أرشيف سبتمبر, 2010

كلمات لا تغتفر


كلمات لا تغتفر

كلها شوق… كلها صور… كلها كلمات لا تغتفر كلمات كُتِبَت بين السطور
وأشواق كَتبها البشر
حكاياتٌ ألفها الكُتاب
وسطورٌ رسمها الشُعار
فأدركت ُبأنها لمسات
أدركت ُبأنها تروي الحكايات
ومن نسيجها نَصنعُ الأبجديات
فتملأ السطور بالكلمات
ربما هنالك حبٌ وبكاء
وربما هنالك غدر ٌوقتلٌ للعاشِقات
صحيحٌ بأننا نسقي الحبيب دمعُ الآهات
ولكننا لا نبوح لهن أسرار الغادِرات
يا ليت الهواء يروي الضائِعات
ليعلمن بأن العشق مليءٌ بالآهات
وأُلحن شِعري لأجلهن عبر السماوات
آهٍ …آهٍ …آهٍ…
وهل تعتقدِ يا حبيبتي
بأن حبك أقلُ من المليارات
لا يا حبيبتي.. فلقد نشرتهُ عبر السماوات
لأجلِكِ أصمُت
ولأجلِ حُبك ِأكتِمُ الآهات
أُحبكِ … أُحبكِ… وأُحبكِ جداً
ولن اسمح لنفسي بأن تصرخ الآهات
فأنتِ ذوق حبي
سأجولُ على شواطئِ شفتيك
لأتذوق تَمرهُنَ وعَسلُهنَ
يا حبيبتي …

التوقيع :- محمود عدنان

عزون عتمه رفيقة دربي ودرب أصدقائي …أقول لهم ها أنا أنثر بذور سنابلي فاعلكم

عزون عتمه رفيقة دربي ودرب أصدقائي …أقول لهم ها أنا أنثر بذور سنابلي فالعلكم القمح يوماً…

لدي بعض الرفقة

لدي بعض الرفقة …عاملين … جاهدين …ساعين … من أجل العطاء …

لكنهم لم يتذكروا صديقهم محمود العزوني
لم يتذكروا صديقهم الوعيد…ولم يتذكروا كلماته الوفية
سيدهم أمجد العمر كما قيل … وحبيبهم محمد الفارسي
على لحن أوتارهم عبد المنعم الشقي وهاجرهم رأفت الحسني
كلهم مبجلون صادقون ولم أنسى ماهر الأحمدي…
وغيرهم ، وغيرهم الكثير يا سعدي
والله لو عرفتهم لوفيت أيها الوفي
وما خاب ظني بهم يوماً … ما خاب ظني يا سعدي
غاب المطل يوماً … فقالوا مات العزوني
أنا هنا على الأطلال … أقف من غير التردي
وإن ذكروني …
سأقل ما دام العزيز عزيز … فأنا تلمذي
أحمد الله وافي الكيل والمعادي…
سأكون الوفي ولن أبالي …

التوقيع :- محمود عدنان

حَولينِ مِنَ العِشق ِ


حَولينِ مِنَ العِشق ِ

قبلَ أن أُحبُكِ
كنتُ مُتصالحاً بالبحث
ألعبُ بِها بِمهارةِ ساحرٍ مُحتَرِف
وأُحرِكُ مَعانِيها..
كما يحركُ السائقُ قاطِرَتُه
كنت أميرُ المعاني…وملكُ الحروف
كنت أبحثُ بِشوقي
فَأجد الكُتبَ المُتنوعة
أنهيتُ تلك الكُتب
وبحثتُ في كلِ المجلات
درستُ الفَلكَ والطِب
وأخذتُ دورَ المُشرِف في الشوق
وحَصلتُ منها على الذُهول
دَونتُ كُلَ ما في السُطور
حولين وأنا أبحَث
فَخرجتُ إلى الصحراءِ لأنقُشَها
ونَزلتْ النجومُ من شُرفاتِها
لتبحَثَ عن المَعنى
كانت الأبجَدياتُ صَديقَتي
فـقَرَرَت البحث معي
لأِجدَ معاني حُروفِها
حولينِ وأنا أبحثُ عنها
فَوجدتُ كلِمةُ العشق ِدونَ معنى
فلا من فَيلسوفٍ أخبَرني عنها
ولا من مُعلمٍ يُدركُ مَعانٍيها
سافرتُ إلى كُلِ البِلاد
وليسَ هُناكَ من يُحدِثَني عن معناها
أرهَقَني التعبُ وما من جَدوى
ولا من خبيرٍ يعرفُ معناها
حولينِ من العشق ِدونَ معنى
هجرتُ حُبِيَ لأعرِفَ المعنى
فلا من معنى يُزَوِدُني
فعلتُ المُستحيلَ دونَ أي جدوى
فأي معنى دونَ معنى
حولينِ مِنَ العِشق ِ
بلا معنى…
الكاتب :- محمود عدنان

الشوقُ… خلالُ صوره


الشوقُ… خلالُ صوره

وضعكِ رائع..
وتعبيرُ عينيكِ أروع..
وهذهِ الملامح تُذكرني بعينيكِ
منذُ مطلع الفجر الى المغيب
كلها روائع…لا بُدَ لي أن أبقى
لماذا أبتعدُ من هُنا؟ وأنا أتذكر حبيبتي
وكل الصور …والكتابات …وكل الأزهار
تُذكرُني بحبيبتي
لماذا أتبعدُ من هنا بعد صَحوِ المشاعر؟
لماذا أبتعِدُ من هنا؟
حين أشعُرُ أنني سأحيا في آخر الليل
لماذا أبتعِدُ من هنا؟
حين أعرفُ أنني سأعيشُ على ذكراكِ
فإني أتذكرُ تماماً طريقةَ عزفِ العود
سأبقى حتى أُقابلَ حِلمي
فإني أتذكَرُ تماماً طريقةَ نسجِ الخُيوط
فَنصفِيَ مقدمٌ لك
ونِصفِيَ الآخرُ حائرٌ..
صحيحٌ إني أُحِبُكِ..
لكنّ هذا الكونُ بيني وبينكِ
ينيرُ كُلَ النجوم
صحيحٌ أنَ المكان جميل وأنَ الحُبُ شيق
ولكني رغم هذا أُحسُ بأني أعيشُ كشاعر
يا رقيقةَ القلبِ
أعلمُ إنَ قلبَكِ مُشتاق…وأنَ عُيونَكِ مُشتاقَة
وأن دمعُكِ مطراً..ودَمُكِ عِطراً…
ورغم كُلِ هذا أُحِبُكِ
وأُحِبُكِ جداً
الكاتب:- محمود عدنان

ها هو محمود عدنان أول أيام العيد يلبس ما هو جديد ويقول لكم كل عام وأنت بألف خير

ها هو محمود عدنان أول أيام العيد يلبس ما هو جديد ويقول لكم كل عام وأنت بألف خير

( كلمات كتبت …وحروف نسجت ! )

إذا ارتم أن ترسلوا لي بعض التعليقات والمواد فهذا ما يربطني بكم ، كل الاحترام والتقدير لجميع المعقبين
الاميل :- mhmoud_s_2008@hotmail.com

( كلمات كتبت …وحروف نسجت ! )

” ها هي كلماتي كتبت .. وحروف نسجت .. وجراحي تزداد .. والحبيب يجلسٌ بين الكلمات .. وشوق يكاد يقتلني من البعد ”
أيتها الغالية ..
ما زلت أجلس على الشرفة … ما زلت أكتب وأرسم وأنسج .. ما زلت أنتظر تحت ضوء القمر .. ما زلت أفكر .. ضعف جسدي .. واصفر لوني .. وشاب راسي ..وتجعد جلدي .. من حبي لك .. ومن شوقي لك .. أعيش بلا أحلام .

فيا قلبي .. ويا روحي .. ويا عيوني الناظرة ..
ويا رعدي .. ويا برقي .. ويا كل مطري أحبك ..

الكلمات تطول .. والسطور أصبحت سيول .. والأوراق تفتحت وأصبحت أزهار … .. ولكن ..!! ما اعرفه انه من غير المعقول أن نحب من غير قلوب .. إن التي امتلكت مملكتي .. وأصبحت تجلس على عرشي .. كفرت حبي .. وأصبحت من حبها عاشقا مجنونا ..
فالجنون صديقي .. والعشق هو حالي .. والاشتياق ولوعته حياتي … ومن بحر موسوعتك الفكرية أصبحت أتذكر حالي .. وأنتعش من الكلمات التي صدرت منك لي .. فكيف أبتعد …وأنا أعلم أن الهروب من الحبيب أكبر كفر ..لماذا أبعد ؟ ليس للبعد مكاناً في قلبي …فأنا الحبيب المنتظر .

***

غضبي ليس كما تعرفوه …

إذا ارتم أن ترسلوا لي بعض التعليقات والمواد فهذا ما يربطني بكم ، كل الاحترام والتقدير لجميع المعقبين

الاميل :- mhmoud_s_2008@hotmail.com

غضبي ليس كما تعرفوه …

غضبي كلمات مكتوبة ، وسطور محشوة ، وفقرات منسوجة ، وعلامات موضوعة ، وجمل مرصودة ، وحكايات مذكورة ، وأوراق محذوفة …

غضبي ليس كما تعرفوه …

غضبي كثير البنية ، كثير الحيلة ، كثير المرارة ، كثير الحرارة ، يقتل ألف ناقة .

غضبي ليس كما تعرفوه …

غضبي متراس ٌ وسكين ، ووردٌ وياسمين …

غضبي ليس إلا صوت بلابل وحساسين …

العتاب يلاقي ألف عتاب

أحفظ ما يرسل اليك … غداً لن تجد من يرسل اليك

جميلٌ بأن تجد من يحضنك اليوم …قد لا تجد غداً من ينظر اليك …

اليوم أنزع لك قلبي أحفظه جيداً … غداً لن أقدمه لك …

ما أجمل أن تجد حبيباً يعزك … ويهديك قلباً جميلاً محباً …

أجمل شيء في الحب أن تقدم لمن تحب …وأسوأ ما في الحب أن تغدر من تحب …
كلماتي ليست إلا قليلية …كن وفياً لمن تحب … فأنت اليوم جلسٌ بين كلماتي … غداً لا تستطيع المرور من بينها …
الكاتب :- محمود عدنان

اهويني أيتها الأرض …

إذا ارتم أن ترسلوا لي بعض التعليقات والمواد فهذا ما يربطني بكم ، كل الاحترام والتقدير لجميع المعقبين

الاميل :- mhmoud_s_2008@hotmail.com

اهويني أيتها الأرض …
اهويني أيتها الأرض… واسقيني من عطركِ المدلل …
فأنا اليوم عاجز ٌ ولستُ مخلد …فاليومُ أنا عاجزٌ ولستُ مخلد
قلبي يودع ُ أطراف مدينةٌ …وحواشيها تنكر وجه ثعلب
وعيني تشتاقُ من غير دمعه … وقدمي تتحرك دون فاقة
اهويني أيتها الأرض …
فإني قادمٌ على وجه العلى …فإني قادمٌ على وجه العلى
وبيدي خنجرٌ وسكين … وعلى رأسي قصرا وحطين
لم يأتي العد بعد … ولم يأتي السرد بعد
ها أنا أحمل بيدي سكين … والخنجر ما زال يستكين
اهويني أيتها الأرض …
واحمليني … ودثريني
وحفظيني بين أحشائك …فأنا اليوم على عهد

( الأيام … والبشر ! )

إذا ارتم أن ترسلوا لي بعض التعليقات والمواد فهذا ما يربطني بكم ، كل الاحترام والتقدير لجميع المعقبين

الاميل :- mhmoud_s_2008@hotmail.com

( الأيام … والبشر ! )

” قد نجد الأيام سذاجة .. ولكن .. يوجد فيها ما يدعو إلى الفرح ؟!
ربما لا يوجد فيها ما يدعو إلى الفرح .. لنصنعه فوق شيمنا العظيمة ولنكن أقوى ”

الحياة فيها من الجمال الكثير .. وفيها من يعيش بفرح دون ألم ـ إن استطاع ـ فليبني لنفسه كوخاً ..حتى يكتب أفراحه … وينسجم معها بدقة وتمعن … ولكنني أشكك في استدامة تلك الفرحة .. فربما يأتي يوما يكون فيها هذا الإنسان أكثر الناس حزناً في العالم وللأسف ..!!
الناس في هذه الأيام تعيش من أجل المصلحة .. أصبحنا نفتقر من الصديق الوفي .. ونفتقر من الغرام .. أصبحنا نعيش بحكم الغائب فعلاً .. فالقلوب متعطشة فعلاً .. والعقول بأسه فعلاً .. ولا يوجد أسوأ من قلب متعطش قاتل .
إذا ما أردنا العيش بهناء ..فيجب علينا أن نطهر ما بداخلنا ونرضى بما يتاح لنا .. ونطهر أنفسنا من الأنانية والكره إلى حد ذلك .. فإذا طهرت القلوب .. وأصبحت طهورة فحتماً سنجد الحب والرحمة والمودة في داخلنا .. فحياتنا ستكون رائعة ..
لنبدأ بتقديم التضحيات …ولنثابر من أجل من نحب … ولنكن في المقدمة …
حتى ترتوي العقول البأس المتعطشة …

الكاتب :- محمود عدنان

( آهات .. ونصفي يحتاج إلى إشارة ! )

إذا ارتم أن ترسلوا لي بعض التعليقات والمواد فهذا ما يربطني بكم ، كل الاحترام والتقدير لجميع المعقبين
الاميل :- mhmoud_s_2008@hotmail.com

( آهات .. ونصفي يحتاج إلى إشارة ! )

زهرتي الحسناء ..

في قلبي نبض امرأة .. وفي فكري ذكريات امرأة …ونصفي يحتاج إلى إشارة .. قلبي خفق مرة .. آه وآه لماذا خفق ؟ ..
الحب يا حبيبتي .. ليس كلمات وفقرات وسطور ..

والحب يا حبيبتي … ليس إشارات …وليس حركات … الحب يجعل في القلب ضحكة .. والفراق يقتل جميع الضحكات …

والحب يا حبيبتي … ليس ذكريات …وليس مقابلات .. الحب يا حبيبتي إحساس متبادل بين الطرفين …عواطف ومشاعر وأحاسيس …
هذا ما أريد أن أروية عليك .. وها أنا !! أتذكر كل الأفراح والأحزان …

أميرتي ..

مهما طالت المسافات بيني وبينك .. ومهما قدمت من تضحيات .. ومهما شككتي أن الحب يستطيع بأن يجعل الإنسان مكروه .. أذكر تماماً إنني قلت لك حينها .. الحب جميل وشيق … وأذكر تماماً إنني أقسمت على حبك .. .. وأقولها ” عهداً ووعداً ” .. ولكن !!! وجدنا الفراق ليس هين .. وأن الحب شيق فنعود عما كنا عليه فتأتي موجه فتبعدنا .. ولكنني سأقول لكي :” ليس عيباً أن نسقط …العيب هو أننا لا نحاول النهوض ” فهذا ما أؤمن به ..
إذا جاءتنا العواصف يوماً سحقتنا… لنكن قادرين حبيبتي …سألقاك يوم اللقاء حبيبتي ..

الكاتب :- محمود عدنان

( هل تشعرين بما أشعر ؟؟!)

إذا ارتم أن ترسلوا لي بعض التعليقات والمواد فهذا ما يربطني بكم ، كل الاحترام والتقدير لجميع المعقبين

الاميل :- mhmoud_s_2008@hotmail.com

ريشتي الذهبية

] هذه الريشة .. متألقة دوماً .. امتلكتها منذ الصغر … أرادة أن تترك لكم أثر [

***************

( هل تشعرين بما أشعر ؟؟!)

” عندما نتقن فن الكتابة ، ونبدأ برصد الكلمات , وننظر إليها من كل الزوايا نجد إنها متنوعة ”

الغرام, الشوق, الخيانة ، الحزن ، الفراق كلمات واقعية محشوة في داخلنا ..

حبيبتي .. بدأنا نلحن أوتار ناعمة , على عودٍ خشبي ، لعبنا وهجونا, ورقصنا ليلاٍ عديدة ، أتدرين إنها أجمل لحظات في حياتي ، أتدرين أن الغرام أجمل شيء في الدنيا ؟! غرام وغرام لكن ..! متى اللقاء ؟!!

حبيبتي البعد قتلني وأضناني ، متى ستعودين من هذا السفر الشاق ؟ لقد مللت من معطفي …فها أنا آتٍ إليك فإني مشتاق ..فأني مشتاق ..أتذكرين لقد سهرنا معاً تحت ظل القمر , كنا نمثل العشق سوياً , وما زلت إلى الآن أتذكر تلك اللحظات .. , حزنك , فرحك وجميع الذكريات , فجعلي في قلبك شوقاً أكبر .. فاللقاء قريب مهما طال .

حبيبتي .. هل تشعرين بما أشعر ؟! فإني أشعر بفرحة .. أنني سعيد بهذا الغرام , ولكن يوم سعدي .. هو يوم اللقاء بك بعد كل هذه الأعوام ..

قرب اللقاء .. فأني آتٍ مهما كلف الأمر …فأني آتٍ إلى حيث اللقاء …

الكاتب:- محمود عدنان

( تغيرات جذرية في حياتي ! )

( تغيرات جذرية في حياتي ! )

” قيل لي أن هنالك أشياء جميل تحصل في حيات الإنسان , قد تنقلب هذه الأشياء وتتحول إلى أسرار .. أو حقائق في الحياة ”

سيدتي .. قبل أن أعرفك كنت أعيش على أوتار صاخبة .. حياة بأسه .. كنت مشرداً متعطشاً .. كنت حينها أكتب ولا أعلم لمن أكتب .. ولا أرى أي داعي للكتابة أصلاً .

ثم بدأت حياتي تتغير فجأة .. دون سابق إنذار .. لقد شعرت بوجودك قربي, فأحببتك رغم ما في قلبي من دمار .. فتحولت حياتي …وقررت بأن أعيش سعيداً ، وأن أنسى كل ما سبب لي الأحزان ، وأن أعيش في جنة الغرام
وأن أهوى من روح وقلب واحد هو أنت حبيبتي …

سيدتي .. أجمل ما حصلت عليه في حياتي هو ، وقلبك ، وروحك ، وفكرك, وحبك الرائع ، أجمل ما حصلت عليه في حياتي هي حبيبتي , قدمت لي قلبها وروحها , اطمئني حبيبتي سأبقى على حبك .. حتى بعد محنة السفر.. التي ازداد فيها حبي لك , فعلا إذا أردت أن تعرف قdمة الشيء فارقة .. وها أنا أشتاق لك ، ويزيد الحزن والهم في قلبي , أصبحت متعطشاً مشتاقاً , تأكد أن قلبي يشتاق لك ،فأنت أجمل ما في حياتي ، أنك الروح والقلب فلا استطيع العيش بدونهما ..فعودي إلى حيث يقطن قلبي …فهنا ستجدين قلبي يستكين …

الكاتب :- محمود عدنان