فئات التدويناتمصالحة

الحل: مصالحة Online

بواسطة , يناير 5, 2012 12:02 م

لن أتحدث عن ضرورة المصالحة ولا عن الامآل العريضة التي يبنيها آلاف العاطلين عن العمل  أملا في تحسن وضعهم الاقتصادي بعدها ولا عن خيبات الأمل المتكررة التي أصيب بها المواطن الفلسطيني بعد كل جولة حوار – زهقتنا عن ايش بدك تحكي-.

في كل جولة من جولات الحوار يتم تبادل الاتهامات بين فتح وحماس عن سبب تعطيل الاتفاق، فحماس تقول لا حل بدون وقف الاعتقالات السياسية وحل مشكلة جوازات السفر، وفتح تقول لا اتفاق بدون استجابة وموافقة حمساوية على الاتفاقيات المسبقة التي وقعتها منظمة التحرير، وبين فتح وحماس ضاعت عقولنا وزاغ بصرنا وحارت ألبابنا.

الله ومن ثم المصريين والقطريين والأردنيين – وبالتأكيد أمريكا وإسرائيل- يعلمون ما الذي يدور تحديدا داخل الغرف المغلقة التي تجري فيها حوارات الفصائل، أما الشعب وهو المتضرر من استمرار الانقسام وهو الذي يدعي الجميع أنه يتحدث باسمه فلا يعلم ما الذي يدور ومالذي يحدث ومالذي يتم الاتفاق عليه، ولا مصدر لمعلوماته سوى عبارات الاتهام التي يمهر فيها الناطقين الإعلاميين لكل حزب….. ما الحل إذن؟ أن تكون أونلاين….. المزيد 'الحل: مصالحة Online'»

احرقوا أعلامكم

بواسطة , مايو 30, 2011 9:28 ص

بفلم: هلا وليد

وجاءت ذكرى النكبة وقررنا الخروج في المظاهرة إحياء لهذه الذكرى الأليمة. كل منا حمل علمه علم فلسطين طبعا وتجمعنا ننادي أخي الأصغر “إياس” “هيا يا إياس هيا هيا”، رد إياس بصوت عالي “هيا ها أنا قادم ها أنا قادم” .

ظهر إياس ولفرط المفارقة كان حاملا علمين!! نعم علمين علم لفلسطين وعلم لأحد الفصائل بداخله صورة صغيرة لعلم فلسطين. صرخ الجميع به “إياس ماذا تفعل ؟؟؟ ماذا تفعل؟؟؟ قلنا علم فلسطين فقط وليس أي علم آخر”، نظرإياس بذهول شديد وهو لايعلم ماذا يحدث ولم الصراخ.

ذهبت إليه بابتسامة صغيرة وقلت له “إياس اترك العلم الآخر احمل علم فلسطين فقط فقط علم فلسطين”، وأخذت أسحب منه علم الفصيل بهدوء تشبث إياس بالعلم  وبكى وصرخ بأعلى صوته ” ماذا تفعلين ؟؟؟ ها هاي فلسطين هنا أيضا “، قلت له “ولكنه علم حزب وأنت تعلم أننا لا ننتمي لأي فصيل وحتى أن هذه المظاهرة ليست حزبية ” بكى إياس وتشبث أكثر وأكثر وقال بصوت حزين ” هنا فلسطين ها هي هنا ها هي موجودة ولكنها أصغر قليلا وهذا يعني أن هذا الفصيل هو وطني أيضا لأنه يحتوي علم فلسطين” المزيد 'احرقوا أعلامكم'»

كلاسيكو المصالحة

بواسطة , مايو 2, 2011 10:20 ص

العديد من رجال السياسة والدين والكتاب هاجموا شباب فلسطين يوم الأربعاء الماضي ولاموهم على احتفالهم الكبير بفوز فريق برشلونة على غريمه التقليدي ريال مدريد في لقاء الذهاب لدوري أبطال أوروبا 2011، واتهموهم بأنهم أولوا اهتماما لمباراة الكلاسيكو أكبر من الاهتمام باتفاق المصالحة بين فتح وحماس والذي جرى توقيعه في ذات الليلة وقالوا أن اتفاق المصالحة هو الأهم، وطلبوا منا نحن الشباب أن نكون أكثر وعياً وأكثر نضجاً وأن نلتفت إلى همنا الوطني… وإليهم نقول.

-   لقد ذهبنا للاحتفال في ساحة الجندي المجهول بغزة وأمام بوابة المجلس التشريعي الفلسطيني (بيت الديمواقراطية) ولكي ندعم جهود المصالحة، ولكننا قمعنا وضربنا وتمت إهانتنا.

-   يمكن اعتبار لقاء المصالحة أيضا كلاسيكو فالغريمين تقليديين (فتح وحماس) وهما الحزبان الأكثر ظهورا على الساحة السياسية الفلسطينية وكلاهما له أسلوب خاص به في اللعب، وقد لعبوا مع بعض مرات عدة وفي ملاعب مختلفة كالقاهرة وجدة وغيرهما، وكل منهما له ملعب خاص به يعتبره إرثا وملكا خالصا له فحماس تلعب في غزة وفتح تلعب في الضفة الغربية. المزيد 'كلاسيكو المصالحة'»