مدونة شردقات – كفاح صلاح

7 سبتمبر,2012

نضال المرأة , ثورة حتى تحقيق الأفضل ودستور عظيم

Filed under: Uncategorized — kefahsalah @ 12:30

نضال المرأة الفلسطينية من أجل تحرير وطنها من المحتل , وإنهاء أشكال التمييز المختلفة لجعل المجتمع الذي تعيش فيه ديمقراطيا يحترم كيان الانسان على إختلاف الجنس والعرق والدين , وإحترامها كأنثى , ورفع قيمتها من خلال إنجازاتها وتضحياتها من أجل هذا الوطن , يجعلها شريكا في قراراته السياسية المختلفة .

وبالرغم من أن وثيقة الإستقلال أكدت على المساواة ما بين المرأة والرجل , وتأكيد الأحزاب الوطنية على أهمية ودور المرأة , إلا أن الواقع يختلف كثيرا عندما يتعلق الأمر بمشاركتها السياسية في صنع القرار , حيث يكون دورها مهمشا كليا .

وبالتالي كان للمرأة دور كبيرا في محاولة تحسين دورها من خلال حملة تطبيق ميثاق تعزيز مشاركة المرأة في صنع القرار , التي نتجت مؤخرا بعد نقاشات معمقة, أكدت على ضرورة توحيد الجهود لتعزيز مشاركة النساء في الحياة السياسية , وبشكل خاص بعد إتخاذ القرار على المستوى المحلي وإقرار موعد إجراء الانتخابات المحلية في الضفة الغربية .
هذه الحملة التي تلخص هدفها العام , بالتزام الأحزاب المختلفة بميثاق تعزيز مشاركة المرأة في صنع القرار السياسي الذي وقعت عليه الأحزاب مؤخرا .
وأبرز ما جاء في هذا الميثاق , تعزيز دور المرأة ومكانتها في المجتمع , إضافة لسعي الفصائل من أجل إقرار القوانين التي تعزز مشاركة المرأة السياسية .
وأعربت القوى الوطنية دعمها التوجه لرفع “كوتا” المرأة إلى 30 % في انتخابات الهيئات المحلية المقرر إجراءها في العشرين من أكتوبر القادم , وتعهدوا بذلك المطلب وعملهم على إدراج عنصر نسائي بين كل 3 أسماء في قوائم الترشح المسجلة للانتخابات .
وبالتالي فإن المطالبة بإدراج عنصر نسائي بهذه الصورة هو تطبيق عملي لرفع ” كوتا” المرأة , واستهداف أن تترأس المرأة عددا من قوائم الترشح , واعتماد الأسس السابقة بمثابة التزام أدبي تعبيرا عن الإيمان والإرادة لتطوير مشاركة المرأة الفلسطينية .
كفاح صلاح \ تلفزيون جنين

1 سبتمبر,2012

فتح الباب لتسجيل قوائم انتخاب الهيئات المحلية في جنين وسط غموض مواقف الإسلاميين

Filed under: Uncategorized — kefahsalah @ 14:57

تقرير تلفزيوني

يجري الاستعداد لإجراء انتخاب الهيئات المحلية في 20 من شهر أكتوبر القادم , حيث أعلنت لجنة الانتخابات عن فتح باب الترشح للقوائم والذي يستمر حتى العاشر من هذا الشهر .

وتستمر عملية تقديم قوائم المرشحين لمدة عشر أيام بما فيها أيام العطل الرسمية , علما بأن آخر يوم لانسحاب الأفراد من هذه القوائم هو اليوم التاسع من شهر أيلول .

حيث تجري هذه الدورة من انتخاب الهيئات المحلية الفلسطينية وفق قانون التمثيل النسبي المتفق عليه في بيان صحفي صدر مؤخرا عن لجنة الانتخابات المركزية في فلسطين .

ووفقا لقانون الانتخابات المحلية الفلسطينية يشترط في المرشح أن يبلغ عمره (25) عاما كحد أدنى يوم الاقتراع , بالإضافة لكونه مسجلا في مكان الهيئة المحلية التي ترشح فيها .

ومن بين الشروط الواجب توافرها أيضا في مرشحي القوائم الانتخابية أن لا يكون محكوما عليه المرشح بجنحة مخلة بالشرف أو بجناية , وأن لا يكون موظفا أو مستخدما في وزارة الحكم المحلي أو أي من أجهزة الأمن العام والهيئات المحلية إلا إذا قدم استقالته منها .

ومن جهة أخرى , يشترط في القوائم المرشحة للانتخابات المحلية , أن يكون الحد الأدنى من المرشحين أكثر من نصف عدد مقاعد الهيئة المحلية , وعلى ذات الصعيد يتوجب على القائمة المرشحة أن تضم عددا معين من النساء بما لا يقل عن امرأة لكل (5) مقاعد انتخابية , حسب القانون ضمن ( حقوق المرأة ) التي يقرها القانون الفلسطيني .

وحسب القانون الفلسطيني للانتخابات المحلية , بتوجب على كل قائمة تسجل للانتخابات دفع سند مالي قدره ألف دينار أردني , بدل تأمين الترشح والدعاية الانتخابية .

وحسب تطلعات المواطنين لهذه الانتخابات كان رأي البعض أن تكون نزيهة وديمقراطية .

وحول توقعات المواطنين حسب البرنامج الانتخابي الذي تحمله القوائم لهذا العام رأى البعض أن تقدم هذه القوائم للمواطنين أفضل من سابقتها , فيما يتمنى آخرون أن يكون الوضع أفضل ولكن ذلك لا يمكن معرفته وتأكيد نتائجه في هذه اللحظة .

هذا وكانت السلطة الفلسطينية ألغت وأجلت عملية إجراء الانتخابات المحلية في الضفة الغربية وقطاع غزة في عام 2010 وصيف 2012 لعدة أسباب من بينها ملف المصالحة الفلسطينية .

ولوحظ مؤخرا نشاط في تنسيق المواقف لتشكيل القوائم الانتخابية في مختلف الحركات والفصائل الوطنية وسط غموض في بعض المواقف السياسية للتيار الإسلامي , علما بأن الهيئات المحلية هي هيئات خدمية للإشراف على شؤون الخدمات العامة في المدن والريف الفلسطيني .
كفاح صلاح – تلفزيون جنين

16 مايو,2012

مهنة المتاعب تعب يرهق الجسد ويفرح الروح

Filed under: Uncategorized — kefahsalah @ 20:54

بداية المشوار في عالم الصحافة والمهنية ( قصة أول مشاركة في الميدان . مظاهرة يوم الأرض الخالدة ) .
وسط تلك الجموع التي تمتلك سواعدا أقل ما يقال عنها حديدية , وعلى حاجز قلنديا بدأت الحكاية , حيث تظاهر العديدون من أبناء الشعب الفلسطيني بمناسبة يوم الأرض الخالد , الذي يتذكرونة في كل عام من مثل هذا اليوم , حيث إرتفعت أصواتهم , تررد الشعارات الثورة التي طالما ينادون بها آملين تحرير الأقصى وتراب فلسطين .
هنا بدأ يومي الأول في تاريخ مهنية الصحافة الحقيقي , حيث بدأت بإلتقاط الصور للمتظاهرين , وما أن وقعت المواجهات بين شباب فلسطين وجنود الإحتلال , حتى بدأت السواعد تطلق حجارة من سجيل فوق هامات المحتلين , وقفت للحظة بيني وبين نفسي وفكرت مليا ؟؟؟ هل أنا فلسطيني حر ؟ أم صحافي نزيه ؟ وهل الوقوف إلى جانب المتظاهرين يترك أثره في حرية الصحافة أم أنه علي أن أقاوم .
هنا رأيت الخيارات متعددت أمامي , فإما أن أقف لجانب الفلسطينيين وألتقط ما أستطيع من الصور قربهم وأتقدم معهم وأتراجع معهم , وإما أن أقف محايدا وآخذ حريتي في الحركة بين صفوف المتظاهرين وجنود الإحتلال , قررت أن ألتزم الخيار الثاني وأن أكون على الحياد , وتقدمت ما بين المتظاهرين وقوات الإحتلال المدججين بالأسلحة , لم أسيطر على عدسة الكاميرة حيث ذهبت ملاحقة تلك الفتاة الفلسطينية الشامخة التي تقدمت صفوف المتظاهرين ترفع علم فلسطين بساعدها القوي ليرفرف بالهواء حتى وصلت إلى سيارات قوات الإحتلال وغرست ذاك العلم على إحداها , قسما إن إرادتها حرة وأن فلسطين لتفخر بمثل هذه الفتاة وبعد لحظات تتقدم سيارة تضخ المياه العادة على المتظاهرين لتبدأ ضخها وبقوة على تلك الفتاة إلى أن سحبها مجموعة من المتظاهرين وأبعدوها عن ذاك المكان .
لم أكن أعرف جيدا ما الذي يحصل فجأة رأيت الرائحة النتنة تفوح من ملابسي وعدسة الكاميرة معي لا تتضح فيها الرؤيا حيث إلتفت إليها لأجد رذاذ المياه العادمة قد وصل إليها مما جعلني أبتعد قليلا عن المكان , جماهير غفيرة من الصحافيين مثلي يلتقطون مئات من الصور , بدأ الجيش بإطلاق الغاز المسيل إلى الدموع , إعتقدت الأمر سهلا في بداية الأمر حيث فكرت بإنه من الممكن أن أغطي أنفي وعيوني بتلك الكوفية التي أحملها معي طيلة الوقت , إنتشر الدخان في كل مكان وحاولت وضع تلك الكوفية ولفها حول رأسي إلا أنني لم أكن قادرا على تنشق أي نوع من أنواع الهواء بدأت عيوني بالبكاء , لم يكن بكاء عاديا وإنما هي الدموع التي تسيل إثر ذلك الغاز , كانت تنهمر بشدة ولم أعد قادرا على الحراك , وبذلك الوقت هرع رجال الإسعاف لينقلوني إلى سيارتهم لأخذ إسعافاتي الأولية التي تبقيني على قيد الحياة , أدخلوني إليها وإذا بمأجموعة من المصورين قد أصيبو مثلي وبقليل من النظر المتبقي إستطعت أن أرى شلالات الدموع المنهمرة من عيونهم .
قدم لنا رجال الإسعاف قطنة بيضاء عليها القليل من مادة السبيرتو وطلبو منا إستنشاقها حتى نستطيع التنفس بشكل أفضل , كانت تلك القطنة كافية لتعيدنا بعد 5 دقائق إلى حالتنا الطبيعية , إنطلقنا مجددا وزملائي من المصورين إلى موقع المظاهرة من جديد , وبدأنا بإلتقاط الصور , شيء ما في داخلي يناديني للمقاومة وبذات الوقت يناديني واجبي بأن أقاوم بتلك العدسة فقط , كانت العدست قادرة على نقل المعاناة التي يعانيها أبناء فلسطين بشكل واضح , جرحى في الميدان , إطلاق أعيرة نارية مكثفة , إعتقالات في صفوف المتظاهرين , وغيرها من أشكال المعاناة .

وقفت متأملا بعد القليل من الهدوء إلى جانب الشارع , وفجأة إنطلق مجموعة من المتظاهرين , أمطرو سماء الجنود بالحجارة , فما كان أمامهم عندما جزعو إلا أن يطلقو الأعيرة المطاطية بشكل عشوائي , وإذا بشيء قد ضرب برجلي , آلمني قليلا ولكني لم أكترث , حاولت السير وأحسست بذلك الألم لأول مرة , كانت رصاصية مطاطية قد أصابتني , ولكنني لم أعرها الإنتباه وقررت إكمال المشوار وإلتقاط الصور .
فرحت جدا في هذا اليوم لمشاركتي بالمظاهرة , ولإكتشافي معنى كلمة ميدان الصحافة , كانت تجربة رائعة في ذلك الميدان وسط الخطر المتجمهر في ثناياه , قرتت أن أكتب لكم قصتي لهذا اليوم , أعتقد بأنني لن أنساه لأنني سأعتبرها بداية مشواري للنجاح …. شكرا ..

Hello world!

Filed under: Uncategorized — kefahsalah @ 16:55

مرحبا بك في مدونـــــات أميـــــن. هذه هي المقاله الأولى. تستطيع تعديلها أو حذفها, بعد ذلك تستطيع البدء بالتدوين!

Powered by WordPress