، محمود عدنان ليس إلا شخص نمى في الريف الفلسطيني أي في البادية وحلم أن يكون إسماً شامخاً في سماء الفلسطين لكن لم يدرك الأمر بتاتاً وكانت كلمات أقوى منه بكثير عملت على كسر وتحطيم قلاعه وأسواره المتينة ، جعلت منه ميتة قاتلة تتعفن مع بزوغ فجر جديد حتى أهل عزون عتمة ساعدوا في ذلك .

حينما بزغ فجر جديد أطل محمود عدنان بإشراقة جديدة تحمل بين طياتها حباً ، وعشقاً ، وغراماً ، ولوعة إشتياق ، ونثراً يعانق المتسترين خلف الظلال ، وقرر أن يكون إنسان بمعنى الأنسانية وبمعنى الوجدانية ، قال ( أستطيع الرحيل خلف العالم ، لكن لا أستطيع الهروب من عينيك أيتها الأميرة ، أستطيع الرحيل خلف العالم ، لكن لا أستطيع النهوض من بين شفتيك سيدتي ، فأنت أحق مني بالعشق فلك أن تعشقيني كما تشائين ، ولك أن تٌكرهي في العشق ، فأنت سيدتي وسيدة قلبي ) . لقد إستطاع محمود عدنان أن يقدم قلبة لإنسانه قدمت روحها وفكرها وقلبها لأجله .
• إذاً لماذا يختبىء محمود عدنان خلف العالم ؟؟؟
• وهل من حقه الهروب أو الرحيل عن سيدة قلبه ؟؟؟
• هل يستطيع محمود عدنان إكمال دربه ؟ أم عليه التنحي .
محمود عدنان يعشق أمنيه وسيموت لأجل أمنيه ، وسيقدم روحه لأجل أمنيه فهو أميرها .
كونوا على ثقة محمود عدنان إن كتب يوماً سيكتب لأجلها فهي الأمنيه الوحيدة التي تستحق ذلك .

الكاتب :- محمود عدنان