الصحافة صاحبة الجلالة
سبع عجاف مرت علينا برحيلك سيدي الشهيد
13 نوفمبر 2011, khaled mufleh @ 8:14 ص
83 مشاهده

 

 

بقلم: خالد مفلح

 

فجعتنا سيدي الرئيس بخبر مرضك الذي ألم بك فجأة، كنا خلف قضبان السجون عاجزين عن زيارتك أو الوصل اليك، كنا هناك في زنازين الموت وفي قبور الأحياء التي خرج منها إخواننا قبل أيام، يوم أّن وصل الخبر عن سوء وضعك الصحي، ُفجعنا ونحن لا نعرف أنك ستغادر أرضك قبل أن تستقبلنا محررين من غياهب السجون، وصل الخبر وقالوا لنا بأن القائد يعاني من وعكة صحية بسيطة، لم يمرروا علينا الخبر هكذا، لم نصدق أنها وعكة صحية، فقد إفتقدناك تقول على القدس رايحين شهداء بالملايين، ويا جبل ما يهزك ريح، إفتقدنا طلتك البهية، إفتقدنا كوفيتك الشريفة الطاهرة، كنا ننتظر أي خبر عنك ونحن هناك في السجن اللعين، حتى جاء الخبر الذي فجعنا اكثر وأكثر عندما حطت الطائرة لتقلك الى باريس الصديقة التي إحتضنتك وحاول كل إطبائها إعادة الحياة لكن دون جدوى، كان السجن أشبه بالخارج ترقب وحذر وطعام يأتي ويعود كل يوم كما هو دون أن تأتي أحد منا نفس للمسه أو حتى النظر اليه، كان دعاءنا واحد، وهتافنا واحد، ورجاءنا واحد، أن تعود الينا وقد منّ الله عليك بالشفاء لنتشرف بلقائك عند عودتنا الى أحضان إهلنا وربوع وطننا الغالي فلسطين، لكنا كنا على يقين أن خروجك من رام الله كان بلا عودة إلا شهيداً..شهيداً..شهيداً كما أردت أنت لا كما ارادوا هم، كنا نعلم حجم المؤامرة التي اُحيكت ضدك رمزك، كنا نتابعك خطوة بخطوة، كنا نعرف أخبارك الصحية أكثر من الكثيرين ممن هم خارج السجن وأسلاكه الشائكة واسواره العالية لأننا نحبك بحجم حب العالم كله لك. المزيد »