أرشيف ديسمبر, 2010

إلى متى

إلى متى
إلى متى أختبئ وراء الستار ، هل يكون الحب هكذا ؟؟؟
يحيرني ذلك الشيء ، أعتزل وأبتعد عن المكان .
أهو القدر ، أم شيء آخر …
هي لا تعلم أن هنالك شيءٌ يبعدني عنها …
هل قدمتُ لها الدفء والحنان ؟؟؟
إشتلعتُ ناراً من موقدها …
لآ ليت لآ ليت أن حبي ذكرى وأمل …
فكتبتُ لها بعض خواطري . فقلت :-
هيهات … هيهات …
لنعد القليل من الذكريات
هيهات … هيهات …
لقلب لم يحيى على حبٍ قد فات
هيهات … هيهات …
على حبٍ لم يدم لسنوات
إن الذي جرحني قد مات ولم يعد له ذكريات
هيهات … هيهات …
كل شيء قد فات

الكاتب:- محمود عدنان

أبتي يا أبتي …

أبتي يا أبتي …

يا ابتي استحلفك بالله العظيم أن تتركني ، استحلفك بأن تجعل عظامي متناثرة في البقاع الأرض ، أستحلفك برب السموات والأرض أن لا تقف بطريقي ولا تعارضني في حياتي ، لقد أُرهقتني فعلاً لا أستطيع المقاومة …

***
لماذا لا تنصحني أبداً ؟؟
لماذا تقف أمامي ؟؟؟
لماذا تعتبرني صغيراً ؟؟

***

ألم يحن الوقت يا أبي ، ألم يحن الوقت بعد يا أبتي …
دعني أعيش كما أُريد العيش ، دعني أنقش الأرض بوجداني ، دعني أسقي الأرض بعروقي ألم يحن هذا الوقت ، داعبتني أذكر ذلك تماماً وقلت لي هيا اريني ما عندك أتذكر ذلك أنت أم نسيت الماضي . لقد جعلتني رجلاً رائعاً ألم يحن الوقت من أجل الترحيب بأفكاري ألم يحن الوقت ، أسالك لماذا يا أبتي لم يحن الوقت …

***

ها أنا ممدداً على فراش الموت ، ماذا تريد بعد يا أبتي ، إنني أنتظر ملك الموت بفارغ الصبر ، ماذا بعد الوداع يا أبتي تريد أن تخبرني ، لاشيء نعم لاشيء ، إذاً لا عليك .
دعني يا أبتي أموت بصمت !!!…

***

الكاتب :- محمود عدنان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بكل كلمة وبكل صدق ومحبة أرحب بكم ، وارحب بفكركم الرائع …

أعزائي …

أعزائي …
لقد تعود دوماً أن أكون كالموج الذي لا يرحم من يقف أمامه ، وتعود أن أكون منسجماً صاحب قلب جميل وفكر رائع ، وهذا ليس حكمي إنه حكم كل القراء .

جئت لأقول لكم ، مرحباً …
أقسمت وقدمت الوعد وها أنا على وعدي لكم … واعدكم بأنني سأجدد وعدي دوماً ساكتب لكم عن أفراحكم وعن أحزانكم ، سأكتب رغم كل الجروح التي إكتسبتها من أقرب الناس إلي ، والذي يفرقني عنكم هو الموت فقط بإذن الله .
سأكون واعداً صادقاً ، وسأكون رمزاً صلباً متميزاً بتجديد الكلمات بتحقيق الأحلام سأكون سيد القلم وصاحب اليد العظيمة ، وأيضاً سيد القلم العجيب ، فليصل نبضي إلى كل من اراد أن يكون إنسان بمعنى الكلمة …

اتمنى بأن تصل رسالتي إلى كل أعرابي وإلى كل من تمنى لي بالخير …

وفقكم الله

الكاتب :- محمود عدنان

يا رب السموات

يا رب السموات

يا من أعطيتني الفكر ، أسألك برحمتك ، أسألك بجبروتك بقوتك ، فأنت العزيز يا الله …
***
يا الله جئتك راجياً لا معاتباً ، جئتك خاشعاً تقيا ، يا رب السموات لماذا نعيش على ارض لا يجوز لنا فيها العيش ؟؟؟
لماذا لا يجوز لنا العيش بسلام وأمان ؟؟؟
لماذا يا رب السموات لا يحق لنا التكلم ؟؟؟
لماذا يا رب السموات يموت الإنسان بلا موت ؟؟؟
لماذا يا رب السموات خلقت فينا الصمت ؟؟؟
يا رب العرش العظيم
الظلم كسا لحم أجسادنا
والحق بات مستعاراً في أكواخ
والكذب زين ألسنتنا
والصدق يا رب السموات زال من الدنيا
لماذا يا رب السموات ؟؟؟
لا مجيب لا مجيب
فمن المجيب يا رب السموات
أستغفرك يا الله ، وأطلب منك الرحمة .
لم أعد أعشق الحياة يا الله ، لم أعد أعشق الصمت يا الله ، فصمتي والله لقاتل نعم إنه قاتل
لماذا يا الله لا عدل في الأرض ؟؟؟
أطلب منك الرحمة وأن تغير حالنا بأحسن حال يا كريم يا الله

الكاتب:- محمود عدنان

طلب الرحمه

طلب الرحمه

أشار بسبّابتِه إلى أخيه أحمد ، ونظر إلى السماء، وقد اغرورقتْ عيناه بالدموع: أنا أجلب لك مجرماً يا أبتي .. جئتُ هنا كي أطلبَ من الله العفو عني قبلَ أن أرحلَ عن هذهِ الدّنيا الزائلة الّتي لم تورثْني إلاّ الدموعَ والآهاتِ والعذابَ.
اقتربَ لأب الحنون مِنَ أحمد الماثل أمامَهُ، وراحَ يُربّتُ على كتفِه مُشجِّعًا: لا تَخاف يا ابني فكلُّنا خطاةٌ، وكلُّنا بِحاجةٍ لمغفرةِ اللهِ.

- هل سيسامحُني اللهُ إن وضعتُ حدًّا لحياتي، فأنا ما عدتُ أقوى على البقاءِ فيها.
- طبعًا لا، فروحُك وحياتُك مُلكًا لله.
- لقد سرقتُ عددًا هائلاً مِنَ البيوت منذُ سنين، وأظنُّ الموتَ يقتربُ منّي الآنَ.. أرجوكَ يا أبتي، اطلبْ من الرّبِّ أن يغفرَ لي.
- لا تَخف، فأنت لن تموت، وستعيش.. سأذهبُ معك إلى مركز الشرطه .
– لكن أنا…
وراح يروي لهُ تفاصيلَ ما حدثَ معَه، فهدّأ مِن روعِهُ، وقبّلَ جبينَه قائلاً:
- سأذهب معك إلى مركز الشرطة في الريف ، وسأفسّرُ لهم ما حدثَ، فلا تَخْشَى، ولن يعرفَ أحدٌ بالقريةِ بِما حصلَ.
وقبلَ أن نصِلَ من مركز الشرطه، كان أحمد قد فارق الحياةَ بينَ أحضانِ أبيه .
قبل أن مات قال لأبيه أطلب من الله أن يسامحني على ما فعلت، وفضّلَ الصّمتَ والاستسلامَ لمشيئةِ اللهِ، على أن يترك الدنيا ويذهب لملاقاة الله ، نظر إلى أبيه وهو ينطق الشهادة ، لم يرى أبيه سوا بعض الدموع الصامته التي جعلته يبكي على رحيل إبنه .
وبعدَ سنينَ فارقَ أبيه الحياةَ، وقد وجدوا في مذكّراتِهِ:
إنّ مَن قتلَه وحرقَ روحَه هو أخيه، حيثُ كانَ يسرق تَحتَ تَهديدِ السّلاحِ، وأنا أجرمتُ بِحقِّه حينَ صفعته وأرغمته على فعل ذلك رغمَ مصارحتِه بِحقيقةِ الأمر ، إنّما رحتُ أتهمه بالكذب ، إنّه ُحاولُ إصلاحي لأكون أباً صالحاً ، وحينما تم التعرف على شخصيتي حاول إبعادي عن التهمه ، ووضع نفسه مكاني لأهرب من السجن .
الأبن وابيه …

الكاتب :- محمود عدنان

أنجيليا بطرس الملكة الحسناء

أنجيليا بطرس الملكة الحسناء

أنجيليا بطرس تلك الحسناء التي كانت تتجلى بالصباح كملكة وبالمساء كناسكة متعبدة، نادتني بصوتها الخافت الذي مليء الصباح بالضباب، أنجدني من سكرة المتوحش الساكن في عالم الخيال الذي قبض على أعماقي وجرد الكاف من عذريتها واحرق الشرايين الطامحة وأوردها إلى الهلاك، حطم عالم الذكريات، جعلني أحفر رمسي بساعدي وأضع عليه اسمي لكن معكوس الأحرف فاقد المعنى راضخا للعنتريات الكاذبة.

أصبحت آية من الحزن يا صديقي تَستشهِدُ به الحضارات. أنجيليا يا صغيرتي لا تيأسِ يا جُبْهةَ الأمس يا لون الماضي الْعنَبِيُ. القدر غير قابل للتدوير وعقارب الساعة لا ترجع إلى الوراء، لكن الأمل الذي خرج من ورد البساتين بعد أن ُطِعمَ بقطر الَّندى هو العلاج المرتجى.
زوريانو كان وحشا يعتاش على لبن الذئاب ويأكل ما تنبته الأرض، حتَّى تحققت أحلام جلجامش بأنه سيأتي من الغابات صديقا وفيا من سلالة البشر المتوحشة وسيكون نصيره.
مليئة هي الدنيا بالبشر المستذئبة، المتثعلبه، والمتكلبه ومليئة هي أيضا بالوحوش المتأنسه.اذا يا إنجيليا، القدر درب محاطة بعيون المراقبة، وهنالك دروب أخرى نستطيع أن نسلكها دون أن نمر بهذه الطريق أو بالأحرى لتفادي الوقوع بالخطأ.

تعاملي مع الحياة كمدينة الملاهي وكوني ولو للحظة واحده بهلوان يستطيع القفز على الأسلاك الشائكة، والمشي بطريق النار وترويض الوحش الكاسر كالذي يأتي إليكِ بمفردات أحلامكِ العشوائية.
استيقظي من عالم الأساطير، زوريانو وجلجامش ما زالوا يبحثون عن الوحوش الضارية في الغابات.
هرقل ما زال يصارع الاسود وأخيرا أطلس يحمل العالم بين يديه وأنجيليا غارقة في عالم الأحلام.
الحزن يا أيتها الوردة جرثومة خبيثة تعتاش على الحقد والكراهية وتمتص الحب، لا تجعلِ من حياتك مستودعاً للأحزان فتكون ثماره كلها من الحزن والكراهية.
أناديكِ يا صاحبة القلب المحطم لا تغيبِ فالسفينة تنتظرك والأمل في كل شيء حتى في رمش عينيك.
اجعلِ من حياتك أكثر واقعية ولا تكوني مهزومة أو عبثية.

الكاتب :- محمود عدنان

ألم بالقلب

ألم بالقلب

كلمات متكسرة ودموع متناثرة وضحكات ساخرة وعيون جاحده وألم بقلب كبير …

وعيون متسائلة
إلى متى يا زمان الغدر
إلى متى يا وقت الشدة
ارفعي يديك للسماء وادعي
إلى من معه مفاتح الغيب
أين الصدق والعدل
أنت صادقه إذا أنت غريبة
أنت طيبه إذا أنت مريضه
أنت عادله إذا أنت معيبة
أنت شريفه أنت بك مصيبة
يا زمان معيوب
وقلب مثقوبا
المنافق انه محبوب
يا زمان الجاهلية
أين القلوب المخملية
والناس الطيبة
انثري يا أحرفي
قطرات ندى
بيوم أحر من صيفنا
عطري الجو الداخنا
وحركي الليل الساكنا
يا بدر لم يكتمل
وليل لم يسدل
ونور لم يشتعل
ااااه يا عيون القمر
وبسمه لم تندثر
وفؤاد انفطر
الأخوه ماتت
والصداقة انتحرت
والمحبة تحتضر
والظلم يبتسم
والسوء ينتصر
قطرات دموع نقيه
وأمل بأيام شقيه
ارفعي يديك للسماء
أنت الحق يا رب البرية
لن يشوهوا سمعتها الزكية
وبراءتها المخملية
وقوتها الحديدية
وعيونها العربية
لن تخضع لهم
لأنها عيون اميريه
تحسري أيها النفوس المريضة
انتصر قلبها على سيوفهم العتيه
لان بسمتها مرمرية
ورموشها سيوف ناريه
وقيمها عربيه
إنها عالمه بزمان الجاهلية
وبريئة بزمن ألخزيه
صلوا لها لتبقى شامخة فلسطينيه

الكاتب :- محمود عدنان

أخيراً أتيت

أخيراً أتيت

أنتظرتك طويلاً فأنت غالي على البيت عزيزاً ، أنتظرتك بصبري المشؤوم وها أنت قدمت .
يا حبات المطر ها انت الان تفطرين قلبي وتدمعين عيني وتروين جسدي مالك إلا أن تدثريني بثلجك الأطهر .
قالوا لي :- أنظر ها أتى المطر ها أتى المطر ، فماذا تريد أن تخبره ؟
هل تريد معاتبته ؟
قلت لهم أريد بأن أخبره بأن قلبي مشتاق ودمعي مشتاق ، ولكن فكري كفر ، أغسله بثلج والبرد ، وأغسل خطايا الناس أيها المطر ، لقد ظلموا في غيابك ، لقد كفروا بالله ، لقد صدقوا الكذاب ، وكذبوا الصادق ، صدقني أيها المطر إن البشر لم يعودوا بشراً .
أعلمتم ماذا أريد بأن أخبره …
أما عتابي له …
عندما نزلت حباته خرجت أقف أمامه ، فدفعني بقوة ورياحه أحاطتني لم أتحرك بقيت في المكان ساكناً .
أيها المطر ما جبروتك ، أتيت لتشرد الناس ، أم أتيت لتحرق الأرض بمياهك أم لتلون الأرض بنبتها ، أخبرني فأنا الأن أقف أمامك كالصلب فلا تستطيع تحريكي لقد إشتقت إليك ، فأنت خيرُ صديقٌ لي ،فأهلاً بك على أرض الطيبات ، فلا عتاب لك ، العتاب فقط لأهل الأرض أيها المطر .
سلاماً لك أيها العزيز على القلب …

الكاتب :- محمود عدنان

الوداع

الوداع

قبل مغيب الشمس ، قبل ظهور القمر ، عند إشعال الشموع ، تبدأ رحلة الوداع بين القلوب ، فتختبىء النجوم المتلئلة لكي لا ترى البكاء .

***

قبل الرحيل ، وقبل هبوب العاصفة ، وقبل الثوران ، أريد بأن أترك لكم رسالة فارغة ، عليها توقيعي .

***

وقبل كل شيء ، أستطيع أن أحدد مصيري ، وأن أحدد أهدافي ،
وأن أسعى دوماً نحو تحقيق أحلامي ، وأن أكون متأكداً من قوة إرادتي .
***

سيكون عنوان رسالتي الوداع ، سيكون توقعي حقيقياً ، عنوانها رائع مميز يعني الكثير الكثير ، الوداع أيها الخوف لتكن إرادتي قوية ، وأيضاً الوداع أيتها الشموع المنهارة إن أهدافي لكثيرة .

***

سأتجه نحو دربي ، نحو أحلامي ، لأصل إلى القدر المستطاع ، فلا أحد يستطيع الوقوف أمامي طالما لدي القوة والأرادة ، لن أركع تحت مجلاد أبي ، سأكون النجم القادم بإذن الله .

***
إذاً لماذا لا ليكن عنواني المفضل …
(الوداع)
والمقصود بالوداع :- هو الوداع من الخوف …

الكاتب :- محمود عدنان

أيها البحر

أيها البحر

أما تتعب أمواجك من تخبطها ذهاباً وعودة؟
أما تكل حبات الرمل من غزو المياه الدائم ؟
لماذا تعيشون فى صراع مستمر؟
أما آن الأوان لتصبحوا أصدقاء؟

**********
لماذا تجرى السحب بهذه السرعة؟
أتحاول الهروب من ماضيها؟ أم تحاول الوصول إلى مستقبلها؟
أم يوجد ما يطاردها؟ .. و لكن ما أوسع السماء لتختبأ بها

**********
يا طائر النورس لمَ تلمس المياه بجناحيك!؟
هل مللت دورك فى السماء، و تريد حياة الأسماك؟
ليس البشر وحدهم إذن الذين يمَلون أدوارهم

**********
لماذا اتخذت الشمس وراء البحار مخبأ لها؟ هل لأنها وجدت فى البحر أخيرا ما يطفئ حراراتها؟
لم يغدر بها البحر يوماً وأغرق مخبأها أثناء نزهتها اليومية فى السماء، فلم تستطع الغروب؟

**********
تأمل السماء و البحر فى الليل .. كلاهما حالك الظلام
كلاهما يعطى إحساس بالخوف
حاول أن تجد الحد الفاصل بينهما .. فلن تجده
فالبحر يبدو و كأن السماء امتدت لتفرش الأرض لتكسوها بغموضها
وتبدو الأمواج كسحب امتدت بلونها الأبيض لتلعب قليلا على الشاطئ

**********
كنت دوماً أستعجب لماذا يستحلون عدَ النجوم
وكنت أستعجب لماذا يستحلون مياه البحر في الظلام
وكنت أتعجب واسأل لماذا يغوصون في البحار ؟؟؟

أوجه أسألتي لكم أيضاً لماذا تعشقون البحار ؟؟؟

الكاتب :- محمود عدنان

ثنايا مكتبوبة

ثنايا مكتبوبة
يوم الولادة رفضت الخروج من بطن أمي لأن الحرية موجودة والمأكل والمشرب متوفر وأيضاً الراحة وأيضاً كان يوجد لدي المرح والفرحة كله كان موجود أذكر ذلك تماماً ، وفي يوم جاءت الدكتورة لتخرجني من بطن أمي فتبادلنا الحوار بين بعضنا البعض فسلبنا وقت وأمي تحتاج إلى المساعده لأنها متعبة جداً .
***
أذكر ذلك اليوم فعلاً
أيتها الدكتورة لماذا أخرج إلى الدنيا ؟؟؟
قالت لي الدنيا رائعة ، فيها ما تشتهي ، فيها الحرية ، وأيضاً العدل ،
وكل ما تريده .
أيتها الدكتورة وماذا أيضاً ؟؟؟
طبيعتها جميلة ، فيها البحار ، والأنهار ، والسيول ، والجبال ، والهضاب
يا لجمالها ..
أيتها الدكتورة أنت تشوقيني لرؤيتها !!!
نعم ولماذا لا تراها فهي تنتظرك
ماذا تقولين ؟؟؟
نعم أمك تريد أن تراك و أباك يريد أن يراك وكل البشر يريدون رؤيتك طيور ، الشجر ، حجر ، كلهم يريدون ذلك …
والله زاد شوقي أيضاً ، إذا اخرجيني من بطن أمي لأرى الدنيا .
****

وها أنا خرجت ورأيت فعلاً ، ولكن ماذا رأيت …
رأيت الذل والحرمان ، كما رأيت الفقير والغني ، ورأيت كفر البشر ،
تحملت ذلك من كل جوارحي …
وقلت لنفسي سأستمر في الحياة قد يتغير كل شيء ويعود كما كان في الماضي ، ولكن يا أسفاه الماضي طويت صفحاته ولأن نحن في الحاضر زعماء بلا أرواح ، يحكمون بلا رحمة …
إن تعاقدوا يوماً ، يقسمون الأوطان ، يحرمون البشر ، يجلدون الأطفال ، يأمرون من غير الله ، هؤلاء بشر ، أم خنازير أم جراذين أم حرباء .

***
هؤلاء على شكل بشر ، اسألوني والله العظيم أنهم على شكل بشر ، لكنهم ليسوا بشر ، أقسم بالله العظيم ليسوا بشر ، نحن البشر نحن البسطاء يا معشر البشر ، استيقظوا وفكروا قليلاً ، وقولوا لي من هم ومن نحن …
سأقول لكم عنواني المفضل كان زعماء بلا أرواح … ولكنني سئمت منهم ، لذلك لن أكتب أكثر من ذلك ، ليخجلوا من أنفسهم قليلاً ، الكل كفرهم .
على ماذا ينظرون ؟؟؟
وماذا ينتظرون ؟؟
لا أعلم فلتكن كلماتي تعلم …
ما لي قول غير قولكم فقولوا لي ما قولكم
أستغفر الله أنا كذاب
***
الكاتب :- محمود عدنان

أحبك بجنون العظمة !!!

أحبك بجنون العظمة !!!

لقد فاضت مشاعري ، وطفح كيل وجداني لقد تجاوزت حدود اللا معقول عدت شواطئ الهزيمة وأصبحت تشكل على قلبي خطر الموت والانكسار …

من ترآنيم الأفكار ، ومن نبض قلبي ، تنبعث الحياة في كياني …

بعد أن بات قلبي يتجه نحوك

***

لقد تجاوزت حدود الأبجديات ، وتجاوزت حدود الكلمات …
ولكن تاكدي لا يهم ذلك أبداً
المهم أن تكوني عاشقه

***

وعندما بدأت أصف ما أحسه ، تضاربت أفكاري ، وتاهت الكلمات بين ثنايا القواميس والمعاجم

بدأت أتقن فن الكتابه

من أجلك أيتها الفاتنة

***

لقد بدأت أودع مخيلت معلمي ، وبدأت أتجاوز مرحلة النسيان ،
كشف الطبيب أمري
وقال بتعجب أنت أمير أم فنان
صارحته بتمعن والهام
اليوم أنا صادقٌ ولست بولهان
ولككني أعشق جنون الحرمان

***

الكاتب :- محمود عدنان

حقيقة بلا نساء

حقيقة بلا نساء
عاد محمود عدنان من حيفا بسبب الحرائق التي نشبت في جبال الكرمل . إذاً لقد عاد إليكم سالماً وذلك بسبب الأوضاع الأمنية المتأزمة في البلاد ، وها هو يرسل إلينا ما هو جديد من كلماته الجميلة …

حقيقة بلا نساء

أشتعل كل لحظة ، وتتمزق عظامي ، ويشتد النوى والمكابدة ، فيزيد الويل في داخلي …

كنت أفكر دوماً بعينيك ، كنت أفكر دوماً بنار هواك ، كنت أعلم أن حبك مستحيل وذوقك مستحيل …

فعلت السمتحيل من أجلك . لقد فعلت ما فلعت المهم إنني فعلت …
فماذا علي أن أفعل بعد ؟؟؟

فكرت الكثير الكثير فوجدت الكثير قليل …
فماذا علي أن أفعل يا سيدتي ؟؟؟

ولكنني أستطيع بأن اقول لكي يا سيدتي
دعيني أعيش كما أريد
دعيني أترك المكان والزمان
لكي لا أعود بعد الآن
إلى السكر والحرمان
ولتبقى فلسطين خير الأوطان

الكاتب :- محمود عدنان