من نحن

105 مشاهده

بيتا قرية تابعة لمحافظة نابلس من أراضي السلطة الفلسطينية تقع على بعد 13 كم جنوب – شرق مدينة نابلس وغربي طريق (نابلسرام الله). وقد أسميت بهذا الاسم كونها كانت مبيتا للمسافرين الخارجين من نابلس وإلى نابلس.

أنشأت بيتا فوق هضبة متوسطة الارتفاع، يقارب ارتفاعها 750 متر فوق سطح البحر ومساحة المنطقة المعمورة من القرية 880 دونم، بينما تبلغ مساحة أراضيها كاملة 21,000 دنم، تزرع بقصورة أساسية بأشجار الزيتون. وقد بلغ إنتاجها السنوي من الزيت ما يقارب 100,000 تنكة يقوم بإنتاجها خمس معاصر قديمة تابعة للقرية.

 السكان

وكما هي العادة في قرى فلسطين تنقسم القرية إلى جزئين يسمى الأول ببتا الفوقا ويشمل ثلثي السكان، ويسمى الثاني بيتا التحتا ويشمل الثلث المتبقي من السكان. حسب إحصاءات منتصف عام 2006 كان عدد السكان في بيتا 8,800 نسمة. وتشكل مجموعة السكان في قرية بيتا خمس حمائل يتفرع منهم 30 عائلة. وقد أنتخب رئيس بلديتها الحالي عام 2010 وهو الشيخ ابو مهند وفي بيتا مدارس تغطي كافة مراحل التعليم وجمعية خيرية ولجنة زكاة  كما فيها اثار رومانية قديمة عبارة عن وحدات سكنية وسجون.

 الانتفاضة الأولى

أهالي بيتا كانوا من أوائل من شاركوا في الانتفاضة الأولى. ففي يوم 6 يونيو عام 1988 واجهوا بالحجارة مجموعة من قاطني المستعمرات الإسرائيلية القريبة من بيتا. وقد أستشهد يومها اثنين من سكانها، قتلهم بالرصاص أحد سكان المستعمرات المسلحين، وهما (منيرة داود وموسى صالح). وقد ادعى الإسرائيليون يومها أن إحدى سكان المستعمرات قد قتلت واتهم بذلك أهالي بيتا. الفتاة اسمها (تيرزا بورات) وقد جاء الاتهام بمصرعها دون الإشارة إلى أنها قتلت من طلقة نارية، ودون أي اعتبار إلى أن أهالي بيتا كانوا عزل من السلاح وقد هاجموا الإسرائيلين بالحجارة فقط، وأن مطلقي النار والمسلحين الوحيدين كانوا من إسرائيليين. فكان رده بأن هدم ثلاث عشرة منزلا في بيتا.

                                                                                                                  نقلا عن موسوعة ويكيبيديا

Be Sociable, Share!